إردوغان يضغط لتحويل متحف آيا صوفيا مجدداً إلى مسجد

إردوغان يضغط لتحويل متحف آيا صوفيا مجدداً إلى مسجد

أنصاره أكثر قلقاً بشأن التبعات الاقتصادية لجائحة «كوفيد - 19»
السبت - 6 ذو القعدة 1441 هـ - 27 يونيو 2020 مـ
شرطيان تركيان يقفان أمام متحف آيا صوفيا في إسطنبول (رويترز)
أنقرة: «الشرق الأوسط أونلاين»

لطالما استخدم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الرمزية الدينية والوطنية لمحاولة كسب الدعم. وهو الآن يعيد إحياء خطط تحويل متحف آيا إلى مسجد، في الوقت الذي يحاول خلاله تحمل الضغوط السياسية والاقتصادية المتزايدة في أعقاب جائحة فيروس كورونا، وفقاً لصحيفة «وول ستريت جورنال».

ويعود مبنى آيا صوفيا في شكله الحالي إلى القرن السادس، عندما أعاد بناءه الإمبراطور البيزنطي جستنيان الأول. وتم تحويل المبنى لاحقاً إلى مسجد عام 1453. وظل على هذا النحو حتى أغلقه رئيس تركيا مصطفى كمال أتاتورك في عام 1931، قبل تحويله إلى متحف.

ويمكن أن تُنفذ الخطوة التالية في أوائل الشهر المقبل، حيث من المتوقع أن تبت أعلى محكمة إدارية في تركيا بإعادة فتح المبنى للمصلين المسلمين - وهي خطوة يؤيدها إردوغان بحماس، وفق الصحيفة الأميركية.

وقال إردوغان لأعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم: «بعد قرار مجلس الدولة بشأن آيا صوفيا في 2 يوليو (تموز)، إن شاء الله، سنصلي هناك».

جاء اقتراح إعادة فتح آيا صوفيا كمسجد بعد صلاة لمرة واحدة هناك للاحتفال بالذكرى 567 لدخول العثمانيين إلى القسطنطينية، كما كانت تعرف إسطنبول في ذلك الوقت. واعترضت الحكومة اليونانية على هذه الخطة، وحثت تركيا على العمل كوصي حيادي لما كان في السابق مقر بطريرك القسطنطينية الأرثوذكسية قائلة إن المكان «ملك للبشرية جمعاء».

وتركيا واليونان خصمان تاريخيان، وقد تسببت المناوشات مع أثينا في إثارة المشاعر القومية في الماضي. ووفق التقرير فإن إعادة آيا صوفيا مرة أخرى إلى مسجد قد لا يكون له التأثير الذي يبحث عنه إردوغان، حيث إن الكثير من أنصاره أكثر قلقاً بشأن التوابع الاقتصادية للوباء.

وفي متجر التوابل الخاص به بالقرب من آيا صوفيا، قال علي تسكين للصحيفة إنه كان دائماً معجباً بإردوغان لكنه لم يستطع الموافقة على فكرته الأخيرة.

وتابع: «لم أر زبوناً منذ شهور...الوضع الاقتصادي كارثي، أسوأ ما رأيته. هناك مشاكل أكثر إلحاحاً من آيا صوفيا».

وتوفي ما يزيد قليلاً عن 5 آلاف شخص في تركيا بسبب مرض «كوفيد - 19». الذي يسببه فيروس كورونا. وأثَر الإغلاق المرتبط بالفيروس على الشركات، لا سيما في قطاع السياحة.

وكشف الوباء أيضاً عن مدى اعتماد النظام المالي التركي على التمويل الأجنبي المتقلب، مما دفع العملة إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق في مايو (أيار).

ويقول خبراء اقتصاديون إن الاقتصاد الذي تبلغ قيمته 750 مليار دولار سوف يندفع نحو الركود هذا العام، مما يزيد من التضخم والبطالة. وتقول وكالة الإحصاء الوطنية التركية إن نحو أربعة ملايين تركي عاطلون عن العمل، مما يجعل معدل البطالة أكثر من 13 في المائة. وتؤكد نقابة عمال مقرها إسطنبول أن ستة ملايين آخرين فقدوا وظائفهم بسبب تفشي المرض.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة «متروبول» المعنية باستطلاعات الرأي أوزر سنكار: «عندما يكون الاقتصاد سيئاً، يجد إردوغان قضية أخرى لإلهاء الناس مثل النقاش حول آيا صوفيا... ولكن لا يستطيع أحد تغطية الوضع الاقتصادي الرديء».


تركيا إردوغان تركيا أخبار ديانات متحف

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة