هل يأخذ بوريس جونسون عطلة رعاية طفل في ظل أزمة «كورونا»؟

هل يأخذ بوريس جونسون عطلة رعاية طفل في ظل أزمة «كورونا»؟

الخميس - 7 شهر رمضان 1441 هـ - 30 أبريل 2020 مـ
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وخطيبته كاري سيموندز (أ.ف.ب)

أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الذي استأنف مؤخراً مهامه بعد توقف قسري إثر إصابته بفيروس «كورونا» المستجد، وخطيبته كاري سيموندز أمس (الأربعاء) ولادة ابن لهما، مؤكدين أنه «في صحة جيدة».

ولم يتضح بعد ما إذا كان جونسون (55 عاما) سيأخذ عطلة رعاية طفل في وقت تواجه فيه الحكومة أسوأ أزمة صحية منذ تفشي الإنفلونزا في عام 1918.

وبحسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فإن الكثير من الناس مهتمون بمعرفة قرار رئيس الوزراء البريطاني بخصوص هذا الأمر، خاصة وأن جونسون لم يكن معروفا بكونه من أنصار حقوق المرأة على الإطلاق، ومن ثم فإن البعض يستبعد اتخاذه هذا القرار لإراحة خطيبته.

ويشجع الكثيرون رئيس الوزراء على أخذ هذه العطلة قائلين إن ذلك قد يجعله قدوة للأزواج البريطانيين، حيث إن رؤية سياسي في حجمه ومنصبه يضحي بحياته المهنية من أجل رعاية خطيبته وطفله قد يشجع هؤلاء الأزواج على فعل الأمر ذاته في حياتهم الشخصية.

وقال تقرير حكومي صدر في عام 2018 إن العديد من الآباء «يشعرون بالحرج» لطلب إجازة رعاية مولود، وإن 44 في المائة منهم يكذبون على مديريهم بشأن سبب طلبهم لهذه الإجازة، التي قد يُنظر إليها على أنها نوع من الخلط بين عملهم وحياتهم الشخصية.

ويظن البعض أن كل ذلك يمكن أن يتغير إذا أخذ جونسون هذه العطلة، مضيفين أن عدم ممارسته لمهامه لفترة لن يتسبب في أزمة كبيرة في البلاد، حيث سبق وأن تم تسليم دفة قيادة الحكومة لوزير الخارجية دومينيك راب خلال وجود جونسون في العناية المركزة، بعد إصابته بـ«كورونا».

ومن جهة أخرى، يرى آخرون أن ذلك التصرف سيؤثر بالسلب على الدولة بأكملها، وأنه «ليس من الإنصاف أن يضحي الشعب كله لتحصل امرأة واحدة (سيموندز) على قدر من الراحة».

ودعم المعارضون لهذه الإجازة حجتهم بتصريح سبق أن قاله جونسون لأحد البرامج التلفزيونية حين سأله المقدم عما كان سيغير حفاضات طفله الجديد، ليرد رئيس الوزراء قائلا إنه لا يعرف كيف يغير الحفاضات للأطفال ولن يفعل ذلك أبدا.

واستقر جونسون وسيموندز العام الماضي في داونينغ ستريت وباتا بذلك أول ثنائي غير متزوج يسكن المقر بشكل رسمي. وأعلنا عن خطبتهما وعن الحمل أواخر فبراير (شباط) الماضي.

وهذا الرضيع هو أول ابن لكاري سيموندز، التي شاركت في حملة إعادة انتخاب جونسون لرئاسة بلدية لندن قبل أن تتولى إدارة التواصل في حزب المحافظين.

وهي تعمل اليوم في منظمة لحماية المحيطات.

أما جونسون، فلديه أربعة أولاد آخرين من طليقته الثانية وصديقته منذ أيام الطفولة.

واعترف أيضاً بأبوة طفل خامس ولد من علاقة خارج إطار الزواج، وتقول الصحافة إن له طفلاً آخر غير شرعي.


لندن أخبار بريطانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة