هل يأخذ بوريس جونسون عطلة رعاية طفل في ظل أزمة «كورونا»؟

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وخطيبته كاري سيموندز (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وخطيبته كاري سيموندز (أ.ف.ب)
TT

هل يأخذ بوريس جونسون عطلة رعاية طفل في ظل أزمة «كورونا»؟

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وخطيبته كاري سيموندز (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وخطيبته كاري سيموندز (أ.ف.ب)

أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الذي استأنف مؤخراً مهامه بعد توقف قسري إثر إصابته بفيروس «كورونا» المستجد، وخطيبته كاري سيموندز أمس (الأربعاء) ولادة ابن لهما، مؤكدين أنه «في صحة جيدة».
ولم يتضح بعد ما إذا كان جونسون (55 عاما) سيأخذ عطلة رعاية طفل في وقت تواجه فيه الحكومة أسوأ أزمة صحية منذ تفشي الإنفلونزا في عام 1918.
وبحسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فإن الكثير من الناس مهتمون بمعرفة قرار رئيس الوزراء البريطاني بخصوص هذا الأمر، خاصة وأن جونسون لم يكن معروفا بكونه من أنصار حقوق المرأة على الإطلاق، ومن ثم فإن البعض يستبعد اتخاذه هذا القرار لإراحة خطيبته.
ويشجع الكثيرون رئيس الوزراء على أخذ هذه العطلة قائلين إن ذلك قد يجعله قدوة للأزواج البريطانيين، حيث إن رؤية سياسي في حجمه ومنصبه يضحي بحياته المهنية من أجل رعاية خطيبته وطفله قد يشجع هؤلاء الأزواج على فعل الأمر ذاته في حياتهم الشخصية.
وقال تقرير حكومي صدر في عام 2018 إن العديد من الآباء «يشعرون بالحرج» لطلب إجازة رعاية مولود، وإن 44 في المائة منهم يكذبون على مديريهم بشأن سبب طلبهم لهذه الإجازة، التي قد يُنظر إليها على أنها نوع من الخلط بين عملهم وحياتهم الشخصية.
ويظن البعض أن كل ذلك يمكن أن يتغير إذا أخذ جونسون هذه العطلة، مضيفين أن عدم ممارسته لمهامه لفترة لن يتسبب في أزمة كبيرة في البلاد، حيث سبق وأن تم تسليم دفة قيادة الحكومة لوزير الخارجية دومينيك راب خلال وجود جونسون في العناية المركزة، بعد إصابته بـ«كورونا».
ومن جهة أخرى، يرى آخرون أن ذلك التصرف سيؤثر بالسلب على الدولة بأكملها، وأنه «ليس من الإنصاف أن يضحي الشعب كله لتحصل امرأة واحدة (سيموندز) على قدر من الراحة».
ودعم المعارضون لهذه الإجازة حجتهم بتصريح سبق أن قاله جونسون لأحد البرامج التلفزيونية حين سأله المقدم عما كان سيغير حفاضات طفله الجديد، ليرد رئيس الوزراء قائلا إنه لا يعرف كيف يغير الحفاضات للأطفال ولن يفعل ذلك أبدا.
واستقر جونسون وسيموندز العام الماضي في داونينغ ستريت وباتا بذلك أول ثنائي غير متزوج يسكن المقر بشكل رسمي. وأعلنا عن خطبتهما وعن الحمل أواخر فبراير (شباط) الماضي.
وهذا الرضيع هو أول ابن لكاري سيموندز، التي شاركت في حملة إعادة انتخاب جونسون لرئاسة بلدية لندن قبل أن تتولى إدارة التواصل في حزب المحافظين.
وهي تعمل اليوم في منظمة لحماية المحيطات.
أما جونسون، فلديه أربعة أولاد آخرين من طليقته الثانية وصديقته منذ أيام الطفولة.
واعترف أيضاً بأبوة طفل خامس ولد من علاقة خارج إطار الزواج، وتقول الصحافة إن له طفلاً آخر غير شرعي.



مصر: مقتل روسي في هجوم لسمكة قرش بالغردقة

«جرى اصطياد سمكة القرش التي تسببت في الحادث» (وزارة السياحة والآثار المصرية)
«جرى اصطياد سمكة القرش التي تسببت في الحادث» (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

مصر: مقتل روسي في هجوم لسمكة قرش بالغردقة

«جرى اصطياد سمكة القرش التي تسببت في الحادث» (وزارة السياحة والآثار المصرية)
«جرى اصطياد سمكة القرش التي تسببت في الحادث» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الخميس، مقطع فيديو يُظهر هجوم سمكة قرش على شخص في مدينة الغردقة، جنوب شرقي مصر. وقالت السفارة الروسية في القاهرة إنه «مواطن روسي». وأوضحت السفارة، في بيان لها، الخميس، أن «رجلاً تُوفي نتيجة هجوم سمكة قرش في منطقة (دريم بيتش) بمدينة الغردقة المصرية». ودعت السفارة المواطنين الروس إلى «توخي اليقظة أثناء الوجود في الماء، والالتزام الصارم بالحظر المفروض على السباحة والغوص الذي فرضته السلطات المصرية، والالتزام الصارم بالإشارات الواردة من موظفي الفندق وخفر السواحل».

ووفق أحد الغواصين في مدينة الغردقة تحدّث، لـ«الشرق الأوسط»، فإنه «جرى اصطياد سمكة القرش التي تسببت في الحادث»، مشيراً إلى أن «نمط هجوم سمكة القرش يُعدّ غريباً على مدينة الغردقة، التي شهدت واقعة مماثلة في يوليو (تموز) من العام الماضي، وأسفرت عن وفاة سائحتين في الغردقة».

كانت السلطات المصرية قد أجرت تحقيقاً موسعاً، في يوليو الماضي، عقب هجوم سمكة قرش أودت بحياة سائحتين، قبالة منتجع سهل حشيش بالغردقة، وأغلقت محافظةُ البحر الأحمر حينها الشواطئ المحيطة بموقع الحادث، بداية من منطقة سهل حشيش، وحتى منطقة مكادي.

لكن مصدراً مصرياً مطّلعاً قال، لـ«الشرق الأوسط»، إن «الحادث عارض، ووارد حدوثه في أي مكان بالعالم»، موضحاً أن «البحر مفتوح في مكان الحادث، وبه جميع أنواع الأسماك وسلوكها (غير مأمون)، والسياح يعلمون ذلك قبل نزولهم المياه».

وفي أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2020، تعرَّض زوار محمية رأس محمد بمحافظة جنوب سيناء، إلى هجمات قرش لم تُسفر عن وفيات. وتُعدّ هجمات القرش بمدينة شرم الشيخ في عام 2010، من أخطر حوادث هجوم القرش في مصر، خلال العقود الثلاثة الأخيرة، حيث قُتل وأصيب عدد من السائحين الأوروبيين، في سلسلة من الهجمات الدامية.

وقع الحادث في منطقة «دريم بيتش» بمدينة الغردقة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

ودخل مصريون على خط حادث سمكة القرش، وانتقد رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس تداول فيديو الحادث، وقال، في تغريدة على حسابه الشخصي عبر «تويتر»، الخميس، إن «تبادل فيديو (حادث الغردقة) عمل (مُسيء) و(مُضرّ بالأرزاق)». وطالب ساويرس، الذي يمتلك شقيقه منتجعاً في مدينة الجونة على ساحل البحر الأحمر، بالقرب من موقع الحادث، روادَ مواقع التواصل الاجتماعي بـ«التوقف عن نشر الفيديو».

بدوره، طالب المحامي الحقوقي المصري، عضو مجلس أمناء «الحوار الوطني» في مصر، نجاد البرعي، بـ«تحرك رسمي من الدولة المصرية»، وقال، تعليقاً على تغريدة ساويرس، إنه «على الدولة المصرية أن تتحرك وتعلن الأمور بكل (شفافية)، ولا بد من إعلان الإجراءات التي تم اتخاذها، أو سيتم اتخاذها، حيال الموضوع».


ذكرى رحيل نجيب الريحاني الـ74 تجدد دعوات تكريمه

نجيب الريحاني (أرشيفية)
نجيب الريحاني (أرشيفية)
TT

ذكرى رحيل نجيب الريحاني الـ74 تجدد دعوات تكريمه

نجيب الريحاني (أرشيفية)
نجيب الريحاني (أرشيفية)

جددت الذكرى الـ74 لوفاة الفنان المصري نجيب الريحاني، الملقب بـ«الضاحك الباكي»، دعوات تكريمه بإطلاق اسمه على أحد فروع جوائز «مهرجان القاهرة السينمائي»، وتدشين تمثال له؛ تخليداً لتاريخه السينمائي والمسرحي المميز خلال النصف الأول من القرن العشرين.

نجيب الريحاني، الذي نشأ في حي باب الشعرية بالقاهرة، عاش حياة بسيطة عكس ما يعتقد البعض، وفق ابنته جينا الريحاني، التي تقول في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «أطمح في إقامة تمثال لوالدي في حديقة الأزهر (شرق القاهرة)، وسط الورود والأشجار، كما أتمنى أيضاً إنشاء جائزة باسمه تابعة لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي تُمنح لأعمال الكوميديا وفنانيها تخليداً لاسمه، حيث لا يوجد له متحف في القاهرة يضم أغراضه ومتعلقاته بعدما تم بيع جزء كبير منها بمزاد علني».

وأشارت جينا إلى أن شغلها الشاغل راهناً هو «إحياء سيرة والدها الراحل»، وأن عدم نيل موافقتها من قبل صناع مسلسل «الضاحك الباكي» أمر لا يهمها، موضحة: «كل ما كان يهمني هو الحديث عن سيرة نجيب فقط؛ كي تتعرف عليه الأجيال الحالية، لكن لم يحدث ذلك وخاب أملي»، وأكدت جينا أنها «لا ترغب في إبداء اعتراضها على العمل برمته، أو مقاضاة صناعه؛ لأنها لا تحب أن تنتشر سيرة والدها بأروقة المحاكم بعدما كان (صانع البهجة) في حياة الناس».

وأضافت الريحاني أنها لم تشاهد مسلسل «الضاحك الباكي»، الذي تم عرضه في شهر أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2022، لكنها «علمت من مقربين أن العمل لم يكن دقيقاً في السرد».

وأوضحت جينا أن الفنان المصري عمرو عبد الجليل فنان رائع، لكن ما قدمه بعيد عن قلب وروح الريحاني وأسلوبه الذي حُفر في أذهان الناس، وتتمنى جينا تقديم عمل فني متكامل يقدم سيرة والدها، ولكنها في الوقت نفسه تشعر بحزن شديد كون شخصية والدها لا يمكن لفنان تجسيدها باقتدار.

الريحاني (أرشيفية)

وتبحث الابنة الوحيدة للفنان المصري عن كنوز والدها الفنية كي تعرضها في المحافل الدولية، قائلة: «أطمح في الحصول على النسخة الأصلية من فيلمَي (صاحب السعادة كشكش بيه)، الذي تم إنتاجه في عشرينات القرن الماضي، و(بسلامته عايز يتجوز)، لكنني فقدت الأمل في الحصول عليهما، بعدما بحثت في لبنان وسوريا وفي مبنى ماسبيرو، وتواصلت مع إدارات قنوات عربية». وأشارت جينا إلى أنها أقامت أسبوعاً لأفلام الريحاني في باريس، وكذلك في برلين منذ 4 سنوات، بعد التنسيق مع الجهات المعنية هناك لاستعارة عدد من أفلامه المملوكة للتلفزيون المصري، وبعض القنوات الخاصة، خصوصاً المترجم منها.

وذكرت جينا أنها عاشت مع والدها ما يقرب من 3 سنوات بطفولتها، وأن الصور الخاصة التي جمعتهما معاً فقدتها ذات يوم في قطار القاهرة المتجه إلى الإسكندرية، وعن تشكيك البعض في نسبها لوالدها، قالت جينا: «لا يشغلني ما يقال، ولدي أوراقي الثبوتية التي تبطل أقوالهم».

وأكدت أنها استمعت لكثير عن حياة والدها بعد وفاته من طبيبه، وبديع نجل عمها، وسائقه الخاص، بجانب والدتها لوسي. وذكرت جينا أن الريحاني استعان باسم سائقه الخاص (حمام)، وظهر به في آخر أفلامه «غزل البنات»، بعدما اشتراه منه بـ10 جنيهات في ذلك الوقت.

وتعد شخصية «كشكش بيه» إحدى أشهر الشخصيات التي قدمها الريحاني في عدد من مسرحياته وأفلامه، وتجسد شخصية أحد وجهاء الريف الذي يأتي إلى العاصمة؛ بحثاً عن اللهو، فينخرط في سهرات الملاهي الليلية، وتحيط به الحِسان من كل حدب وصوب حتى يفلس تماماً، فيتخلين عنه، فيعض على أصابع الندم ويعزم على ألا يعود إلى تلك النزوة التي دفع ثمنها غالياً.

وكان الريحاني قد استلهمها من شخصية واقعية صادفها في مقتبل حياته العملية حين عمل بأحد البنوك الزراعية، وجاءه أحد الوجهاء يطلب قرضاً بعد أن أفلس تماماً نتيجة التجربة سالفة الذكر.

وُلد الريحاني في حي باب الشعرية الشعبي بالقاهرة لأب عراقي وأم مصرية، ومن أشهر أعماله في المسرح «الستات ميعرفوش يكدبوا»، و«حماتك بتحبك»، و«آه من النسوان»، وفي السينما «غزل البنات»، و«لعبة الست»، و«سلامة في خير».

ويؤكد المخرج المسرحي ناصر عبد المنعم أن «التراث المتبقي من نجيب الريحاني هو أفلامه السينمائية فقط، حيث لم يتم تصوير أعماله المسرحية، وبالتالي اندثرت»، ما دفعه إلى «اختيار عدد من نصوص مسرحياته التي كتبها رفيق دربه، الكاتب بديع خيري، وتقديم بعض مشاهدها في مسرحية (صانع البهجة)».

ويوضح عبد المنعم أن الريحاني كان رائداً في تقديم شخصية مصرية تنتمي إلى الطبقة الوسطى عبر كوميديا الموقف، ومواجهة حظ عاثر وظلم اجتماعي قبل أن تنفرج الأمور.


معرض الكتاب بالرباط يطرح هواجس الترجمة ويشجّع على القراءة والكتابة

جانب من لقاء تقديم الترجمة العربية لرواية «أخي الشبح» للمغربي ماحي بنبين (الشرق الأوسط)
جانب من لقاء تقديم الترجمة العربية لرواية «أخي الشبح» للمغربي ماحي بنبين (الشرق الأوسط)
TT

معرض الكتاب بالرباط يطرح هواجس الترجمة ويشجّع على القراءة والكتابة

جانب من لقاء تقديم الترجمة العربية لرواية «أخي الشبح» للمغربي ماحي بنبين (الشرق الأوسط)
جانب من لقاء تقديم الترجمة العربية لرواية «أخي الشبح» للمغربي ماحي بنبين (الشرق الأوسط)

أكد اليوم السابع من فعاليات الدورة الـ28 للمعرض الدولي للنشر والكتاب في الرباط، حرص المنظّمين على أن تكون هذه التظاهرة مناسبة للتشجيع على القراءة والكتابة، عبر إطلاق مبادرات ثقافية وفكرية وفنية وتربوية، أو استقطاب دُور نشر من بلدان مختلفة تضع القارئ المغربي أمام عرض ثقافي غني يتضمّن عناوين أدبية وعلمية ودينية وتاريخية متنوعة.

وشكلت التجربة الروائية للأديبة المالية دجنيبا موموني تراوري، محور لقاء مفتوح أضاء على روايتها «بصمة الحب» الفائزة بجائزة الاتحاد الأوروبي لعام 2022.

وأثبتت تراوري، العاشقة للأدب منذ بداياتها، التزاماً تجاه القضايا المتعلقة بالمرأة والقيم الجوهرية للمجتمع.

وتدور «بصمة الحب»، وهي رواية من ثلاثة أجزاء، حول رحلة ثلاث شابات اخترن العمل في مجال الموضة، ليجدن أنفسهن في مواجهة مجتمع محافظ تطغى عليه سلطة أبوية.

ويتناول الجزء الأول الاختلافات بين جيلين يكافحان لفهم بعضهما البعض، إذ تدور أحداثها حول الطموح والإحباط والحب والخيانة والأحلام، والرغبة في تحقيق الذات.

في هذا السياق، دعت تراوري، التي تناولت العنف الجسدي ضد المرأة من بين الموضوعات الرئيسية في الرواية، إلى التصدّي بشتى الوسائل لحالات العنف هذه، وتحطيم الصور النمطية حيال النساء، مضيفة أنها تسعى إلى التحدّث باسمهنّ وتوضيح خياراتهنّ.

إلا أنّ حديثها لم يخلُ من التشديد على الدور المحوري للرجل، وخصوصاً الأب داخل الأسرة، معتبرة أن «المرأة تعاني من دون دعمه»، ووجوده يجعلها تنفتح على الحياة خارج فرض الخيارات أو الضغط عليها.

على صعيد آخر، أُعلن عن الفائزين بجائزة مسابقة الكتابة في نسختها الأولى، خلال حفل خُصص لتوزيع جوائز تتويج الفائزين الثلاثة الأوائل بهذه المسابقة التي نظّمتها وزارة الشباب والثقافة والتواصل - قطاع الثقافة، بالتعاون مع معهد «كونيكت إنستيتوت»، وبحضور عائلات الفائزين ومهتمين بالكتابة والأدب.

ونال الجائزة الأولى زكريا بيشلفن، والثانية هاجر عطيف، بينما فازت بالجائزة الثالثة أميمة زيلا. وشارك في المسابقة، التي أطلقتها الوزارة للشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و25 سنة، 99 متبارياً، اختارت منهم لجنة تحكيم متخصّصة ثلاثة فائزين.

وتهدف المسابقة إلى تشجيع الشباب على الكتابة؛ إحدى الأدوات الرئيسية للتعبير عن الأفكار والمشاعر ونقل المعارف، كما تشكّل فرصة لهم لتطوير مهاراتهم الكتابية والتعبيرية، وتحفيزهم على الإنتاج الأدبي والثقافي.

وضمن الفعاليات، شكّل تقديم الترجمة العربية لرواية «أخي الشبح» للفنان التشكيلي والكاتب المغربي ماحي بنبين، فرصة لاستعراض تجربته الروائية، والإشكالات والهواجس التي تثيرها الترجمة من لغة إلى أخرى.

في هذا الإطار، قال مترجم الرواية من الفرنسية إلى العربية توفيق سخان، إنّ التحدّي الأكبر في مواجهة المترجمين هو كيفية نقل الرونق الذي يميز النص الأصلي، مشيراً إلى أنّ «للغة العربية قدرة هائلة على نقل المحكي والشفهي بشكل يضمن للنص المترجم انسيابه وروحه المرحة».

من جهته، استعاد بنبين طفولته ومساره التعليمي خلالها، وكيف أمكن لمحيطه العائلي أن يقترح عليه حكايات وشخصيات، منها ما يصلح لأن يُجمَع في رواية، على غرار شخصية «كامل» في رواية «أخي الشبح»، الصادرة عن دار «لو فينيك»، وهي تنقل القارئ إلى عوالم المدينة القديمة لمراكش، من خلال قصة شخصيتين تتعايشان داخل جسد واحد، فتتصارعان وتتجادلان.


معرض «المدار»... وصلُ مقتنيات الفنون الإسلامية بروابطها الزمكانية

سجادة أثرية تتوسط العرض في قاعة «المدار» (واس)
سجادة أثرية تتوسط العرض في قاعة «المدار» (واس)
TT

معرض «المدار»... وصلُ مقتنيات الفنون الإسلامية بروابطها الزمكانية

سجادة أثرية تتوسط العرض في قاعة «المدار» (واس)
سجادة أثرية تتوسط العرض في قاعة «المدار» (واس)

جذب جناح «المدار»، الذي أقيم ضمن «بينالي الفنون الإسلامية» بجدة، والذي اختتم فعالياته الشهر الماضي، اهتمام الزوار بما ضمَّه من قِطع أثرية وفنية نادرة مستمدة من مجموعات خاصة ومقتنيات متاحف عربية وعالمية. وضمَّت القاعة أكثر من 260 عملاً وقطعة فنية وأثرية مثَّلت احتفاء بماضي الفنون الإسلامية وحاضرها، بما يحاكي فكرة الإيمان والمعرفة، والرحلة الزمنية للقطع، والمؤسّسات والشخصيات خلف تأسيسها والاحتفاظ بتلك الكنوز.

منبر أثري من بين المعروضات (واس)

وأقيم «المدار» تحت رعاية وزارة الثقافة، ومؤسسة «بينالي الدرعية»، ومن المقرّر تنظيمه بشكل دائم ومصاحب لجميع الدورات المقبلة من «بينالي الفنون الإسلامية»، التي ستسعى إلى استقطاب مؤسّسات وأفراد جدد من العالم في كل دورة.

ألقى المعرض الضوء على قِطع ومقتنيات ثمينة اختزلت مدى تأثير الفنون الإسلامية في مشهد التعبير الفني العالمي، عُرض عدد منها للجمهور، للمرة الأولى؛ علماً بأنه استوحى أفكاره من اسمه، فدارت معروضاته في مدار متّسق عَكَس، بشكل تصويري، تعزيز تطوير الفنون الإسلامية والارتقاء بمكانتها.

في هذا السياق، رأى مساعد وزير الثقافة ونائب رئيس مجلس أمناء «مؤسسة بينالي الدرعية» راكان بن إبراهيم الطوق، أن المعرض «مثّل حجر الأساس للإرث الذي نسعى إلى تأسيسه لكل من (بينالي الفنون الإسلامية)، و(مؤسسة بينالي الدرعية)، في إطار تركيز وزير الثقافة الأمير بدر بن فرحان، وضمن مهمتنا الأساسية، للارتقاء بالذائقة الفنية، وترسيخ دور المملكة العربية السعودية في جمع مختلف الأصوات ووجهات النظر العالمية حول الفنون الإسلامية».

بدورها، شدّدت الرئيسة التنفيذية لـ«مؤسسة بينالي الدرعية» آية البكري، على الحرص على أن يقدّم المعرض للزوار «تجربة زمكانية تنتقل بهم عبر الأزمان والمناطق الجغرافية التي كان لها تأثير واضح في تطور الفنون الإسلامية»، مؤكدة التطلع إلى «تعزيز التعاون ورفع مستوى الوعي باتساع نطاق الفنون الإسلامية وامتدادها التاريخي».

جانب من معروضات قاعة «المدار» (واس)

وتصدَّر مشهد المعرض، في نسخته الأولى، أكثر من 100 قطعة من مقتنيات مجموعة آل الصباح الكويتية، و«دار الآثار الإسلامية»؛ تكريماً لمؤسّسها الراحل الشيخ ناصر الصباح، أحد أبرز روّاد عالم جمع الفنون الإسلامية، مما أتاح للزوار فرصة تأمل قطع أثرية تعكس امتداد الحضارة الإسلامية، بدءاً من الأمويين، وانتهاء بالمغول.

وشملت مقتنيات آل الصباح صحيفة مزدوجة من مخطوطة قرآنية من زمن العباسيين، إلى خنجر وغمد تقليدي من زمن ملوك المغول، وقطع شطرنج من الدولة العباسية منحوتة من الكريستال الصخري، وغيرها.

قِطع شطرنج من الدولة العباسية منحوتة من الكريستال الصخري (الشرق الأوسط)

وأدخل المعرض زواره في رحلة نحو فضاءات عالمية أرحب، بدأت بمخطوطات عتيقة من «معهد أحمد بابا للتعليم العالي والبحث الإسلامي» في تمبكتو، وصور فوتوغرافية للشاعرين بازومانا سيسوكو، وبابا سيسوكو، من مجموعة الصور المملوكة لـ«معهد العلوم الإنسانية» في باماكو. في حين عكست معروضات «معهد التراث الوطني» بتونس التنوع الثقافي للإرث الإسلامي.

كذلك عُرضت لوحة من خشبَي الأبنوس والساج، صُنعت للحاكم المملوكي أبي النصر سيف الدين الأشرف قايتباي في القاهرة، ولوحة رخامية ثُمانية الأضلاع مزخرفة من بين معروضات أخرى من «متحف الفنون الإسلامية» في العاصمة المصرية.

ومن المعروضات أيضاً مقتنيات من مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي «إثراء»، بعنوان «رحلة تفاهم: إعادة تقييم الثقافة البصرية الإسلامية في ضوء أبحاث الجمهور في إثراء»، وهي المعروضات الوحيدة في «المدار»، التي شملت الأعمال الفنية التاريخية والمعاصرة. كذلك شارك الزوار في تجربة الواقع الافتراضي الفريدة، التي نقلتهم مباشرة إلى المسجد الحرام في مكة المكرمة.

من جهتها، أثنت مديرة متحف «إثراء» فرح أبو شليح على الالتزام «بتمثيل علاقة المملكة الأصيلة بالإسلام من خلال الاحتفاء بالتراث الإسلامي. وقد خصّص (إثراء) المساحة والموارد لدراسة الثقافة البصرية الإسلامية والحفاظ عليها وعرضها، بما يقدم فرصاً لربط الفن الإسلامي بالشعوب والمناطق والمجتمعات».

إضافة إلى ما سبق، عُرضت مقتنيات متنوعة من دول «مجلس التعاون الخليجي»، كما وجّه المتحف الوطني لسلطنة عُمان دعوته لزوار «المدار»، لتجربة مفهوم الجمال الذي شكّله التراث الإسلامي العُماني.

جانب من معروضات قاعة «المدار» (الشرق الأوسط)

كما تأمَّل الزوار مجموعات مختارة من «مؤسسة تنمية الفن والثقافة» في طشقند - أوزباكستان، كما شملت المعروضات من «المتحف الوطني للفنون» في باكو - أذربيجان، مجموعة من سجاد الصلاة المنسوج من صوف مدينة قوبا القوقازية، من القرن التاسع عشر، ومخطوطة من القرن الثالث عشر لقصيدة «ورقة وكلشاه» للشاعر والأديب الفارسي عيوقي.


مشاركات مصرية لافتة في أسبوع الحرف اليدوية بالرياض

جانب من معروضات بيت التل الأسيوطي (الشرق الاوسط)
جانب من معروضات بيت التل الأسيوطي (الشرق الاوسط)
TT

مشاركات مصرية لافتة في أسبوع الحرف اليدوية بالرياض

جانب من معروضات بيت التل الأسيوطي (الشرق الاوسط)
جانب من معروضات بيت التل الأسيوطي (الشرق الاوسط)

حظيت المعروضات المصرية المشاركة في أسبوع الحرف اليدوية الدولي بالرياض «بنان» المقام في الفترة من 6 وحتى 12 يونيو (حزيران) الحالي، باهتمام الزوار، وتنوعت بين مشغولات التلي والكتان المطرّزة، بأيدي فتيات وسيدات، فضلاً عن منتجات تراثية أخرى ما زالت تشتهر بها مناطق عديدة في مصر.

وقالت منال سعد زغلول، مسؤولة «بيت التلي» بأسيوط، (جنوب مصر) المشارك في أسبوع الحرف اليدوية بالرياض، لـ«الشرق الأوسط»، «إن الاستعداد لمثل هذه المهرجانات الكبيرة يستغرق وقتاً طويلاً، كما احتاجت لجهد 15 فنانة من المنتميات للبيت اللواتي قمنا بتدريبهن منذ سنوات ليقدمن التلي بشكله التراثي دون أي تغيير وبصورته التي كانت تعرفها جداتنا، حرصاً منا على قيمته وعراقته وشخصيته بوصفه منتجا ينتمي للبيئة في جنوب مصر؛ خصوصاً في محافظتي أسيوط وسوهاج».

وذكرت زغلول أن «المشاركة في أسبوع الحرف اليدوية بالرياض، جاءت بترشيح من جهاز تنمية المشروعات المصري»، و«تعتبر المرة الرابعة التي نشارك فيها في معارض خارج مصر، وهناك اهتمام كبير بمعروضاتنا لاحظته من رواد المعرض منذ اليوم الأول».

جناح بيت التلي بمعرض الرياض (الشرق الأوسط)

وتتنوع مشغولات بيت التلي بين الجلابية والشال والبلوزات والعباءات، وتتعدد الألوان بين البيج والأحمر والأخضر والبرتقالي والأزرق وهذه تغلب على المشغولات من أغطية الرأس، أما العباءة والجلباب والبلوزة، فتتنوع ألوانها بين البنفسجي والزهري والرمادي والأسود والأبيض، وهي جميعها تحتاج لدقة وصبر حتى تخرج بصورة تعبر عنا وتحافظ على السمعة الطيبة لإبداعاتنا.

ولا تتوقف المشاركة المصرية عند حدود «بيت التلي» بل برزت مؤسسة «بدّارة للحرف اليدوية» بمنتجاتها اليدوية المصنوعة في ريف مصر، وبخامات صديقة للبيئة، وتتميز برسومات تعبر عن الهوية المصرية، وتنوعت بين الأوشحة والملابس الكتانية والمفروشات الأرضية، وحقائب السيدات والمحافظ والأكياس والمقاعد والسلال المصنوعة من خوص النخيل.

وتسعى فعاليات «بنان»، الذي تقيمه هيئة التراث في الرياض، لتسليط الضوء على الإبداعات اليدوية مثل المشغولات المعدنية والنسيجية والنخيلية والجلدية والخشبية والفخارية، وحِرف التجليد والتذهيب، والحُلِي والمجوهرات، والمشغولات المطرّزة التي يقدمها مبدعون من السعودية فضلا عن آخرين جاءوا من 12 دولة عربية وأجنبية هي مصر وقطر، والإمارات، والبحرين، وعمان، والكويت، والأردن، والمغرب، وباكستان، وإيطاليا، والمكسيك.

الدكتور جاسر الحربش الرئيس التنفيذي لهيئة التراث في أثناء زيارته جناح بيت التلي (الشرق الأوسط)

وتأتي فعالية «بنان» برعاية الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان آل سعود، وزير الثقافة رئيس مجلس إدارة هيئة التراث، وبدأت بحفل في واجهة الرياض حضره حامد بن محمد فايز نائب وزير الثقافة نائب رئيس مجلس إدارة هيئة التراث، والدكتور جاسر الحربش الرئيس التنفيذي لهيئة التراث، ولفيف من الخبراء والحرفيين المحليين والعرب والعالميين. وتضمَّن الافتتاح فيلماً وثائقياً عن عراقة الحِرف القديمة، وقصة الصناعات اليدوية المتوارثة منذ مئات السنين، التي تعبّر عن ثقافة السعودية وتنوُّع تراثها، وجمال تلك الحِرف.

وتشتهر محافظات مصرية بالحفاظ على حرف يدوية تراثية، منها صناعة التلي، في سوهاج وأسيوط، فضلاً عن صناعة الخوص ومنتجات السعف، وبينما رصد «أطلس الفلكلور» الذي قام بإعداده الباحث المصري أسامة غزالي نحو 40 حرفة في كل محافظة في جنوب مصر، فإنه سلط الضوء على وجود 8 حرف فقط في كل محافظة من محافظات الدلتا تتنوع بين الحُصر، وصناعة الأكل الحلو، فيما تتميز المدن الساحلية بصناعة شباك الصيد.


مازن كيوان لـ«الشرق الأوسط»: نفتقد الإصغاء وعمق الصلة بالطبيعة

يُقام المشروع حيث يجمع الطبيعة بالفن (الشرق الأوسط)
يُقام المشروع حيث يجمع الطبيعة بالفن (الشرق الأوسط)
TT

مازن كيوان لـ«الشرق الأوسط»: نفتقد الإصغاء وعمق الصلة بالطبيعة

يُقام المشروع حيث يجمع الطبيعة بالفن (الشرق الأوسط)
يُقام المشروع حيث يجمع الطبيعة بالفن (الشرق الأوسط)

يفتتح الكوريغراف اللبناني مازن كيوان، في 24 يونيو (حزيران) الحالي، المشروع الحلم. الفكرة قديمة، استمدّها من تجربة شخصية. انخرط في المدينة وظلّ بحاجة إلى سكينة الجبال. راح يتخبّط بين العيش في الصخب وإلحاح الإبداع المُستقى من الصمت. سمّى المشروع، الرابض في قلب طبيعة قضاء الشوف المذهلة، «كون». يقصد به «كُن النسخة الفضلى عن نفسك». فضَّل «كون» بالمحكية، على «كُن» بالفصحى لتفادي وَقْع فعل الأمر. يبدأ حواره مع «الشرق الأوسط» بتوضيح القصد: «أردنا هذه المساحة الفنية دعوة للجميع ليكونوا حقيقيين من الداخل».

لمازن كيوان خبرة في الرقص والمسرح تزيد على 30 عاماً. تخمّرت فيه سطوة الأماكن على المرء. من جهة، أكسبته بيروت إيقاعات الحياة، ومن أخرى افتقد أصله الإنساني خارج روح الطبيعة. يقول: «غرفتُ من المدينة صداها الإيجابي، نبضها الثقافي وإيقاعاتها، فرسمتُ مساري الفني. مع ذلك، ظللتُ في حاجة إلى سكون، وحدها الطبيعة تتيحه». على ارتفاع 1400 متر، حيث البحر البعيد يرسم لوحة خلابة لحظة غروب الشمس، راودته فكرة يحلو له وصفها بـ«الجسر»: «جسر بين المدينة ونبضها الثقافي، ونبض من نوع آخر، تغمر به الجبال ساكنيها».

مازن كيوان يتطلّع لمشروع يصبح ملتقى الفنانين (الشرق الأوسط)

العملية أشبه بالعبرة من الغطس. كأنْ يبدو البحر عاصفاً، عاليَ الموج، ومتى أبحر الإنسان إلى أعماقه، بلغ الصفاء الذهني. اختلاف الحياة بين المدن والجبال، جعل المشروع مُلحّاً: «أردتُ مكاناً يستمد من المدينة تدفّق الأفكار، ومن الجبل القدرة الفريدة على فلترتها. المكان عامل أساسي في عملية الإبداع».

كثُرت الصعوبات، فالمشروع لم يولد بالسهل. إنها «الأوضاع» وما تُرتّبه على الأحلام والطموح. يُضاف إليها «عدم الاهتمام بالبنى التحتية». ينوّه كيوان برئيس بلدية جباع - الشوف إيهاب حماد لـ«جهده الشخصي»، ورئيس محمية الشوف نزار الهاني للمساهمة في تعبيد الطريق إلى «كون». يتابع: «باقي المسائل من كهرباء وماء، تولّيتها بنفسي. لو طُرح المشروع في بلد أوروبي مثلاً، للاقى اهتماماً كبيراً، خصوصاً لكونه صديقاً للبيئة، يحمل تأثيرات فنية، ثقافية، اجتماعية، وأيضاً اقتصادية، من خلال توظيف عاملين من المنطقة».

منذ «الكوفيد»، والإنسان يجدد علاقته بالطبيعة ويلجأ إليها لتفادي الزحمة. هذه العودة إلى الأصل، تطبع مشروع مازن كيوان. من تجربته يقول: «تعلّمتُ من المدينة وانخرطتُ في فنونها. لكنّ كثراً من أبناء الجبال يعانون فرصاً أقل. أحد أهداف (كون) هو جعلهم على تماس مع الفن بأنواعه لبناء خبراتهم؛ مسرح ورقص وسينما وموسيقى ونشاطات رياضية روحية. كلها طرق مؤدّية إلى الداخل».

مشهد من الطبيعة الخلابة في منطقة الشوف اللبنانية (الشرق الأوسط)

يرى مصمّم الرقص أنّ المناهج التعليمية والقوانين الاجتماعية تؤطّر الإنسان وتساهم في محدوديته: «يصبح التحدي استعادة الذات. نحن جزء من الطبيعة، لا نستطيع فصل أنفسنا عنها. وسط الضجيج، افتقدنا متعة الإصغاء. يا لها من كلمة رائعة، الإصغاء! وهو لا يتحقق ما لم يحلّ الصمت. يستحيل الإصغاء في الصخب. (كون) مكان متكئ على جبل عالٍ ضمن السلسلة الغربية لجبال لبنان، يملك امتياز الانشراح على البحر بمدى أكثر من 180 درجة. في محيط مُشابه، يزيل الإنسان طبقات الغضب المتراكمة. تسقط ستارة (السترس) الغليظة لتحلّ قدرة عميقة على التواصل، بدل الندوب والجراح وما نحمله فيُثقل».

هل تصبح الحياة في بيروت مستحيلة بالنسبة إليه، ليحلّ الحيّز الموازي والفسحة البديلة؟ يجيب: «بيروت ملهمة جداً. وهي رائعة بتسليم وجوهها للبحر. مشهدها ليس واحداً، وأحياؤها مختلفة. حين دعوتُ أصدقاء أجانب إلى مهرجان التانغو، لفتهم نبضها الحيوي. قالوا لي إنها مليئة بالطاقة (It’s vibrating! Full of energy)، مع ذلك مُتعب الصخب طوال الوقت. لا بدّ من الهدوء لصفاء الرؤية».

تكاد الحياة أن تشبه كوباً من الماء يطفح بالترسبات؛ وحل ورمل وحجارة... الحركة الدائمة تُصعّب ركود هذه العناصر الشاقة، ولمجرّد أن تستريح، يتّسم المشهد بالوضوح. يتحدّث كيوان عن الامتلاء: «كأنْ لا يبقى مكان في الداخل بعدما يطفح الكيل. من خلال (كون) يتخذ العصف الذهني (Brainstorming) مسلكاً آخر. يصبح الذهن منشغلاً بالتجربة الفنية وتطويرها، بالتلاقي مع الغير، بالسؤال والجواب».

المشروع صيفيّ في مرحلته الأولى، ويطمح لملء أيام السنة بالنشاطات. «ينبغي تأمين الدعم، خصوصاً أنّ الثلوج تغمر المكان. نتطلّع لتصميم يتكيّف وتقلّبات الطبيعة، فيحضر كتّاب ومسرحيون وموسيقيون وسينمائيون، للتأمل والتأليف. حلم (كون) التحوّل إلى ملتقى لفنانين متمرّسين ومواهب تتطلّع للتقدّم».

يعطي لمحة عن البرنامج: «الفنانون من خارج البريق الخدّاع والشهرة الزائفة. أردتهم حقيقيين، يستمدّون التجدّد من الطبيعة، ويكترثون للحظات سامية من خلال الفن. الافتتاح في 24 من الشهر الحالي مع الفنان اللبناني خالد الهبر. إنه ملتزم بنصّه وموسيقاه، وفنان بإنسانيته. من الضيوف، التينور إيليا فرنسيس، والفنانة رانيا الحاج. وأيضاً بشار مارسيل خليفة البارع على البيانو». يكمل أنّ «كون» سيشهد لقاءات بين الجمهور وممثلين ومخرجين معروفين، إلى ورش عمل مع ندى أبو فرحات وزينة دكاش، وعروض أفلام، تليها جلسات نقاش. ذلك الوادي بين الفنان والناس، يشاء كيوان ردمه، فيلتقي الجميع على خشبة.


السعودية تشارك في بينالي لندن للتصميم بـ«منسوج»

جانب من «منسوج» الذي تشارك به السعودية في «بينالي لندن للتصميم» (هيئة فنون العمارة والتصميم)
جانب من «منسوج» الذي تشارك به السعودية في «بينالي لندن للتصميم» (هيئة فنون العمارة والتصميم)
TT

السعودية تشارك في بينالي لندن للتصميم بـ«منسوج»

جانب من «منسوج» الذي تشارك به السعودية في «بينالي لندن للتصميم» (هيئة فنون العمارة والتصميم)
جانب من «منسوج» الذي تشارك به السعودية في «بينالي لندن للتصميم» (هيئة فنون العمارة والتصميم)

تعود السعودية للمشاركة في «بينالي لندن للتصميم» بعمل نابع من تراث المملكة وثقافتها، وتم تصميمه ليمثل تجربة إبداعية يتفاعل معها زوار البينالي. يحمل العمل عنوان «منسوج» ويستمد روحه الإبداعية من ممارسات محلية وحرفة تميزت بها النساء السعوديات، وهي حِرفة «السدو» التي سجلتها المملكة في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي لدى منظمة «اليونيسكو» في عام 2020.

وقد دشنت هيئة فنون العمارة والتصميم الجناح السعودي في حفل حضرته الرئيس التنفيذي للهيئة الدكتورة سمية السليمان إلى جانب جمعٍ من المسؤولين في الحكومة البريطانية، ومسؤولين من مختلف دول العالم.

وتقام النسخة الرابعة من «بينالي لندن للتصميم» في «سومرست هاوس» بالعاصمة البريطانية لندن تحت عنوان «إعادة رسم خريطة التعاون» (Remapping Collaboration)، ويشارك في العمل الفني السعودي القيِّم الفني والمصممة، المختصة في الابتكار والتصميم الاستراتيجي ربا الخالدي، والقيّم الفني ومصممة المواد العضوية لجين رافع.

يقدّم العمل الفنيّ «منسوج» تجربة إبداعية تفاعلية تتداخل فيها مرئيات الزوّار حيال المستقبل لتشكّل نسيج الإنسانية. ويُصنع هذا النسيج عبر محاكاة حرفة فن السدو اليدوية، بحيث يُشارك كل زائر بضَفر الخيط في النسيج بوحيٍ من أفكاره وتفرّده، وتطلّعه للمستقبل؛ لتتداخل الخيوط في انسجامٍ تام صانعةً تصميماً فريداً. وستوضّح هذه الآراء ما إذا كانت المعرفة هي الأساس المتين للنمو، أم أن الابتكار هو جذر التغيير وصانع الفرص، ومعرفة ما إذا كانت الروحانية تساعد في العثور على إجابات تجاه المستقبل، أو أن التركيز على موازنة قوة العقل والجسد هو الأفضل، كما يُمكن الاعتماد على قوة الطبيعة لتشكيل التنمية.

يقدّم العمل الفنيّ «منسوج» تجربة إبداعية تفاعلية تتداخل فيها مرئيات الزوّار حيال المستقبل لتشكّل نسيج الإنسانية (هيئة فنون العمارة والتصميم)

فكل خيط في هذا النسيج يمثّل مجالاً تنموياً واعداً، فيختار كل زائر ما يمثّله من المجالات التنموية، ويعيش تجربة نسجِه بنفسه، وتسهم اختياراتهم في بناء نموذج عضوي زخرفي يتطور طوال فترة بينالي لندن للتصميم؛ لِيُنجِز الجناح السعودي تصميم نسيجٍ يصل طوله إلى 50 متراً، على أن يعود هذا النسيج إلى المملكة مع نهاية المعرض المقررة في 25 يونيو (حزيران)؛ ليبدأ جولته العالمية والمحلية، ولِتمتدّ رسالته نحو التواصل والازدهار للجميع.

وقد استعانت الهيئة بكلٍّ من الدكتورة دليّل القحطاني، المختصة في السدو من المعهد الملكي للفنون التقليدية، وإسراء الصخري، وهيا النعيمة - من طالبات المعهد في برنامج تلمذة النسيج التقليدي (السدو) -؛ للمشاركة في حياكة النسيج بالعمل التركيبي خلال مدة إقامة المعرض، ويأتي اختيار السدو باعتباره عنصراً مهماً من عناصر الثقافة والعمارة بالمملكة، والذي تميّزت في تصميمه النساء السعوديات عبر التاريخ، ونجحت المملكة في تسجيله بالقائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي لدى منظمة «اليونيسكو» في عام 2020.

تقام النسخة الرابعة من «بينالي لندن للتصميم» في «سومرست هاوس» بلندن (أ.ف.ب)

يُذكر أن «بينالي لندن للتصميم» الذي يُقام كل عامين منذ انطلاقته في عام 2016م يهدف إلى تعزيز التعاون الدولي للتصميم عبر المعارض، والتركيبات التي تُظهر الطموح لإنشاء حلول عالمية للمشاكل التي تهِمّ جميع مجتمعات العالم، كما ويسلّط الضوء على الابتكارات والإبداعات والبحوث في عالم التصميم على مستوى العالم، وتُركّز نسخته الرئيسية لهذا العام على موضوع خلق أشكال جديدة للتعاون، بحيث يدعو البينالي المشاركين من جميع أنحاء العالم إلى خلق أشكال جديدة للتعاون في عالم التصميم، وستكون هناك طريقة يتّبعها المشاركون لمساعدتهم في تحديد فرص التعاون وتشكيلها.

وتُعدّ هذه المشاركة الثالثة للمملكة في هذا البينالي الدولي، بعد أن شاركت في نسختَيْ 2016م و2018م، وتدعم هذه المشاركة عدداً من الأهداف الاستراتيجية لهيئة فنون العمارة والتصميم، من أبرزها الإسهام في الناتج المحلي الإجمالي، ودعم المواهب والقدرات، والمساهمة في تعزيز المشاركات السعودية عالمياً، والتشجيع على الابتكار والبحث في قطاع العمارة والتصميم.

حقائق

السدو

يأتي اختيار السدو باعتباره عنصراً مهماً من عناصر الثقافة والعمارة بالمملكة، والذي تميّزت في تصميمه النساء السعوديات عبر التاريخ، ونجحت المملكة في تسجيله بالقائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي لدى منظمة «اليونيسكو» في عام 2020.


السعودية تبرز فنونها الأدائية والموسيقية في المكسيك

يدعم الحفل الحضور الدولي للفنون الأدائية السعودية (واس)
يدعم الحفل الحضور الدولي للفنون الأدائية السعودية (واس)
TT

السعودية تبرز فنونها الأدائية والموسيقية في المكسيك

يدعم الحفل الحضور الدولي للفنون الأدائية السعودية (واس)
يدعم الحفل الحضور الدولي للفنون الأدائية السعودية (واس)

تنظم السعودية حفلاً موسيقياً، يوم الثلاثاء المقبل، في «المسرح الوطني المكسيكي»، بمكسيكو سيتي، وذلك بمشاركة الأوركسترا والكورال الوطني السعودي، وفرقة الفنون الأدائية السعودية.

ويهدف الحفل، الذي تنظمه هيئتا «المسرح والفنون الأدائية» و«الموسيقى»، إلى دعم الحضور الدولي للفنون السعودية، وزيادة المشاركات في المحافل الثقافية الدولية المرموقة، وتبادل المعرفة، وتفعيل التواصل بين المجتمع المحلي والدولي، وتعزيز العلاقات الثقافية مع المكسيك.

وتحضر أوركسترا كارلوس تشافيز المكسيكية، إلى جانب 40 عازفاً، و40 مغنياً من الأوركسترا والكورال السعودي؛ لتقديم عرض مشترك من خلال عزف وغناء ميدلي لأغاني السعودية، وستعزف الأوركسترا والكورال بشكل منفرد مجموعة أخرى.

وتشارك «هيئة المسرح» بعروض تعكس التنوع الثقافي للسعودية، تؤديها 40 فرقة مختصة، بمشاركة الأوركسترا والكورال، ومن الفنون المؤدّاة «السامري، والخبيتي، والرّايح، والخطوة، والينبعاوي».


من يملك «برونزيات بنين»؟ الإجابة غدت أكثر تعقيداً

قطعة من «برونزيات بنين»، التي نهبها جنود بريطانيون عام 1897 من مدينة بنين تعرض في برلين (نيويورك تايمز)
قطعة من «برونزيات بنين»، التي نهبها جنود بريطانيون عام 1897 من مدينة بنين تعرض في برلين (نيويورك تايمز)
TT

من يملك «برونزيات بنين»؟ الإجابة غدت أكثر تعقيداً

قطعة من «برونزيات بنين»، التي نهبها جنود بريطانيون عام 1897 من مدينة بنين تعرض في برلين (نيويورك تايمز)
قطعة من «برونزيات بنين»، التي نهبها جنود بريطانيون عام 1897 من مدينة بنين تعرض في برلين (نيويورك تايمز)

بعد سنوات من المناشدات المُهملة والمطالبات المتجاهَلة، اتخذت الاتفاقات أخيراً وضعها الطبيعي بشأن إعادة بعض أكثر الكنوز الأفريقية قيمة إلى القارة السمراء.

فمؤسّسة «سميثسونيان» ومتحف «متروبوليتان للفنون» والحكومة الألمانية بصدد إعادة عشرات المنحوتات واللوحات والزخارف، المعروفة باسم «برونزيات بنين»، التي نهبها جنود بريطانيون عام 1897 من مدينة بنين (نيجيريا اليوم) مركز الدولة آنذاك؛ بينما هناك خطط جارية لإنشاء متحف جديد يمتاز بالروعة، صمّمه المهندس المعماري الغاني البريطاني ديفيد أدجاي لعرض الكنوز العائدة وحمايتها.

قطع برونزية من بنين تعرض في المتحف البريطاني بلندن (نيويورك تايمز)

لكن الخطة توقّفت منذ إعلان رئيس نيجيريا المنتهية ولايته، محمد بخاري، نقله ملكية العناصر المنهوبة إلى سليلٍ مباشر للحاكم الذي سُرقت منه البرونزيات. وفي وقت تحاول المتاحف حول العالم السيطرة على القطع الأثرية المتنازع عليها في مجموعاتها، فإنّ هذا التطور يؤكد مدى تعقُّد جهود الاسترداد.

بدأت المعضلة في مارس (آذار) الماضي، عندما أصدر الرئيس النيجيري محمد بخاري، الذي غادر منصبه في 29 مايو (أيار)، إعلاناً بتسليم القطع الأثرية التي تشمل اللوحات النحاسية المزخرفة، والتماثيل العاجية المنحوتة، والأقنعة الاحتفالية إلى إواري الثاني، أو الملك الأوبا الحالي، أو الملك الشرفي في بنين.

نصّ المرسوم على أن أي قطع أثرية مُستردة «يمكن الاحتفاظ بها داخل قصر الأوبا»، أو في أي مكان يراه آمناً.

يُنظر إلى الإعلان، الذي ظهر أخيراً خارج نيجيريا، بأنه خطوة لإنهاء نزاع طويل بشأن مَن هو المالك الشرعي للبرونزيات: حكومة نيجيريا، أو لجنتها الوطنية للمتاحف والآثار، أو الأوبا نفسه الذي يريد عرض البرونزيات في متاحف بنيجيريا وحول العالم، وفقاً لما ذكره ممثل للأسرة المالكة. بيد أنّ نقل الكنوز من خلال الأيادي الخاصة يشيع قلقاً في أوساط بعض المتاحف التي تتفاوض على إعادة الأثريات المنهوبة إلى نيجيريا.

في السياق عينه، أرجأت جامعة كامبريدج، الشهر الماضي، حفلاً لتسليم ملكية 116 قطعة برونزية. وعلّل المتحدث الرسمي باسم الجامعة الأمر بأنها لا تزال «تباشر المحادثات مع جميع الأطراف».

لكن آخرين في قطاع المتاحف رأوا أنه يجدر بالمؤسسات الغربية عدم التدخّل في المناقشات. وأكدت المتحدّثة باسم المتحف ليندا سانت توماس، التي سلّمت العام الماضي ملكية 29 قطعة برونزية إلى لجنة المتاحف في نيجيريا أنّ «الأمر لا يخصّ (مؤسّسة سميثسونيان) من أي ناحية»، لافتة إلى أنّ نيجيريا يمكنها «التخلي عنها، أو بيعها، أو عرضها كيفما شاءت. بعبارة أخرى: ليفعلوا بها ما يشاءون».

أما رئيس الهيئة المُشرفة على المتاحف الكبرى المموّلة من القطاع العام في برلين – حيث مئات البرونزيات - هيرمان بارزينغر؛ فأشار في بيان صحافي إلى أنّ ثمة «حاجة ملحّة إلى التوضيح» بشأن مَن يمتلك هذه القطع، وما إذا كانت لا تزال معروضة في نيجيريا.

وكانت الحكومة الألمانية وقّعت، في العام الماضي، اتفاقاً مع نظيرتها النيجيرية لنقل ملكية أكثر من 1000 من البرونزيات المنهوبة إلى نيجيريا. وفي بادرة رمزية، توجّه وزير الخارجية الألماني إلى نيجيريا في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وسلّم أول 20 قطعة منها، على أن يتبعها المزيد وفق المُقرر. وقد نتجت عن إعلان بخاري حالة من القلق الشديد خارج عالم المتاحف أيضاً، فتساءل مشرّعون وصحافيون في ألمانيا عما إذا كانت البلاد تسرّعت في اتخاذ قرار نقل المجموعات البرونزية.

بدورها، شدّدت المتحدّثة الثقافية باسم «حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي»، من يمين الوسط، كريستيان شيندرلين، على أنّ البرونزيات كنوز عالمية ينبغي عرضها على الجماهير، مؤكدة أنّ تسليمها إلى شخصية بعينها، من دون ضمانات بلزوم عرضها، هو قرار «كارثي».

وكان من المتوقع بداية، إعادة معظم الكنوز على سبيل الإعارة إلى صندوق ائتماني يضمّ ممثلين عن الأوبا وحكومات إقليمية ووطنية. خططت تلك المنظمة لتطوير مؤسّسة جديدة، تُسمى «متحف إيدو لفن غرب أفريقيا»، موطناً للعديد من البرونزيات. وفي نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، أفصح المهندس المعماري أدجاي عن تصميم للمتحف، قائلاً إنه يأمل في بنائه بغضون 5 سنوات. وبعد بضعة أشهر، في مايو (أيار) 2021، أذنت لجنة المتاحف النيجيرية للصندوق بالتفاوض مع المتاحف الغربية وتخزين أي قطع مُستردّة.

عرض برونزيات بنين في متحف هيوبولت ببرلين (نيويورك تايمز)

لكن سرعان ما تداعت هذه الخطة. وفي الشهر عينه، قال أوبا لوسائل الإعلام إنه (بنفسه) يجب أن يكون المتلقّي الوحيد للكنوز، وأي شخص يعمل مع الصندوق هو «عدو».

للتغلّب على معارضة أوبا، وضع مسؤولون نيجيريون خيارات أخرى؛ ففي مارس (آذار) الماضي، أعلن المدير العام للجنة المتحف، آبا تيجاني، خلال اجتماع لمسؤولي المتحف الغربي، أنّ نيجيريا ستبني متحفاً ملكياً في بنين، بالنيابة عن أوبا وبلاطه الملكي، لعرض العديد من القطع المُستردّة، مقدّماً رؤية للمتحف، بلا خطط ثابتة، وفق ما ذكر شخصان حضرا الاجتماع.

بعد أسابيع، أصدر بخاري إعلانه المفاجئ.

وأكد تيجاني، في مقابلة هاتفية، أنه سيطعن في إعلان الرئيس، رافضاً كشف الأسباب القانونية للنزاع، لكنه قال إنّ وثيقة من 3 صفحات التي تسمح بالنقل، تشتمل على أخطاء.

وفي مقابلات، رأى خبراء قانونيون نيجيريون أنّ تيجاني إما يحتاج إلى ارتياد المحكمة لإحداث تغيير، أو يأمل في أن يُصدر الرئيس النيجيري الجديد بولا تينوبو، الذي تولّى منصبه في 29 مايو (أيار) الماضي، إعلاناً لتجاوز إعلان سلفه.

ثمة بالتأكيد امتعاض من فحوى المناقشة في مدينة بنين. وقال الأمير أغاتيس إريدياوا، الشقيق الأصغر لأوبا وممثل الديوان الملكي في الأمور ذات الصلة بالبرونزيات، خلال مقابلة هاتفية، إنّ أي مسؤول غربي أو نيجيري ينتقد ملكية أوبا للبرونزيات «يُلحق به الأذى».

ورأى أنّ أوبا كان دائماً واضحاً في خططه بشأن البرونزيات العائدة: «ستُعرض في متاحف بنيجيريا وحول العالم، حيث يمكنها القيام مقام (السفراء) لمملكته وثقافته»، مضيفاً أنّ أوبا كان واضحاً كذلك لجهة رغبته في احترام ملكيته للبرونزيات.

ولمَّح رئيس صندوق تطوير «متحف إيدو» الفنان فيكتور إهيخامور، إلى أنّ المؤسسة قد تغيّر مسارها لتضم مزيداً من الفنون المعاصرة إذا ما عُرضت البرونزيات بصورة رئيسية في أماكن أخرى.

وأضاف أنّ الأطراف المعنية في نيجيريا قد يغلبها التجادل بشأن محل حدوث ذلك، إلا أنه ينبغي على الغرب عدم التدخّل في هذه الشؤون. وقال: «عالجوا مشاكلكم، وسنعالج مشاكلنا».

* خدمة «نيويورك تايمز»


مدينة روسية تختبر سيارات أجرة من دون سائق

مدينة روسية تختبر سيارات أجرة من دون سائق
TT

مدينة روسية تختبر سيارات أجرة من دون سائق

مدينة روسية تختبر سيارات أجرة من دون سائق

كشفت شركة «ياندكس» الروسية في بيان لها عن إطلاق سيارة أجرة بدون سائق بإحدى مناطق العاصمة موسكو .

وحسب الشركة؛ فان المقصود بالأمر هو خدمة طلب السيارات التي يتحكم فيها الذكاء الاصطناعي. إذ يختبر التاكسي الروبوتي حاليا بمنطقة ياسينيفو السكنية كل يوم من الساعة السابعة صباحا ولغاية الواحدة صباحا. وهناك إجمالا 40 موقفا لركوب السيارات في الحي فيما يتم التحكم بالسيارات بواسطة الذكاء الاصطناعي، وذلك وفق ما نقلت شبكة أخبار «روسيا اليوم» عن «إر بي كا».

وفي هذا الاطار، يمكن تقديم طلب خدمة الرحلة المسيّرة إلكترونيا على تطبيق Яндекс.Go.