«لعنة عائلة كينيدي» مستمرة... فقدان اثنين من أفرادها في رحلة بحرية

«لعنة عائلة كينيدي» مستمرة... فقدان اثنين من أفرادها في رحلة بحرية

السبت - 10 شعبان 1441 هـ - 04 أبريل 2020 مـ
مايف كينيدي ماكين تتوسط زوجها وأبناءها ويظهر ابنها جدعون المفقود أيضاً في يمين الصورة (أ.ف.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت سلطات ولاية ميريلاند الأميركية فقدان اثنين من أفراد عائلة كينيدي أحدهما حفيدة شقيق الرئيس الراحل جون كينيدي، أمس (الجمعة)، بعد ذهابهما في رحلة بقارب تجديف، في مأساة أخرى تجدد الحديث عن «لعنة» تطارد أشهَر أُسرة سياسية في الولايات المتحدة.

أوضح لاري هوغان حاكم هذه الولاية المجاورة لواشنطن خلال مؤتمر صحافي أن مايف كينيدي ماكين (40 عاما) وابنها جدعون (8 سنوات) لم يعودا الخميس من رحلة إلى خليج تشيزابيك.

وأضاف: «جرت عمليات بحث مكثفة منذ الليلة الماضية بالتعاون مع الشرطة وخفر السواحل والمسعفين». 

من جانبه،  قال حرس السواحل الأميركي أمس الجمعة، إنه علق البحث عن مايف كينيدي ماكين وابنها في خليج تشيسابيك على الساحل الشرقي للولايات المتحدة لعدم العثور على أي منهما خلال عملية بحث لمسافة 5887 كيلومترا من الجو والبحر والبر لمدة 26 ساعة.

ومايف هي ابنة كاثلين كينيدي تاونسند الابنة الكبرى لوزير العدل الأسبق روبرت كينيدي شقيق الرئيس جون كينيدي الذي اغتيل عام 1963.

وشهدت عائلة كينيدي، إحدى الأسر البارزة في الحياة السياسية الأميركية، العديد من المآسي إذ توفي حتى الآن 13 فرداً من أفراد العائلة وأزواجهم بطرق غير الوفاة الطبيعية، وهزّت الأسرة فضائح تتعلق بالاغتصاب والقتل ومزاعم تعاطي المخدرات والتفكك.

فقد اغتيل جون فيتزجيرالد كينيدي الرئيس الأسبق للولايات المتحدة في دالاس في 22 نوفمبر (تشرين الثاني) 1963.

وفي يونيو (حزيران) 1968، قُتِل شقيقه الأصغر روبرت الذي كان في وضع جيد للفوز في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي للاقتراع الرئاسي في لوس أنجليس.

وتوفي ديفيد أحد أبناء روبرت كينيدي عن 28 عاماً جراء جرعة زائدة من الكوكايين في أحد فنادق فلوريدا، عام 1984.

وفي عام 1999، توفي نجل جون كينيدي مع زوجته كارولين وشقيقتها لورين في حادث طائرة كان يقودها في ماساتشوستس.

وفي عام 2008، مات تيد كينيدي، السيناتور عن ولاية ماساتشوستس بمرض السرطان، إثر إصابته بورم خبيث في المخ، وكان عمره 77 عاماً، وقبلها، عام 1973، فقد ابن إد تيد كينيدي ساقه بسبب سرطان العظام، وأخبر شبكة «سي إن إن» الأميركية عام 2009 بأن عائلته ليست ملعونة قائلاً: «لقد اضطرت عائلة كينيدي إلى تقبل هذه المصائب بطريقة منفتحة للغاية، لكن عائلتنا مثل أي عائلة أميركية أخرى في البلاد، تتشابه في عدة جوانب».

أما سورشا كينيدي هيل، حفيدة روبرت كينيدي فتوفيت بجرعة زائدة العام الماضي عن 22 عاماً.


أميركا الولايات المتحدة سياسة أميركية وثائق كينيدي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة