نيويورك تسجل 237 وفاة جديدة... وبيلوسي تتهم ترمب بإنكار الحجم الحقيقي للوباء

نيويورك تسجل 237 وفاة جديدة... وبيلوسي تتهم ترمب بإنكار الحجم الحقيقي للوباء

الأحد - 4 شعبان 1441 هـ - 29 مارس 2020 مـ
نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأميركي (أ.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

قال آندرو كومو حاكم نيويورك، اليوم (الأحد)، إن عدد الوفيات الناجمة عن فيروس «كورونا» المستجد في الولاية زاد أمس 237 حالة، ليصل إجمالي العدد منذ بدء تفشي الفيروس إلى 965.

وأضاف كومو في مؤتمر صحافي أن الولاية سجلت أمس أيضاً 7195 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس ليبلغ إجمالي عدد الإصابات 59513، حسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء. وتابع قائلاً إن 1175 شخصاً آخرين نُقلوا إلى المستشفى، ليتجاوز إجمالي عدد الموجودين في مستشفيات الولاية لتلقي العلاج 8500. بينهم أكثر من ألفين في وحدات العناية المركزة. ونيويورك هي الولاية الأميركية الأكثر تضرراً من الفيروس.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، مساء أمس (السبت)، إنه سيصدر تحذيراً من السفر في منطقة نيويورك التي تضررت بشدة من انتشار فيروس «كورونا»، وذلك بهدف الحد من التفشي، ليتراجع بذلك عن اقتراح سابق بأنه قد يسعى لإغلاق المنطقة برمّتها. وقال ترمب على «تويتر»: «الحجر الصحي لن يكون ضرورياً».
https://twitter.com/realDonaldTrump/status/1244056534583312384

وجاء إعلان الرئيس في الوقت الذي تجاوز فيه عدد الوفيات في الولايات المتحدة بسبب الفيروس 2100 حالة، وهو أكبر من ضعفي العدد قبل يومين. وسجلت الولايات المتحدة حتى الآن 122 ألف حالة إصابة بفيروس «كورونا»، وهو أكبر عدد من الإصابات في بلد واحد.

وكتب ترمب على «تويتر»، إنه طلب من المسؤولين الصحيين الاتحاديين إصدار «تحذير قوي بشأن السفر» في نيويورك ونيوجيرزي وكونيتيكت.

من جهتها، اتهمت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، الأحد، الرئيس ترمب، بإنكار المدى الحقيقي لانتشار وباء «كورونا” وشدته، وقالت إن هذا القرار يتسبب في فقدان أرواح، حسي ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

وقالت بيلوسي لشبكة «سي إن إن» الأميركية، اليوم «إن إنكاره (ترمب) في البداية كان مميتاً»، وذلك مع تخطي حصيلة الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس في الولايات المتحدة حاجز الألفي شخص.

واعترضت بيلوسي بشدة على اقتراح من جانب ترمب بإعادة فتح الاقتصاد بحلول 12 أبريل (نيسان) ، محذرة من أن الفيروس ما زال ينتشر، وأشارت إلى أن نقص وسائل الفحص للكشف عن الإصابة بالفيروس تعني أن النقاط الساخنة الجديدة قد تفلت من الملاحظة والمراقبة.

كما وجهت بيلوسي الاتهام إلى ترمب بأنه بذل جهوداً ضئيلة للغاية في الأسابيع الأولى، وانتقدت رفضه حتى الأسبوع الماضي لإصدار أوامر بإنتاج المعدات الطبية الأساسية. وقالت: «لا يمكننا الاستمرار في السماح له بمواصلة هذا التهوين بشأن ما يحدث هنا». وأضافت أن حكام الولايات لديهم الحق في الشعور بالاستياء من «الكونغرس» لعدم توفير التمويل اللازم لحكوماتهم والحكومات المحلية من أجل التعامل مع الوباء، مشيرة إلى أن ثمة حاجة إلى حزمة تحفيز اقتصادي رابعة.

بدوره، قال وزير الخزانة الأميركي، ستيف مينوتشين، اليوم (الأحد)، إن أعضاء مجموعة عمل البيت الأبيض لمكافحة «كورونا» أوصوا عند اجتماعهم بالرئيس ترمب (السبت) بالتحذير من السفر إلى منطقة نيويورك المتضررة بشدة من الفيروس للحد من انتشاره.

وقال ترمب أمس إنه قد يفرض حظراً للسفر من نيويورك وإليها وأجزاء من نيوجيرزي وكونيتيكت لكنه تخلى عن الفكرة لاحقاً. وقال مينوتشين في مقابلة مع قناة «فوكس نيوز» اليوم «الرئيس فكر جدياً في الأمر».

وكشف مينوتشين أن مجموعة العمل قررت، أمس (السبت)، بالإجماع، المضي قدماً في التحذير من السفر ووجهت النصح للرئيس الذي بدوره أخذ بالنصيحة. وأضاف أن هدف ترمب الأول هو حماية صحة الأميركيين.


أميركا أخبار أميركا الصحة الصحة العالمية ترمب فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة