كيف نجحت الأقمار الصناعية في اكتشاف آثار «كورونا» على الاقتصاد؟

كيف نجحت الأقمار الصناعية في اكتشاف آثار «كورونا» على الاقتصاد؟

الثلاثاء - 22 رجب 1441 هـ - 17 مارس 2020 مـ
مشهد من الأقمار الصناعية في مشروع «ستارلينك» (أرشيفية- أ.ف.ب)

بدأت آثار فيروس «كورونا المستجد» على الاقتصاد العالمي تظهر وتنعكس على كل الأبعاد من قاعات التداول في البورصات إلى حياة المواطنين العادين، حتى إنها باتت مرئية من الفضاء.
فقد أتاحت بيانات الاستشعار عن بُعد التي تجمعها الأقمار الصناعية في المدار والمزودة بأجهزة استشعار عن بُعد عن الأرض، للشركات العاملة في علوم البيانات قدرة على توفير معلومات عن حجم التأثر الذي لحق بكل شيء من إنتاج النفط إلى إزالة الغابات، لمختلف العملاء، بمن في ذلك مطورو العقارات ومصنعو النفط والمنظمات غير الربحية البيئية، ناهيك بصناديق التحوط.
ونجح محللو هذه الشركات في التوصل لأدلة على الطريقة التي يقلب بها وباء «كورونا» تدفق البضائع والأشخاص في كل أنحاء العالم، كما يعملون على تحليلها بشكل كامل.
من بين هذه المعلومات كان التوصل إلى تأثر حجم إنتاج شركة كورية جنوبية لتصنيع قطع غيار السيارات، بعدما كشفت الأقمار الصناعية عدداً أقل من السيارات في ساحة انتظار الموظفين، وتراكم الشاحنات خارج أرصفة التحميل، مما يشير إلى أن الإنتاج يتباطأ ولا يتم شحن البضائع.
ويستطيع عدد من الشركات العاملة في مجال البيانات الإلكترونية، كشف عدد الأجهزة المحمولة الموجودة في منطقة جغرافية معينة، مما يمنحها القدرة على قياس حجم التأثر في العمل بشركة أو مصنع قبل انتشار الفيروس وبعده.
* خدمات «تريبيون ميديا»


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو