أدمغة الطيور المغردة تمكنها من العثور على شريك العمر

أدمغة الطيور المغردة تمكنها من العثور على شريك العمر

تشبه استخدام البشر للأصوات في التواصل
الاثنين - 23 جمادى الآخرة 1441 هـ - 17 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15056]
دماغ الطيور المغردة هو الذي يختار شريك الحياة (غيتي)
نيويورك: جوانا كلاين

إذا أراد «كيوبيد» (إله الحب عند الإغريق) أن يجعل طائرين مغردين يقعان في الحب سيكون من الأفضل له استهداف دماغيهما، وذلك لأن الطيور المغردة، التي تقضي حياتها مع الشريك نفسه، لديها أنظمة داخل أدمغتها مجبولة على التواؤم والتوافق. في الوقت الذي تقرأ فيه رسائل المعجبين لتحدد الشخص، الذي يمكن أن تقضي معه عيد الحب، يمكنك التفكير في الطيور التي تنتمي إلى فصيلة الشرشوريات. تتعلم الذكور الشابة في هذه العائلة من الطيور المغردة، أغنية والدها وتعمل على إجادتها وأدائها عند البلوغ من أجل جذب الإناث اللاتي سيصبحن شريكات لحياتهم طوال العمر. وتكون تلك الأغنية صادحة ومحكمة ومحددة، فهم يقولون: «تشريب تشريب، دماغي سليم وجسمي معافى، وهذه من الأمور التي تحبونها، أليس كذلك؟». كذلك تتعلم أنثى الشرشوريات أغنيات والدها منذ سن صغيرة، لكنها لا تؤديها، فدورها هو دور الناقد، حيث تحلل كل تفاصيل وعناصر الأغنية التي يصدح بها الذكر، وتقارنها بنموذج الأب الذي لديها، وتقرر ما إذا كانت تريد هذا الذكر أم لا. إذا رأت أن الأغنية بسيطة أكثر مما ينبغي، أو غير جيدة بأي شكل من الأشكال، لن تبد أي اهتمام بالمؤدي. إنها في غاية الانتقائية لأن الشريك الذي ستختاره سوف يساعدها في تربية الصغار حتى يفرقهما الموت.

أخذ الباحثون يفحصون طوال العقد الماضي أدمغة تلك الفصيلة من الطيور، التي لا يزيد حجمها على حجم حبة الحمص، واكتشفوا أن كل جنس يستخدم ما يُطلق عليه نظام التحكم الصوتي من أجل تحويل الموجات الصوتية إلى رسائل اجتماعية، ومن ثم استخدامها في العثور على شريك الحياة، وهو ما يشبه طريقة استخدام البشر للأصوات في التواصل. في الوقت الذي تتسم فيه تلك الأنظمة بالتطور والانضباط لدى الجنسين، تختلف الروابط العصبية الخاصة بكل منها. وتقول سارة وولي، عالمة الأعصاب التي تدرس طيور الشرشوريات في معهد «زوكرمان» بجامعة كولومبيا: «يوجد أكبر اختلاف بين دماغي الذكر والأنثى من الفصيلة ذاتها لدى الطيور المغردة». وتضيف قائلة: «يكمن سحر الطائر المغرد في ندرة وجود التعلم الصوتي في عالم الحيوان». ولطالما كان يتم بحث الأنظمة الصوتية لدى الشرشوريات المخططة والبنغالية وذات الذيول الطويلة داخل معمل دكتورة وولي لمعرفة كيف تستقبل أمخاخها الأصوات وتعالجها بما في ذلك تعلم الأجزاء المختلفة منها، وأداؤها، وتحليلها، من أجل صياغة أغنيات. يستطيع النظام لدى الذكر التعرف على أغاني الذكور الآخرين وتقليد أغنية والده. إذا لم يتمكن من تعلم وإجادة وحفظ أغنية والده خلال الـ90 يوماً الأولى من حياته، حين يكون مخه لا يزال مرناً، فلن ينجح في ذلك أبداً. سوف يظل قادرا على التغريد، «لكن تغريداته ستكون كارثية... ولن تهتم أو تبالي الإناث به إطلاقاً» على حد قول دكتورة وولي.

حين يكون مخ أنثى هذا النوع من الطيور يافعاً ومرناً، تحفظ أغنية والدها وتخزنها في ذاكرتها كنموذج يساعدها على تقييم أغنية الشريك المحتمل لاحقاً.

يذكّرها هذا النموذج بأنها لم تمت، ويساعدها والدها في تأكيد ذلك، وربما ينجح أمر ما يشبه ذلك مع صغارها. وتميل الإناث نحو تفضيل الأغاني الطويلة المسهبة التي تتضمن مقاطع كثيرة.

وتعتمد قدرة الطيور على التعلم على مدى الاستعداد الوراثي لتقليد ومحاكاة أصوات فصيلتها، لكن للخبرة أهمية كبيرة أيضاً، فنظراً لقوة العلاقات الاجتماعية، يمكن أن تؤدي نشأة الطير وهو فرخ بين طيور من فصيلة مختلفة إلى تعلم أغنية طيور من فصيلة أخرى حتى إذا كانت أغنية الطير الأب الفعلي مسموعة بوضوح بحسب ما توضح دكتورة وولي. وتضيف قائلة: «سحر الطائر المغرد يكمن في ندرة وجود التعلم الصوتي في عالم الحيوان، حيث لا يستطيع أي قرد القيام بذلك، وكذا أي نوع من القوارض». وتعتقد دكتورة وولي أن فهم المزيد عن كيفية استخدام الطيور المغردة لأدمغتها لإدراك الأصوات سوف يتيح معرفة المزيد عن كيفية استخدام البشر لأدمغتهم من أجل تطوير اللغة المتحدثة في وقت مبكر للتواصل في مرحلة لاحقة من الحياة. ربما تكون أهمية الأغاني في العثور على شريك أقل بالنسبة إلى الطيور المغردة، التي تقيم علاقات مع أفراد من الجنس ذاته طوال العمر، وإن ظلت عاملا مهماً في نقل الرسائل.

رغم أن اهتمام بعض البشر بالكلمات أقل من اهتمامهم بأمور أخرى مثل المظهر، أو الرائحة، أو الشباب، أو المال، أو القوة والسلطة، أو ما يمكن أن يبدو عامل جذب لدى الشريك، تذكّرنا الطيور المغردة بأن التواصل الجيد بين أي زوج يجعل الحب ممكناً. أخيراً تقول دكتورة وولي: «يقع الناس في الحب من خلال الحديث إلى بعضهم البعض».


أميركا عالم الحيوان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة