حفلات الفالس في فيينا... مبادرة بيئية لإعادة تدوير الفساتين

حفلات الفالس في فيينا... مبادرة بيئية لإعادة تدوير الفساتين

ناشطات أطلقن الحملة عبر منصات التواصل الاجتماعي
الثلاثاء - 26 جمادى الأولى 1441 هـ - 21 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15029]
فيينا: بثينة عبد الرحمن

تبادلٌ وليس بيعاً وشراءً. هكذا عنونت مجموعة من الأكاديميات بمعهد العلوم للتقنية الحيوية في فيينا دعوتهن لتبادل فساتين السهرة اللازمة لحضور الحفلات التقليدية الراقصة التي تعمّ المدينة هذه الأيام.

تنطلق فكرتهن من ضرورة مراعاة روح الاستدامة وإعادة تدوير الموارد المستعملة، رافعات شعاراً يدعو للاهتمام بـ«التنوع البيولوجي وضرورة حماية المناخ». أولئك الأكاديميات وبحكم عملهن يُعتبرن من أكثر القطاعات المجتمعية فهماً واستيعاباً لمعنى «التغير المناخي»، وكيف أن الفرد يمكن أن يؤثر سلباً أو إيجاباً في هذا التغيير.

تأتي الدعوة لتبادل فساتين السهرة ضمن التحضيرات واسعة النطاق التي تشهدها النمسا لا عاصمتها فيينا فقط احتفاءً بتقاليد الكرنفالات أو الفاشنغ كما يسميها النمساويون. والتي تسبق موسم الصيام عندهم ويقضونها في حفلات فخمة أكثر ما يميزها رقص الفالس على أنغام مقطوعات كلاسيكية أشهرها مقطوعة «الدانوب الأزرق» ليوهان شتراوس وأمست بمثابة نشيد وطني غير رسمي في النمسا.

من جانبها يُرجع بعض مصادر تقليد هذه الحفلات لأيام مؤتمر فيينا 1814 إلى 1815 الذي تم تنظيمه لوضع تسويات نهائية لما عانته أوروبا من نزاعات بسبب الحروب النابليونية. وحسبما يُذكر فإن هذا المؤتمر الذي استمر قرابة عام لم يشهد مطلقاً جلسات رسمية وظلت الوفود في حال حفلات دائمة بينما انشغل وزراء الخارجية ورؤساء الوفود فقط بلقاءات ثنائية وثلاثية جانبية.

عموماً هناك اتفاق على أن هذه الحفلات يعود تاريخها للقرن السابع عشر وأن تقاليدها التي تتمسك بها من حيث المظهر والملبس والرقص تعود لتلك الحقبة.

من شروط هذه الحفلات فساتين السهرة الطويلة للسيدات. من جانبهن ولعلمهن بأهمية المسارعة في لفت الانتباه لقضايا المناخ والأزمة الإيكولوجية ما أمكن وفي كل مناسبة، بادرت أولئك الأكاديميات بتوسيع نطاق دعوتهن لتبادل الفساتين بدلاً عن شرائها وبالتالي مزيد من الصرف والإسراف مما يؤثر سلباً على البيئة.

يتم التبادل عبر منصات تواصل اجتماعي تم الإعلان عنها شرطها الأساسي التبادل وليس الشراء أو البيع.

يتم التعامل وفق مواعيد محددة للاستعارة وللإعادة. وبالطبع تتوفر التفاصيل كافة في خصوصية عبر عنوان منشور لرسائل إلكترونية لنقل الطلبات وتنسيقها وتبادل صور الفساتين وألوانها ومقاساتها وتصميماتها وطرق نظافتها.

وجدت الفكرة في مجملها قبولاً حسناً وتأييداً من الصحافة المحلية سيما وأن فساتين السهرة بوجه عام غالية الثمن. وغالباً لا تُستخدم سوى مرة أو اثنتين في مناسبات محدودة ثم تُركن ومن ثم تتواصل عمليات الشراء.

وبالطبع سوف تمثل الفكرة في حال شيوعها منافسة قوية لمحال درجت على توفير ملابس سهرة رجالية ونسائية عن طريق الإيجار. والإيجار بدوره أمر مكلف لا يرقى لسهولة التبادل والإعارة لمن لديهم هكذا رغبة.

ويعد موسم الحفلات التي تبدأ رسمياً الأسبوع الثاني من نوفمبر (تشرين الثاني)، وتتوقف إبان الاحتفالات بالعام الجديد ثم تصل إلى أوجها خلال شهري يناير (كانون الثاني) وفبراير (شباط)، موسماً حافلاً ونشاطاً تقوده وتضع برامجه النقابات التي تمثل مختلف المهن.

ويعد الحفل الذي يقام بدار الأوبرا الحفل الرسمي الذي يحضره رئيس الجمهورية وأعضاء الحكومة وضيوفها الرسميين. ولأول مرة في تاريخ النمسا يشارك أعضاء من حزب «الخضر» في حفل الأوبرا بصفتهم وزراء شركاء في الحكومة الائتلافية الجديدة التي تحكم البلاد.

لهذا يقفز السؤال: هل تستعير وزيرات الحزب الأخضر -وهو الحزب الذي جذب الأصوات لاهتمامه أولاً بالبيئة- ثيابهن؟

على كلٍّ، فقد أمسى حفل الأوبرا ليس الأشهر نمساوياً أو أوروبياً وإنما عالمياً ويحضره مشاهير ونجوم. وتفيض دار الأوبرا، التي يتم تحويلها خلال تلك الأمسية إلى قاعة رقص، بالحشود والحضور الإعلامي الكثيف. وعادةً ينصحون بالحجز لحفل العام القادم بعد نهاية حفل العام الماثل مباشرةً.

سنوياً وطيلة موسم الحفلات تنتعش خدمات وتظهر خدمات وتتألق فيينا التي تقيم وحدها أكثر من 450 حفلاً ينظر إليها قطاع واسع كحفلات عائلية، إذ يشارك فيها كبار السن والشباب وعائلات ممتدة فخورة بتقاليد يحرصون على نقلها من جيل لجيل.

ولهذا تكثر مدارس الرقص التي توفر تدريبات صارمة للأجيال الصاعدة لإجادة الفالس على إيقاع «الثلاثة أرباع» إلى جانب رقصات أخرى، إذ تتنوع الفقرات خلال كل حفل.

وإلى جانب إجادة رقصة الفالس كشرط أساسي، لا تسمح المدارس الشهيرة ذات السمعة بمبتدئين تظهر عليهم أي ثقوب أو وشم مرئي. كما أن هناك تقييداً يُلزم بألوان شعر طبيعية خشية تلك الملونة (حمراء وخضراء وبنفسجية و... و...) وكل ما يشوش على المظهر العام الذي يتشابه تشابهاً شديداً حتى من حيث الحجم في أغلب الأحيان وحتى البسمات، ما يريح النظر ويساعد على دقة الخطوات والحركة التي يتابعها الحضور بشغف واضح.

ومن الوصايا التي تُقدم عاماً بعد عام ضرورة اختيار أحذية رقص مهني ذات كعوب قصيرة، فيما تفضل غالبية السيدات الإتيان للحفل بحذاء طويل الكعب بوهم شد القامة وإضافة المزيد من الجمال للفستان الذي تصل أطرافه حتى أخمص القدمين، ومن ثم تقوم سيدات أكثر حرصاً على صحتهن بتغيير تلك العالية المتعبة بأخرى مريحة تناسب الرقص والحركة ولا تؤلم القدمين.

وتطول قائمة المحرمات المظهر الرجالي كذلك، إذ هناك إلزام حازم بالبدل غامقة اللون، وعموماً سوداء أو زرقاء، والقمصان البيضاء. وفي مقدمة الممنوعات ساعات اليد، إذ يستخدمون ساعات الجيب الكلاسيكية وإلا لا داعي. ومن قلة الذوق وغير اللائق أن يخلع الرجل سترته حتى لو ضايقته أو اختنق حراً. ولحين حفل الأوبرا الذي حُدد له العشرين من الشهر القادم كان المبتدئون يرقصون جماعياً كثنائيات قوامها فتاة وفتى. هذا العام وللمرة الأولى طلبت فتاتان من ألمانيا السماح لهما بالرقص معاً كثنائي ضمن المجموعة الكاملة للمبتدئين وعددها 150.


النمسا أخبار النمساء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة