بكين تعزز مرونة اليوان وتتخذ مزيداً من إجراءات الدعم

بكين تعزز مرونة اليوان وتتخذ مزيداً من إجراءات الدعم

السبت - 23 جمادى الأولى 1441 هـ - 18 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15026]
بكين: «الشرق الأوسط»

قالت متحدثة باسم مصلحة الدولة للنقد الأجنبي الصيني الجمعة، إن بكين ستجري تحسيناً على نظام اليوان وتعزز مرونة العملة. وقالت وانغ تشون يينغ خلال مؤتمر صحافي في بكين إن من المتوقع أن يظل ميزان المعاملات الجارية يسجل فائضاً محدوداً هذا العام، وإن سوق الصرف الأجنبي ستظل مستقرة ومتوازنة بوجه عام.
ومن جهة أخرى، قال نينغ جي تشه رئيس المكتب الوطني للإحصاءات في الصين إن بكين ستُبقي على سياسة مالية استباقية وسياسة نقدية حصيفة في 2020، وإنها ستتخذ مزيداً من إجراءات الدعم مع مواجهة الاقتصاد ضغوطاً نزولية.
وقال نينغ خلال مؤتمر صحافي في بكين إن الصين لا تسعى عن عمد لتحقيق نمو اقتصادي مرتفع، وإن من الطبيعي أن يتقلب نمو الناتج المحلي الإجمالي.
تأتي تصريحات نينغ بعد بيانات رسمية أظهرت الجمعة، نمو اقتصاد الصين 6.1 في المائة في 2019. وهي أبطأ وتيرة في 29 عاماً، رغم أنها ما زالت تقع ضمن المستهدف الحكومي الذي يتراوح بين 6 و6.5 في المائة.
ورغم تراجع النمو، أظهرت بيانات رسمية صادرة عن مصلحة الدولة للإحصاء الجمعة، أن نصيب الفرد من الدخل المتاح في الصين بلغ 30733 يواناً (4461.95 دولار) في عام 2019، بزيادة 5.8 في المائة على أساس سنوي من حيث القيمة الفعلية.
وذكرت المصلحة أن نصيب الفرد من الدخل المتاح في المدن بلغ 42359 يواناً وفي الريف بلغ 16021 يواناً في عام 2019، بزيادة 5 و6.2 في المائة على التوالي من حيث القيمة الفعلية بعد خصم عوامل الأسعار.
وحسب بيانات المصلحة، كان النمو الحقيقي لنصيب الفرد من الدخل المتاح في عام 2019 في المناطق الريفية أسرع منه في المناطق الحضرية، ما يشير إلى تضييق فجوة الدخول بين المدن والأرياف. وزاد نصيب الفرد من الإنفاق الاستهلاكي في الصين بنسبة 5.5 في المائة على أساس سنوي من حيث القيمة الفعلية، ليبلغ 21559 يواناً في عام 2019.
وفي عام 2020، تهدف الصين إلى مضاعفة نصيب الفرد من الدخل المتاح لمواطنين في المدن والأرياف من مستويات عام 2010، بحسب وكالة «شينخوا» الصينية.


الصين أقتصاد الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة