عائلات كردية سورية تصل إلى شمال العراق بعد الهجوم التركي

عائلات كردية سورية تصل إلى شمال العراق بعد الهجوم التركي

السبت - 26 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 23 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14970]
كرديتان سوريتان في شمال العراق (الشرق الأوسط)
مخيم برد رش (كردستان العراق) : كمال شيخو
من زاوية ضيقة من باب مخيم «برد رش» وخلف أسلاك شائكة، تبدو خيم رُسم عليها شعار المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وقد امتلأت بالفارين من أكراد سوريا. فالهجوم التركي الأخير في 9 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وسيطرتها مع قوات سورية موالية، على مدينتي رأس العين بالحسكة، وتل أبيض بالرقة، دفع أكثر من 300 ألف شخص للفرار، تمكن بعضهم من الوصول إلى إقليم كردستان العراق المجاور.

«هربنا من موت محقق، لكن هنا جحيماً جديداً» قالت سوزدار، السيدة الكردية البالغة من العمر 45 عاماً، والمتحدرة من مدينة رأس العين، كانت تجلس أمام خيمتها التي تبعد مئات الكيلومترات عن مسقط رأسها، لكنها من دون أبواب توصد ليلاً، أو شبابيك تغلق عند هبوب الرياح أو هطول الأمطار، وبصوت ممزوج بالحزن والقهر تابعت حديثها لتقول: «هربنا من شدة القصف التركي، وبقينا أياماً وليالي، وتقطعت بنا السبل، نزحنا لبلدة تل تمر بداية، وبعد تعرضها للقصف توجهنا للحدود، وبقينا هناك 3 أيام حتى وصلنا للمخيم».

هذه السيدة كانت تجهل أنّه سينتهي بها المطاف لتصبح لاجئة وتعيش مع زوجها وأبنائها تحت رحمة خيمة لا تتجاوز مساحتها 30 متراً. وقد تبددت آمال اللاجئين في هذا المخيم بالعودة، ويستعدون لانتظار شتاء طويل كحال باقي اللاجئين السوريين في مخيمات الشتات.

يروي رجل أربعيني، يدعى ميرفان، أنّه وزوجته رزقا بتوائم، ولدوا في مسقط رأسهم، رأس العين، قبل فرارهم بأيام، وبعد اشتداد المعارك واقتراب العمليات العسكرية من منزلهم، فرّوا تاركين كل شيء، وبقوا أياماً حتى وصلوا إلى الحدود العراقية، وقال: «انتظرت على الحدود للسماح لنا بالعبور دون جدوى، اتفقت مع مهرب وأخذ مني 100 دولار حتى دخلنا حدود الإقليم، ومنه جاؤوا بنا إلى هنا». وينتظر ميرفان الحصول على بطاقة اللاجئين للخروج من المخيم، ويعجز عن الإجابة على تساؤلات أطفاله. وأضاف: «يتساءلون ببراءة، متى سنعود إليه، كنا نتوقع البقاء هنا عدة أيام أو أسابيع، لكنه مضى دهر وأنا أنتظر بفارغ الصبر انتهاء المعاملة والسماح لنا بالخروج»، ويسكن مع زوجته تحت خيمة، لا تقيهم برودة الشتاء وشدة الرياح، «ضاقت بنا الدنيا هنا، لا حول لنا ولا قوة».

ويقع المخيم في قضاء برد رش، يبعد عن أربيل 70 كيلومتراً شمالاً، يتبع إدارياً محافظة دهوك. وبحسب إدارة كامب «برد رش»، يحتضن المخيم نحو 2500 أسرة، يقدر عدد قاطنيه 11 ألف لاجئ.

وأخبر بوتان صلاح الدين مدير المخيم بأن المخيم وصل لذروة طاقته الاستيعابية؛ حيث تشرف مؤسسة البرزاني الخيرية على الشؤون الإدارية والأمنية وتوزيع الحصص الغذائية، بينما تقدم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة الخيم والأغطية والمنظفات والمستلزمات الأولية، وتقوم بتسجيليهم في قوائمها، وقال: «خرج من المخيم حتى اليوم حوالي 1000 لاجئ بعد تقديم أوراق وثبوتيات الكفالة المطلوبة، قصدوا أقرباءهم في مناطق الإقليم»، منوهاً إلى عودة نحو 1 في المائة فقط إلى سوريا، أما المتبقون فينتظرون الانتهاء من معاملة بطاقة اللاجئين للتنقل بحرية داخل حدود الإقليم، ويزيد: «اللاجئ السوري بإمكانه الخروج من المخيم في حال وجود كفيل، بعد الحصول على وثيقة لاجئ، ويجب أن يكون الكفيل من الدرجة الأولى أو الثانية».

وتختلط مشاعر غضب وحزن بين قاطني المخيم من أكراد سوريا، ونقلوا أن هدف تركيا هو منع إقامة أي شكل من أشكال الحكم الكردي على حدودها الجنوبية، وإحلال لاجئين من مختلف مناطق سوريا بدلاً من الأكراد على غرار منطقة عفرين ومناطق وجود الأكراد في شمال شرقي البلاد سعياً منها لتغيير ديموغرافية المنطقة.

ويقول حسين، المتحدر من قرية المناجير، جنوبي رأس العين، والتي تتالت جهات عدة على حكمها خلال فترة شهر، إن مسقط رأسه تحول إلى حرب عالمية ثالثة، «بداية سيطرت تركيا وفصائلها السورية، وبعد دخول القوات النظامية إلى تل تمر شنت هجوماً مضاداً وانتزعوا القرية، لكنها باتت خالية من سكانها»، واتهم تركيا بمساعيها إلى تغيير تركيبة سكان المنطقة وإسكان آخرين، وأعرب قائلاً: «قبل أيام ذهبت شقيقتي إلى منزلها لتفاجئ بوجود آخرين، ومعظم المنازل صودرت، واحتلوا ممتلكات الأهالي».

أما وداد، المتحدرة من بلدة الدرباسية، فقد فرّت مع بناتها وأبنائها بداية الهجوم، وأخبرت أنها تخشى أن يطول بهم الحال في هذا المخيم، وجميعهم في سن الدراسة، كانت تلبس زياً كردياً فلكلورياً بألوان فاتحة، وقالت: «لا توجد في المخيم مدرسة أو مجمع تربوي، أخشى أن تتأخر معاملة خروجنا هنا، وينتهي العام ويحرم أبنائي من إكمال تعليمهم».

وأوضح بوتان صلاح الدين، مدير المخيم، أنهم خاطبوا منظمة اليونيسيف، التابعة للأمم المتحدة، ومديرة التعليم في محافظة دهوك، بغية افتتاح مدرسة تعليمية، «هذه الجهات وعدت بالعمل على افتتاح المدارس في الفصل الثاني من العام الدراسي الحالي».
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة