اليمن ينتقد «الصمت الدولي» على تجنيد الأطفال في معسكرات الانقلابيين

اليمن ينتقد «الصمت الدولي» على تجنيد الأطفال في معسكرات الانقلابيين

الخميس - 18 شوال 1443 هـ - 19 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15878]

انتقدت الحكومة اليمنية ما وصفته بـ«الصمت الدولي» عن أعمال تجنيد الأطفال في معسكرات الميليشيات الحوثية، وذلك بالتزامن مع تحذيراتها لأولياء الأمور في مناطق سيطرة الميليشيات من إرسال أبنائهم إلى تلك المعسكرات المقامة في المساجد والمدارس.

ومنذ سيطرة الميليشيات الحوثية على صنعاء وبقية المناطق الخاضعة تواصل توسعها كل عام في إقامة مئات المعسكرات الصيفية من أجل استقطاب الأطفال وتلقينهم أفكارها وتدريب المراهقين منهم على حمل السلاح والأعمال القتالية، حيث تشير التقارير الحكومية الدولية إلى تمكّن الجماعة الانقلابية من تجنيد أكثر من 30 ألف قاصر للقتال.

في هذا السياق، قال وزير الإعلام والثقافة والسياحة في الحكومة اليمنية، معمر الإرياني، إن ميليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران تعلن أهدافها بوضوح من تجييش الأطفال في المناطق الخاضعة لسيطرتها للمراكز الصيفية، في انتهاك صارخ للقوانين والمواثيق الدولية.

وقال الإرياني، في تصريحات رسمية، إن الميليشيات «تتحدث صراحة عبر وسائلها الإعلامية عن استدراج الأطفال لغسل عقولهم بالأفكار المتطرفة المستوردة من إيران، وتدريبهم على القتال، والزج بهم لجبهات القتال وقوداً لمعاركها العبثية وتنفيذ السياسات التوسعية الإيرانية».

وأشار الوزير اليمني إلى أن «عشرات الآلاف من الأطفال الذين يحشدهم الحوثي لمعسكراته لتفخيخهم بأفكاره الطائفية الظلامية وشعارات الحقد والكراهية، لا يمثلون خطراً على النسيج الاجتماعي والسلم الأهلي، فحسب، بل يشكلون قنبلة موقوتة لتهديد الأمن والسلم الإقليمي والدولي، وسيدفع ثمنها العالم أجمع»، بحسب ما جاء في تحذيراته.

وانتقد الإرياني غض الطرف الدولي عن هذه المعضلة، وقال: «للأسف الشديد، يقف المجتمع الدولي صامتاً أمام أكبر عمليات لتجنيد الأطفال في تاريخ الإنسانية، متجاهلاً مخاطر هذه الجريمة النكراء على اليمن والمنطقة والعالم، وآثارها الكارثية على آلاف الأطفال اليمنيين الذين حرموا من حقهم الطبيعي في الحياة، ليسوقهم الحوثي للجحيم»، بحسب وصفه.

ومع حشد الميليشيات للآلاف من صغار السن إلى هذه المعسكرات الصيفية، توالت التحذيرات الحكومية من خطرها، كما هو الحال في التحذيرات التي أطلقتها مكاتب الأوقاف والإرشاد في ست محافظات يمنية.

ودعا بيان صادر عن اللقاء التشاوري الأول للمديرين العامين لمكاتب الأوقاف والإرشاد بمحافظات: مأرب، الجوف، صنعاء، ذمار، عمران وصعدة المنعقد في مأرب، اليمنيين، خصوصاً أولياء الأمور في مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي إلى «الامتناع عن الدفع بأبنائهم إلى هذه المعسكرات حفاظاً على أرواحهم وعقيدتهم وأفكارهم وهويتهم الوطنية».

وقال البيان إن «حقيقة هذه المراكز الصيفية التي تقيمها ميليشيا الحوثي للطلاب إنما هي أوكار ومعسكرات لتجنيد الأطفال والزج بهم إلى محارق الموت والهلاك في حربها ضد الشعب اليمني وهويته وتنفيذ الأجندة الإيرانية، بعد أن يتم تسميم وتفخيخ عقول الأطفال وأفكارهم بالكراهية والطائفية المقيتة».

وأشار البيان إلى أن مخرجات المراكز الحوثية والدورات الطائفية خلال السنوات السابقة حولت الأطفال والشباب إلى قاتلين أو مقتولين ومتطرفين، مدللاً على ذلك بتصاعد حوادث قتل الأولاد لآبائهم وأمهاتهم وأقاربهم في مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو