جدل حول تطعيم «الالتهاب السحائي»

جدل حول تطعيم «الالتهاب السحائي»

لقاحات للأطفال والمراهقين تمنع حدوثه
الجمعة - 4 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 01 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14948]
القاهرة: د. هاني رمزي عوض
نتيجة لبعض الشائعات على وسائل التواصل الاجتماعي حول ظهور عدة حالات من «الالتهاب السحائي» (meningitis) في بعض المدارس المصرية، انتابت المخاوف معظم الأمهات، واحتلت الأسئلة العديدة حول المرض والتطعيم الواقي منه معظم النقاشات الطبية، سواء على الإنترنت، أو من خلال التلفزيون، أو حتى من خلال مقاطع فيديو قام ببثها أطباء متخصصون للتهدئة من روع الأمهات. وعلى الرغم من النفي الرسمي لعدم وجود حالات بشكل وبائي في المدارس، إلا أن المخاوف ما زالت موجودة، نظراً لخطورة المرض والمضاعفات التي يمكن أن تصل في بعض الأحيان إلى الوفاة.
- الالتهاب السحائي
من المعروف أن الالتهاب السحائي هو التهاب للأغشية المحيطة بالمخ والحبل الشوكي والسوائل المخية، نتيجة لعدوى، سواء فيروسية أو بكتيرية عن طريق إفرازات الفم والأنف. والعدوى البكتيرية تؤدي إلى عواقب سيئة إذا لم يتم العلاج بشكل فوري عن طريق الحجز في المستشفى، ولذلك يفضل الوقاية من المرض، حيث إن الإصابة به يمكن أن تنتهي بالوفاة في 10 في المائة من المرضى.
ومن هنا كانت أهمية اللقاح الذي حد من الإصابة بالفعل بعد استخدامه. وهناك 3 أنواع من اللقاحات ضد أنواع البكتيريا المختلفة التي يمكن أن تتسبب في الإصابة بالمرض، سواء بشكل مباشر، أو ببكتيريا مسببة لأمراض أخرى، ولكنها يمكن أن تسبب المرض أيضاً مثل البكتيريا المسببة للالتهاب الرئوي، أو نوع معين من الإنفلونزا.
أنواع اللقاح الثلاثة يتم استخدامها تبعاً لاحتماليات الإصابة وانتشار المرض في كل دولة، وتختلف تبعاً لذلك الفئة العمرية المستهدفة، وأيضاً الحالة الصحية العامة ودرجة المناعة. وفي مصر، على سبيل المثال، وعلى الرغم من أن المرض لا يعتبر وبائياً، إلا أن وجود بعض الحالات بشكل متكرر كل عام أدى إلى الاهتمام بحماية الأطفال في عمر مبكر جداً من الشهور الأولى في الحياة، وتتبعه بعد ذلك جرعات تنشيطية في بداية كل مرحلة تعليمية (أولى ابتدائي ثم أولى إعدادي ثم أولى ثانوي).
ويتم استخدام الأنواع الثلاثة، سواء التطعيم الأساسي من المكورات السبحية المسببة لالتهاب السحايا، والمكورات الرئوية (يتم استخدام هذه اللقاحات من خلال الهيئات الخاصة)، وأيضاً اللقاح المضاد للأنفلونزا البكتيرية، وهي «الهيموفيليس إنفلونزا» (Haemophilus influenzae)، نظراً لانتشاره بشكل خاص في مصر.
وعلى الرغم من أن اللقاح الواقي من الأنفلونزا غير متداول بكثرة في الدول الغربية والولايات المتحدة، إلا أنه في مصر يتم استخدامه بشكل إجباري في جدول التطعيمات المقررة على جميع الأطفال، ويتم تناوله على 3 جرعات في عمر شهرين وأربعة وستة مع أربعة أنواع أخرى من التطعيمات، فيما يعرف بالتطعيم الخماسي. وهو عبارة عن التطعيم ضد الالتهاب السحائي والالتهاب الكبدي الوبائي «بي»، التي تمت إضافتها حديثاً إلى جداول التطعيمات، نظراً لخطورتها الشديدة وانتشارها بجانب التطعيم الثلاثي الأساسي المقرر منذ فترة طويلة ومتعارف عليه، وهو تطعيم ضد ثلاثة أمراض الدفتريا والسعال الديكي والتيتانوس DPT)).
وبجانب هذا اللقاح الإجباري، هناك اللقاحان الآخران يمكن تناولهما لمزيد من الحماية من كل أنواع الإصابات المحتملة، خصوصاً إذا كان الآباء يشعرون بالقلق نتيجة للشائعات، أو إذا كان هؤلاء الأطفال قضوا طفولتهم خارج مصر، وبالتالي لم يتلقوا التطعيمات الإجبارية.
- تطعيم اللقاحات
في الدول التي لا يظهر فيها المرض بشكل وبائي وغير منتشر، في الأغلب لا يتم إعطاء الأطفال في عمر مبكر، مثل الدول التي ينتشر بها المرض، إلا بعض الفئات المعينة التي تعاني من ضعف في المناعة، ومعرضة للإصابة، أو الذين ينتمون لأسر يمكن أن تعيش في دول يتوطن بها المرض. ويتم إعطاء اللقاح الأساسي بشكل أساسي للمراهقين في الفئة العمرية من 11 وحتى 18 عاماً (الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالمرض نظراً للتجمعات في المدارس والنوادي). وبالنسبة للقاح الأساسي، فإن هناك أيضاً نوعين من اللقاحات؛ أحدهما يحمي من 4 أنواع من سلالات الميكروب؛ واحدة منه في عمر 11 عاماً، وأيضاً جرعة تنشيطية في عمر 16 عاماً، ويغطي هذا اللقاح نحو 70 من الإصابات بالميكروب، بينما النوع الثاني يفضل أخذه في الفترة من 16 وحتى 23 عاماً.
في الأغلب لا يسبب اللقاح مخاطر صحية باستثناء الأعراض البسيطة التي تحدث بعد تناول أي لقاح مثل الارتفاع الطفيف في درجة الحرارة، وأعراض مثل نزلة البرد، وفي مكان الحقن يمكن أن يحدث تورم بسيط وبعض الاحمرار وبعض التعب والصداع والألم في العضلات. كما يمكن أن يحدث بعض أعراض الجهاز الهضمي مثل الغثيان والقيء والإسهال. وهذه الأعراض مؤقتة، ولا تستمر أكثر من يوم أو يومين (في أحيان نادرة جداً يمكن بعد تناول اللقاح الأساسي حدوث مرض عصبي خطير يسمى «جيان باريه» (Guillain - Barre syndrome)، ولكن لا يوجد هناك صلة مؤكدة بين اللقاح وهذا المرض).
ليست هناك موانع معينة من أخذ التطعيم، ولكن في حالة وجود أزمة صحية شديدة يفضل الانتظار حتى يتم شفاء الطفل بالكامل، وبالنسبة للأعراض الصحية البسيطة، مثل نزلة البرد، ليس هناك مانع من تناول اللقاح، خصوصاً إذا اقتضت الضرورة أن يتناوله. ويعتبر أهم مانع لعدم التناول هو إصابة الطفل بحساسية شديدة مهددة للحياة استدعت نقله إلى المستشفى بعد الجرعة الأولى من التطعيم، ولا يتم إعطاء الطفل باقي الجرعات، وأيضاً إذا كان الطفل قد عانى من قبل من مرض «جيان باريه».
- استشاري طب الأطفال
مصر الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة