محمد هنيدي يدخل على خط انتقاد أفيخاي أدرعي

محمد هنيدي يدخل على خط انتقاد أفيخاي أدرعي

بعد نسبته أكلات عربية لإسرائيل
الجمعة - 18 صفر 1441 هـ - 18 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14934]
صورة من منشور أفيخاي أدرعي على «فيسبوك» - محمد هنيدي
القاهرة: عبد الفتاح فرج

دخل الفنان المصري محمد هنيدي على خط انتقاد أفيخاي أدرعي، المتحدث الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي على موقع «فيسبوك»، بعدما نشر الأخير صورة أول من أمس، بها أربع أكلات بمناسبة اليوم العالمي للتغذية، وعلق عليها قائلاً: «حابين نسألكم شو أكلتكم المفضلة من المطبخ الإسرائيلي»، وجاء في الصورة أسماء أربع أكلات عربية شهيرة؛ لكن أدرعي عرفها بأنها «الشكشوكة الإسرائيلية، والشاورما الإسرائيلية، والحمص الإسرائيلي، والفلافل الإسرائيلية».
وعلى الرّغم من تعرض أفيخاي لموجة من التعليقات الساخرة والغاضبة من قبل المتابعين المصريين والعرب، بعد نشر صور تلك الأكلات، فإن تعليق الفنان المصري محمد هنيدي الذي قال فيه: «ده ناقص يقولي شبرا بتاعتنا»، أحدث ردود فعل لافتة بين جمهور «السوشيال ميديا» الذين أشاد كثير منهم بتعليق هنيدي «الساخر»، بالإضافة إلى المواقع الإخبارية المصرية التي أبرزت تعليق هنيدي النادر على حساب المتحدث الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي.
ويوجد نجم الكوميديا محمد هنيدي حالياً في المملكة العربية السعودية، للمشاركة في موسم الرياض الترفيهي، من خلال مسرحية «3 أيام في الساحل».
واعتاد أفيخاي أدرعي الذي يستغل معرفته باللغة العربية والنواحي الثقافية والفنية والرياضية المصرية والعربية، على نشر صور ومنشورات خلال الآونة الأخيرة، يصفها بعض المتابعين بـ«المستفزة»؛ لأنها تتعلق بالشؤون العربية، بجانب انتقادات واتهامات أخرى ضده تتعلق بمحاولته التطبيع مع الشعوب العربية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
ويرى خبراء مواقع التواصل الاجتماعي والإعلام الرقمي، ومن بينهم خالد البرماوي، أن كل منشورات المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي على مواقع التواصل الاجتماعي ليست عشوائية؛ بل منظمة وممنهجة. وقال البرماوي لـ«الشرق الأوسط»: «لا أستبعد تحليل مضمون تعليقات المتابعين على صفحات أفيخاي من قبل الجهات المعنية الإسرائيلية، حتى لو كانت تلك التعليقات مجرد انتقادات وشتائم»، مشيراً إلى أن «جيش الاحتلال الإسرائيلي يستخدم معرفة متحدثه بمعظم النواحي الفنية والاجتماعية في الدعاية لتل أبيب، عبر خلق حالة من الحوار والتواصل». ولفت إلى أن «أدرعي نجح في استفزاز قطاع كبير من المتابعين بمنشورات يتم اختيارها بعناية فائقة، في الوقت نفسه لا يرد على الانتقادات والشتائم التي يتابعها باهتمام».
ولا يكتفي أدرعي بنشر التدوينات القصيرة على صفحته الرسمية باللغة العربية على موقع «تويتر» أو «فيسبوك»؛ بل يتابع صفحات بعض الشخصيات العامة والفنانين والإعلاميين في العالم العربي. وحسب البرماوي فإن أفيخاي يتابع صفحته بشكل شخصي منذ ست سنوات تقريباً، موضحاً أنه متابع جيد لكل ما يحدث.
وفي يونيو (حزيران) الماضي، تعرض المتحدث الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي إلى موجة غضب حادة، بعد نشره صورة اللاعب الدُّولي المصري محمد صلاح وهو يمسك بسمكة اصطادها من البحر الأحمر خلال عطلته الصيفية الأخيرة بمصر، مهاجماً من خلالها الفلسطينيين بعد قرار إسرائيل حظر الصيد أمام ساحل قطاع غزة، رداً على ما وصفه بـ«البالونات الحارقة». وقال: «لا تسمحوا لبعض القادة الإرهابيين بحرمانكم مما رزقكم الله، محمد صلاح... علِّم قادة الإرهاب فوائد السمك». ما عرَّضه لحملة هجوم كبيرة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي العرب والمواقع الإخبارية المصرية بسبب وصفه للفلسطينيين، ونشره صورة محمد صلاح نجم «الريدز». ويؤكد البرماوي أن دور أفيخاي أدرعي يتعدَّى كونه متحدثاً باسم جيش إسرائيل؛ لأنه يوجه رسائل سياسية وفنية ورياضية واجتماعية معينة، تحتاج إلى تحليل مضمون من المراكز البحثية العربية؛ لأنه يفعل أمرين مهمين: الأول يوجه رسائل، وثانياً يستقبل ردود أفعال.


مصر الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة