«الجيش الوطني» يتخوف من إرسال تركيا «إرهابيين» إلى ليبيا

«الجيش الوطني» يتخوف من إرسال تركيا «إرهابيين» إلى ليبيا

البرلمان يطالب الجامعة العربية بسحب اعترافها بحكومة «الوفاق»
الجمعة - 12 صفر 1441 هـ - 11 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14927]
القاهرة: خالد محمود
أعرب «الجيش الوطني» الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، عن مخاوفه من إقدام تركيا على نقل آلاف الإرهابيين إلى ليبيا، وذلك في إطار غزوها للأرضي السورية. وفي غضون ذلك دعا مجلس النواب الليبي الجامعة العربية إلى سحب اعترافها بحكومة «الوفاق»، المدعومة من بعثة الأمم المتحدة والتي يترأسها فائز السراج.
وقال اللواء أحمد المسماري، الناطق باسم الجيش، إن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قد يعمل على إرسال الإرهابيين الموجودين في سوريا إلى ليبيا، عبر موانئ ومطارات طرابلس ومصراتة وزوارة، الخاضعة لسيطرة حكومة السراج، لافتا إلى أن «الخلايا النائمة لتنظيم (داعش) الإرهابي هي حاليا في يد الأتراك، الذين يسعون لنقلهم إلى مأوى آمن، وربما تكون ليبيا هي وجهتهم، بسبب الفراغ الأمني، خاصة في هذه المناطق». معتبرا أن الغزو التركي سيؤدي إلى هروب عناصر «داعش» من السجون، التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية.
وفى أول تعليق رسمي له على بدء تركيا عملية عسكرية في الأراضي السورية، اعتبر المسماري أن إرسال إردوغان إرهابيين إلى ليبيا «يشكل خطرا كبيرا على مستقبل البلاد».
بدوره، طالب مجلس النواب الليبي الجامعة العربية خلال اجتماعها الطارئ، الذي يعقد غدا على مستوى وزراء الخارجية العرب، بسحب تمثيل حكومة السراج لدولة ليبيا لدى الجامعة، وذلك بسبب «عدم شرعيتها ودعمها للميليشيات المتطرفة، المدعومة من نظام إردوغان، لنشر الإرهاب والتطرف في كامل المنطقة وليس ليبيا وحدها»، داعيا إلى أن يكون التمثيل للحكومة الشرعية المنبثقة عن مجلس النواب الليبي، الممثل الشرعي الوحيد للشعب الليبي.
من جانبها، حذرت وزارة الخارجية بالحكومة المؤقتة، التي تدير شرق ليبيا، من تبعات «التدخل التركي السافر وغير المسؤول في الأراضي السورية وعلى المدنيين، والذي يهدد بحدوث مجازر ضد الإنسانية»، وقالت في بيان لها إنها «ترفض هذا التدخل الذي جاء بحجج واهية، وسبقه التدخل التركي في الشأن الداخلي الليبي، ودعمها العسكري للجماعات الإرهابية، وذلك في انتهاك صارخ لقرارات الأمم المتحدة».
ميدانيا، نفى «الجيش الوطني» مزاعم ميليشيات السراج عن إسقاطها طائرة حربية للجيش أول من أمس، وقال في المقابل إن دفاعات الجيش أسقطت طائرة كانت تقوم بتصوير تحركات الجيش في العزيزية (على بعد 40 كلم جنوب طرابلس)، لافتا إلى تنفيذ عدة ضربات ناجحة، استهدفت مواقع تتمركز فيها ميليشيات السراج في محاور جنوب العاصمة.
وبعدما اعتبر الجيش أن «مرحلة الحسم ما هي إلا مسألة وقت فقط، والمشير حفتر يشرف بنفسه على كل كبيرة وصغيرة في هذه العمليات». موضحا أن كل محاور القتال تشهد اشتباكات قوية وعنيفة خاصة في محور العزيزية.
وأشار الناطق باسم الجيش أحمد المسماري إلى أن «الجيش الوطني» يقاتل من أجل استقرار البلاد وتأمين مستقبل أبنائه، مشددا على أن «المعركة في ليبيا أمنية، وليست سياسية».
لكن عملية «بركان الغضب»، التي تشنها القوات الموالية لحكومة السراج، قالت في بيان صحافي قدمه الناطق الرسمي باسمها العقيد محمد قنونو، إن قواتها التي تقدمت على طول خطوط الجبهة تصدت أول من أمس لمحاولة اختراق طوق العاصمة، شاركت فيها عناصر من المرتزقة، مشيرة إلى أنها أجبرتهم على التراجع وترك جثث قتلاهم خلفهم. وأضاف قنونو أن قوات العملية بمنطقة العزيزية أسقطت طائرة حربية للجيش بصاروخ، وأصابتها إصابة مباشرة، تزامنا مع غارة جوية استهدفت رتلا مسلحا في محور العزيزية ودمرت آليات، متابعا: «تسيطر قواتنا على المنطقة من العزيزية إلى السبيعة، وقد نجحت في محاصرة ميليشيا مختلطة من المرتزقة والليبيين، وأجبرتهم على الاستسلام، وسلمتهم إلى الجهات المختصة».
من جهة أخرى، قال عبد الله بليحق، الناطق الرسمي باسم مجلس النواب الليبي، لـ«الشرق الأوسط» إن المجلس الموجود بمدينة طبرق (أقصى شرق البلاد)، والمعترف به دوليا، لم يتلق دعوة رسمية لحضور المؤتمر الدولي، الذي تعتزم بعثة الأمم المتحدة تنظيمه في ألمانيا قبل نهاية العام الحالي.
وأضاف بليحق أن المؤتمر سيكون خاصا بالأطراف الدولية المعنية بالشأن الليبي، بحسب ما تم إعلانه في اجتماع قمة الدول السبع في فرنسا مؤخرا، والذي تضمن الإعلان عن مؤتمرين، أولهما خاص بالأطراف الدولية، والثاني خاص بالأطراف الليبية بهدف توحيد الموقف الدولي المنقسم حول ليبيا.
ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة