واشنطن: إدانة كازاخستاني «داعشي»

واشنطن: إدانة كازاخستاني «داعشي»

ترمب ينتقد «لوتري الهجرة»
الأحد - 9 محرم 1441 هـ - 08 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14894]
أرسلان مرادوفتش أساينوف (صورة صحيفة برايتبارت)
واشنطن: محمد علي صالح
بعد يوم من إدانة مهاجر إلى أميركا من كازاخستان، كان حصل على الجنسية الأميركية بعد خمس سنوات من كسبه «لوتري الهجرة»، قال الرئيس دونالد ترمب بأنه كان وعد خلال الحملة الانتخابية الرئاسية عام 2016 بإلغاء «لوتري الهجرة»، وأنه لن ينتظر حتى إعادة انتخابه ليفعل ذلك. قبل عامين، انتقد ترمب البرنامج، وذلك بعد اعتقال إرهابي في نيويورك، كان دخل الولايات المتحدة عن طريق نفس البرنامج. وتندر ترمب على «لوتري الهجرة» الأسبوع الماضي، في لقاء جماهيري، في ولاية أوهايو، وقال: «إنهم (وزارة الخارجية التي تصنف المتقدمين) يضعون الأسماء في سلة. ويختارون حسب حظ كل واحد. هذا مجرم، وهذا قاتل، وهذا نهب بنكا».
وانتقدت صحيفة «رو ستوري» أمس السبت، ما سمته «جهل» ترمب بطريقة عمل «لوتري الهجرة»، وقالت بأنه يعتقد أن هناك «سلة حظ» في وزارة الخارجية، وأنه يعتقد أن الحكومات هي التي تقدم أسماء المهاجرين من مواطنيها، بينما، في الحقيقة، يتقدم كل شخص بطلب الهجرة مباشرة إلى وزارة الخارجية الأميركية. جاء انتقاد ترمب الأخير بعد أن أدانت، يوم الخميس، محكمة في نيويورك مواطنا من كازاخستان جاء إلى الولايات المتحدة بعد أن كسب «لوتري الهجرة». ثم حصل على الإقامة الدائمة، ثم حصل على الجنسية الأميركية.
حسب بيان أصدرته وزارة العدل في يوليو (تموز) الماضي، اعتقلت شرطة مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) أرسلان مرادوفتش أساينوف، بعد أن التحق بتنظيم داعش في سوريا، وعين في وظيفة قناص. ثم أصبح «أميرا» في التنظيم. وأضاف البيان أن أساينوف ولد قبل 43 عاما في كازاخستان وفي عام 2010 حصل على الجنسية الأميركية. وفي عام 2013 توجه إلى سوريا. وقضى هناك خمسة أعوام، حتى اعتقلته قوات سوريا الديمقراطية، حليفة الولايات المتحدة، وسملته إلى شرطة «إف بي آي». وأمام المحكمة الفيدرالية في نيويورك، قال المدعي العام الفيدرالي في منطقة بروكلين، ريتشارد دونوغ، إن المتهم «أدار ظهره للبلد الذي رحب به، وانضم إلى تنظيم داعش لخدمة أهدافه العنيفة في سوريا ومحاولة تجنيد أشخاص آخرين». فبل عامين، وبعد حادث إرهابي في نيويورك قام به أجنبي دخل الولايات المتحدة حسب برنامج «لوتري الهجرة»، انتقد الرئيس ترمب البرنامج. وكتب معلقا في صفحته في «تويتر»: «جاء (هذا) الإرهابي إلى بلادنا بمساعدة برنامج القرعة لتأشيرات التنوع الذي وضعه تشاك شومر (زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ)».
وأضاف ترمب: «أريد نظاما قائما على الجدارة. أنا أدعو بقوة إلى هجرة الجدارة. لكنى لا أريد مزيدا من هذا النوع من القرعة الذي يريده الديمقراطيون». وكان ترمب يعلق على منفذ هجوم إرهابي في نيويورك، في ذلك الوقت، وهو سيف الله صايبوف، مهاجر من أوزبكستان، دخل، أيضا، عن طريق «لوتري الهجرة».
أميركا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة