«تويتر» يغيّر قواعده لمواجهة الكراهية الدينية

«تويتر» يغيّر قواعده لمواجهة الكراهية الدينية

الثلاثاء - 6 ذو القعدة 1440 هـ - 09 يوليو 2019 مـ
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن موقع {تويتر} للتواصل الاجتماعي، اليوم، توسيع نطاق قواعده ضد السلوكيات الباعثة على الكراهية لتشمل اللغة التي تجرد الأشخاص من إنسانيتهم استناداً إلى انتمائهم الديني.

وأشارت الشركة في رسالة تلقتها {الشرق الأوسط} حصرياً قبل تعميمها لاحقاً في بيان على وسائل الإعلام، إلى أنها ستطالب بحذف أي تغريدات تهين الجماعات الدينية.

كما سيتعين حذف التغريدات التي تنتهك هذه القواعد والتي تم التغريد بها سابقاً، في حال الإبلاغ عنها، ولن ينتج عن ذلك أي تعليق مباشر للحساب.

وأوضح {تويتر} أنه يضع قوانينه الخاصة {بهدف ضمان الحفاظ على سلامة جميع مستخدمي المنصة}، لافتاً إلى أن {الأبحاث أظهرت أن لغة التجريد من الصفات الإنسانية تسهم في زيادة هذه المخاطر}.

وفي أواخر العام الماضي، اتبع {تويتر} أسلوباً جديداً يعتمد على طلب مقترحات الجمهور العربي والإنجليزي والإسباني والياباني حول تحديث سياسة السلوكيات الباعثة على الكراهية.

وخصت التعديلات الأخيرة الجماعات الدينية بعدما طلب {تويتر} العام الماضي مقترحات لضمان مراعاته لمجموعة واسعة من وجهات النظر، ورؤية المجتمعات والثقافات المختلفة التي تستخدم المنبر في شتى أنحاء العالم، إذ دعا الجمهور المتحدث باللغة العربية إلى تقديم مقترحاته عبر مدونته العربية، وقام بنفس الشيء مع الجمهور المتحدث بالإنجليزية والإسبانية واليابانية، وخلال أسبوعين، تلقى تويتر أكثر من 8000 رد من العامة من أكثر من 30 دولة.

وتضمن بعض المقترحات الأكثر اتساقاً التي تلقاها: لغة أوضح، وتضييق نطاق احتمالات ما يؤخذ في الاعتبار، والتطبيق بشكل متسق.

ومن خلال هذه المقترحات ومناقشات {تويتر} مع خبراء من جهات خارجية، أكدت المنصة أيضاً أن {هناك عوامل إضافية تحتاج إلى فهمها بشكل أفضل وأن تكون قادرة على معالجتها قبل أن توسع نطاق هذا القانون لتشمل اللغة الموجهة إلى مجموعات محمية أخرى}، وفق ما ذكر البيان الصادر عنها.

وتعهد {تويتر} مواصلة جهوده {لتحديث المنصة لتواكب المجتمع العالمي الذي تخدمه، وضمان مساهمة المستخدمين في صياغة قوانينه ومنتجاته وطريقة عمله. ونظراً إلى توسيع نطاق هذا التغيير، سيطلع (الموقع) الجميع على ما يتعلمه، وكيفية تعامله معه عند تحديث قوانينه، وسيستمر أيضاً في نشر أحدث التطورات حول جهوده الأخرى لضمان جعل المنصة مكاناً أكثر أماناً للجميع}.

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة