الصين تبحث خططاً بديلة بعد حظر {هواوي}

الصين تبحث خططاً بديلة بعد حظر {هواوي}

بكين تلتفت إلى أفريقيا لمواجهة الضغوط الأميركية
الاثنين - 6 شوال 1440 هـ - 10 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14804]
تنفي ثاني أكبر شركة مصنعة للهواتف الذكية في العالم اتهامات استخدام أجهزتها في التجسس لصالح الاستخبارات الصينية (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
في وقت تعمل الولايات المتحدة جاهدة لإقناع الغرب بالتخلي عن هواوي لمخاوف أمنية، سعت مجموعة التكنولوجيا الصينية العملاقة لتعزيز موقعها في أفريقيا، حيث رسّخت وجودها أساساً.
وتولّت هواوي دوراً قيادياً في تطوير شبكات الهواتف المحمولة من الجيل الخامس (5جي) حول العالم. لكنها باتت في وضع صعب منذ أعلنت واشنطن أن أجهزتها قد تستخدم للتجسس لصالح الاستخبارات الصينية.
وتنفي ثاني أكبر شركة مصنعة للهواتف الذكية في العالم الاتهامات. لكن الولايات المتحدة حثت الدول على تجنبها فيما ابتعدت عنها عدة شركات بينها «غوغل» التي يُستخدم نظامها التشغيلي «آندرويد» في معظم الهواتف الذكية. وبينما تتبارز واشنطن وبكين في إطار الحرب التجارية المتصاعدة، تواجه دول العالم معضلة الاختيار بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم.
ودخل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على خط المواجهة الجمعة الماضي، فندد بما اعتبرها محاولات من واشنطن لـ«إخراج هواوي من الأسواق العالمية بشكل غير رسمي». وفي وقت سابق من الأسبوع ذاته، وقّعت مجموعة «إم تي إس» الروسية العملاقة للاتصالات اتفاقاً مع هواوي لتطوير شبكة «5جي» في البلاد.
وأفاد الرئيس الصيني شي جينبينغ، الذي كان ضيف بوتين في منتدى اقتصادي عقد في سان بطرسبورغ أن بكين «مستعدة لمشاركة الاختراعات التكنولوجيّة مع جميع الشركاء، وخصوصاً تكنولوجيا +5جي».
لكن هل سيجبر النزاع المتصاعد الدول الأفريقية على الاختيار بين الصين، أبرز شريك تجاري للقارة، والولايات المتحدة؟
قال المحلل الاقتصادي المستقل في نيروبي علي خان ساتشو: «بالنسبة للدول الأفريقية قد تؤدي هذه الحرب التجارية إلى خيار مزدوج. سيكون من الصعب للغاية على الدول الأفريقية أن تتجاهل الأمر».
سعت هواوي التي تحولت اليوم إلى عامل رئيسي في التوترات الأميركية الصينية لترسيخ وجودها في أفريقيا. ووقعت اتفاقية الأسبوع الماضي لتعزيز تعاونها مع الاتحاد الأفريقي. وقال روبين نيزارد، وهو خبير اقتصاد ومختص في شؤون أفريقيا جنوب الصحراء لدى شركة «كوفاس» الفرنسية للخدمات المالية: «هذه طريقة لإظهار أن هواوي لا تزال حاضرة في أفريقيا وأنهم يريدون البقاء كلاعب أساسي عبر التواجد في قطاع النمو هذا الذي يعد غاية في الأهمية».
ويأتي الاتفاق بعدما ذكرت صحيفة «لو موند» الفرنسية في 2018 أن الصين تجسست على مقر الاتحاد الأفريقي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، نقلاً عن مصادر داخل المنظمة.
وأفاد التقرير بأن التجسس بدأ عام 2012 بعدما استكمل بناء مقر الاتحاد الأفريقي الجديد الذي مولته الصين. لكن لم يُلاحظ الأمر إلا عندما اكتشف خبراء تقنيين أن بيانات في خوادم الإنترنت في المبنى تُرسَل إلى شنغهاي.
ورفضت كل من الصين والاتحاد الأفريقي الاتهامات.
ورسّخت هواوي تواجدها في أنحاء أفريقيا منذ انطلقت في كينيا عام 1998، وتعمل حالياً في 40 بلداً وتوفر شبكات الجيل الرابع (4جي) لأكثر من نصف القارة. وستعرض خدمات «5جي» القادرة على نقل البيانات بسرعة أكبر بكثير في مصر خلال بطولة كأس الأمم الأفريقية، التي ستجري من 21 يونيو (حزيران) الجاري حتى 19 يوليو (تموز) المقبل.
وقال ساتشو لوكالة الصحافة الفرنسية إن «أفريقيا سوق رصدته هواوي وغزته بفضل استراتيجيتها الجريئة للغاية المبنية على التمويل الرخيص وسرعة التنفيذ». وأضاف أن «كون هواوي جهّزت الاتحاد الأفريقي يعكس كل شيء». ويتجاوز تواجد هواوي في أفريقيا بأشواط مسألة بيع الهواتف الذكية وتأسيس شبكات هواتف محمولة.
وفي جنوب أفريقيا، تنظم المجموعة دورات تدريبية في كبرى جامعات البلاد على غرار دورة متخصصة بشبكات «5جي» أطلقتها هذا العام.
وأما الحكومة الكينية، فوقعت اتفاقاً بقيمة 17. 5 مليار شيلينغ (172 مليون دولار) مع هواوي في أبريل (نيسان) الماضي لتأسيس مركز معلومات وخدمات «المدينة الذكية».
وتقدم المجموعة الصينية كذلك برنامج مراقبة أطلق عليه «المدينة الآمنة». وبحسب موقع هواوي، بإمكان هذه المبادرة «منع الجرائم التي تستهدف المواطنين العاديين والسائحين والطلبة وكبار السن وغيرهم قبل وقوعها».
واستخدم البرنامج في نيروبي وموريشيوس حيث تم نشر 4000 كاميرا «ذكية» للمراقبة في ألفي موقع في أنحاء الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي.
ونددت بعض وسائل الإعلام في موريشيوس بنظام المراقبة، واصفة إياه بـ«الديكتاتورية الرقمية» من «الرقيب بكين». لكن وزير الأمن الغاني ألبرت كان - دابا، أكد من جهته أن تكنولوجيا المراقبة التابعة لهواوي تساعد في القبض على المجرمين.
وقال في تسجيل للترويج للمجموعة الصينية: «عندما يتم ارتكاب جريمة، ننجز المعجزات بفضل الكاميرات».
وذكر فرع الشركة المختص بالكبلات تحت الماء «هواوي مارين» أنه يساعد في وضع نظام كبلات مهم بطول 12 ألف كيلومتر يربط أفريقيا بآسيا.
ومع انخراط هواوي في أفريقيا لهذه الدرجة الكبيرة، قد تجد القارة صعوبة في تجنب التحول إلى ضحية عرضية للنزاع الأميركي الصيني.
وقال نيزارد إن «أفريقيا عالقة وسط حرب تجارية عليها عدم الانخراط فيها لأنها لن تكسب شيئاً». وقال مصدران مطلعان لـ«رويترز» أمس الأحد إن الصين استدعت شركات تكنولوجيا عالمية لإجراء محادثات الأسبوع الماضي بعدما حظرت الولايات المتحدة بيع التكنولوجيا إلى هواوي تكنولوجيز الصينية.
وإدراج هواوي، أكبر شركة منتجة لمعدات شبكات الاتصالات في العالم، على القائمة السوداء يحظر على الشركات الأميركية إمدادها بالكثير من السلع والخدمات بسبب ما تعتبره واشنطن اعتبارات أمن قومي، مما قد يصبح ضربة قاصمة وخطوة أدت لتصعيد التوترات الاقتصادية بين الولايات المتحدة والصين. وتنفي هواوي أن معداتها تشكل تهديدا أمنيا.
وإثر القرار الأميركي، أعلنت بكين أنها ستصدر قائمة خاصة بها للكيانات الأجنبية «التي لا يعتمد عليها» كما لمحت إلى أنها ستحد من إمدادات المعادن النادرة إلى الولايات المتحدة.
وقال مصدر في مايكروسوفت الأميركية لبرامج الكومبيوتر إن اجتماع الشركة مع المسؤولين الصينيين لم يتضمن تهديدا مباشرا لكنهم أوضحوا للشركة أن الامتثال للحظر الأميركي سيقود على الأرجح إلى تعقيدات لكل أطراف القطاع.
وتابع أنه طُلب من الشركة عدم الإتيان بأي تحرك متسرع ودون دراسة جيدة وذلك قبل فهم الوضع بالكامل، مضيفا أن النغمة كانت تصالحية. وامتنعت مايكروسوفت عن التعقيب.
وقال مصدر بشركة تكنولوجيا أميركية أخرى في الصين أطلعه زملاؤه على الاجتماع إن اللهجة كانت «أهدأ كثيرا» من المتوقع. وأضاف الشخص، الذي رفض ذكر اسمه أو اسم شركته نظرا لحساسية الأمر: «لم يأت ذكر هواوي. لا إنذارات. فقط طلب البقاء في البلاد وأن المفاوضات مفيدة للطرفين». وتابع: «أعتقد أنهم يدركون أنهم ما زالوا بحاجة للتكنولوجيا والمنتجات الأميركية في الوقت الحالي. تحقيق الاكتفاء الذاتي يستغرق وقتاً، ولا يمكن أن يطردونا إلا بعد ذلك».
الصين أقتصاد الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة