وزن الجسم الصحي وحياة الكسل... توليفة خطرة

وزن الجسم الصحي وحياة الكسل... توليفة خطرة

الجمعة - 13 شهر رمضان 1440 هـ - 17 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14780]
كمبردج (ولاية ماساشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»
يعتقد كثير من الناس أن السبب الوحيد الذي يدفع الإنسان إلى إجراء التمارين الرياضية بانتظام، هو أنها تساعد في الحفاظ على وزن صحي. وهذا أمر غير صحيح إطلاقاً، فحياة الكسل بمقدورها أن تلغي الفوائد المفترضة للوزن الصحي الطبيعي على القلب، وفقاً لأحد الأبحاث الأخيرة.
وقد درس الباحثون في طب القلب بيانات من استطلاعات صحية على مدى 5 أعوام كما قاموا بحساب الوزن لآلاف من الأشخاص من ذوي الوزن الزائد وذوي الوزن الاعتيادي بين أعمار 40 و79 عاماً لم يتعرضوا أبداً لأمراض القلب.
ورصد الباحثون كمية الدهون في البطن، ومقياس الخصر، ومقدار النشاط الرياضي الذي صرح به المشاركون، ثم حسبوا خطر حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية لكل شخص.
وجاءت النتيجة أن 30 في المائة من الأشخاص الكسولين الذين يتمتعون بوزن طبيعي، لهم نفس خطر حدوث أمراض القلب أو السكتة الدماغية تقريباً مثل الأشخاص البدينين.
أما البالغون الكسولون الذين كان وزنهم طبيعياً فقد رصدت لديهم أيضاً مستويات أعلى من دهون البطن ومن ضيق التنفس عند بذل المجهود، وسجل لديهم مقياس خصر غير صحي مقارنة مع ذوي الأوزان الطبيعية الذين مارسوا التمارين الرياضية.
ومع هذا، فإن الأشخاص من ذوي الوزن الطبيعي الذين مارسوا التمارين الرياضية 150 دقيقة في الأسبوع على الأقل كانوا أقل تعرضاً لخطر الإصابات القلبية بنسبة 58 في المائة من الأشخاص البدينين.
* رسالة هارفارد الصحية، خدمات «تريبيون ميديا».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة