حملة مصرية لتنظيم الأسرة تثير انتقادات أهل الصعيد

حملة مصرية لتنظيم الأسرة تثير انتقادات أهل الصعيد

جدل بين مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي حول شعارها
الاثنين - 12 رجب 1440 هـ - 18 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14720]
ملصقات حملة «2 كفاية» التي تعرضت لانتقادات في مصر
القاهرة: محمد عجم
مشهدان بصبغة كوميدية بطلهما شخصية «أبو شنب» المنتمي لصعيد مصر، والتي جسدها الفنان المصري أكرم حسني، جرى عرضهما على المشاهدين المصريين في الأسابيع الأخيرة، ضمن إعلانات الحملة التوعوية التي أطلقتها وزارة التضامن الاجتماعي لمكافحة الزيادة السكانية وأهمية تحديد النسل تحت عنوان «2 كفاية»، واختارت لها شعار «السند مش في العدد».

الهدف من الحملة، بحسب الوزارة، أن يكون عدد أفراد الأسرة ملائماً لإمكانية رعايتهم صحياً واجتماعياً وتعليمياً وتربوياً وثقافياً، وأن إنجاب اثنين من الأطفال فقط يجعلهما السند الحقيقي للأسرة في ظل هذه الرعاية. إذ تعد الزيادة السكانية إحدى المعضلات التي تواجه المجتمع المصري، وتستهدف حكومة البلاد خفضها في إطار «استراتيجية التنمية المستدامة 2030».

وفيما تتجاوز أعداد المصريين 104 ملايين نسمة، «تتم ولادة طفل جديد كل 15 ثانية، بما يعتبر تحدياً كبيراً وأزمة كبرى يجب التصدي لها»، بحسب ما أعلنه المجلس القومي للسكان الأسبوع الماضي.

رغم ما تحقق للحملة من مشاهدات تلفزيونية وإلكترونية تقدر بالملايين، وتثمّين جهات رسمية لها؛ فإنها نالت انتقادات كثيرة من قبل جمهور مواقع التواصل، لا سيما على الصفحة الرسمية للحملة.

وتركزت الانتقادات حول الطريقة التي قُدمت بها الحملة، وما حملته من «تشويه للصعيد، مع المبالغة في شخصية (أبو شنب)، سواء من خلال الشكل أو الفعل، فهو يقوم بالرقص رغم أن الرجل الصعيدي رمز للرجولة والهيبة». بحسب وصف المنتقدين.

كذلك أثار شعار الحملة موجة سخرية، حيث أكد قطاع عريض على صفحة الحملة أنه «مع كل طفل ربنا يوسّع في الرزق»، بل زاد الأمر إلى قول البعض أنهم «سيتعمدون الإنجاب بعد الحملة، خاصة مع عدم توفر وسائل تنظيم الأسرة في الأسواق وغلائها إن توافرت».

كما طالت الانتقادات الموجهة للحملة أيضاً مسؤولين مصريين، لإنجابهم أكثر من 4 و5 أبناء، مطالبين أن تتوجه لهم الحملة أولاً.

وفي تطور آخر، انتقل انتقاد الحملة إلى البرلمان المصري، حيث قدم أحد النواب طلب إحاطة لوقف بثها، قائلاً إنها «قدمت بطريقة هزلية لا تتناسب مع الفكر التوعوي الجاد التي يجب أن تتضمنه تلك الحملات».

بدورها، تقول الدكتورة ليلى عبد المجيد، العميد الأسبق لكلية الإعلام بجامعة القاهرة: «إن فكرة الحملة جاءت مباشرة، لكنها قُدمت من قبل بنفس الصيغ، مثل المقارنة بين أسرتين في كيفية المعيشة، وبالتالي فهي فكرة ليست جديدة، وكانت تحتاج لمعالجة أخرى حتى تكون فارقة لدى الجمهور المستهدف الوصول إليه، فالجمهور ذاته اختلف، فمن نخاطبهم الآن ليس هم من كنا نخاطبهم خلال حقب سابقة، فهذا الجمهور انفتح على التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي، فنحن نوجه الحملة للمتزوجين حديثاً أو من هم في سن الإنجاب، وعلينا أن نضع في حساباتنا كيف نكلمهم، وكيف نصل لهم، وكيف نقنعهم».

وتوضح ليلى عبد المجيد أنه إذا كان هناك بعض الأخطاء فيجب على الوزارة أن تقوم بعمل قياس لدى الجمهور بشكل مباشر، وإذا وجدت سلبيات يتم العمل عليها بطريقة علمية لتصحيح المسار، فلدى مصر تاريخ وتجارب سابقة في هذا الشأن حققت نجاحات، لكن حدث تقهقر وتراجع نتيجة لعدم الاستمرارية.

بدورها؛ تقول الدكتورة إنشاد عز الدين، أستاذة علم الاجتماع العائلي إن «حملات تنظيم الأسرة الحالية لا تقدم بالشكل الجيد، وبالتالي تكون غير مقنعة»، موضحة أن حملة «2 كفاية» جاءت مستفزة للجمهور.

كما تطرح إنشاد أسباباً أخرى مجتمعية تؤثر على هدف الحملة، تكشف عنها لـ«الشرق الأوسط» بقولها: «هناك ثقافة ذكورية سائدة في المجتمع المصري، وموروثات اجتماعية خاطئة خاصة بين الفئات قليلة التعليم والفقراء، وهو ما يجعل كثرة الإنجاب تمثل العزوة، والسند في الحياة، والمساعد للأب في العمل، والحفاظ على الميراث، فكافة هذه العوامل تؤثر على عدم الاقتناع بفكرة طفلين للأسرة».
مصر أخبار مصر ثقافة الشعوب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة