غرفة «فار» فارغة تثير الجدل بمباراة ريـال مدريد وبلد الوليد

غرفة «فار» فارغة تثير الجدل بمباراة ريـال مدريد وبلد الوليد

الاثنين - 5 رجب 1440 هـ - 11 مارس 2019 مـ
صورة للغرفة الفارغة (ذا صن)

أثارت صورة لغرفة المراقبة تقنية حكم الفيديو VAR غضب عدد من مشاهدي مباراة ريـال مدريد ضد ريـال بلد الوليد، بعد أن ظهرت فارغة خلال اللقاء.
ووفقا لصحيفة «ميرور» البريطانية فإن هذه اللقطة الغريبة أثارت الكثير من الجدل.
وذكرت الصحيفة أنه حين عاد حكم اللقاء لتقنية حكم الفيديو الـ«VAR»، كانت غرفة المراقبة خالية من الحكام، وفق ما أظهر البث المباشر. ورغم ذلك، اتخذ الحكم قرار إلغاء الهدف واحتسابه تسللا.
وجعل هذا القرار الحكم محل شك واستفسار؛ حيث تساءل متابعون كيف حسم مانزانو قراره، دون الاستعانة بالتقنية الفاصلة في مثل هذه الحالات.
ونجح ريـال مدريد في وضع حد لسلسلة هزائم في 3 مباريات متتالية، بفوزه 4 - 1 على مستضيفه بلد الوليد، في مباراة فوضوية، شهدت إلغاء هدفين لأصحاب الأرض.
وأعلن الحكم الإسباني خيسوس مانزانو، الذي أدار اللقاء، إلغاء هدفين متتاليين لصالح بلد الوليد، بداعي التسلل.
وفي الدقيقة 14، سجل الفريق المستضيف الهدف الأول في شباك النادي الملكي، بقدم اللاعب سيرغي غوارديولا، إلا أن كاميرا المباراة التقطت لقطة مثيرة للجدل.
وفي الدقيقة 18، سجل نفس اللاعب هدفا آخر لفريقه، ليلغيه الحكم مرة أخرى بداعي التسلل. وبعدها عاد لتقنية حكم الفيديو للتأكد من الحكم، لكن غرفة المراقبة لم تظهر هذه المرة في البث المباشر، وهو ما زاد شك واستغراب المتابعين.
وأوضحت الصحيفة البريطانية أن ما وقع هو أن مخرج المباراة سلط الكاميرا على «الغرفة الخطأ».
وتابعت بأن الملعب تتوفر فيه غرفة «فار» مزودة بكاميرات مثبتة بشكل دائم، ومن الواضح أن مخرج المباراة اختار الغرفة الخطأ والكاميرا الخطأ عن غير قصد، وهو ما يفسر فراغ الغرفة التي ظهرت على شاشة المشاهدين.
وأشارت إلى أن الحكم استعان «من دون شك» بالتقنية لاتخاذ قراراته.
جدير بالذكر أنه من المنتظر خلال الفترة القصيرة المقبلة أن يعلن ريـال مدريد عن اسم مدربه الجديد الذي سيتولى إدارة الفريق فنيا في الموسم المقبل بعد رحيل المدير الفني للفريق الأرجنتيني سانتياغو سولاري.


اسبانيا الليغا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة