العثماني يشيد بدعم إسبانيا لمصالح المغرب بعد لقائه فيليبي السادس

العثماني يشيد بدعم إسبانيا لمصالح المغرب بعد لقائه فيليبي السادس

بوريطة: ما نشر عن استدعاء سفيري المغرب لدى الرياض والإمارات غير دقيق
الجمعة - 10 جمادى الآخرة 1440 هـ - 15 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14689]
جانب من حفل الاستقبال الذي خصصه العاهل المغربي وعائلته لملك إسبانيا وعقيلته في القصر الملكي بالرباط (ماب)
الرباط: لطيفة العروسني
استقبل ملك إسبانيا فيليبي السادس، أمس بالرباط، سعد الدين العثماني رئيس الحكومة المغربية، خلال اليوم الثاني من زيارته للمغرب، التي بدأها مساء أول من أمس رفقة عقيلته الملكة ليتيثيا، ووفد وزاري يضم وزراء الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون والداخلية والصناعة والتجارة، والسياحة والزراعة والثقافة والرياضة.
وقال العثماني عقب اللقاء إن زيارة ملك إسبانيا لبلاده «لها دور مهم في إعطاء دفعة قوية لهذه العلاقات، وذلك بالنظر إلى الاتفاقيات الـ11 التي جرى التوقيع عليها مساء الأربعاء، والتي يكتسي بعضها طابعا استراتيجيا سيطبع مستقبل العلاقات الثنائية»، مضيفا أن إسبانيا تعتبر اليوم أول شريك اقتصادي للمغرب، وهو الموقف ذاته الذي عبر عنه خلال اجتماع الحكومة، أمس، مشيدا بدعم إسبانيا لمصالح المغرب داخل الاتحاد الأوروبي؛ حيث كانت «في مقدمة الدول الأوروبية التي دعمت المغرب في تجديد اتفاقية الصيد البحري، بعد اتفاقية الفلاحة».
كما استقبل الملك الإسباني بمقر إقامته بالرباط، كلا من الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، وحكيم بن شماش رئيس مجلس المستشارين. وقال المسؤولان المغربيان إن اللقاء «شكل مناسبة للتذكير بجودة العلاقات بين المؤسستين التشريعيتين بالبلدين. كما شكل اللقاء فرصة للتأكيد على الدور الإيجابي لإسبانيا بخصوص المصادقة على الاتفاق الفلاحي، واتفاق الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي».
وفي سياق متصل، عقد جوزيب بوريل الوزير الإسباني للشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون، ونظيره المغربي ناصر بوريطة، أمس لقاء صحافيا ركزا فيه على قضايا الهجرة والتحديات التي يواجهها البلدان.
كما نفى بوريطة استدعاء سفيري المغرب بالسعودية والإمارات، وقال إن ما نشر بهذا الشأن «غير دقيق». موضحا أن استدعاء السفير من أي دولة «يقتضي أن يكون لأسباب معينة، ويجري إبلاغ الدولة التي تم استدعاء السفير منها، ثم إصدار بيان رسمي وتسجيل موقف، وهو ما لم يتم».
كما أوضح بوريطة أن السفيرين المذكورين جاءا إلى الرباط لحضور اجتماعات، ثم عادا إلى السعودية والإمارات نهاية الأسبوع، مبرزا أن تلك الاجتماعات انصبت على الوضع في الخليج، ومدى تأثيره على المغرب، وتوضيح المواقف مما يحدث في تلك المنطقة المهمة في العلاقات المغربية.
من جانبه، قال الوزير الإسباني جوزيب بوريل: «إن إسبانيا تدافع عن مركزية الأمم المتحدة، وتدعم جهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي من أجل التوصل إلى حل سياسي في إطار توصيات مجلس الأمن ذات الصلة». مبرزا أن «موقف إسبانيا بخصوص قضية الصحراء واضح وثابت»، وأن «الأمر يتعلق بموقف دولة لم يتغير».
وكان الملك محمد السادس والملك فليبي قد ترأسا مساء أول من أمس، عقب مباحثاتهما بالقصر الملكي بالرباط حفل التوقيع على 11 اتفاقية للتعاون الثنائي في الكثير من المجالات. وتتعلق الاتفاقية الأولى بمذكرة تفاهم من أجل إقامة شراكة استراتيجية متعددة الجوانب بين المغرب وإسبانيا، وقعها ناصر بوريطة وجوزيب بوريل. كما وقع الوزيران الاتفاقية الثانية، وهي بمثابة بروتوكول حول هبة لا رجعة فيها خاصة بالمسرح الكبير (سيربانتيس) بمدينة طنجة. أما الاتفاق الثالث فيتعلق بالتعاون في مجال مكافحة الجريمة، وقعه وزيرا داخلية البلدين عبد الوافي لفتيت وفيرناندو غراندي - مارلاسكا غوميث. في حين أن الاتفاقية الرابعة تعد بمثابة مذكرة تفاهم من أجل إقامة شراكة استراتيجية في مجال الطاقة.
وتهم الاتفاقية الخامسة مذكرة تفاهم من أجل إقامة ربط كهربائي ثالث بين المغرب وإسبانيا. أما الاتفاقية السادسة فتتعلق بمذكرة تفاهم بين المؤسسة الوطنية للمتاحف للمملكة المغربية ووزارة الثقافة والرياضة الإسبانية، للتعاون في مجال المتاحف. بينما تخص الاتفاقية السابعة مذكرة تفاهم بين المؤسسة الوطنية للمتاحف والمتحف الوطني مركز الفنون الملكة صوفيا (إسبانيا)، من أجل تنظيم معرض بمدريد. وترتبط الاتفاقية الثامنة بمذكرة تفاهم بين مديرية الوثائق الملكية للمملكة المغربية وإدارة التراث الوطني لمملكة إسبانيا، من أجل تنظيم معرض بخصوص الأعمال الفنية الملكية بالبلدين بالقصر الملكي بمدريد. أما الاتفاقية التاسعة فتهم مذكرة للتعاون المتقدم بين السلطة المرفئية لطنجة المتوسط والسلطة المرفئية للجزيرة الخضراء من أجل تسهيل تدفق التجارة والمسافرين عبر مضيق جبل طارق. فيحين تخص الاتفاقية العاشرة مذكرة تفاهم بين الخطوط الملكية المغربية والخطوط الجوية الأيبيرية. أما الاتفاقية الـ11 فتتعلق بمذكرة تفاهم بين السلطة المغربية للأسواق المالية للمملكة المغربية واللجنة الوطنية لبورصة القيم لمملكة إسبانيا.
إلى ذلك، استقبل ملكا إسبانيا، أمس، عددا من الكتاب المغاربة والمتخصصين بالدراسات الإسبانية. وخلال اللقاء سلم سانتياغو مونيوث ماتشادو، مدير الأكاديمية الملكية للغة الإسبانية، شهادة عضو مراسل لهذه الأكاديمية للحسين بوزينب، المتخصص في الدراسات الإسبانية، ليكون بذلك أول مغربي يتم اختياره عضوا في الأكاديمية الملكية الإسبانية. كما قام ملك إسبانيا وعقيلته بزيارة لضريح محمد الخامس بالرباط؛ حيث ترحّما على الملكين الراحلين محمد الخامس والحسن الثاني، ووضعا إكليلين من الزهور على قبريهما، ثم وقعا في الدفتر الذهبي للضريح.
المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة