الـ«سي آي إيه» بحثت استخدام «مصل الحقيقة» خلال تحقيقات بعد 11 سبتمبر

الـ«سي آي إيه» بحثت استخدام «مصل الحقيقة» خلال تحقيقات بعد 11 سبتمبر

الأربعاء - 5 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 14 نوفمبر 2018 مـ
مقر وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية بولاية فيرجينيا (أ.ف.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أفادت وثائق كشف عنها النقاب بأن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) قد اختبرت عقارا يعتقد أن يكون له مفعول يشبه «مصل الحقيقة» لاستجواب سجناء بشأن هجمات إرهابية محتملة بعد أحداث 11 سبتمبر (أيلول) 2001. وذلك بعد فشل وسائل استجواب أخرى من بينها الإيهام بالغرق.
وكشف التقرير الذي رُفعت عنه السرية أمس (الثلاثاء) ويقع في 90 صفحة، تفاصيل برنامج بحثي للعقار باسم «مشروع العلاج»، وكيف أن مكتب الخدمات الطبية بالـ«سي آي إيه» قد احتفظ بدور مؤثر في تطوير أساليب الاحتجاز والاستجواب.
وقال درور لادين محامي الاتحاد الأميركي للحقوق المدنية الذي كشف النقاب عن الوثائق بعد معركة قضائية، إن «التاريخ يكشف أن أطباء الـ(سي آي إيه) كانوا يبحثون عن (مصل الحقيقة) لاستخدامه مع السجناء كجزء من مجهودات سرية سابقة تحت اسم مشروع العلاج»، مشيراً إلى تسجيلات توضح أن الأطباء بوكالة الاستخبارات المركزية كانوا حريصين على جهود «تقنين» البرنامج.
وتذكر شبكة «سي إن إن» الأميركية أن الـ«سي آي إيه» قررت أن العقار «يعتبر يستحق التجربة في حال تم الحصول على موافقة قانونية أولاً»، لكنها اختارت في النهاية ألا تطلب من محاميي الحكومة الموافقة على استخدام العقار، إذ إنها لم ترغب في «إثارة قضية أخرى مع وزارة العدل» في ذلك الوقت.
وتابع لادين أن «الـ(سي آي إيه) درست تسجيلات تجارب لعقار سوفياتي قديم وكذلك برنامجها (إم كيه - ألترا) الشهير الذي لم تجر الموافقة عليه، والتي تشمل تجارب على بشر بعقار (إل إس دي) وعقاقير أخرى بشكل غير متعمد».
وبحسب «سي إن إن»، فإن فيرسد Versed هو مهدئ يستخدم لعلاج القلق لكن الطاقم الطبي في الـ«سي آي إيه» اعتقد أنه يمكن استخدامه مع السجناء للتأثير على حالتهم العقلية خلال الاستجواب.
وتشير الوثائق إلى أن «عقار فيرسد كان أحد أكثر البنزوديازيبين أمانا» وأنه «يسبب فقدان مؤقت للذاكرة، وهو أثر جانبي مرغوب فيه للعقار».
ورفضت «سي آي إيه» التعليق على الوثائق التي تم الكشف عنها.
أميركا وكالة الإستخبارات الأميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة