سيول تخطط لطرح «أوبر» خاص بها

سيول تخطط لطرح «أوبر» خاص بها

الأربعاء - 25 شهر رمضان 1435 هـ - 23 يوليو 2014 مـ
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
سيول تخطط لنسختها الخاصة من تطبيق استئجار السيارات (Uber). غير أنها تريد حظر التطبيق الأصلي.

لم يعد سرا أن الجميع يحبون تطبيق أوبر. وفي حين أن بعض المستخدمين يتيهون بتطبيق استئجار السيارات وتقاسم الانتقال المحمول، غير أنه ليست كافة المدن تبادلهم نفس المشاعر – حتى أن بعضها يحظر تلك الخدمة.

والآن سيول، عاصمة كوريا الجنوبية، تقول إنها بصدد تنفيذ نسختها الخاصة من التطبيق – في ذات الوقت الذي أعلنت فيه أن التطبيق الأصلي غير قانوني، على حد نقل صحيفة "وول ستريت جورنال".

وقالت السلطات المحلية في بيان لها، إن تطبيق أوبر غير قانوني وفقا لقوانين كوريا الجنوبية، والتي تحظر خدمات النقل مقابل رسوم مادية باستخدام السيارات الخاصة أو المستأجرة غير المسجلة لدى السلطات.

وأضافت السلطات المدنية أنها سوف تطلق في ديسمبر (كانون الأول) تطبيقا يوفر مميزات مماثلة لتطبيق أوبر لسيارات الأجرة الرسمية، مثل البيانات الجغرافية حول سيارات الأجرة القريبة، ومعلومات حولها وحول سائقيها، فضلا عن الأسعار.

ولا يبدو أن سيول تحاول تكرار مميزات تقاسم الانتقال لدى تطبيق أوبر، وبدلا من ذلك، إنها تنشئ هيكلا رقميا مماثلا لخدمات استئجار السيارات بالشركة، (Uber Black)، من أجل تنظيم سيارات الأجرة المسجلة. ومن غير الواضح مدى نجاح التطبيق الذي تعمل عليه سيول. في حين يعتقد عموما أن المدينة هي من بين أكثر المدن حداثة في العالم، إلا أنه لدى تطبيق أوبر خمس سنوات من العمل الفعلي ولديه بيانات من المدن حول العالم تمكنه من تنقيح العروض التي يقدمها.

ونفى المتحدث باسم تطبيق أوبر في سيول، أن التطبيق قد انتهك القانون المحلي في بيان صدر إلى "وول ستريت جورنال"، وقال ان تعليق المدينة يُظهر سيول في خطر من البقاء حبيسة الماضي، وتحاول الحصول على دفعة من الحركة العالمية لتقاسم الاقتصاد.

انطلق تطبيق أوبر في سيول في شهر أغسطس (آب) الماضي، غير أن أعماله لم تكن أبدا سهلة ميسورة.

وطبقا لجريدة "وول ستريت جورنال" فإن المدينة أصدرت غرامة تقدر بـ 974 دولار على سائق يستخدم سيارة مستأجرة في شهر أبريل (نسيان). وفي الشهر التالي، طلبت المدينة من الشرطة التحقيق مع الشركة، غير أن التحقيقات تم تعليقها نظرا لعدم كفاية الأدلة. وتطلب سيول حاليا من الشرطة إعادة فتح التحقيقات.

هذا وقد احتج سائقو سيارات الأجرة في أوروبا والولايات المتحدة أيضا ضد الخدمات. ولكن في حين أن الأوروبيين وحتى الأميركيين قد تحركوا لإيقاف بعض عمليات تطبيق أوبر في أحيائهم، فإن الشركة لم تلتزم بشكل كامل إزاء ذلك.

في ولاية فيرجينيا، التزمت شركة أوبر باستمرار الخدمات بالرغم من استلام خطاب إيقاف وامتناع من إدارة تسجيل المركبات بالولاية.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة