قطارات البضائع ما زالت جذابة للمهاجرين رغم صعوباتها ومخاطرها

قطارات البضائع ما زالت جذابة للمهاجرين رغم صعوباتها ومخاطرها

يتسلقونها في إيطاليا ويبقون على متنها عبر سويسرا للوصول إلى ألمانيا
الأحد - 4 صفر 1440 هـ - 14 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14565]
فريبورغ (ألمانيا): «الشرق الأوسط»
تتطلب ولاية بادن فورتمبيرغ الألمانية مستوى عالياً من المراقبة مقارنة ببقية الولايات الألمانية، بسبب موقعها على إحدى الطرق الأكثر أهمية دولياً بالنسبة للمهاجرين. وتتمتع بلدة «فايل إم راين» في الولاية بأكبر شبكة من خطوط سكك قطارات البضائع، وهذا يعني أنها مركز توجه متزايد ومقلق، بحسب العاملين في السكك الحديدية والشرطة الاتحادية، حيث يقوم المهاجرون بتسلق قطارات البضائع في إيطاليا ويبقون على متنها عبر سويسرا في محاولة للوصول لألمانيا. وتعد بلدة «فايل إم راين» في ولاية بادن فورتمبيرغ بجنوب غربي ألمانيا أقرب بلدة ألمانية للحدود السويسرية. ويسافر معظم المهاجرين، الذين يصلون على متن قطار بضائع لألمانيا، مسافة 400 كيلومتر من شمال إيطاليا.
وتم تكليف رجل الشرطة كارستين لوبير وزملائه بمراقبة الوضع. وظيفتهم تقتضي القيام بدوريات وفحص قطارات البضائع وتفتيش الحاويات. كما أنهم يراقبون بعض المواقف وخطوط السكك الحديدية.
فوق قضبان السكك الحديدية، يحظى أحد العاملين وهو يقف على متن رافعة بمنظر قطارات البضائع لدى وصولها من جميع أنحاء العالم. ولكنه يستطيع أيضاً رؤية أمر آخر، أمرٍ أكثر إثارة للقلق. ومن حين لآخر، بين عربات القطارات أو على متن عربة مسطحة متصلة بالقطارات يشير كيان ضئيل منكمش إلى أن هناك مسافراً متهرباً.
ويقول لوبير، في تصريحات للوكالة الألمانية في تحقيقها من المنطقة: «إنها ظاهرة مقلقة جداً».
ويصل المزيد من المهاجرين للبلدة. فخلال عام 2017، تم تسجيل بضع حالات منفردة في بادن فورتمبيرغ، بحسب ما قالته كارولين ديترش من إدارة التفتيش بالشرطة الاتحادية في البلدة. ولكن خلال عام 2018، بدأت الأعداد في الارتفاع بصورة كبيرة. وتقول كارولين: «خلال النصف الأول من العام الحالي، سجلنا وصول 254 مهاجرا في بادن فورتمبيرغ فقط على متن قطارات بضائع في ألمانيا». هذا متوسط أكثر من 40 في المائة في الشهر، والمشكلة لا تظهر دلالات على الانحسار. وتم تسجيل أمور مماثلة في ولاية بافاريا بجنوب ألمانيا والنمسا. ولكن في هذه الأماكن، تراجع عدد المهاجرين الذين يصلون على متن قطارات بضائع منذ بداية عام 2018. ويعتقد أن التراجع يرجع إلى تشديد الشرطة الإيطالية للقيود قبل مغادرة القطارات لفيرونا. ولكن إجمالي عدد المهاجرين الذين يحاولون ركوب قطارات البضائع ما زال مرتفعاً، على الرغم من المخاطر التي تنطوي عليها هذه الرحلة، بسبب تشديد المراقبة والقيود التي تم تشديدها عند نقاط العبور الحدودية الرسمية، بحسب ما قالته ديترش. هذا يعني أن عمل السكك الحديدية والشرطة الألمانية توقف. وفي فايل إم راين، عززت المروحيات والقوات الخاصة من مشاركتها في عمليات المراقبة.
وتقول ديترش: «في ظل الخطر المحيط بحياة المهاجرين والمحنة التي يعرضون أنفسهم لها على متن قطارات البضائع، تضع الشرطة الاتحادية السلامة أولوية لها». النقطة المحورية للمنطقة هي سهل نهر الراين شمال بازل، إحدى أكثر طرق قطارات البضائع ازدحاماً في أوروبا.
ويقول موظف بشركة للسكك الحديدية: «في بعض الأحيان، لدى توقف القطار أو في الوقت الذي ما زال يتحرك فيه القطار ببطء، نرى أشخاصاً يقفزون من العربات». كما يمكن رؤيتهم يقفون على محاور العجلات أو يتشبثون بالعربات المسطحة المتصلة بالقطارات.
عندما يرى العاملون شيئاً من هذا النوع، فإن مهمتهم هي إبلاغ الشرطة وقوات حماية الحدود. وتقول إحدى ضابطات الشرطة، وتدعى كاثرينا كيسلر للوكالة الألمانية: «المخاطر متشعبة». على سبيل المثال، خط الكهرباء الذي تصل قوته إلى 15 ألف فولت فوق خط السكة الحديد. لمس هذا الخط يؤدي للموت بالتأكيد. وحذرت كيسلر قائلة: «حتى الاقتراب منه يمكن أن يكون مميتا» إذ إن شحنة الكهرباء التي تمر عبر الخط يمكن أن تمتد دائرتها لمحيط 1.5 متر، مما يمثل خطراً لأي شخص قريب. وهناك المخاطر المعتادة للسفر - السرعة الزائدة أو عمليات التحويل أو وجود أشياء على القضبان أو بالقرب منها، وخطر إمكانية سقوط الشحنات على شخص ما. وكقاعدة عامة، شحنات قطارات البضائع تزن عدة أطنان. وتقول ديترش: «نحن مندهشون أنه لم يحدث أمر سيئ حتى الآن». وأضافت: «هناك حوادث تقع عندما يجلس أشخاص في أماكن ضيقة لساعات، يختبئون في هيكل القطار أو يجلسون فوق العجل مباشرة». وأي حركة غير مقصودة يمكن أن تكون قاتلة.
وأبلغ المسؤولون أيضاً عن رؤية سيدات بين من يركبون القطارات، أحياناً يكن حوامل أو بصحبتهن رضع. ومعظم السيدات آتين من أفريقيا، وتقدمت العديدات منهن بطلبات لجوء بالفعل في إيطاليا. بالنسبة للقائمين على إدارة السكك الحديدية والشرطة، إنقاذ هؤلاء الأشخاص مهمة كبيرة. وتقول كيسلر: «غالباً، يجب وقف حركة السكك الحديدية وإغلاق المحطات ووقف عمل خطوط الكهرباء». دون اتخاذ هذه الإجراءات، سوف يكون الأمر خطيراً للغاية بالنسبة للشرطة والمهاجرين على حد سواء. وتقول ديترش: «نحن نحاول منع أو الحد من هذا الشكل الخطير من أشكال الهجرة بقدر الإمكان». وتوضح أن تعزيز المراقبة يمثل حلاً محتملاً، بالإضافة إلى التواصل الوثيق مع السلطات في إيطاليا وسويسرا. والهدف هو ردع الأشخاص من القيام بهذه الرحلة، وفقا لديترش. وأوضحت: «رسالتنا واضحة: وهي أنه ليس لأي أحد مصلحة للبقاء على متن قطارات البضائع والقضبان».
المانيا أخبار ألمانيا مهاجرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة