مسلمو بلدة فرنسية يساعدون جيرانهم اليهود على بناء مقر عبادتهم

مسلمو بلدة فرنسية يساعدون جيرانهم اليهود على بناء مقر عبادتهم

في «بويسي» كنيستان ومنصة للأديان تضم مسجداً وكنيساً ومعبدين بوذياً وهندوسياً
الخميس - 1 صفر 1440 هـ - 11 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14562]
يجتمع في «بويسي» مسؤولو الطوائف المتعددة جنباً إلى جنب
باريس: «الشرق الأوسط»
تبدو «منصة الأديان» فكرة تعذر تنفيذها في مواقع أخرى لكنها رأت النور في بلدة «بويسي سان جورج» القريبة من باريس. وانبثقت الفكرة قبل 4 سنوات وقامت على أن تخصص البلدية قطعة من الأرض، بسعر مناسب، لإقامة أماكن عبادة للفئات المتنوعة وخليط الجنسيات الموجود في البلدة. وكان على كل منها أن تتولى جمع المبلغ اللازم للبناء. ولما تأخر بناء كنيس لأتباع الديانة الموسوية بسبب نقص في أموال التبرعات، تقدم جيرانهم المسلمون وساهموا بما يمكن أن يسمح بإكمال مكان العبادة.
هذا ليس مشهدا من أفلام الخيال الغرائبي بل واقعة حصلت في البلدة التي لا يزيد سكانها على 27 ألفا. مع هذا، يخيل لمن يتجول في طرقاتها أنه في زيارة لبرج بابل المذكور في أساطير القدماء، حيث يتحدث سكانه لغات مختلفة. وبالإضافة إلى الفرنسيين، يقيم في البلدة مهاجرون مغاربة وآسيويون وهنود وأفارقة. لذلك جاءت فكرة إقامة مجمع للتعبد وممارسة العقائد يضم مسجدا وكنيسا ومعبدين بوذي وهندوسي. وطوال السنوات الماضية كان العمل يتواصل لتنفيذ المشروع. ويجري تشييد هذه الأبنية بتبرعات الأهالي، ومن هبات تتناسب وموارد كل عائلة، وأغلبها عطايا بسيطة بحدود 50 أو 100 يورو.
تبلغ مساحة «بويسي» 13 كيلومترا ونصف. وهي البلدة الأكثر كثافة بالسكان في محيطها، أي في محافظة «سين إي مارن». وفيها أسواق تلبي احتياجات مختلف الفئات ومراكز للرياضة والنشاط الثقافي وفنادق وكنيستان. وجاءت «منصة الأديان» لتكمل ما كان ينقص أهلها من ذوي الثقافات المختلفة والشعار الواحد: «أن نعيش معا». وهي مبادرة تمثل الجواب العقلاني على دعاوى التطرف والكراهية والنبذ التي ما زالت تجد مرتعا لها في مناطق تجمع أعدادا كبيرة من المهاجرين.
يحدث أن يجتمع في «بويسي» مسؤولو الطوائف المتعددة، جنبا إلى جنب. وقد يجري اللقاء في أي واحد من المعابد القائمة في «منصة الأديان». وتبدو تلك اللقاءات وكأنها التجسيد اليومي والعملي لفكرة التقارب بين الحضارات، بدل صراعها، ونموذجا مصغرا لمؤتمرات حوار الأديان التي تقام في هذه العاصمة أو تلك. ونفهم من كلام تهامي هادي، ممثل جمعية التوبة التي تدير المسجد، أن الأمر لم يكن سهلا وأن بعض الأهالي ترددوا إزاء المشروع لكنه نجح في إقناعهم بأن الجميع يعيش على بقعة واحدة وعليهم تقع مسؤولية بناء جيل يؤمن بالتعايش والسلام. أما غي بن عروس، حاخام الكنيس اليهودي قيد الإنشاء، فيؤيد هذا الكلام ويقول إن «من حقي أن أختلف مع جاري لكن ليس من حقي أن أتقاتل معه».
عمدة البلدة، يان دوبوسك، قال في حديث مع «الشرق الأوسط» إن هذه المنصة هي الأولى من نوعها في أوروبا. وأضاف: «كانت فكرة خطيرة أن نضع الأديان المختلفة جنبا إلى جنب، لكن الأهالي استقبلوا الفكرة بشكل طيب. فقد اعتدنا سماع خطابات وشعارات عن العيش المشترك لكننا قرنا القول بالفعل. وقد رفضت هذا المشروع مدنا وقرى غيرنا، انطلاقا من مبدأ العلمانية الذي تعتمده الدولة الفرنسية، لكننا أقدمنا عليه كنوع من التحدي ولم نواجه أي معارضة أو اضطرابات». وأوضح العمدة أن 40 في المائة من سكان البلدة من الآسيويين، بينهم صينيون وتايوانيون ولاوسيون وفييتناميون، و30 ألفا من الأفارقة، بالإضافة إلى الروس والمغاربة والإيرانيين والأتراك.
فرنسا ديانات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة