المغرب والهند يفوزان بجائزة تكنولوجيا المعلومات والاتصال في مجال التعليم

المغرب والهند يفوزان بجائزة تكنولوجيا المعلومات والاتصال في مجال التعليم

السبت - 15 جمادى الآخرة 1439 هـ - 03 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14340]
باريس: «الشرق الأوسط»
ستمنح اليونيسكو جائزة الملك حمد بن عيسى آل خليفة لاستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصال في مجال التعليم لعام 2017 لمشروعين من المغرب والهند، وذلك خلال حفل رسمي يقام في مقرها في باريس في 7 من الشهر الحالي. وتهدف هذه الجائزة التي أنشئت عام 2005 إلى تكريم مشروعين مبتكرين في مجال التعليم والتعلم القائم على استخدام تكنولوجيات المعلومات والاتصال، من أجل تحسين التحصيل العلمي.
ومن المقرر أن ترعى المديرة العامة لليونيسكو، أودري أزولاي، حفل تسليم الجائزة، إلى جانب جواد بن سالم العريض نائب رئيس مجلس وزراء البحرين.
وخصّصت الجائزة لعام 2017 لاستخدام تكنولوجيات الاتصال والمعلومات من أجل تعزيز الوصول إلى التعليم الجيد للجميع. وقد تم اختيار الفائزين بالجائزة بناء على توصيات لجنة دولية. ويحصل كل واحد من الفائزين على شهادة ومكافأة نقدية بقيمة 25 ألف دولار. ويجسد البرنامج الوطني لتعميم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم (جيني) سياسة ومبادرة وطنية طويلة الأجل وواسعة النطاق، تم وضعها وتنفيذها بجهد من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي في المغرب. ويهدف إلى إدماج تكنولوجيات المعلومات والاتصالات من أجل تحسين الوصول إلى التعليم الجيد في مدارس المرحلتين الابتدائية والثانوية. كما يهدف إلى إدماج بعض الركائز الرئيسية من أجل إيجاد سياسة فعالة لدمج هذه التكنولوجيات في مجال التعليم على الصعيد الوطني، مثل البنية التحتية وتدريب المعلمين وتطوير الموارد الرقمية وتطوير ممارسات التعليم والتعلم.
وقد وفر البرنامج البنية التحتية والاتصال بشبكة الإنترنت لما يزيد على 10 آلاف مدرسة، كما عمل على تعزيز الابتكارات التعليمية من خلال توفير أكثر من 300 ألف معلم ومدير مدرسة في جميع أنحاء البلاد، بالإضافة إلى التدريب في أثناء العمل. ويعزّز كذلك الاستخدام المبدع لتكنولوجيات المعلومات والاتصال لضمان حصول الجميع على تعليم جيد في كل مدارس البلد، ويشمل اللغات الأربع المستخدمة في المدارس، وهي: الفرنسية والعربية والإنجليزية والأمازيغية. كما كان له دور في زيادة معدل الالتحاق بالمدارس بنسبة 95 في المائة، ويسعى إلى تقليل معدل الانقطاع عن الدراسة بنسبة 53 في المائة، من خلال العمل الجاد على تنفيذ البرامج.
أما مبادرة التعلم المتصل في الهند، التي طورها معهد «تاتا» للعلوم الاجتماعية، فتهدف إلى استغلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل تحسين فرص الطلاب الذين ينتمون إلى مجتمعات محرومة في الحصول على التعليم الثانوي والتعليم العالي في الهند، حيث توفر تجارب تعليمية مختلطة ذات جودة عالية بثلاث لغات، هي: الهندية والتيلوغوية والإنجليزية. وقد وصل البرنامج حتى الآن إلى 478 مدرسة ثانوية حكومية، و1767 معلماً، وقرابة 50 ألف طالب في 4 محافظات هندية.
ويجمع البرنامج جهود عدد من الجامعات والمؤسسات والحكومات المحلية لمواجهة التحدي المتمثل في تحسين جودة التعليم، لا سيما في تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، حيث صمم عملية مختلطة للتعليم والتعلم، يمكن الوصول إليها باستخدام معدات رقمية أساسية واتصال ضعيف بشبكة الإنترنت.
ويستخدم التعليم المختلط مواد تعليمية رقمية مفتوحة المصدر، ذات جودة تم تطويرها بالتعاون مع الشركاء المعنيين، حيث توفر المبادرة 15 نموذجاً تعليمياً في مواضيع الرياضيات والعلوم واللغة الإنجليزية والدراية الرقمية بـ3 لغات. وتمت متابعة ومعالجة البيانات المتعلقة بالتعلم الإلكتروني لتقييم نتائج المشروع، وتعزيز اتخاذ القرارات القائمة على الأدلة للحكومات الوطنية والمحلية. كما يركز البرنامج على نحو خاص على إشراك المعلمين والتطوير المهني باستخدام آلية تحفيزية مناسبة.
الهند المغرب Technology education

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة