مراجعات علمية لعلاقة تناول القهوة بارتفاع ضغط الدم

مراجعات علمية لعلاقة تناول القهوة بارتفاع ضغط الدم

فوائد جديدة لمشروب شعبي شائع
الجمعة - 8 جمادى الآخرة 1439 هـ - 23 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14332]
الرياض: د. عبير مبارك
ضمن عدد فبراير (شباط) من «مجلة ارتفاع ضغط الدم البشري»، (Journal of Human Hypertension)، عرض باحثون من الولايات المتحدة والصين مراجعة عملية لتحليل نتائج الدراسات الطبية التي تناولت العلاقة بين تناول القهوة وارتفاع ضغط الدم. وتأتي نتائج هذه الدراسة العلمية لتأكيد أن الاعتدال في شرب القهوة عامل إيجابي مساعد في عدم التسبب بمرض ارتفاع ضغط الدم، وهو ما يُضاف إلى جملة الفوائد الصحية لشرب القهوة التي تتبين تباعاً من نتائج الدراسات الطبية التي تم إجراؤها خلال العقد الماضي.

وقال الباحثون من جامعة جورجيا بالولايات المتحدة وجامعة تشنغتشو في الصين في مقدمة الدراسة، إنه لا تزال ثمة بعض النقاشات حول ارتباط استهلاك القهوة مع احتمالات خطورة الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وهو ما دفع الباحثين إلى إجراء هذه المراجعة التحليلية لنتائج الدراسات السابقة التي بحثت في هذا الموضوع. وقال الباحثون: «لم نجد أي دليل حول علاقة تناول القهوة بنشوء الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم، ووجدنا أن احتمالات خطورة إصابة الشخص بمرض ارتفاع ضغط الدم تنخفض بنسبة اثنين في المائة مع كل كوب من القهوة يتم تناوله خلال اليوم، وهذا الانخفاض زاد مع زيادة تناول أكواب القهوة من كوبين إلى 4 إلى 6 إلى 8، وذلك بالمقارنة مع الأشخاص الذين لا يتناولون القهوة».



القهوة وضغط الدم



وخلص الباحثون إلى القول: «توفر لنا هذه المراجعة العلمية التحليلية أدلة كمية على أن استهلاك القهوة يرتبط عكسياً مع خطر الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم بطريقة الجرعة والاستجابة «Dose–Response Manner».

وتأتي نتائج هذه الدراسة متناغمة مع نتائج دراسة الباحثين من كلية الطب بجامعة كولورادو التي تم عرضها ضمن فعاليات مؤتمر «رابطة القلب الأميركية»، (American Heart Association)، الذي عُقد في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي بكاليفورنيا، والتي لاحظ الباحثون فيها أن الأشخاص الذين يشربون القهوة تقل لديهم احتمالات الإصابة بضعف فشل القلب (Heart Failure) بنسبة 8 في المائة، وتقل لديهم احتمالات الإصابة بالسكتة الدماغية (Stroke) بنسبة 7 في المائة، وذلك بالمقارنة مع الأشخاص الذين لا يشربون القهوة.

كما لاحظت دراسات طبية أخرى، مثل دراسة الباحثين من جامعة هارفارد، والمنشورة ضمن عدد نوفمبر 2015 من «مجلة الدورة الدموية»، (Journal Circulation)، لسان «رابطة القلب الأميركية»، أن شرب القهوة بشكل يومي، وبكمية أقل من 5 أكواب في اليوم، وسواء كانت القهوة طبيعية أو منزوعة الكافيين، يُقلل من احتمالات الوفاة بسبب أمراض القلب، وأيضاً يُقلل من احتمالات الوفاة بسبب مرض السكري والأمراض العصبية لدى غير المدخنين، ولذا أكد الباحثون أن شرب القهوة يُمكن اعتباره جزءاً من مكونات التغذية الصحية المتوازنة. وشمل الباحثون في مراجعتهم العلمية هذه أكثر من 210 آلاف شخص تمت متابعته لنحو 30 عاماً.

وكان الباحثون من جامعة هارفارد قد نشروا دراسة مراجعة لتناول القهوة وتأثيراتها طويلة الأمد على صحة القلب، وذلك ضمن عدد فبراير (شباط) 2014 من «مجلة الدورة الدموية»، وقالوا في مقدمتها: «منذ عام 2000، تم بشكل متكرر دراسة العلاقة بين شرب القهوة وأمراض الشرايين والقلب المزمنة، مثل السكتة الدماغية وفشل القلب والوفيات بسبب أمراض القلب. ووجدنا في دراستنا هذه أن الاستهلاك المعتدل للقهوة يرتبط عكسياً وبشكل كبير مع خطورة احتمالات الإصابة بالأمراض القلبية وأمراض الأوعية الدموية، وأن تحقيق أدنى احتمال لخطورة الإصابة بالأمراض القلبية والوعائية يكون بتناول كمية معتدلة من القهوة، أي ما بين 3 و5 أكواب، في اليوم. والاستهلاك الثقيل للقهوة لم تكن له علاقة بارتفاع خطورة الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية».



بين الفائدة والضرر



والقهوة من أكثر المشروبات المستهلكة على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم، وبالتالي فإن إجراء البحوث والدراسات الطبية حول مدى ارتباط تناولها بمخاطر احتمالات الإصابة بالأمراض المزمنة، له آثار مهمة على الصحة. ودراسة العلاقة بين استهلاك مشروب البن وخطر الإصابة بأمراض القلب التاجية تمت لأول مرة في ستينات القرن الماضي، وذلك بالنظر إلى انتشار شرب القهوة وارتفاع الإصابات بأمراض القلب التاجية. وبالمراجعة التاريخية لتسلسل الاهتمام الطبي بعلاقة شرب القوة بأمراض القلب، نجد أنه كانت هناك بعض الدراسات قديمة وقصيرة المدى قد لاحظت أن تناول الكافيين يزيد بشكل مؤقت من عدم انتظام ضربات القلب ويزيد من نشاط مركبات الرينين في الدم وتركيزات مواد الكاتيكولامين، ما قد يعني ارتفاع احتمالات الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم.

كما لاحظت دراسات أخرى أن ثمة علاقة بين طريقة تحضير مشروب القهوة ونسبة الكولسترول في الدم، وتحديداً بين طريقة مزج مطحون البن مع الماء المغلي، كما في طريقة إعداد القهوة التركية والفنلندية، وطريقة ترشيح الماء عبر مطحون البن، كما في الطريقة الفرنسية والأميركية أو طريقة «إسبريسو» الإيطالية، وهو الأمر الثاني الذي أثار احتمالات وجود علاقة سلبية بين شرب القهوة والإصابة بأمراض القلب. ولكن مع مرور الوقت، خصوصا الدراسات الطبية التي تم إجراؤها بعد عام 2000، أظهرت نتائج كثير من الدراسات تلك أن ثمة علاقة إيجابية مفيدة صحياً لتناول مشروب القهوة مع حالات مرضية عدة في الجسم.

ويشير الدكتور دونالد هنسرود، استشاري الطب الوقائي والتغذية وطبيب أمراض الغدد الصماء في «مايو كلينك» بالولايات المتحدة، إلى أن الدراسات الحديثة لم تثبت أن ثمة علاقة بين شرب القهوة وارتفاع خطورة احتمالات الإصابة بأمراض القلب أو السرطان. وقال: «في الحقيقة وجدت بعض الدراسات الطبية أن تناول القهوة بشكل معتدل يُقلل من الوفيات، خصوصا الوفيات بسبب أمراض القلب». وأضاف: «لماذا هناك تغير واضح في التفكير الطبي حول القهوة؟ الجواب هو أن الدراسات الحديثة أظهرت أن شرب القهوة له فوائد صحية، مثل الوقاية من الإصابة بمرض باركنسون العصبي ومرض السكري وأمراض الكبد وسرطان الكبد، وأيضاً تحسين الوظائف الدماغية الإدراكية وخفض احتمالات الإصابة بالاكتئاب، ومع ذلك يرتبط تناول القهوة غير المرشحة، مثل المغلية بالبن، بارتفاع طفيف في مستويات الكولسترول». وشدد على أن فوائد القهوة تلك هي عند تناول القهوة وليس السكر الذي يُضيفه البعض إليها، وبكميات عالية.

وتذكر المصادر الطبية أن تناول كمية أقل من 400 مليغرام من الكافيين في اليوم الواحد هو أمر آمن لغالبية الناس، أي الذين ليس لديهم حساسية من الكافيين تتسبب لهم بالخفقان واضطراب نبض القلب وتتسبب لهم بالأرق. وكمية 400 ملليغرام من الكافيين توجد في 4 أكواب من القهوة، بحجم نحو 250 مليلتر للكوب. ورغم أن الكافيين آمن للتناول للبالغين، إلا أن الأمر ليس كذلك لدى الأطفال أو الحوامل.





* تحميص القهوة... تأثيرات مختلفة على مكونات حبوب البن





> حبوب القهوة ثمار لأشجار برية في الأصل، ورغم وجود 25 نوعاً من أشجار البن، فإن نوع «روبيستا» والنوع العربي هما الأكثر شيوعاً في إنتاج القهوة عالمياً. وحبوب البن من النوع العربي أقل احتواءً على الكافيين.

وحبوب القهوة تحتوي على أكثر من 1200 مركب كيميائي؛ قابلة للتفاعل بعضها مع بعض، بفعل ارتفاع تعرضها لدرجات الحرارة العالية، وخلال عملية التحميص (Roasting Process) يحدث عدد من التغيرات الكيميائية والفيزيائية داخل حبوب البن الخضراء الجافة. وبشيء من التوضيح، تعمل الحرارة على إحداث مرحلتين من التحلل الحراري في مكونات حبوب البن، ومن ثم تظهر النكهة المميزة لحبوب القهوة المحمصة بناء على تغير لونها وطعمها ورائحتها وكثافتها ودرجة حموضتها ومحتواها من الكافيين وسهولة استفادة الجسم من المركبات الكيميائية الموجودة فيها كالمواد المضادة للأكسدة.

وكلما زادت درجة تحميص حبوب القهوة، قلّت كمية الكافيين فيها، ولذا، فإن القهوة العربية التي يتم إعدادها من مطحون حبوب البن التي تعرضت لدرجة متوسطة من التحميص، تحتوي كمية كافيين أعلى من مشروب القهوة الذي يُعد من حبوب البن غامقة اللون والتي تم تحميصها بشكل أكبر. كما أن حموضة القهوة تنخفض كلما زادت درجة التحميص.

وهناك نوعان من التفاعلات فيما بين السكريات النشوية والبروتينات ضمن مكونات حبوب البن. التفاعل الأول هو تفاعل «الكاراميل»، (Caramelization Reaction) بين السكريات النشوية والسكريات النشوية الأخرى ضمن مكونات حبوب البن. وهناك تفاعل «ميللارد»، (Maillard Reaction) فيما بين السكريات النشوية والبروتينات بفعل الحرارة، وهو الذي يُحرر المواد المضادة للأكسدة ويُضفي على حبوب البن نكهة مميزة. ولذا فإن زيادة تحميص القهوة يُحرر المواد المضادة للأكسدة بشكل أكبر، ويجعل من السهل على الأمعاء امتصاصها، وبالتالي استفادة الجسم منها.



* استشارية في الأمراض الباطنية
الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة