تاتيانا مرعب: أخزن أخطائي في ذاكرتي وأتعلم منها لأطور نفسي

تاتيانا مرعب: أخزن أخطائي في ذاكرتي وأتعلم منها لأطور نفسي

تصف تجربتها في فيلم «ساعة ونصف» بـ{الممتعة}
الجمعة - 30 جمادى الأولى 1439 هـ - 16 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14325]
تجد الممثلة تاتيانا مرعب أن البطولة الثانوية تحفر أحياناً في ذاكرة المشاهد أكثر من المطلقة منها
بيروت: فيفيان حداد
قالت الممثلة تاتيانا مرعب إن الممثل اللبناني يشهد حالياً انطلاقة جادة على الساحة العربية، إذ صار يشكل مكوناً أساسياً في أعمال الدراما، وأضافت في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لاحظنا في الآونة الأخيرة تراجع نسبة مشاهدة المسلسلات التركية بفضله، فلذلك يمكن القول إن الدراما المحلية بألف خير». ورأت مرعب، التي تطل حالياً على المشاهد اللبناني في أكثر من عمل تلفزيوني وسينمائي ومسرحي، أن نهضة ملموسة بتنا نشهدها في مجالات تأليف المسلسلات، من خلال كتاب جدد كانوا في الماضي يعدون على أصابع اليد الواحدة، كما أن المنتجين أظهروا ثقتهم في الممثل والمخرج اللبنانيين، بحيث صاروا يضعون كل إمكانياتهم المادية في صناعة دراما محلية على المستوى المطلوب.
ويتابع اللبنانيون حالياً تاتيانا مرعب من خلال مسلسل «كل الحب.. كل الغرام»، الذي يعرض على شاشة «إل بي سي آي»، وكذلك في فيلمي «ملا علقة» و«ساعة ونص»، إلى جانب كل من كارلوس عازار وعباس شاهين.
وتقول مرعب: «الممثل الجيد هو الذي في استطاعته تقديم جميع الأدوار في مستوى واحد. والأدوار التي تتطلب مني تحديات جديدة أفضلها على غيرها لأنها تبين قدراتي التمثيلية، وتساهم في تطوير مهنتي»، وتتابع: «أي دور يعرض عليّ، أدرسه جيداً، ولا تهمني في الحقيقة مساحته قدر ما يلفتني وقعه على المشاهد».
وعما إذا تفكر حالياً في الانتقال إلى أدوار البطولة المطلقة، ترد: «أحياناً كثيرة تشكل البطولة الثانية للممثل علامة فارقة، قد لا تؤمنها له أدوار البطولة المطلقة، ولذلك لا أهتم بهذا الموضوع قدر ما أحرص على تقديم الأفضل بالنسبة للمشاهد».
وتشير تاتيانا إلى أنها غالباً ما تقع خياراتها على أدوار تساهم في تزويدها بالخبرة، وتوضح: «أحب التمثيل كثيراً، ولا أمتهنه إلا لاستمتاعي به، ولذلك تجديني أتأنى في أدواري، ولا أكثف من إطلالاتي لمجرد أنه مفروض عليّ أن أبقى على الساحة، وأعتبر عملي المسرحي هو أساس تطوري المهني، كونه يمدني يومياً بالجديد على صعيد التمثيل».
وعن كيفية حدوث هذا الأمر عملياً، لا سيما أن العمل المسرحي يقدمها في سياق أحداث تتكرر يومياً على المسرح، تقول: «إنه يرتكز على هذه العلاقة المباشرة مع المشاهد، وهي غير موجودة في عالمي التلفزيون والسينما، فكل يوم أتعلم الجديد في أدائي وفي حركتي، وحول ردّ فعل المشاهد على تمثيلي، حتى أنني أحسب حساب أي تصرف أقوم به على الخشبة، ولو تمثل بعقد جبيني أو تكتيف يدي. وقد يجد البعض أن هذه الأمور بسيطة لا تزيد ولا تنقص على الممثل، إلا أنني ما زلت أغب من عملي المسرحي الخبرة التي طورتني في عالم التمثيل، وشكلت خلفية فنية غنية لي، خصوصاً أننا كفريق عمل مع ماريو باسيل (مؤلف المسرحية)، نتناقش ونتبادل الملاحظات بعد كل عرض نقوم به».
وعن أنه عادة ما لا يعترف المحترف بضرورة تعلمه الجديد، بل يؤكد أنه هو مدرسة بحد ذاته، حسب ما يردده البعض من زملائها في جلساتهم الضيقة، تجيب: «المحترف، برأيي هو من يثابر على التعلم، ولا يقع في فخ التكرار، حتى أن أهم نجوم هوليوود يعتمدون هذه القاعدة، ولن أتوقف عن تعلم الجديد في مهنتي ما دمت أمارسها». وعما إذا كانت تطل على أعمال آخرين لتحصد الخبرة منها أيضاً، تقول: «أحرص على متابعة أعمالي، فأنا ناقدة قاسية لنفسي، وعادة ما أخزن أخطائي في ذهني، وأتعلم منها من أجل تجديد طاقتي وأدائي معاً».
وتعد تاتيانا مرعب من الممثلات القليلات في عالم المسرح الهزلي اللاتي برهن على جدارتهن في عالم التمثيل الدرامي، فنجحت في مختلف الأدوار التي قدمتها وعن ذلك، تقول: «الأمر يرتكز على موهبة الممثل التي بإمكانها التحكم بدوره، مهما اختلفت طبيعته. وهنا، تكمن براعته، برأيي».
وعن تجربتها في فيلم «ساعة ونص»، تقول: «هو من أحب الأدوار إلى قلبي، وقد استمتعت بقيامي بهذه التجربة السينمائية الكاملة بنظري، بدءاً من كاتبة النص كلوديا مرشيليان، مروراً بالممثل عباس شاهين، وصولاً إلى المخرج الراقي نديم مهنا. ويمكنني أن أحضر هذا الفيلم أكثر من 50 مرة، لما يحمله من فكاهة وسلاسة في طياته.
لبنان سينما Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة