«عرب نيوز» تحصد 18 جائزة مرموقة للتميّز في مسابقة تصميم الصّحف

سلسلة انتصارات تؤكد جودة الأعمال الاستثنائية

تصميم إبداعي لمقال «اليوم الوطني السعودي: لماذا الرياض؟» (الشرق الأوسط)
تصميم إبداعي لمقال «اليوم الوطني السعودي: لماذا الرياض؟» (الشرق الأوسط)
TT

«عرب نيوز» تحصد 18 جائزة مرموقة للتميّز في مسابقة تصميم الصّحف

تصميم إبداعي لمقال «اليوم الوطني السعودي: لماذا الرياض؟» (الشرق الأوسط)
تصميم إبداعي لمقال «اليوم الوطني السعودي: لماذا الرياض؟» (الشرق الأوسط)

في إنجازات متواصلة ولافتة، حصدت صحيفة «عرب نيوز» 18 جائزة للتميّز خلال النسخة الـ45 من مسابقة تصميم الصحف، لتضيفها إلى سلسلة الجوائز التي فازت بها منذ إعادة إطلاقها في عام 2018.

وفازت «عرب نيوز»، وهي أول صحيفة سعودية باللغة الإنجليزية، بعدد من جوائز التميّز عن فئات عدّة، بما فيها تصميم صفحة «سبوتلايت» (Spotlight) لتسليط الضوء على مجموعة الأخبار الإقليمية لنهاية العام، وصفحة المقال تحت عنوان «الأحداث التي هزّت العالم العربي».

الصحيفة السعودية قد فازت بما مجموعه 143 جائزة (الشرق الأوسط)

وحازت الصحيفة جوائز عدّة عن فئة الرسوم البيانية لمقال «ديب دايف» (Deep Dive) المُعنون «المملكة ضدّ الألغام الأرضية»، وعن تصميم صفحة استعراض العام في مجال الأعمال للمقال المُعنون «التغلّب على الاضطرابات المالية العالمية».

هذا وقد حصدت «عرب نيوز» جوائز تميّز أخرى عن تصميم صفحات المقالات التالية: «سباق الدرعية إي-بري: فرق جديدة وعلامة تجارية جديدة»، و«انطلاق حقبة جديدة من كرة القدم السعودية»، و«موسم الحج 2023: المسار السريع إلى مكة». كما حازت جائزة أفضل رسوم بيانية للمقال تحت عنوان «موسم الحج 2023: دليل الحج خطوة بخطوة»، بالإضافة إلى جائزة أفضل تصميم لثلاثة مقالات «سبوتلايت»، عنوان الأول «رائد في قطاع الدفاع»، والثاني «مصر تشعر بلدغة سمكة القرش»، والثالث «خطر الجليد». كما حازت الصحيفة جائزة أفضل تصميم لصفحة مقال «الرأي» تحت عنوان «مجموعة نهاية العام»، وصفحة مقال «سبوتلايت» تحت عنوان «دموع البصل والمخاوف من التضخم».

جائزة أفضل رسوم بيانية لمقال «موسم الحج 2023» (الشرق الأوسط)

وحصد الإصدار المطبوع تحت عنوان «اليوم الوطني السعودي 2023» جائزة أفضل صفحة أولى، تماماً كما الإصدار الخاص المطبوع تحت عنوان «تتويج الملك تشارلز الثالث». إلى جانب ذلك، حازت أفضل تصميم لمقال «تولّي العرش البريطاني»، وأيضاً لغلاف المقال المُعنون «اليوم الوطني السعودي: لماذا الرياض؟».

أمّا بالنسبة للتصميمَين الأخيرين، فقد سبق وحصدت الصحيفة جائزتَي تميّز عنهما خلال النسخة السادسة من المسابقة مطلع الشهر الحالي.

وقال عمر النشاشيبي، رئيس قسم التصميم في صحيفة «عرب نيوز»، إنّه «وبعد أن تشرّفت بالمشاركة في عملية التحكيم في الدورة الـ44 من مسابقة تصميم الصحف الإبداعية السنوية، شهدت على الجودة الاستثنائية للأعمال المشاركة من كثب».

الإصدار الخاص المطبوع تحت عنوان «تتويج الملك تشارلز الثالث» (الشرق الأوسط)

وأضاف: «يُعدّ فوزنا ﺑ18 جائزة، وهو ضعف عدد الجوائز التي حصدناها العام الماضي في هذه المسابقة، إنجازاً ملحوظًا للصحيفة وفريق التصميم لديها الذي عليه أن يشعر بالفخر لهذا الإنجاز»، مشيراً إلى موهبة وتفاني أعضاء فريقه، والرّسامين العالميين الذين تعاونّا معهم لتصميم صفحة مقال الرأي تحت عنوان «مجموعة نهاية العام»، لافتاً النظر إلى الدعم الذي حظي به قسم التّصميم من رئيس التحرير، فيصل عباس، ولولا التزامه الثابت بالعمل بأعلى درجات التميّز في جميع جوانب التغطية، لما كان الفوز بهذه الجوائز ممكناً.

ويعود تأسيس مسابقة تصميم الصّحف إلى عام 1979 في الولايات المتحدة، وهي حدث سنوي لتكريم الصحافة المرئية المميّزة عالميّاً، لا سيما من حيث التصميم والرسوم التوضيحية وتصميم المواقع الإلكترونية والرسوم البيانية.

جوائز تميّز حصدتها الصحيفة عن تصميم صفحات المقالات (الشرق الأوسط)

وشهدت المسابقة العام الحالي مشاركة كلّ من «نيويورك تايمز»، و«واشنطن بوست»، و«رويترز»، وجريدة «جنوب الصين الصباحية»، و«بلومبرغ» وغيرها.

ومع فوزها الأخير بهذه الجوائز الـ18، تكون الصحيفة قد فازت بما مجموعه 143 جائزة تحت إشراف رئيس التحرير فيصل عباس. وتشمل الجوائز السابقة مجموعة من المشروعات الخاصة، بما في ذلك كثير من الجوائز الدّولية التي حصدتها الصحيفة بفضل تغطيتها موضوعات مثل «المملكة الحيوانية في السعودية»، ومقال ديب دايف تحت عنوان «المملكة ضدّ الكبتاغون»، بالإضافة إلى الإصدار الخاص الذي حمل عنوان «كأس العالم لكرة القدم - قطر 2022».


مقالات ذات صلة

محمد بن سلمان وترودو يبحثان القضايا الإقليمية والدولية

الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (واس)

محمد بن سلمان وترودو يبحثان القضايا الإقليمية والدولية

استعرض ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، هاتفياً، مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

«الشرق الأوسط» (جدة)
الخليج الملك سلمان بن عبد العزيز والأمير محمد بن سلمان (الشرق الأوسط)

قادة الدول يهنئون القيادة السعودية بمناسبة نجاح موسم الحج

تلقى الملك سلمان بن عبد العزيز والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، التهاني والتبريكات من قادة الدول العربية والإسلامية بمناسبة نجاح موسم الحج.

«الشرق الأوسط» (مكة المكرمة)
الخليج حجاج بيت الله الحرام رموا في ثاني أيام التشريق الجمرات الثلاث بيسر وسهولة (واس) play-circle 01:21

السعودية تعلن نجاح موسم الحج

أعلنت السعودية، اليوم، نجاح موسم الحج رغم الأعداد الكبيرة للحجاج هذا العام، والتحديات المتعلقة بارتفاع درجات الحرارة، وخلوه من الأمراض.

إبراهيم القرشي (المشاعر المقدسة)
الخليج جهود أمنية لتنظيم الحجاج وسلامتهم وأخرى إنسانية في مساعدة ضيوف الرحمن على أداء شعيرة رمي الجمرات (تصوير: عدنان مهدلي)

حجاج السودان... وجوه أثقلها الحزن وأمنيات تتمزق شوقاً لوطن آمن

حجاج السودان غادروا بلادهم بأمنيات مخنوقة لوطن يسوده الأمن والسلام، في رحلة شاقة امتدت أياماً عبر وسائل نقل متعددة للوصول إلى الأراضي المقدسة وأداء مناسك الحج.

إبراهيم القرشي (المشاعر المقدسة)
الخليج الأمير محمد بن سلمان مستقبلا رؤساء وقادة الدول وكبار الشخصيات الإسلامية ورؤساء وفود الحج بالديوان الملكي في منى أمس (واس)

محمد بن سلمان يجدد الدعوة للاعتراف بدولة فلسطين

جدد الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، دعوة بلاده إلى المجتمع الدولي للاعتراف بدولة فلسطين المستقلة، على «حدود 67» وعاصمتها القدس الشرقية؛ لتمكين الشعب.

«الشرق الأوسط» (منى)

علماء يرصدون استيقاظ ثقب أسود هائل من «سباته»

صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)
صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)
TT

علماء يرصدون استيقاظ ثقب أسود هائل من «سباته»

صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)
صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)

في مركز مجرة ​​درب التبانة، يوجد ثقب أسود هائل تبلغ كتلته نحو أربعة ملايين مرة كتلة شمس مجرتنا، ويطلق عليه اسم القوس إيه*، ووصفه بعض العلماء بالعملاق الوديع بسبب سكونه. لكنه قد يصبح وحشاً ذات يوم، وفق وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال باحثون، اليوم الثلاثاء، إنهم لاحظوا في وقت الحدوث توهجاً كبيراً في قلب مجرة ​​أخرى ناجماً على ما يبدو عن استيقاظ لثقب أسود هائل الكتلة من سكونه، والبدء في تغذية نفسه بالمواد القريبة منه. وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها رصد عملية استيقاظ كهذه وقت حدوثها.

ويتم استخدام التلسكوبات الأرضية والمدارية لتتبع الأحداث التي تتكشف في قلب مجرة ​​تسمى إس دي إس إس1335+0728، وتقع على بعد نحو 360 مليون سنة ضوئية من الأرض في كوكبة العذراء. والسنة الضوئية هي المسافة التي يقطعها الضوء خلال عام، وتبلغ 9.5 تريليون كيلومتر.

والثقوب السوداء هي أجسام استثنائية الكثافة، وتبلغ درجة جاذبيتها حداً من الشدة يجعل حتى الضوء لا يفلت منها. ويتراوح حجمها من كتلة تعادل نجماً واحداً إلى ثقوب عملاقة توجد في قلب مجرات كثيرة، وتكون أضخم بملايين وحتى مليارات المرات. وتبلغ كتلة الثقب الأسود الهائل الموجود في مجرة إس دي إس إس1335+0728 نحو مليون مرة كتلة الشمس.

وقد تكون البيئة المحيطة بالثقب الأسود الهائل استثنائية العنف؛ لأنها تمزق النجوم وتبتلع أي مادة أخرى تطالها جاذبيتها. وقال الباحثون إن قرصاً دواراً من مواد متناثرة تشكَّل حول الثقب الأسود الهائل في مجرة إس دي إس. إس1335+0728، مع التهام بعض المادة. وهذا القرص، المسمى بالقرص التراكمي، يشع طاقة بدرجات حرارة عالية جداً، وأحياناً يفوق توهجه مجرة ​​بأكملها.

والمنطقة المتوهجة والمدمجة والمدعومة بثقب أسود هائل في مركز المجرة، تسمى «نواة مجرة نشطة».

وقالت عالمة الفيزياء الفلكية باولا سانتشيث سايث، من المرصد الجنوبي الأوروبي في ألمانيا، وهي المؤلف الرئيسي للدراسة المنشورة في مجلة «أسترونومي آند أستروفيزيكس»: «تتميز هذه النوى بنفث كميات كبيرة من الطاقة بأطوال موجية متنوعة، من أشعة الراديو إلى أشعة جاما. وتعدّ من أكثر الأجسام بريقاً في الكون».

وأضافت سانتشيث: «دراسة نوى المجرات النشطة أمر حيوي لفهم تطور المجرات وفيزياء الثقوب السوداء الهائلة».

ويبلغ قطر هذه المجرة نحو 52 ألف سنة ضوئية، وتعادل كتلتها نحو 10 مليارات نجم بحجم الشمس. وخضعت المجرة للرصد على مدار عقود قبل اكتشاف تغيرات مفاجئة في عام 2019. وقد تزايد البريق في قلب المجرة في المراقبة منذ ذلك الحين.

وقالت لورينا هيرنانديز جارثيا، عالمة الفيزياء الفلكية من جامعة فالبارايسو في تشيلي والمؤلفة المشاركة في الدراسة، إن الثقوب السوداء الهائلة الكتلة تطلق أحياناً دفقات ضخمة من الجسيمات عالية الطاقة في الفضاء، لكن مثل هذه الدفقات في هذه الحالة لم ترصدها المراقبة.

فما عساه أن يدفع هذا الثقب الأسود الهائل إلى النشاط؟

قالت سانتشيث: «حالياً، لا نعرف».

وأضافت هيرنانديز: «قد تكون عملية طبيعية للمجرة... نعلم أن المجرة تمر بمراحل مختلفة من النشاط وعدم النشاط خلال حياتها. قد يحدث شيء ما يجعل المجرة تنشط، كأن يسقط مثلاً نجم في الثقب الأسود».

ويقول الباحثون إنه إذا كانت المراقبة تكشف عن شيء آخر غير بداية نواة مجرة ​​نشطة، فربما تكون ظاهرة فيزيائية فلكية لم ترصدها المراقبات من قبل.

ويقع القوس إيه*، على بعد نحو 26 ألف سنة ضوئية من الأرض. فهل من الممكن أن يعود فجأة إلى الحياة؟

قالت هيرنانديز: «قد تحدث العملية نفسها في النهاية للقوس إيه*، وهو في سبات بالفعل. لكن الآن لسنا في خطر، وربما إذا نشط فلن نلاحظ ذلك لأننا بعيدون جداً عن المركز».