ميرفا القاضي لـ«الشرق الأوسط»: أنا اليوم في مكاني المناسب

تحقّق حلمها بتقمصها شخصية داليدا على المسرح

تقلّد داليدا بحركاتها ونظراتها ووقوفها على المسرح (ميرفا القاضي)
تقلّد داليدا بحركاتها ونظراتها ووقوفها على المسرح (ميرفا القاضي)
TT

ميرفا القاضي لـ«الشرق الأوسط»: أنا اليوم في مكاني المناسب

تقلّد داليدا بحركاتها ونظراتها ووقوفها على المسرح (ميرفا القاضي)
تقلّد داليدا بحركاتها ونظراتها ووقوفها على المسرح (ميرفا القاضي)

اجتهدت الفنانة ميرفا القاضي منذ بداياتها حتى اليوم لتحقق أحلامها الواحد تلو الآخر. متعددة المواهب ورياضية من الدرجة الأولى تركت ميرفا بصمتها على الساحة الفنية. وتحوّلت من فتاة إعلانات إلى مغنية وممثلة.

ستقدّم ميرفا القاضي حفلين غنائيين في 7 و8 يونيو (حزيران) المقبل على مسرح «كازينو لبنان»، يتضمنان تكريماً للمغنية الفرنسية الراحلة داليدا. وتحت عنوان «الموت على خشبة المسرح» (Mourir sur scene) تقف ميرفا منشدة أشهر أغاني الفنانة الراحلة. ويشاركها في هذا العمل الموسيقي الغنائي، فنانون من بينهم ماتيو خضر، ومابيل رحمة، وباسم فغالي. وعلى مدى ساعتين من الوقت ستغني وترقص وتقلّد داليدا كما حلمت دائماً.

في حفل داليدا تحقق ميرفا القاضي واحداً من أحلامها (ميرفا القاضي)

تقول ميرفا القاضي لـ«الشرق الأوسط»: «غصتُ في أدقّ تفاصيل شخصيتها، وراقبت حضورها على المسرح وإطلالاتها الإعلامية. حفظت نظراتها وحركات يديها وسأستحضرها على الخشبة، ولن أكون في هذا الحفل ميرفا القاضي، بل سأذوب في شخصية الفنانة الراحلة حتى آخر لحظة».

تخبر ميرفا القاضي كيف تحقّق حلمها: «تراودني الفكرة منذ أكثر من 10 سنوات، وسعيت لتحقيقها، وطالبني كثيرون بتمثيل شخصيتها. ومع المخرج روي الخوري الذي قدّمت معه استعراضي المسرحي (بورليسك) بدأت القصة. فغالباً ما يتضمن العرض أغاني لداليدا وأمثّل شخصيتها».

كان الخوري يحلم بتقديم عرض «شيكاغو» الموسيقي الاستعراضي، وبمعية القاضي وعدد من الفنانين اللبنانيين، قدمه تحت عنوان «شيكاغو بالعربي»، استطاع ذلك وشاركته حلمه هذا. يومها وقفت ميرفا القاضي على المسرح تغني وتمثل وترقص. ومع باقي فريق العمل جذبوا الصحافة العالمية، وكتبت عنهم الـ«نيويورك تايمز»، واليوم تنتج شركة «بايب لاين» لروي الخوري هذا العمل تكريماً لداليدا.

يرتكز قسم كبير من العمل على التمثيل، وخلاله ستغني القاضي «بارولي» (كلمات) في ثنائية مع ماتيو خضر. وكذلك «الموت على خشبة المسرح»، و«حلوة يا بلدي» وغيرها. حصلت الشركة المنتجة على حقوق تقديم هذا العمل المكلل بأغاني داليدا، تعلق ميرفا القاضي: «يكرّم العمل بأكمله داليدا، وننشد خلاله نحو 14 أغنية لها. فكما ماتيو خضر الذي يؤدي ثلاثة منها، هناك إطلالة لباسم فغالي الفنان المتميز».

تنشد ميرفا القاضي مجموعة من أغنيات داليدا (ميرفا القاضي)

بالنسبة لها، فإنها تجتهد وتعطي أقصى ما عندها من طاقة فنية لإنجاح العمل، «سأكون دقيقة جداً بكل تفصيل يخصّها. ولأنه حلم أحققه فعليّ أن أبذل كل ما بوسعي. المهمة صعبة ولكنني أحب التحدي وأهرب من الأعمال العادية. تلقيت عروضاً كثيرة مؤخراً، ولكنني رفضتها لأتمكن من التركيز على هذا الحلم. في الحفل سيسافر الحضور إلى زمن داليدا، ويعيشون تجربة فريدة من نوعها».

لم يستطع القيمون على الحفل الحصول على أزياء تخصّ داليدا لاستخدامها في العمل، «حصلت الأمور بسرعة كبيرة»، توضح ميرفا وتتابع: «لم نكن نملك الوقت لذلك، وبالكاد لدينا مدة شهر للقيام بالتمرينات. ولكن إذا ما نجح العرض ونقلناه إلى فرنسا فقد تكون الفرصة هناك سانحة للحصول على فساتين لها».

باتت ميرفا اليوم مقتنعة تماماً بأن الإنسان عندما يسعى لا بد أن يحقق مراده. وتضيف: «أشعر بأني أصبحت في مكاني المناسب، حيث الحلم بات حقيقة. وهذا الأمر ليس بالسهل. فالمطلوب مجموعة مواهب في شخص واحد. وقدرة على امتلاك الخشبة طيلة مدة العرض الذي يبلغ نحو ساعتين. كل ما أقدمه في هذا الحفل ينتمي إلى شغفي وحبي للغناء والرقص والتمثيل، في رأيي، تحدي الأعمال الدرامية من قدرات الفنان، وأشعر على المسرح وكأني أحلّق عالياً بمواهبي».

وتتحدث عن معاناة الفنان اللبناني تقول: «كل المشهدية الفنية الجميلة التي نراها هي نتاج مبادرات فردية. وما نقدمه على مسرح (كازينو لبنان) صار نادراً في عالمنا العربي، سيما أنه من العروض المكلفة».

وعمّا إذا كان هذا العمل قد يوصلها إلى العالمية ترد: «لا أحب الاسترسال بالأحلام. آمل أن ينجح هذا الحفل وأجهل الخطوات المستقبلية التي قد يتيحها لنا. فـ(شيكاغو بالعربي) كان مقدراً له جولات فنية عالمية وعربية. ولكن أعداء المهنة كثيرون ويستسهلون تخريب الإبداع». وتختم لـ«الشرق الأوسط»: «في عرض (شيكاغو بالعربي) استطعنا تزويد الناس بالإيجابية. وآمل أن نقوم بالأمر نفسه في حفل داليدا».


مقالات ذات صلة

حياة زينات صدقي تُلهم مسرحيين مصريين محاكاة حزن مشوارها

يوميات الشرق مشهد من عرض «الأرتيست» (صفحة المسرحية في «فيسبوك»)

حياة زينات صدقي تُلهم مسرحيين مصريين محاكاة حزن مشوارها

نشاهد ذكريات زينات باسمها الحقيقي، زينب، سواء في طفولتها مع إرغامها على الزواج مبكراً، ومعاناتها مع عائلتها لإقناعهم برغبتها في التمثيل، حتى سفرها إلى لبنان.

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق ترتدي الأبيض في المسلسلات مجدّداً (صور ليليان نمري)

ليليان نمري لـ«الشرق الأوسط»: لا يحبطني تجاهُل الأسماء الكبيرة

بعضٌ نغَّص الفرحة، حين اختيرت عناوين من النوع الأصفر. كتبت مواقع إلكترونية أنّ ليليان نمري تزوّجت سعودياً، لتنمّ تعليقات عن سواد النفوس.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق «ليلى» مسرحية اجتماعية (إنستغرام)

مسرحية «ليلى» تتناول قصة اجتماعية بقالب سينمائي

تولد مسرحية «ليلى» من قلب فكر مخرجها شربل عون الممثل والكاتب في آن واحد. فهو سبق وخاض تجارب تمثيلية في «الهيبة»، و«سكت الورق»، و«راحوا»، وغيرها.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق صعوبة البوح عند الرجال تتقدم موضوعات المسرحية (جو الخوري)

جو الخوري لـ«الشرق الأوسط»: صعوبة البوح عند الرجال أتناولها على الخشبة

يقول جو الخوري إن مشاهد مسرحيته تشبه مشاهد حياته، ويستطرد: «استوحيت بعضها من علاقة أمي وأبي، ونقاشاتهما السّاخنة والطريفة معاً».

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق الممثلات في أقفاصهنّ قبل الخروج لإعلان الرفض (الشرق الأوسط)

«شو يا قشطة» مسرحية في بيروت لدسّ الملح في الجرح

الممثلات في أقفاصهنّ، أقدارهنّ المكتوبة، يخرجن في اللحظة الأخيرة لإعلان الرفض. السكوت مرفوض، والتواطؤ، والتستُّر، وتحويل اللاعادي إلى عادي.

فاطمة عبد الله (بيروت)

هل يحق للنجوم معاقبة «معجبين متجاوزين»؟

الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
TT

هل يحق للنجوم معاقبة «معجبين متجاوزين»؟

الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)

ينظر قطاع من الجمهور إلى المشاهير أو نجوم الفن بوصفهم شخصيات «غير اعتيادية» ويُحكم عليهم ويُصنّفون وفق ردودهم العفوية، لكن هل يحق للنجوم معاقبة المعجبين المتجاوزين؟

تباينت الآراء حول هذا الطرح، فبينما يبرّر البعض تصرفات النجوم انطلاقاً من الضغوط التي يتعرضون لها، رفض آخرون توجه النجوم لمعاقبة أو صدّ المعجبين بطريقة أو بأخرى.

وتكرّرت المواقف التي شهدت ردود فعل «حادة» من فنانين، كان أحدثهم عمرو دياب الذي انتشر فيديو له وهو يوجه صفعة لأحد المعجبين، ولحق به الفنان خالد النبوي الذي انتشر مقطع مصور له وهو يطلب من أحد المصورين عدم تصويره، ويتعجّب مبتسماً لشخص جذبه من يده لمحاولة التصوير معه.

الأمر الذي فسّره الناقد الفني المصري طارق الشناوي قائلاً إن «الفنانين بشرٌ لن يستطيعوا التحكم في أفعالهم 24 ساعة، فهم يمتلكون طاقة محدودة مثل الجميع»، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «بالطبع أنا ضد إهانة أي شخص، ويمكن للنجم أن يرفض التصوير من دون الاعتداء على المعجبين أو عقابهم»، مشيراً إلى أن «هذا هو ما حدث مع خالد النبوي، فقد رفض التصوير فقط، وهذا حقه، لكن لا يحق معاقبة المعجبين المتجاوزين».

خالد النبوي خلال العرض الخاص لفيلم «أهل الكهف» (إنستغرام)

وعلّق الفنان يحيى الفخراني في تصريحات متلفزة بأنه «يجب احترام خصوصية الفنان»، وأشار إلى أنه شخصياً «تأذى من هذا الأمر خلال عزاء الفنان الراحل صلاح السعدني»، مطالباً بتحجيم الأمر وأن تكون هناك «حدود لمسألة تصوير المعجبين مع الفنانين بحيث لا تمس خصوصية الفنان».

وكان الفنان أحمد زاهر قد ظهر في مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع وهو يعنّف أشخاصاً حاولوا التقاط الصور مع ابنته بطريقة لم تعجبه، قائلاً: «الواحد لازم ييجي معاه جاردات».

ورأى الناقد الفني محمد عبد الرحمن أنه «بالتأكيد لا يحق للنجوم معاقبة المعجبين»، مشيراً إلى أن «هناك جهات منظمة للفعاليات يجب أن تكون مسؤوليتهم الحيلولة من دون تعرض النجم لمضايقات».

مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: «على النجم ألّا يتدخل بنفسه أو يقوم برد فعل عنيف مثلما حدث في حالة عمرو دياب لأن الجمهور يتعاطف مع من يشبهه، لذلك على النجم ألا يتحدى الجمهور».

وكان المطرب المصري عمرو دياب تصدر «الترند» الأيام الماضية بعد انتشار فيديو له خلال حضوره إحدى حفلات الزفاف، وهو يوجه صفعة لأحد المعجبين أثناء محاولة الأخير التقاط صورة معه، ووصل الأمر إلى القضاء، وتباينت الآراء حول هذا الموقف على وسائل التواصل الاجتماعي بين انتقادات لموقف دياب ومطالبات باعتذاره للشاب، وانتقادات أخرى للشاب بسبب ما عدّه البعض «مضايقته» لعمرو دياب أثناء الغناء.

ورأت الدكتورة آيات الحداد، عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، أستاذة مساعدة في القانون الجنائي، أن «قبول الفنان التصوير من عدمه هو حرية شخصية، ومن حق النجم اتخاذ رد فعل مناسب ضد التجاوز حتى لا يكون مستباحاً لأنه مشهور، فهو إنسان قبل أن يكون مشهوراً». وأشارت إلى أن «ما رأيناه في موقف عمرو دياب وطريقة المعجب في الإمساك به كانت مستفزة، فأي شخص سيعدّ ذلك تعدّياً على حقوقه الشخصية، فالشخصية العامة ليست مطالبة بتحمّل وتقبل التّعدي عليها أو التجاوز معها». وفق قولها.

وظهر الفنان خالد النبوي في العرض الأول لفيلمه «أهل الكهف»، وهو يتعامل بودٍّ ولطف مع الجمهور والمعجبين، إلّا أن مقطع فيديو انتشر على منصات التواصل الاجتماعي للفنان وهو يسير برفقة زوجته، وهو يقول لأحد المصورين: «ممكن أستسمحك ما تصورنيش» ووضع يده أمام الكاميرا ليقطع الفيديو الذي يُصوّر.

في حين عدّ الناقد الفني المصري أحمد سعد الدين أن «أي نجم يكون من صناعة الجمهور وملك للجمهور وللمعجبين وأنه من دونهم يخسر الكثير من شعبيته»، مبيناً لـ«الشرق الأوسط» أن بعض الفنانين حين يلمعون يبدأون في التعالي على الجمهور. حسب وصفه.

وأوضح أن «من حق الفنان ألّا يصافح أحداً، ومن حقه رفض التصوير، لكن لا يأتي بعد ذلك ويقول إنه يعمل من أجل الجمهور، يجب ألّا ينسى أن العلاقات العامة جزء من عمله، بالتالي لا يحق له معاقبة المتجاوزين»، معداً أن «ذكاء النجم هو ما يجعل نجوميته تستمر وليست أعماله فقط».

جانب من أزمة «صفعة عمرو دياب» (فيسبوك)

وقسّمت الدكتورة هالة منصور، أستاذة علم الاجتماع في جامعة بنها، المسألة إلى شقين: «الأولى ترتبط بوعي النجوم بأن الجمهور جزء أصيل وأساسي في نجوميتهم وليس الموهبة فقط، وبالتالي يجب أن تحظى الجماهير برد فعل إيجابي حين يعبرون عن محبتهم للنجم». وأضافت لـ«الشرق الأوسط»: «أما الشق الثاني فيرتبط بتطور الميديا، ما أدى لاختراق الخصوصية من بعض طوائف المجتمع»، وأوضحت: «إذا كنت أحب هذا النجم وأريد التصوّر معه، فقواعد الإتيكيت والذوق العام تفرض علينا الاستئذان».

وذكرت المتخصصة في علم الاجتماع أن «شخصية النجم هي التي تغلّف الموهبة وتعطيها رونقها والقدرة على الاستمرارية، وأعتقد أن بعض النجوم يحتاجون للتدريب على فن الاتزان الانفعالي ومواجهة المواقف الطارئة ومواجهة الجمهور، لأن النجم دائماً تحت دائرة الضوء، ورد الفعل العنيف يخصم من نجوميته، رغم أنه قد يكون رد فعل طبيعياً مثل أي شخص لكن نجوميته تفرض عليه إبداء مرونة أكبر».

وتُعد واقعة صفع الفنان الراحل عمر الشريف وجه إحدى المعجبات خلال وجوده في الدوحة عام 2011 من بين أشهر وقائع انفلات أعصاب الفنانين.