«بروش» ألماسيّ يُشبه الخاص بالملكة إليزابيث سعرُه 6 ملايين دولار

حجر نادر أصفره زاهٍ ووزنه 101.29 قيراط

الجمال النادر (رويترز)
الجمال النادر (رويترز)
TT

«بروش» ألماسيّ يُشبه الخاص بالملكة إليزابيث سعرُه 6 ملايين دولار

الجمال النادر (رويترز)
الجمال النادر (رويترز)

من المتوقَّع أن يُطرَح «بروش» من الألماس الأصفر، يُشبه ذلك الذي ارتدته ملكة بريطانيا الراحلة إليزابيث، للبيع مقابل نحو 6 ملايين دولار في مزاد تنظّمه دار «سوذبيز» في جنيف هذا الأسبوع.

وذكرت وكالة «رويترز» أنّ ألماسة «ألنات»، التي تحمل اسم مالكها الأول وهو رياضي بريطاني، هي حجر نادر ذو لون أصفر زاهٍ، ويبلغ وزنها 101.29 قيراط.

الفخامة بسعر 6 ملايين دولار (رويترز)

وتولّت دار «كارتييه» تركيبها، مستخدمةً تصميماً زهرياً يُشبه إلى حدّ كبير ألماسة ويليامسون الوردية التي ارتدتها الملكة إليزابيث، والتي قُدِّمت لها هديةَ زفاف عام 1947.

وقالت «سوذبيز» إنّ ألماسة أخرى غير مركَّبة ولا تشوبها شائبة من الداخل يزيد وزنها على 37 قيراطاً، ستُعرض للبيع في المزاد عينه.


مقالات ذات صلة

بين 4 و6 ملايين دولار... طرح أكبر هيكل عظمي لـ«ستيغوصور» في مزاد

يوميات الشرق هيكل عظمي لديناصور من نوع «ستيغوصور» (أ.ب)

بين 4 و6 ملايين دولار... طرح أكبر هيكل عظمي لـ«ستيغوصور» في مزاد

سيُطرح أكبر هيكل عظمي لديناصور من نوع «ستيغوصور» أُعيد تجميعه وكان قد اكتُشف عام 2022 في كولورادو، للبيع ضمن مزاد لدار «سوذبيز» مرتقب الأسبوع المقبل في نيويورك.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق مسدسا نابليون الأول خلال عرضهما قبل المزاد بباريس (أ.ف.ب)

استخدمهما في محاولة الانتحار... بيع مسدسين لنابليون مقابل 1.69 مليون يورو

بيع مسدسان مزخرفان كان يملكهما الإمبراطور الفرنسي نابليون الأول حتى تنازله الأول عن العرش عام 1814، ويُصنَّفان على أنهما من «الكنوز الوطنية» في فرنسا.

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق الحظّ حين يضحك (مزاد جون تايلور)

أطباق صينية مُهمَلة في منزل ببريطانيا تُباع بسعر صدَمَ صاحبتها

فوجئ مدير مزاد بالسعر المرتفع لقطع خزفية جمعها جدُّ بائعة خلال تمرُّد الملاكمين في الصين، كيف حصل ذلك؟

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق البعض وصف اللوحة بـ«القبيحة» (أ.ب)

هاري «محبُّ الحفلات» وميغان «الدخيلة» في لوحتين تسبَّبتا بالضحك

كتب ناقد غير معجب بالعملين: «كيف تكون تلك هي ميغان؟ اللوحة قبيحة». وأضاف آخر: «آسف، لا أرى ميغان، إنها امرأة مجهولة».

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق تمثال لكافكا وسط براغ (أرشيف - رويترز)

إعلان العجز عن الكتابة... رسالة يأس لكافكا في مزاد

تُعرَض للبيع رسالة للكاتب التشيكي فرانتس كافكا، يُخبر فيها صديقاً بأنه لم يعد قادراً على الكتابة، وذلك بسعر تقديري يصل إلى 114 ألف دولار.

«الشرق الأوسط» (لندن )

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
TT

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

فازت كنزة ليلي، المؤثرة المحجبة المغربية، في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي التي تقام لأول مرة على مستوى العالم، والتي تم الإعلان عنها في أبريل (نيسان) الماضي بواسطة «فانفو» (Fanvue)، وهي منصة قائمة على الاشتراك للمبدعين.

لدى كنزة نحو 200 ألف متابع على «إنستغرام»، وأكثر من 45 ألف متابع على منصة «تيك توك»، وهي شخصية مولدة بالذكاء الاصطناعي بالكامل، وكذلك صورها وتعليقاتها.

وتقول كنزة في مقطع فيديو: «الفوز في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي سيحفزني لاستكمال عملي في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المتقدمة»، وتضيف: «الذكاء الاصطناعي ليس مجرد أداة، بل قوة تحويلية يمكنها تحدي المألوف، وخلق فرص لم توجد من قبل. أنا ملتزمة بالترويج للشمولية والتنوع في هذا المجال، لضمان أن لكل شخص دور في النمو التكنولوجي».

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

افتتحت مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي أبوابها في الربيع، وتقدم لها 1500 مبرمج للذكاء الاصطناعي وفقاً لـ«فانفو» (Fanvue) وهي منصة للمؤثرين البشر والذكاء الاصطناعي.

وابتكرت مريم بيسة، مؤسسة وكالة «فونيكس» للذكاء الاصطناعي، شخصية كنزة ليلي، وستحصل على 5 آلاف دولار دعماً من شركة «فانفو». وحصلت الشخصيتان لالينا فالينا من فرنسا، وأوليفيا سي من البرتغال على مركزي الوصيفتين.

واستخدمت تطبيقات «دال – إي» و«ميدجورني» و«ستابل ديفويشن» لإنشاء صور المتسابقات، بينما استخدم المبرمجون تطبيق «تشات جي بي تي» لكتابة الخطب والمنشورات.

وقبل إعلان النتائج، قال منظمو المسابقة إن الحكم لن يعتمد فقط على مظهر الشخصية ولكن أيضاً على طريقة استخدام مصممها أدوات الذكاء الاصطناعي وكذلك تأثير الشخصية على جمهور وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان على المتسابقات الإجابة عن أسئلة قريبة من الأسئلة التي تطرح على المتسابقات البشريات في مسابقات ملكات الجمال مثل: «لو هناك حلم واحد يجعل العالم أفضل، ماذا سيكون؟».

وقالت المؤرخة سالي آن فاوسيت، إحدى عضوات لجنة التحكيم لموقع «سي إن إن»: «كنت أبحث عن متسابقة لديها رسالة إيجابية قوية».

وأبدى بعض الخبراء قلقهم من عواقب إنشاء متسابقات بالذكاء الاصطناعي، حيث قد تؤثّر الشخصيات المولدة بالذكاء الاصطناعي على معايير الجمال.

وقالت كاري ماكلنيرني الباحثة في مستقبل الذكاء لدى جامعة كامبريدج، لـ«سي إن إن»: «أعتقد أننا بدأنا نفقد بشكل سريع معرفتنا بكيف يكون شكل الوجه دون تعديلات».