صلصة البيتزا ليست إيطالية... مؤرخ يكشف مفاجآت بشأن أصول أشهر الأطعمة

الإيطاليون اكتشفوا صلصة الطماطم الخاصة بالبيتزا فقط عندما هاجروا إلى أميركا (رويترز)
الإيطاليون اكتشفوا صلصة الطماطم الخاصة بالبيتزا فقط عندما هاجروا إلى أميركا (رويترز)
TT

صلصة البيتزا ليست إيطالية... مؤرخ يكشف مفاجآت بشأن أصول أشهر الأطعمة

الإيطاليون اكتشفوا صلصة الطماطم الخاصة بالبيتزا فقط عندما هاجروا إلى أميركا (رويترز)
الإيطاليون اكتشفوا صلصة الطماطم الخاصة بالبيتزا فقط عندما هاجروا إلى أميركا (رويترز)

أكد مؤرخ طعام إيطالي أن غالبية الأشخاص لديهم معلومات خاطئة بشأن أصول بعض الأطعمة الشهيرة، حيث يعتقد البعض أن صلصة البيتزا أصلها إيطالي، وأن الكرواسون أصله فرنسي، وهو ما نفاه المؤرخ تماماً.

ووفقا لصحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فقد ذكر المؤرخ ألبرتو غراندي في كتاب جديد بعنوان (La Cucina Italiana Non Esiste) أو «المطبخ الإيطالي غير موجود» بعض هذه الأطعمة التي يربطها الكثيرون بدول غير دولها الأصلية.

ومن أبرز هذه الأطعمة:

صلصة البيتزا

أكد غراندي أن الإيطاليين اكتشفوا صلصة الطماطم الخاصة بالبيتزا فقط عندما هاجروا إلى أميركا، الموطن الأصلي للطماطم، وذلك في القرن الـ19.

وقال غراندي: «البيتزا أصبحت حمراء في أميركا»، مضيفاً: «قبل ذلك، كانت مجرد عجينة عادية، يتم تزيينها أحياناً بقطع الطماطم».

الكرواسون

يعتقد غالبية الأشخاص أن الكرواسون فرنسي الأصل، وهو الأمر الذي ينفيه غراندي وخبراء آخرون.

ويقول الخبراء إن الكرواسون تم ابتكاره لأول مرة في فيينا منذ عدة قرون.

ويقول البعض إنه اخترع لأول مرة عام 1227، وتم تقديمه إلى الدوق ليوبولد السادس لتناوله في عيد الميلاد، وأنه انتشر فيما بعد في فرنسا بعد أن طلبت الملكة ماري أنطوانيت المولودة في فيينا من الخبازين الفرنسيين أن يصنعوه لها بعد أن افتقدت المعجنات النمساوية كثيراً.

ومن جهة أخرى أشار آخرون إلى أن هذه المعجنات المصنوعة على شكل هلال تحاكي الهلال الموجود على العلم التركي، وأنها صنعت احتفالاً بهزيمة الإمبراطورية العثمانية.

الكرواسون ليس فرنسي الأصل (رويترز)

التمبورا الياباني ودجاج الفيندالو الهندي

تعود أصول كلا الطبقين للبرتغال.

والتمبورا هو طبق يتكون من الخضروات، أو المأكولات البحرية التي تقلى بعد وضعها في خليط مميز من الدقيق، والبيض، وبعض التوابل.

ويقول الخبراء إن المبشرين الكاثوليك البرتغاليين جلبوا طريقة الطبخ على الطريقة الغربية المتمثلة في القلي العميق إلى اليابان في القرن السادس عشر.

أما كلمة فيندالو فهي مشتقة من الكلمة البرتغالية «فينها دي آلوس»، في إشارة إلى المكونين الرئيسيين للطبق، النبيذ والثوم. وكان هذان المكونان في الأصل وسيلة يستخدمها البحارة البرتغاليون للحفاظ على المكونات الطازجة، لكنهم قاموا بعد ذلك بتعديلها، وإضافة التوابل والفلفل لها عندما وصلوا إلى ولاية غوا الهندية لتشتهر في البلاد بعد ذلك.

الخبراء أكدوا أن التمبورا برتغالي الأصل (رويترز)

صلصة بيري بيري

تشتهر صلصة بيري بيري في البرتغال، إلا أن الخبراء يقولون إن أحد المكونات الرئيسية في هذه الصلصة ليس برتغالي الأصل.

وهذا المكون هو الفلفل الذي يعرف باسم «فلفل عين الطائر». فقد تم اكتشاف هذا الفلفل في أميركا في القرن الخامس عشر، وتم نقله إلى المستعمرات في أفريقيا لزراعته قبل بيعه إلى آسيا وأوروبا. ولم يشق هذا الفلفل طريقه إلى البرتغال حتى أواخر الستينات.


مقالات ذات صلة

صحتك الحرارة تُحفز العمليات التي تساعد الجسم على استخدام الطاقة بشكل أكثر كفاءة وحرق الدهون (رويترز)

دراسة: الاسترخاء يمنع زيادة الوزن لدى النساء مع تقدّمهن في السن

توصّلت دراسة جديدة أُجريت على الفئران إلى أن النساء في مرحلة انقطاع الطمث قد يتمكنّ من التحكم في نسبة السكر بالدم إذا جَلَسْنَ في الساونا كل يوم.

«الشرق الأوسط» (واشطن)
صحتك الروابط بين النظام الغذائي والصحة العقلية قد تبدأ في وقت أبكر بكثير مما كان يُعتقد (سي إن إن)

بما فيه من ألزهايمر... النظام الغذائي الصحي في الطفولة يحمي عقلك حتى السبعينات

يمكن لاتباع نظام غذائي صحي منذ الصغر أن يساعدك في الحفاظ على صحتك العقلية حتى السبعينات من عمرك، وحتى تجنب الإصابة بالخرف وألزهايمر.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك صورة للثوم (بكسباي/pixabay)

الثوم يحارب الكوليسترول ويخفض نسبة السكر في الدم

أكدت دراسة جديدة أن إضافة بعض الثوم بانتظام إلى نظامك الغذائي تحافظ على نسبة السكر في الدم والكوليسترول تحت السيطرة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم العربي تم جمع بيانات 45 ألف أسرة يمنية ما يمهد لاستئناف توزيع المساعدات في مناطق سيطرة الحوثيين (الأمم المتحدة)

«الأغذية العالمي» يستأنف جمع بيانات المستفيدين تحت سيطرة الحوثيين

استأنف برنامج الأغذية العالمي جمع بيانات المستحقين للمساعدات في مناطق سيطرة الحوثيين وتحديد أولوية المستفيدين، في خطوة من شأنها أن تمهّد لعودة توزيع المساعدات.

محمد ناصر (تعز)

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
TT

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

فازت كنزة ليلي، المؤثرة المحجبة المغربية، في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي التي تقام لأول مرة على مستوى العالم، والتي تم الإعلان عنها في أبريل (نيسان) الماضي بواسطة «فانفو» (Fanvue)، وهي منصة قائمة على الاشتراك للمبدعين.

لدى كنزة نحو 200 ألف متابع على «إنستغرام»، وأكثر من 45 ألف متابع على منصة «تيك توك»، وهي شخصية مولدة بالذكاء الاصطناعي بالكامل، وكذلك صورها وتعليقاتها.

وتقول كنزة في مقطع فيديو: «الفوز في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي سيحفزني لاستكمال عملي في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المتقدمة»، وتضيف: «الذكاء الاصطناعي ليس مجرد أداة، بل قوة تحويلية يمكنها تحدي المألوف، وخلق فرص لم توجد من قبل. أنا ملتزمة بالترويج للشمولية والتنوع في هذا المجال، لضمان أن لكل شخص دور في النمو التكنولوجي».

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

افتتحت مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي أبوابها في الربيع، وتقدم لها 1500 مبرمج للذكاء الاصطناعي وفقاً لـ«فانفو» (Fanvue) وهي منصة للمؤثرين البشر والذكاء الاصطناعي.

وابتكرت مريم بيسة، مؤسسة وكالة «فونيكس» للذكاء الاصطناعي، شخصية كنزة ليلي، وستحصل على 5 آلاف دولار دعماً من شركة «فانفو». وحصلت الشخصيتان لالينا فالينا من فرنسا، وأوليفيا سي من البرتغال على مركزي الوصيفتين.

واستخدمت تطبيقات «دال – إي» و«ميدجورني» و«ستابل ديفويشن» لإنشاء صور المتسابقات، بينما استخدم المبرمجون تطبيق «تشات جي بي تي» لكتابة الخطب والمنشورات.

وقبل إعلان النتائج، قال منظمو المسابقة إن الحكم لن يعتمد فقط على مظهر الشخصية ولكن أيضاً على طريقة استخدام مصممها أدوات الذكاء الاصطناعي وكذلك تأثير الشخصية على جمهور وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان على المتسابقات الإجابة عن أسئلة قريبة من الأسئلة التي تطرح على المتسابقات البشريات في مسابقات ملكات الجمال مثل: «لو هناك حلم واحد يجعل العالم أفضل، ماذا سيكون؟».

وقالت المؤرخة سالي آن فاوسيت، إحدى عضوات لجنة التحكيم لموقع «سي إن إن»: «كنت أبحث عن متسابقة لديها رسالة إيجابية قوية».

وأبدى بعض الخبراء قلقهم من عواقب إنشاء متسابقات بالذكاء الاصطناعي، حيث قد تؤثّر الشخصيات المولدة بالذكاء الاصطناعي على معايير الجمال.

وقالت كاري ماكلنيرني الباحثة في مستقبل الذكاء لدى جامعة كامبريدج، لـ«سي إن إن»: «أعتقد أننا بدأنا نفقد بشكل سريع معرفتنا بكيف يكون شكل الوجه دون تعديلات».