لماذا يُقبل مصريون على تناول «الفسيخ» و«الرنجة» في عيد الفطر؟

أسعارهما سجلت ارتفاعاً بفعل التضخم

شراء الرنجة والفسيخ من طقوس العيد في مصر (الشرق الأوسط)
شراء الرنجة والفسيخ من طقوس العيد في مصر (الشرق الأوسط)
TT

لماذا يُقبل مصريون على تناول «الفسيخ» و«الرنجة» في عيد الفطر؟

شراء الرنجة والفسيخ من طقوس العيد في مصر (الشرق الأوسط)
شراء الرنجة والفسيخ من طقوس العيد في مصر (الشرق الأوسط)

تُتوِج الأسماك المُملحة خصوصاً «الفسيخ» و«الرنجة» موائد كثير من المصريين في عيد الفطر، فيما يبدو وكأن ذلك طقس احتفالي تتشاركه العائلات، فيُجاورون أسماكهم المملحة بأطباق الخس، والبصل الأخضر، والكثير من الليمون والخبز الطازج، بما يليق بمائدة احتفالية تُواكب أجواء العيد وبهجته، فما السر وراء حرص المصريين على تناول هذه الأسماك خلال العيد؟ هو ما وثقته بعض الأفلام السينمائية على غرار «عسل أسود» للفنان أحمد حلمي.

محلات بيع الفسيخ تشهد انتعاشاً في موسم العيد (الشرق الأوسط)

وإلى جانب إعداد وشراء كعك العيد، يحرص مصريون مع الأيام الأخيرة لشهر رمضان على الذهاب إلى «الفسخاني»، الذي يُطلق على المحال التي تقوم بإعداد الفسيخ والرنجة والملوحة، لشراء ما يلزمهم منها لتكون وجبة أول أيام عيد الفطر، فبحسب تعبير إيمان مدحت، أم وجدة (64 عاماً) والمقيمة بالقاهرة، فهو طقس «لا يكتمل من دونه العيد».

وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «على مدار شهر رمضان نبتعد عادة عن تناول الأسماك، وتحديداً الأسماك المملحة؛ لأنها تتسبب في الشعور بالعطش الشديد، فلا تتلاءم مع طبيعة الصيام، لذلك يكون العيد كسراً لروتين الطعام المعتاد في شهر رمضان، من خلال وجبة الفسيخ والرنجة التي اعتدنا إعدادها إلى جوار الكعك والبسكويت».

أسعار الأسماك المملحة تتفاوت حسب جودتها (الشرق الأوسط)

ويُصيب الكثير من المواطنين الملل من تناول أصناف الطعام التقليدية في إفطار رمضان، مثل «المحشي، والدجاج، واللحم»، ما يجعلهم يعدون الرنجة والفسيخ أكلة «حِرشة» بحسب تعبير المصريين، تفصلهم عن الروتين الرمضاني، وتمهدهم للإفطار في العيد، ويتفنن المصريون في وصفات تحضير الأسماك المملحة، مثل وصفة «سلطة الرنجة» التي يقومون فيها بفرم شرائح الرنجة جيداً، وإضافة الطحينة والليمون إليها، حتى تصبح في قوام سلطة لها قوام كريمي كثيف.

وعلى الرغم من ارتفاع أسعار الأسماك المملحة هذا العام، حسبما يقول محمد حمدي، بائع بأحد محلات الفسيخ بمنطقة الجيزة (غرب القاهرة)، فإن «الإقبال على شراء الأسماك كبير، وإن كان هناك ميل لتقليل كميات المشتريات، ولكن لا يزال هناك ضغط على شراء الفسيخ والرنجة والسردين المملح، فعيد الفطر موسم يرتبط بتلك الأكلات مثل شم النسيم أيضاً، خصوصاً بعد الابتعاد عن تناول الأسماك عادة طيلة شهر رمضان»، ويشير في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «سعر الكيلو من كل نوع يتفاوت حسب الجودة، وإذا ما كان محلياً أو مستورداً».

عيد الفطر موسم رئيسي لتناول الفسيخ (الشرق الأوسط)

ويبدو مع الارتفاع اللافت في أسعار السلع أن وجبة الرنجة والفسيخ التي تُعرف بشعبيتها، باتت في ضوء الأسعار الحالية وجبة مُكلفة، حيث وصل متوسط سعر كيلو الفسيخ هذا العام إلى نحو 390 جنيهاً (الدولار يساوي 47.5 جنيه مصري)، ومتوسط سعر كيلو الرنجة يبلغ 170 جنيهاً، وسعر كيلو الملوحة 260 جنيها، وكيلو السردين 140 جنيهاً.

وتراجع حجم واردات مصر من الأسماك المملحة في الربع الأخير من العام الماضي، متأثراً بأزمة نقص الدولار، وذلك حسب أرقام أفادت بها شعبة الأسماك بالغرفة التجارية بالقاهرة.

إقبال على شراء الرنجة بالجيزة (الشرق الأوسط)

ويواكب الإقبال على تناول الفسيخ والرنجة كل عام تحذيرات من وزارة الصحة المصرية، التي نشرت عبر صفحتها الرسمية على «فيسبوك» تحذيرات لبعض الفئات من تناول تلك الأكلة، منهم مرضى الكلى، التي أوصت الوزارة بابتعادهم عن تناول الفسيخ والرنجة في عيد الفطر نظراً لاحتواء هذه الأسماك على كمية كبيرة من الملح الذي يتسبب في تخزين المياه داخل الجسم، موضحة أن تخزين المياه داخل الجسم يتسبب في مشاكل في التنفس.

الخس من الملحقات الأساسية بجوار وجبة الرنجة والفسيخ (الشرق الأوسط)

وحسب الدكتورة مها ماجد، أستاذة التغذية العلاجية، فإن إقبال قطاع كبير من المصريين على تناول الأسماك المملحة في المواسم أمر من صميم العادات والتقاليد المصرية، خصوصاً أن تلك الأكلة تختلف بشكل واسع عن باقي الوجبات المطبوخة، فيعدها الناس سهلة الإعداد، وكذلك ذات مذاق مختلف مُحبب مع الخبز الساخن والبصل، وفق ما تقوله لـ«الشرق الأوسط».


مقالات ذات صلة

لبنان يُغنّي في النسخة الـ23 لـ«عيد الموسيقى»

يوميات الشرق بيروت تحتفل بـ«عيد الموسيقى» طوال يومين (المركز الثقافي الفرنسي)

لبنان يُغنّي في النسخة الـ23 لـ«عيد الموسيقى»

لبنان بجميع مناطقه يُغنّي في النسخة الـ23 لـ«عيد الموسيقى» الذي يحلّ في 21 يونيو من كل عام. فاللبنانيون اعتادوا الاحتفال به منذ انطلاقته عام 2001.

فيفيان حداد (بيروت)
العالم العربي عدد من الأضاحي قبل ذبحها في المجازر المعتمدة (مجلس الوزراء)

«عجول نزقة» تجلب مشاهد مصارعة الثيران إلى مصر

حظيت مقاطع فيديو مصورة لمَشاهد «هروب» عجول الأضحية في مصر، بانتشار واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، محققة مشاهدات كبيرة، وتشبيه مدونين لها بـ«مصارعة الثيران»

أحمد عدلي (القاهرة)
الخليج خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز (الشرق الأوسط)

خادم الحرمين: نسأل الله أن يديم الأمن والاستقرار على وطننا والأمتين العربية والإسلامية

هنّأ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، المواطنين والمقيمين والأمتين العربية والإسلامية بعيد الأضحى المبارك.

«الشرق الأوسط» (جدة)
يوميات الشرق رسمت فرحة العيد البهجة والسرور على وجوه الكبار والصغار في مختلف مناطق السعودية (تصوير: سعد الدوسري)

العيد في السعودية... كرنفال للفرح والبهجة

رسمت فرحة العيد البهجة والسرور على وجوه الكبار والصغار في مختلف مناطق السعودية، الذين توافدوا مع ساعات الصباح الأولى على ساحات المساجد والمتنزهات.

إبراهيم أبو زايد (الرياض)
الخليج «طواف الإفاضة» الركن الثالث من أركان الحج (واس)

الحجاج يؤدون «طواف الإفاضة» وسط منظومة من الخدمات المتكاملة

بدأ الحجاج اليوم أداء «طواف الإفاضة» الركن الثالث من أركان الحج في المسجد الحرام مع فجر عيد الأضحى المبارك وسط منظومة من الخدمات والتنظيمات المكثفة

«الشرق الأوسط» (مكة المكرمة)

حيوان عاش قبل 250 مليون عام يقدم صورة عن بدايات تطور أدمغة الثدييات

صورة تخيلية نشرتها جامعة إدنبرة لهيئة الحيوان الذي أطلق عليه العلماء اسم جوردونيا (رويترز)
صورة تخيلية نشرتها جامعة إدنبرة لهيئة الحيوان الذي أطلق عليه العلماء اسم جوردونيا (رويترز)
TT

حيوان عاش قبل 250 مليون عام يقدم صورة عن بدايات تطور أدمغة الثدييات

صورة تخيلية نشرتها جامعة إدنبرة لهيئة الحيوان الذي أطلق عليه العلماء اسم جوردونيا (رويترز)
صورة تخيلية نشرتها جامعة إدنبرة لهيئة الحيوان الذي أطلق عليه العلماء اسم جوردونيا (رويترز)

قبل أكثر من 250 مليون سنة كانت أسكوتلندا ذات طبيعة صحراوية تغطيها الكثبان الرملية بعكس الضباب والمطر اللذَين يميزانها في وقتنا هذا.

واستوطن تلك البيئة الصعبة في ذلك الوقت حيوان ينتمي إلى فصيلة الثدييات يشبه الخنزير، وله وجه قريب من ملامح كلاب البج، ونابان طويلان، أطلق عليه العلماء اسم «جوردونيا».

واستخدم باحثون التصوير ثلاثي الأبعاد عالي الدقة على حفرية جوردونيا الذي عاش خلال العصر البرمي لرؤية تجويفه الدماغي، واستنساخ صورة رقمية مطابقة من الدماغ تعرض نظرة ثاقبة على حجم وتكوين هذا العضو الحيوي خلال مرحلة مبكرة من تطور الثدييات، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

مقدمة لتشكل الذكاء البشري

يختلف دماغ جوردونيا كلياً عن الثدييات الحديثة، إلا أن حجمه مقارنة بجسمه بدا مقدمة للذكاء الذي ساعد الثدييات في وقت لاحق في الهيمنة على الأرض.

وينتمي جوردونيا، الذي عاش قبل نحو 252 إلى 254 مليون سنة، إلى فصيلة من الثدييات الأولية التي احتفظت بسمات أسلاف الزواحف.

وقال هادي جورج، طالب الدكتوراه بعلم الحفريات في جامعة بريستول وكبير مُعدي الدراسة التي نشرت هذا الأسبوع بدورية «لينيان» لعلم الحيوان: «دماغ جوردونيا عموماً أقرب إلى الزواحف من الثدييات، وذلك رغم قربه إلينا أكثر من جميع الزواحف الحديثة الحية».

وأوضح جورج أن الجزء الأمامي من دماغ جوردونيا أصغر نسبياً مقارنة بجميع الثدييات الأخرى.

وأضاف أنه في حين أن دماغ جوردونيا لا تختلف عموماً عن أسلاف الثدييات، فإن الغدة الصنوبرية المسؤولة عن التمثيل الغذائي كبيرة للغاية.

دماغ جوردونيا أقرب إلى الزواحف والجزء الأمامي منه أصغر نسبياً مقارنة بجميع الثدييات الأخرى (رويترز)

أنبوب طويل مقوس

قال ستيف بروسات، عالم الحفريات بجامعة إدنبرة وأحد المعدين الرئيسين للدراسة: «ما نراه هو دماغ يبدو مختلفاً تماماً عن دماغنا، فهو ليس كرة كبيرة تشبه البالون، بل أنبوب طويل مقوس. ورغم شكله الغريب، نرى عند قياس حجمه أنه كان كبيراً جداً مقارنة بحجم الجسم».

وأضاف بروسات: «من الصعب جداً قياس الذكاء لدى الحيوانات الحديثة، والأصعب قياسه لدى الأنواع المنقرضة منذ فترة طويلة والتي لم نتمكن من ملاحظتها مباشرة. ولكن يمكننا على الأقل القول إنه كان كائناً ذكياً في عصره على الأرجح. من خلال حجم دماغه الكبير مقارنة بالحيوانات الأخرى في ذلك الوقت، يمكننا لمس الجذور التطورية المبكرة لأدمغتنا الضخمة».

وبلغ طول جوردونيا نحو ثلاثة أقدام (متر واحد) ووزنه ما يقرب من 21 كيلوغراماً. وكان وجهه طويلاً وعريضاً، وامتلك بنية قصيرة تشبه الخنزير باستثناء أرجله التي كانت أقل طولاً.

وقال جورج إن بنية الوجه والأنياب «سهّلت نمط الحياة المعتمد على أكل العشب، وخاصة قطف الجذور الرطبة من الصحراء التي اتخذها موطناً له».

انقراض جوردونيا وهيمنة أقاربه من الثدييات

ينتمي جوردونيا إلى فصيلة من أسلاف الثدييات عُرفت باسم (دايساينودونت) ظهرت لأول مرة قبل نحو 265 مليون سنة، وانقرضت منذ قرابة 200 مليون سنة.

ونجت فصيلة «دايساينودونت» من أسوأ انقراض جماعي في تاريخ الأرض منذ 252 مليون سنة في نهاية العصر البرمي، والذي يُعتقد أنه كان نتيجة لنشاط بركاني هائل في سيبيريا، إلا أن حيوان جوردونيا نفسه لم ينج من تلك الظاهرة.

وفي أعقاب تلك الكارثة ظهرت الديناصورات الأولى منذ ما يقرب من 230 مليون سنة. وظهرت الثدييات في مرحلة لاحقة قبل نحو 210 ملايين سنة، وكانت صغيرة جداً مقارنة بالديناصورات.

ولم تحصل الثدييات على فرصة للهيمنة إلا مع انقراض منافسيها بعد اصطدام نيزك بالأرض منذ 66 مليون سنة.

واكتُشفت حفرية جوردونيا في عام 1997، وهي عبارة عن كتلة من الحجر الرملي تحتوي على بقايا للجمجمة والفك السفلي.

وقال جورج: «يوجد شبه ضئيل بين دماغ جوردونيا وأدمغة الثدييات الحديثة، غير أنه لا يمتلك السمات الفريدة التي تميز الثدييات. ويسلط ذلك الضوء على رحلة التطور التي مر بها دماغ الثدييات وصولاً إلى ما هو عليه اليوم».