الزبادي اليوناني أم العادي... أيهما أفضل لصحتك؟

يعدّ الزبادي جزءاً من الروتين الصباحي لكثير من الناس (رويترز)
يعدّ الزبادي جزءاً من الروتين الصباحي لكثير من الناس (رويترز)
TT

الزبادي اليوناني أم العادي... أيهما أفضل لصحتك؟

يعدّ الزبادي جزءاً من الروتين الصباحي لكثير من الناس (رويترز)
يعدّ الزبادي جزءاً من الروتين الصباحي لكثير من الناس (رويترز)

يعدّ الزبادي جزءاً من الروتين الصباحي لكثير من الناس، وهو يتميز بكثير من الفوائد الصحية، فهو غني بالبروتين والكالسيوم وكثير من الفيتامينات والمعادن.

إلا إن كثيراً من الأشخاص يتساءلون باستمرار عما إذا كان من الأفضل لهم تناول الزبادي اليوناني أم العادي، وهو الأمر الذي أجاب عنه بعض خبراء الصحة لشبكة «فوكس نيوز» الأميركية.

وقالت ماكينزي بيرغيس، وهي اختصاصية تغذية في دنفر، إن كلاً من الزبادي اليوناني والعادي غني بالكالسيوم ومادة البروبيوتيك، التي تساعد في دعم صحة الجهاز الهضمي.

إلا إنها أكدت أن الزبادي اليوناني أكثر صحة؛ لأنه يحتوي كمية أكبر من البروتين.

ولفتت إلى أن كوباً واحداً من الزبادي العادي الخالي من الدسم يحتوي 10 غرامات من البروتين، في حين يحتوي كوب من الزبادي اليوناني الخالي من الدسم 18 غراماً.

من جهتها، قالت كايلي بينسلي، اختصاصية التغذية في ناشفيل بولاية تينيسي، إن الزبادي اليوناني يمر بعملية تصفية تزيل مصل اللبن، مما يجعل هذا الزبادي أكثر سمكاً وأعلى في البروتين وغيره من العناصر الغذائية.

وتابعت: «إذن الزبادي اليوناني يحتوي نسبة أكبر من البروتين، لكننا يمكن أن نزيد من فائدة الزبادي العادي عند دمجه مع أطعمة أخرى تحتوي مزيداً من البروتين».

وأوضحت: «إضافة المكسرات أو البذور أو الشوفان طريقة سهلة لزيادة محتوى الزبادي العادي من البروتين».

لكن بينسلي أكدت أيضاً أن الزبادي اليوناني يحتوي نصف كمية الكربوهيدرات الموجودة في الزبادي العادي، مما يجعله خياراً أفضل بشكل عام.

وأكدت بينسلي على ضرورة التركيز على شراء زبادي غير مُحلى؛ لا يحتوي سكريات مضافة.

وأشارت إلى أنه «نظراً إلى أن معظم الناس يتناولون الزبادي على الإفطار أو بوصفه وجبة خفيفة، فإن تناول كمية أقل من السكريات المضافة يعد أمراً مثالياً».

وقال بول جايكل، اختصاصي التغذية المسجل ومالك شركة «Paul Jaeckel Nutrition»، وهي شركة خاصة لاستشارات التغذية في نيويورك، إن «كلا النوعين يميل إلى أن يكون مصدراً رائعاً للكالسيوم والبروبيوتيك وفيتامين (د)... وغيرها من الفيتامينات الضرورية للجسم، إلا إن الزبادي اليوناني يعد خياراً أفضل».

وأضاف: «لا يحتوي فقط على مزيد من البروتين، الذي يجعلك تشعر بالشبع بشكل أسرع ولفترة أطول، ولكنه يحتوي أيضاً كمية أقل من الصوديوم، وهو ما يمثل مصدر قلق كبير على الصحة».

وأكد جايكل على ضرورة فحص مكونات الزبادي جيداً قبل شرائه.

ولفت إلى أنه قد يحتوي مكونات «غير مرغوب فيها»، مثل الألوان الغذائية أو الجيلاتين أو نشا الطعام المعدل، أو حمض الماليك، أو سوربات البوتاسيوم... وغيرها.

وقال جايكل إن معظم هذه المواد تستخدم بوصفها مواد حافظة للأغذية وتعدّ آمنة للأكل، لكن من الأفضل استهلاك كميات أقل منها.


مقالات ذات صلة

10 تغييرات على نظامك الغذائي ستساعدك على العيش لحياة أطول

صحتك ما نأكله يغير كل شيء يتعلق بصحتنا (رويترز)

10 تغييرات على نظامك الغذائي ستساعدك على العيش لحياة أطول

يمكن للأشخاص عكس عمرهم البيولوجي من خلال الطريقة التي يأكلون بها وممارسة الرياضة حتى مع التقدم ​​في السن، ويجب أن نفهم أن ما نأكله يغير كل شيء يتعلق بصحتنا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الملعقة اليابانية الذكية (رويترز)

ملعقة ذكية تساعد على تقليل استهلاك الملح

ابتكرت مجموعة من الباحثين «ملعقة ذكية» تقوم بضبط وتحسين مذاق الأطعمة منخفضة الصوديوم دون الحاجة إلى وضع أي ملح إضافي.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
صحتك هل تؤثر النظام العذائي على النوم الجيد أيضا (بابليك دومين)

ما الأطعمة للحصول على نوم أفضل؟

تعتبر الفواكه والخضراوات جزءاً مهماً من النظام الغذائي المتوازن، ولكن هل تؤثر على النوم الجيد أيضاً؟

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك يربط الكثير من الناس بين تناول الأطفال للأطعمة والمشروبات السكرية وبين زيادة نشاطهم وحركتهم (رويترز)

هل تتسبب السكريات فعلاً في فرط نشاط الأطفال؟

لعقود من الزمن، ربط الناس بين تناول الأطفال للأطعمة والمشروبات السكرية وبين زيادة النشاط وفرط الحركة لديهم، فما حقيقة هذا الأمر؟

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق كثير من الأشخاص يحرصون على أخذ بعض الأطعمة معهم إلى الشاطئ (رويترز)

5 أطعمة تجنب أخذها إلى الشاطئ

يحرص كثير من الأشخاص على أخذ بعض الأطعمة معهم إلى الشاطئ حيث يكونون عرضة للجوع إذا قضوا وقتاً طويلاً هناك.

«الشرق الأوسط» (لندن)

استخدام «أوزمبيك» و«إخوته» للحصول على جسم جميل للصيف... والأطباء يحذرون

عبوات من دوائي «أوزمبيك» و«ويغوفي» (رويترز)
عبوات من دوائي «أوزمبيك» و«ويغوفي» (رويترز)
TT

استخدام «أوزمبيك» و«إخوته» للحصول على جسم جميل للصيف... والأطباء يحذرون

عبوات من دوائي «أوزمبيك» و«ويغوفي» (رويترز)
عبوات من دوائي «أوزمبيك» و«ويغوفي» (رويترز)

حذّر طبيب كبير في هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية (NHS)، من أن الناس يخاطرون بعواقب وخيمة من خلال استخدام أدوية فقدان الوزن، مثل «أوزمبيك» و«ويغوفي» وغيرهما، للحصول على «جسم جميل للصيف».

وقال البروفسور ستيفن باويس، المدير الطبي الوطني لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا، وفق شبكة «سكاينيوز»، إنه يشعر بالقلق بشأن استخدام أدوية مثل «أوزمبيك» و«ويغوفي» من قبل أشخاص «أصحاء يريدون فقط خسارة بضعة كيلوغرامات».

ونبه إلى أن شراء أدوية إنقاص الوزن الشهيرة عبر الإنترنت «يمكن أن يؤدي إلى آثار جانبية»، وأضاف: «أنا قلق بشأن التقارير التي تفيد بأن الناس يسيئون استخدامها، وليس المقصود منها أن تكون حلاً سريعاً للأشخاص الذين يحاولون الاستعداد للصيف».

وقالت الدكتورة فيكي برايس، الرئيسة المنتخبة لجمعية الطب الحاد، إن الأطباء يشهدون «أعداداً متزايدة» من المرضى الذين يعانون من «مضاعفات» بسبب هذه الأدوية التي اشتروها عبر الإنترنت.

وأضافت: «نشهد مضاعفات خطيرة تهدد الحياة، بما في ذلك التهاب غدة البنكرياس وتغيرات في مستويات الملح في الدم لدى هؤلاء المرضى الذين لم يكونوا على علم بالمخاطر التي يتعرضون لها».

وأشارت إلى وجود «حاجة إلى تنظيم عاجل ومراقبة الوصول إلى أدوية إنقاص الوزن عبر الإنترنت».

وقال أحد أطباء قسم الطوارئ إن «فتاة صغيرة وصلت إلى قسمهم وهي تعاني من أعراض تهدد حياتها بعد استخدام دواء (ويغوفي) الذي اشترته عبر الإنترنت».

وقال المسعف، الذي تحدث من دون الكشف عن هويته إلى موقع «Chemist and Druggist» الإخباري، إن الفتاة وصلت إلى المستشفى وهي «تشعر بالتوعك، كما لو كانت على وشك الإغماء ولا تستطيع الوقوف... وكانت تجهد حقاً لتناول الطعام».

وأضاف الطبيب أن الفتاة لم تكن تعاني من زيادة الوزن على الإطلاق، لكنها حصلت على ما يكفي من دواء «ويغوفي» لمدة شهر تقريباً.

وقال الطبيب إنها أصيبت بـ«الحماض الكيتوني بسبب المجاعة» وكانت بحاجة إلى علاج عاجل ومشورة قوية بشأن الآثار الجانبية المحتملة التي تشمل الوفاة.

الحماض الكيتوني بسبب المجاعة هو عندما تتراكم الكيتونات في الدم بسبب نقص الطعام. والكيتونات هي نوع من المواد الكيميائية التي ينتجها الكبد عندما يقوم بتكسير الدهون.

وقال بويس إن «أدوية إنقاص الوزن يمكن أن تكون مفيدة. ونحن نعلم أن هذه الأدوية الجديدة ستكون جزءاً قوياً من ترسانتنا التي تتعامل مع السمنة، ولكن ينبغي عدم إساءة استخدامها».

وحذر من أن «شراء الأدوية عبر الإنترنت دون إشراف الطبيب يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات وعواقب خطيرة».