منجزات عظيمة لأدوية كبح الشهية الجديدة

تساعد في إنقاص الوزن والحدّ من السلوك الإدماني والقهري

منجزات عظيمة لأدوية كبح الشهية الجديدة
TT

منجزات عظيمة لأدوية كبح الشهية الجديدة

منجزات عظيمة لأدوية كبح الشهية الجديدة

يكاد يكون من المستحيل تجاهل الضجة المحيطة بالجيل الأحدث من الأدوية الخاصة بالسمنة التي بدأت شعبيتها تزداد بقوة، مع تواتر التقارير المذهلة عن معدلات فقدان الوزن في أوساط من يتناولون هذه الأدوية.

احتفاء «شعبي» بأدوية جديدة

على سبيل المثال، جرى الاحتفاء بدواء «سيماغلوتايد» Semaglutide -الذي جرى الترويج له بادئ الأمر باسم «أوزيمبيك» Ozempic لعلاج السكري، وجرى الترويج له لاحقاً باسم «ويغوفي» Wegovy لعلاج السمنة- باعتباره فتحاً كبيراً في مجال الدواء لقدرته على تحقيق متوسط فقدان في وزن الجسم يتراوح بين 15 في المائة و20 في المائة.

إلا أنه بدا واضحاً أن هذه الأدوية التي تتضمن داخل فئتها أدوية أخرى، وتحاكي هرموناً يفرز بشكل طبيعي يدعى «جي إل بي-1» GLP-1، ربما تحمل فوائد إضافية، تسهم في تخفيف الرغبة الشديدة في تناول أشياء أخرى بخلاف الطعام.

وقد أشار بعض الأشخاص ممن تناولوا «جي إل بي-1» إلى أنهم لاحظوا تراجعاً في اهتمامهم بأنماط السلوك الإدماني والقهري، مثل شرب الكحوليات والتدخين ولعب القمار والتسوق المفرط، وحتى قضم الأظافر.

وتستمع الدكتورة كارولين أبوفيان، مديرة مركز إدارة الوزن والعافية التابع لمستشفى «بريغهام آند ويمينز» بجامعة هارفارد، لشهادات مشابهة من مرضاها؛ خصوصاً فيما يتعلق بالرغبة الشديدة في تناول الكحوليات والحلوى.

والآن، ما السبب وراء ذلك؟ على ما يبدو، فإن أدوية «جي إل بي-1» التي تكبت الشهية وتعين الأشخاص على الشعور بالشبع، تعيق نشاط مسارات المكافأة في المخ. وعادة ما يجري تحفيز هذه المسارات بمواد مثل الطعام والكحول والنيكوتين، بجانب نشاطات ممتعة، مثل لعب القمار أو التسوق.

في هذا الإطار، أوضحت الدكتورة أبوفيان: «لسنا على ثقة كاملة من السبب؛ لكن هذه الأدوية تحدث تغييراً إيجابياً للغاية في السلوك. إن هذه أنباء سارة».

الأدوية الجديدة تقلل من السلوك الإدماني في لعب القمار

أبحاث مكثفة

تثمر أدوية «جي إل بي-1» بالفعل فوائد صحية مذهلة على المدى الطويل على أصعدة أخرى بخلاف فقدان الوزن؛ إذ قد يقلل «ويغوفي» مخاطر التعرض لمشكلات خطيرة في القلب، مثل الإصابة بنوبات قلبية والسكتة الدماغية بنسبة 20 في المائة، حسبما أعلنت الجهة المصنعة للدواء في أغسطس (آب) 2023.

وعلى ما يبدو، فإن التجربة التي شارك فيها 18 ألف شخص، تعد الأولى التي تظهر أن أدوية «جي إل بي-1» يمكن أن تحقق فوائد صحية تتعلق بالقلب لدى الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد؛ لكنهم لا يعانون من مرض السكري.

* رصدت حالات الحدّ من شرب الكحول والتدخين ولعب القمار والتسوق المفرط*

وبدأت أبحاث أخرى في كشف النقاب عن إمكانات هذه الأدوية في كبت تعاطي الكحوليات والتدخين. وخلصت دراسة نُشرت في سبتمبر (أيلول) 2022 بدورية «جيه سي آي إنسايت- JCI Insight»، شملت 127 بالغاً، إلى أن الأفراد الذين يعانون من كل من السكري واضطرابات تعاطي الكحوليات، وجرى علاجهم باستخدام دواء «جي إل بي-1» يدعى «إكسيناتيد» exenatide («بييتا» Byetta، «بيدوريون» Bydureon)، تناولوا كميات أقل بكثير من أولئك الذين تناولوا دواء وهمياً.

بجانب ذلك، فإن الأشخاص الذين تناولوا «إكسيناتيد» أظهروا نشاطاً أقل بكثير في نشاط مراكز المكافأة في المخ، لدى عرض صور مشروبات كحولية عليهم، عندما كانوا يخضعون لفحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي.

إضافة لذلك، هناك تجربة صغيرة أخرى قيد التنفيذ تركز على 48 شخصاً يعانون من اضطراب تعاطي الكحول ممن يدخنون كذلك. وتهدف التجربة إلى تحديد ما إذا كان أولئك الذين يتلقون جرعات متزايدة من «سيماغلوتيد» على مدى شهرين سيتناولون الكحوليات ويدخنون بشكل أقل عن المشاركين الذين يتلقون حقنة «بلاسيبو».

وعبرت الدكتورة أبوفيان عن اعتقادها بأنه إذا أكدت الأبحاث الإضافية النتائج الأولية، فإننا سنشهد تزايداً في التدافع للحصول على هذه الأدوية. ومع ذلك، فمن المحتمل أن تستغرق موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية على استخدامات أخرى لأغراض غير مرض السكري والسمنة، عدة سنوات أخرى، وذلك بعد الانتهاء من التجارب السريرية الكبيرة. وأضافت: «أعتقد أننا سنلاحظ بالتأكيد مزيداً من الطلب الذي يشهد بالفعل ارتفاعاً هائلاً».

كبت الرغبات الشديدة

يمكن أن ينطوي نجاح أدوية «جي إل بي-1» في كبت مجموعة من الرغبات الشديدة، على وجود دليل على أن الإدمان وأنماط السلوك القهري تنبع من اضطرابات بالمخ، وليس من الافتقار إلى الإرادة، حسبما شرحت الدكتورة أبوفيان.

وقالت: «هل هذا إخفاق أخلاقي؟ علينا التخلص من تلك الوصمة. الفكرة الأساسية الكبرى هنا أن كل هذه الأمور هي أمراض».

وتقترح الدكتورة أبوفيان حال اهتمامك بتناول واحد من هذه الأدوية لكبت إدمان أو أحد أنماط السلوك القهري، باتباع الخطوات التالية:

اسعَ للحصول عليها. إذا كنت تواجه صعوبة في التخلص من السمنة ولا تتناول دواء «جي إل بي-1». ربما حان الوقت للبدء في تناوله. وأضافت الدكتورة أبوفيان: «بالتأكيد بمقدور شخص يعاني من السمنة، وكذلك من سلوك قهري تجاه الكحوليات أو القمار أو التدخين، تناول واحد من هذه الأدوية للتعامل مع السمنة، وبعد ذلك ربما يستفيد من تأثيرات أخرى للدواء».

ابحث عن بدائل أرخص. قد يكون «ويغوفي» وأدوية «جي إل بي-1» الجديدة الأخرى مكلفة وغير متوفرة بقدر كبير. إلا أن أدوية «جي إل بي-1» من الجيل الأول التي نالت الموافقة لاستخدامها في علاج السكري أو السمنة، بما في ذلك «دولاغلوتيد» dulaglutide («تروليسيتي» Trulicity) و«ليراغلوتايد» liraglutide («ساكسيندا» Saxenda)، ربما سيجري بيعها باعتبارها أدوية عامة خلال العام المقبل، الأمر الذي سييسر الحصول عليها بدرجة كبيرة.

وعن ذلك، قالت الدكتورة أبوفيان: «من الصعب التحلي بالصبر؛ لكن بعض أدوية (جي إل بي-1) أقل تكلفة، أو ربما ستصبح ذلك قريباً».

* رسالة هارفارد «مراقبة صحة المرأة»- خدمات «تريبيون ميديا»

اقرأ أيضاً


مقالات ذات صلة

7 أطعمة يتناولها أطول الناس عمراً كل يوم

يوميات الشرق الشاي الأخضر يحتوي على فيتامين سي وفيتامين بي والألياف والبروتين (أرشيفية - رويترز)

7 أطعمة يتناولها أطول الناس عمراً كل يوم

شاركت خبيرة تغذية يابانية بعض العادات الغذائية التي من شأنها أن تطيل العمر.

«الشرق الأوسط» (سان فرنسيسكو)
صحتك صورة للزيتون وزيته من «بيكسباي»

مركّب مستخرج من الزيتون لعلاج السكري ومحاربة السمنة

اكتشف الباحثون أن حمض الإلينوليك، وهو مركّب طبيعي موجود في الزيتون، يمكن أن يخفض مستويات السكر في الدم ويعزز فقدان الوزن.

كوثر وكيل (لندن)
صحتك صورة لحساء القرع والفاصولياء من بيكسباي

3 أغذية تسهم في إطالة العمر

هل أنت مستعد للحصول على صحة أفضل؟ إليك طرق ينصح بها الخبراء تسهم في إطالة العمر بنمط تغذية سليم

كوثر وكيل (لندن)
صحتك غالباً ما تتناقص كمية ونوعية النوم الذي نحصل عليه مع تقدم السن وذلك لعدة أسباب (رويترز)

4 عادات شائعة تدمِّر ذاكرتك مع تقدمك في السِّن... احذر منها

الخبر السار هو أنه يمكنك منع تدهور ذاكرتك عن طريق تجنب 4 عادات شائعة مع التقدم في السن.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي فلسطينيون يعبرون شارعاً غمرته مياه الصرف الصحي في دير البلح وسط قطاع غزة (أ.ف.ب)

قلق أممي من إمكانية تفشي الأوبئة في غزة

مسؤول أممي يعرب عن «قلقه البالغ» من إمكان تفشي الأوبئة في غزة بعد اكتشاف فيروس شلل الأطفال في مياه الصرف الصحي.

«الشرق الأوسط» (جنيف)

مركّب مستخرج من الزيتون لعلاج السكري ومحاربة السمنة

صورة للزيتون وزيته من «بيكسباي»
صورة للزيتون وزيته من «بيكسباي»
TT

مركّب مستخرج من الزيتون لعلاج السكري ومحاربة السمنة

صورة للزيتون وزيته من «بيكسباي»
صورة للزيتون وزيته من «بيكسباي»

أظهر مركّب طبيعي موجود في الزيتون، يُعرف بحمض الإلينوليك، نتائج فعالة لعلاج محتمل للسمنة ومرض السكري من النوع الثاني. اكتشف الباحثون من جامعة فيرجينيا للتكنولوجيا في الولايات المتحدة الأميركية أنه بعد أسبوع واحد من العلاج، قلل حمض الإلينوليك مستويات السكر في الدم بشكل مماثل، أو حتى أفضل، من دواءَين رائدَين لهذا المرض، كما عزّز فقدان الوزن. بعد إجراء اختبارات على الفئران، وجدت الدراسة الجديدة أن حمض الإلينوليك يمكن أن يمهد الطريق لتطوير منتجات آمنة طبيعية وغير مكلفة لعلاج السكري من النوع الثاني والسمنة.

صورة للزيتون وزيته من «بيكسباي»

يقول دونغ مين ليو، قائد فريق البحث، والأستاذ في قسم التغذية البشرية والأغذية والتمارين الرياضية في جامعة فرجينيا للتكنولوجيا: «لقد كانت التعديلات على نمط الحياة والتدابير الصحية العامة ذات تأثير محدود على الزيادة المستمرة في انتشار السمنة، التي تعد من أبرز عوامل الخطر لمرض السكري من النوع الثاني». وأضاف أن «الأدوية المتاحة لعلاج السمنة غير فعالة في الحفاظ على فقدان الوزن، وغالباً ما تكون باهظة الثمن، أو تحمل مخاطر سلامة محتملة على المدى الطويل. هدفنا كان تطوير عوامل متعددة الأهداف أكثر أماناً وأقل تكلفة وأكثر ملاءمة يمكن أن تمنع حدوث الاضطرابات الأيضية ومرض السكري من النوع الثاني».

وجد الفريق البحثي أن حمض الإلينوليك يحفز إفراز هرمونين أيضيين يساعداننا على الإحساس عندما يجب التوقف عن تناول الطعام، عن طريق إرسال إشارات الامتلاء والشبع إلى الدماغ.

صورة للزيتون وزيته من «بيكسباي»

أحد هذه الهرمونات هو glucagon-like peptide-1 (GLP-1) الذي تحاكيه أدوية مثل «أوزيمبيك» لتنظيم مستويات السكر في الدم والشعور بالشبع. أما الآخر فهو peptide YY (PYY)، الذي يتم إفرازه من خلايا الأمعاء للحد من شهيتك في نهاية الوجبة. جرعة واحدة من حمض الإلينوليك المركّز حفزت إفراز GLP-1 وPYY، وفقاً لما وجده البحث السابق للفريق. وكشف الباحثون عن أنه، بعد أسبوع فقط، كان وزن الفئران البدينة المصابة بداء السكري التي تم إعطاؤها حمض الإلينوليك عن طريق الفم أقل بكثير، وأظهرت تنظيماً أفضل لتحمل مستوى السكر في الدم، عما كانت عليه قبل تلقيها جرعات قدرها 50 ملغ للكيلوغرام في اليوم، مقارنة بالفئران البدينة التي لا تتلقى حمض الإلينوليك. وكان التأثير المخفض للغلوكوز مشابهاً لتأثير عقار «ليراغلوتيد» المضاد لداء السكري القابل للحقن، وأفضل من «الميتفورمين»، الدواء الأكثر استعمالاً لدى مرضى السكري من النوع الثاني.

وعلى عكس المحفزات لمستقبلاتGLP-1 مثل أوزيمبيك، التي يمكنها تفعيل المستقبلات بدلاً منGLP-1 الحقيقي يقدم حمض الإلينوليك نهجاً غير مباشر يحفز الجسم على إفراز المزيد من هرموناته الأيضية الخاصة.

تشير تقارير فريق ليو إلى أن تأثيره على السكر في الدم كان مماثلاً لمحفز مستقبلات «جي إل بي1» (GLP-1) «ليراجلوتايد»، وأفضل من دواء «الميتفورمين»، الذي يُعد دواء رئيسياً لتخفيض الغلوكوز لمرضى السكري من النوع الثاني.

يقول ليو: «بشكل عام، أظهرت الدراسة أن حمض الإلينوليك المستخلص من الزيتون له تأثيرات واعدة على إفراز الهرمونات والصحة الأيضية، خصوصاً في حالات السمنة والسكري».

ويركز فريق ليو على اكتشاف المركبات النشطة بيولوجياً من المنتجات الطبيعية لإدارة مرض السكري؛ إذ كانوا يبحثون في السابق عن أهداف جزيئية محددة للمركبات الطبيعية في أجزاء الجسم التي تساعد بشكل فعّال في تنظيم عملية التمثيل الغذائي. وفي الدراسة الجديدة، بدأ الباحثون بتحديد المركبات الطبيعية التي تعمل على الخلايا الصماوية المعوية، وهي الخلايا الموجودة في الجهاز الهضمي والبنكرياس والكبد التي تنتج المادة المعوية استجابة للمؤثرات المختلفة وتحررها إلى مجرى الدم، والتي تحتوي على اثنين من الهرمونات الأيضية التي يتم إطلاقها أثناء تناول وجبة غذائية. هذه الهرمونات التي تسمى «جي إل بي ـ 1» و«بي يو يو» تعمل على تعزيز الشبع ومنع الإفراط في تناول الطعام مع التحكم أيضاً في مستويات السكر في الدم. وكشفت الدراسة عن أن حمض الإلينوليك، الموجود في الزيتون الناضج وزيت الزيتون البكر الممتاز، يمكن أن يحفز إطلاق هذه الهرمونات في الأمعاء.

فوائد استهلاك زيت الزيتون

يشار إلى أن استهلاك زيت الزيتون بشكل يومي مفيد للصحة ويعمل على تحسين صحة القلب والأوعية الدموية ويساعد على خفض مستويات الكوليسترول الضار وزيادة مستويات الكوليسترول الجيد، ويقلل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

كما يساعد زيت الزيتون على تقليل الشهية، وبالتالي فقدان الوزن، وتعزيز صحة الجهاز الهضمي ومنع حدوث الإمساك وعلاج أمراض الجهاز الهضمي على غرار مرض كرون والتهاب القولون. يعمل زيت الزيتون أيضاً على حماية الدماغ من التلف، والوقاية من مرض ألزهايمر ومرض باركنسون، وتحسين صحة الجلد وترطيب البشرة، وحماية البشرة من أضرار أشعة الشمس.