غرسات دماغية قد تعيد القدرة على الحركة إلى أذرع مشلولة

الغرسة الدماغية (الصورة من موقع اونوورد)
الغرسة الدماغية (الصورة من موقع اونوورد)
TT

غرسات دماغية قد تعيد القدرة على الحركة إلى أذرع مشلولة

الغرسة الدماغية (الصورة من موقع اونوورد)
الغرسة الدماغية (الصورة من موقع اونوورد)

أعلنت شركة «أونوورد» الهولندية، اليوم الأربعاء، أنها تُجري للمرة الأولى اختبارات لزراعة دماغية مقترنة بزراعة تحفز الحبل الشوكي بهدف تمكين مريض مصاب بالشلل الرباعي من تحريك ذراعيه ويديه وأصابعه مجدداً بواسطة التفكير.

وحسب الصحافة الفرنسية، سبق أن أدّى الجمع بين هاتين التقنيتين إلى تمكين مريض مصاب بشلل نصفي من استعادة التحكّم الطبيعي بالمشي من خلال التفكير، وقد تناولت مجلة «نيتشر» العلمية هذا التقدّم في مقال نشرته في عددها الصادر في مايو (أيار) الماضي.

إلاّ أنها المرة الأولى التي تُستخدَم فيها هذه التقنية المزدوجة للأطراف العليا.

وأوضحت الجرّاحة جوسلين بلوك التي أجرت عمليتي الزرع لوكالة الصحافة الفرنسية أن «حركة الذراع أكثر تعقيداً».

ومع أن مشكلة التوازن المطلوب في المشي غير مطروحة بالنسبة إلى الذراع، تكمن الصعوبة في أن «عضلات اليد بالغة الدقة، إذ تحوي كثيرا من العضلات الصغيرة المختلفة التي تُفعَّل في وقت واحد لتنفيذ بعض الحركات».

وأجريت عمليتان الشهر المنصرم في مركز فود الاستشفائي الجامعي في مدينة لوزان السويسرية لمريض طلب عدم ذكر اسمه، وهو رجل سويسري في السادسة والأربعين فَقَدَ القدرة على استخدام ذراعيه إثر سقوطه.

وخُصِصَت العملية الأولى لوضع غرسة دماغية يبلغ قطرها بضعة سنتيمترات صممتها منظمة «سي أوز آ - كليناتك» الفرنسية فوق الدماغ، مكان قطعة صغيرة من عظم الجمجمة.

أما العملية الثانية، فهدفت إلى وضع الأقطاب الكهربائية التي ابتكرتها «أونوورد» على مستوى الحبل العنقي، وهي متصلة بجهاز صغير مزروع في البطن.

الجسر الرقمي

تتولى الغرسة الدماغية المسمّاة «واجهة الدماغ والآلة» تسجيل مناطق الدماغ التي تنشط عندما يفكر المريض في حركة ما، وتَصِلها بالأقطاب الكهربائية مُشّكِّلة نوعاً من «الجسر الرقمي».

وأكدت جوسلين بلوك التي شاركت في تأسيس شركة «أونوورد» ولا تزال مستشارة لها، أن «الأمور تسير على ما يرام حتى الآن».

وأضافت: «نتمكن من تسجيل نشاط الدماغ، ونعلم أن التحفيز يعمل، لكن من السابق لأوانه الحديث عن التقدم الذي أدى إليه، وما هو قادر على فعله الآن».

النتائج متوقعة

لا يزال المريض في مرحلة التدريب للتأكد من أن الغرسة الدماغية تتعرف على مختلف الحركات المرغوبة. وينبغي بعد ذلك تكرار الحركات غير المسجلة مرات عدة قبل أن تصبح طبيعية. وستستغرق العملية «بضعة أشهر»، بحسب الدكتورة بلوك.

ويُتوقَع أن يشارك مريضان آخران في هذه التجربة، على أن تُنشَر النتائج الكاملة لاحقاً.

وسبق أن استخدِم تحفيز الحبل الشوكي في الماضي بنجاح لتحريك ذراع المرضى المصابين بالشلل، ولكن من دون الاقتران بزراعة دماغية.

واستخدِمَت الغرسات الدماغية سابقاً لتمكين المريض من التحكم بهيكل خارجي اصطناعي.

واستخدمت منظمة «باتيل» غرسة دماغية لإحياء الحركة في ذراع مريض، لكنها كانت مزودة بكم من الأقطاب الكهربائية الموضوعة على الساعد، لتحفيز العضلات المعنية بشكل مباشر.

وقال رئيس «أونوورد» ديف مارفر لوكالة الصحافة الفرنسية، إن الشركة تتفرد «برغبتها في إعادة الحركة من خلال تحفيز الحبل الشوكي» مقروناً بغرسة دماغية.

وتوقع طرح هذه التكنولوجيا في السوق «بحلول نهاية العقد الحالي».


مقالات ذات صلة

دراسة أميركية: دواء «أوزيمبيك» مرتبط بتراجع معدلات الخرف

صحتك علبة من دواء «أوزيمبيك» (رويترز)

دراسة أميركية: دواء «أوزيمبيك» مرتبط بتراجع معدلات الخرف

ارتبط دواء «أوزيمبيك» الذي تنتجه شركة «نوفو نورديسك إيه / إس» بتراجع معدلات الخرف ومجموعة من المشكلات العقلية الأخرى، وفق ما ذكرته دراسة لجامعة أكسفورد.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك سلس البول الإجهادي يشير إلى فقدان التحكُّم في المثانة (جامعة يوتا)

دواء جديد لعلاج السلس البولي لدى النساء

أفادت دراسة يابانية بأنّ دواء تجريبياً أظهر فاعلية وأماناً في علاج النساء المصابات بالسلس البولي الإجهادي. ماذا في التفاصيل؟

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
يوميات الشرق المسنّة نُقلت إلى المستشفى بعد إعلان وفاتها في دار لرعاية المسنين ثم اكتشف أنها على قيد الحياة (أرشيفية - رويترز)

«الوحدة» تزيد من خطر فقدان الذاكرة مع التقدم في العمر

أظهرت أبحاث جديدة من جامعة واترلو في كندا أن العزلة الاجتماعية و«الوحدة» يمكن أن تؤثرا سلباً على الذاكرة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك قهوة (رويترز)

لماذا يعتبر خبراء القهوة مشروباً «معجزة»؟

أكد خبراء أن القهوة تتميز بفوائد صحية تفوق بكثير المخاطر المحتملة منها، تماماً مثل النظام الغذائي الشائع الذي يحد من تناول اللحوم الحمراء والدهون.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
يوميات الشرق شارك في الدراسة العديد من المراكز البحثية الأميركية (مونت سيناي)

علاج واعد يجدد خلايا الأنسولين بالجسم

أعلن فريق من الباحثين عن نجاح مزيج مركب يعمل على تجديد خلايا بيتا البشرية المنتجة للأنسولين، مما يوفر علاجاً جديداً محتملاً لمرض السكري.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

دراسة أميركية: دواء «أوزيمبيك» مرتبط بتراجع معدلات الخرف

علبة من دواء «أوزيمبيك» (رويترز)
علبة من دواء «أوزيمبيك» (رويترز)
TT

دراسة أميركية: دواء «أوزيمبيك» مرتبط بتراجع معدلات الخرف

علبة من دواء «أوزيمبيك» (رويترز)
علبة من دواء «أوزيمبيك» (رويترز)

ارتبط دواء «أوزيمبيك»، الذي تنتجه شركة «نوفو نورديسك إيه / إس»، بتراجع معدلات الخرف ومجموعة من المشكلات العقلية الأخرى، وفق ما ذكرته دراسة لجامعة أكسفورد، مما يزيد التوقعات بشأن الفوائد الإضافية المحتملة لهذا الدواء المستخدم في الأساس لعلاج مرض السكري.

وبعد مرور عام على تناول عقّار «أوزيمبيك»، كان لدى المرضى خطر أقل بنسبة 48 في المائة للإصابة بالخرف، مقارنة بمن تناولوا عقار «سيتاجليبتين» وهو دواء أقدم، بالإضافة إلى تراجع خطر الإصابة بالعجز الإدراكي، مقارنة بمن تناولوا إما عقار «سيتاجليبتين»، أو «جليبيزيد» وهو عقار أقدم آخر.

وقال الباحثون في دورية «إي.كلينيكال» الطبية، التابعة لمجلة «ذا لانست»، إن المرضى الذين تناولوا عقار «أوزيمبيك» كانوا أقل عرضة لمخاطر التدخين بواقع 28 في المائة، من أولئك الذين تناولوا عقار «جليبيزيد».

ووفق «وكالة الأنباء الألمانية»، تُعدّ هذه الدراسة الأحدث، في سلسلة من التجارب، التي تُظهر الفوائد المحتملة التي تتعدى السيطرة على مرض السكري وفقدان الوزن لمادة «سيماجلوتيد»، المكون الرئيسي في دواء «أوزيمبيك» الذي تنتجه شركة «نوفو»، ودواء السمنة «ويجوفي».