هل علينا القلق من فيروس «كورونا» مجدداً؟

واجهة المقر الرئيسي لشركة «موديرنا» التي طورت لقاحاً ضد مرض «كوفيد-19» في كامبريدج ماساتشوستس بالولايات المتحدة في 18 مايو 2020 (رويترز)
واجهة المقر الرئيسي لشركة «موديرنا» التي طورت لقاحاً ضد مرض «كوفيد-19» في كامبريدج ماساتشوستس بالولايات المتحدة في 18 مايو 2020 (رويترز)
TT

هل علينا القلق من فيروس «كورونا» مجدداً؟

واجهة المقر الرئيسي لشركة «موديرنا» التي طورت لقاحاً ضد مرض «كوفيد-19» في كامبريدج ماساتشوستس بالولايات المتحدة في 18 مايو 2020 (رويترز)
واجهة المقر الرئيسي لشركة «موديرنا» التي طورت لقاحاً ضد مرض «كوفيد-19» في كامبريدج ماساتشوستس بالولايات المتحدة في 18 مايو 2020 (رويترز)

تشير بيانات جديدة من علماء وشركات «موديرنا» و«فايزر» و«بيونتك»، المصنعة للقاحات، إلى أن السلالة الجديدة شديدة التحور من فيروس «كورونا» المسبب لمرض «كوفيد-19» غير مثيرة للقلق كما كان يخشى بعض الخبراء عندما تم رصدها لأول مرة قبل أسابيع عدة.

ووفق وكالة «رويترز» للأنباء، ترصد منظمة الصحة العالمية والمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها السلالة الجديدة، التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي باسم «بيرولا»، وتحمل الاسم العلمي «BA.2.86» وهي سلالة متحورة من السلالة «أوميكرون».

ما الجديد بخصوص «كوفيد»؟

ترتفع معدلات الإصابة ودخول المستشفيات جراء الإصابة بـ«كوفيد» في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا، لكنها أقل بكثير عن ذروات سابقة. وتباطأ المعدل الأسبوعي لدخول المستشفيات في الولايات المتحدة لثلاثة أسابيع متتالية في أغسطس (آب)، وفقاً لبيانات المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها للأسبوع المنتهي في 26 أغسطس.

وحتى 30 أغسطس، قالت المراكز الأميركية إنه جرى رصد سلالة «BA.2.86» في 4 ولايات أميركية على الأقل، إما في مصابين أو في مياه الصرف. وأعلنت ولاية ديلاوير (الثلاثاء) أنها رصدت إصابة بالسلالة في مستشفى. كما أعلنت منظمة الصحة العالمية رصد السلالة في 6 دول على الأقل.

ووفقاً لبيانات المراكز الأميركية فإن السلالة المتحورة الفرعية «‭‭EG.5‬‬»، المنحدرة من «أوميكرون» وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي باسم «إيريس»، وظهرت لأول مرة في نوفمبر (تشرين الثاني) 2021، تمثل نحو 20 في المائة من الإصابات الحالية بمرض «كوفيد-19» في الولايات المتحدة.

وتأتي في المرتبة الثانية سلالة متحورة تحمل اسم «فورناكس»، والاسم العلمي «‭‭FL.1.5.1‬‬» بنسبة 14.5 في المائة من الإصابات في الولايات المتحدة، وتمثل نسبة متنامية من الإصابات بـ«كوفيد-19» على الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

وتمثل مجموعة واسعة من السلالات الأخرى نسباً أقل من مجمل الإصابات، منها سلالة «‭‭BA.2.86‬‬» التي تمثل في الوقت الراهن أقل من واحد في المائة. ويرى الدكتور ديفيد داودي خبير الأمراض المعدية في كلية جونز هوبكز بلومبرغ للصحة العامة أن سلالة «‭‭FL.1.5.1‬‬» ستصبح الأكثر انتشاراً في الشهور المقبلة، لكنه يتوقع ألا تكون موجة العدوى مماثلة لتلك التي نتجت عن سلالة «أوميكرون».

ماذا يقول العلماء عن سلالة «BA.2.86»؟

يراقب العلماء سلالة «BA.2.86»؛ لأنها تحمل أكثر من 35 متحوراً في أجزاء رئيسية من الفيروس مقارنة بسلالة «‭‭XBB.1.5‬‬»، التي كانت الأكثر انتشاراً لمعظم عام 2023. وأثارت التغيرات الواضحة، المماثلة للتحول الجيني الذي ظهر في سلالة «أوميكرون» مقارنة بالسلالة السابقة «دلتا»، مخاوف من أن السلالة الجديدة قد تسبب زيادة كبيرة في الإصابات.

هل ستكون اللقاحات واقية من المتحورات الجديدة؟

تشير دراسات الدكتور دان باروتش، مدير مركز أبحاث الفيروسات واللقاحات في مركز بيث إسرائيل ديكونيس الطبي في بوسطن، إلى أن اللقاحات التي جرى تحديثها ستثير استجابات الأجسام المضادة «إلى حد ما» ضد كل السلالات المنتشرة في الوقت الراهن، ومنها «‭‭BA.2.86‬‬». وقالت شركة «موديرنا»، (الأربعاء)، إن بيانات سريرية أظهرت أن لقاحها المعدل المضاد لمرض «كوفيد-19» تسبب في توليد ما يقرب من 9 أمثال الأجسام المضادة في أجساد البشر، وهي نسبة يمكنها تحييد سلالة «‭‭BA.2.86‬‬».

وأعلنت شركة «فايزر»، (الأربعاء)، أن نسختها المحدثة من اللقاح المضاد لـ«كوفيد» نجحت في تحييد سلالتي «‭‭BA.2.86‬‬» و«‭‭EG.5‬‬» في الدراسات التي أُجريت على الفئران. وتدرس إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية جرعات اللقاح المعدلة، ومن المتوقع أن تكون متاحة هذا الشهر.


مقالات ذات صلة

أوروبا عامل صحي يقوم بتطعيم طفل ضد شلل الأطفال في قندهار (إ.ب.أ)

تحذير أممي من ركود معدلات تطعيم الأطفال حول العالم

حذرت الأمم المتحدة الاثنين من أن معدلات تطعيم الأطفال تشهد ركوداً في جميع أنحاء العالم ولم تسترجع بعدُ مستوياتها المسجلة قبل جائحة «كوفيد-19»

«الشرق الأوسط» (جنيف)
الولايات المتحدة​ صورة مجهرية لجزيئات فيروس «إتش5إن1» من إنفلونزا الطيور باللون الأرجواني (وسائل إعلام أميركية)

3 إصابات بشرية محتملة بإنفلونزا الطيور في ولاية أميركية

قالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أمس (الجمعة) إن ولاية كولورادو أبلغت عن ثلاث حالات إصابة محتملة بسلالة «إتش5» من إنفلونزا الطيور.

«الشرق الأوسط» (كولورادو )
أوروبا رجل أمن بلباس واقٍ أمام مستشفى يستقبل الإصابات بـ«كورونا» في مدينة ووهان الصينية (أرشيفية - رويترز)

«منظمة الصحة»: «كوفيد» لا يزال يقتل 1700 شخص أسبوعياً

لا يزال «كوفيد - 19» يودي بنحو 1700 شخص أسبوعياً في أنحاء العالم بحسب «منظمة الصحة العالمية الخميس، داعيةً الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة لمواصلة تلقي اللقاح.

«الشرق الأوسط» (جنيف )
صحتك إبر وحبوب خفض الوزن الحديثة

«فايزر» تطور عقاراً لإنقاص الوزن بعد تراجعها في فترة ما بعد «كوفيد»

تمضي شركة «فايزر» قدماً في تطوير عقار لإنقاص الوزن، إذ تسعى إلى استعادة مكانتها، بعد تراجعها في فترة ما بعد الجائحة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

40 % من حالات الإصابة بالسرطان مرتبطة بسلوكيات المرضى

السمنة أحد العوامل التي تزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان وفقاً للدراسة (أرشيفية - رويترز)
السمنة أحد العوامل التي تزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان وفقاً للدراسة (أرشيفية - رويترز)
TT

40 % من حالات الإصابة بالسرطان مرتبطة بسلوكيات المرضى

السمنة أحد العوامل التي تزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان وفقاً للدراسة (أرشيفية - رويترز)
السمنة أحد العوامل التي تزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان وفقاً للدراسة (أرشيفية - رويترز)

كشفت دراسة حديثة أجريت في الولايات المتحدة أن 40 في المائة من حالات الإصابة بالسرطان ونحو نصف الوفيات الناجمة عن هذا المرض تعود إلى مخاطر يقدم عليها المرضى باختيارهم.

وبحسب الدراسة التي أجرتها الجمعية الأميركية للسرطان، تبين أن التدخين والوزن المفرط، واستهلاك الكحوليات، وعدم ممارسة الرياضة، وبعض الأغذية والمأكولات، والتعرض للأشعة فوق البنفسجية كلها عوامل تزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان ويتعرض لها الإنسان باختياره.

وفحص الباحثون قواعد بيانات صحية وطنية في الولايات المتحدة لا سيما بين المصابين بمرض السرطان، ووجدوا أن التدخين هو العامل الأساسي المسبب لهذا المرض بفارق كبير، حيث تصل نسبة المصابين بهذا المرض بين المدخنين 20 في المائة.

وذكر أعضاء بفريق الدراسة، في تصريحات نقلها الموقع الإلكتروني «هيلث داي» المتخصص في الأبحاث الطبية أنه «رغم التراجع الكبير في عدد المدخنين، فإن عدد حالات الإصابة بسرطان الرئة في الولايات المتحدة المرتبطة بتدخين السجائر يثير القلق».

وتبين من الدراسة أن السمنة والوزن المفرط مرتبطان بنحو 8 في المائة من حالات الإصابة بالسرطان، يليهما استهلاك الكحوليات بنسبة 5 في المائة ثم التعرض للأشعة فوق البنفسجية وعدم ممارسة التدريبات الرياضية.

وعند فحص أنواع السرطان المختلفة، اتضح للباحثين أن 100 في المائة من سرطان عنق الرحم و90 في المائة من سرطان الرئة و80 في المائة من سرطان الجلد تقع بسبب عوامل يمكن للإنسان تلافيها عن طريق تغيير نمط الحياة الذي يخوضه.

ويؤكد الباحثون أن «هذه النتائج تسلط الضوء على ضرورة زيادة الاهتمام بالرعاية الصحية وتعزيز جهود التوعية بالإجراءات الاحترازية التي يمكن اللجوء إليها لتقليل احتمالات الإصابة بالسرطان».

وأضافوا أن هذه الإجراءات تتضمن تلقي أنواع معينة من اللقاحات للحيلولة دون الإصابة بالالتهاب الكبدي الوبائي من النوع الثاني الذي يسبب سرطان الكبد، وعدوى فيروس الورم الحليمي البشري الذي يسبب الكثير من أنواع السرطان.