دراسة: مستوى الأكسجين المنخفض في قمة إيفرست يطيل العمر

الباحث الرئيسي: تجاربنا تفسر الصحة الجيدة لجنود خدموا في المرتفعات

معسكر بقمة إيفرست (شاترستوك)
معسكر بقمة إيفرست (شاترستوك)
TT

دراسة: مستوى الأكسجين المنخفض في قمة إيفرست يطيل العمر

معسكر بقمة إيفرست (شاترستوك)
معسكر بقمة إيفرست (شاترستوك)

في «تجربة طبيعية» بالستينات والسبعينات من القرن الماضي، تم تكليف جنود من الجيش الهندي بخدمة 3 سنوات على ارتفاعات عالية جداً (3 أميال)، فوجد الباحثون أن هؤلاء الجنود كانوا محصنين من الإصابة بأمراض السكري، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، مقارنة برفاقهم الذين يخدمون في مستوى سطح البحر.

ومنذ ذلك التاريخ، لم يفهم الباحثون ما هي الأسباب التي منحتهم هذه الميزة، غير أن دراسة جديدة اقترحت أنه ربما يكون السبب، في انخفاض الأكسجين، أو «تقييد الأكسجين» في تلك المناطق، واختبروا هذا الاقتراح في فئران التجارب المسنة، التي وضعوها في بيئة منخفضة الأكسجين تعادل مستويات هذا العنصر فوق قمة مرتفعات «إيفرست».

وخلال التجارب، التي قادها روبرت روجرز من معهد هوارد هيوز الطبي وقسم البيولوجيا الجزيئية بمستشفى ماساتشوستس العام في بوسطن بأميركا، ونُشرت في 23 مايو (أيار) في مجلة «بلوس بيولوجي»، تم مقارنة عمر الفئران التي تعيش في مستويات الأكسجين الطبيعية في الغلاف الجوي (حوالي 21 في المائة) مع أعمار الفئران التي تم نقلها، في عمر 4 أسابيع، إلى بيئة معيشية تحتوي على نسبة أقل من الأكسجين (11 في المائة، على غرار مرتفعات قمة إيفرست).

ووجد الباحثون أن الفئران في البيئة مقيدة الأكسجين عاشت حوالي 50 في المائة أطول من الفئران في مستويات الأكسجين العادية، بمتوسط عمر 23.6 أسبوع، مقارنة بـ15.7 أسبوع، كما تأخرت الفئران المقيدة بالأكسجين في ظهور العجز العصبي المرتبط بالشيخوخة.

ويقول روبرت روجرز، الباحث الرئيسي بالدراسة، في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»، إنه «تم سابقاً إثبات أن تقييد الأكسجين يرتبط بعمر أطول في الخميرة والديدان الخيطية وذباب الفاكهة، وكانت آثاره على الثدييات غير معروفة، غير أن دراستنا الجديدة على فئران التجارب تدعم إمكانية مكافحة الشيخوخة عبر تقييد الأكسجين في الثدييات، بما في ذلك البشر».

وحول الأسباب التي تجعل تقييد الأكسجين أو ما يعرف بـ«نقص الأكسجة»، يؤدي هذه المزايا، يوضح أنه «في الوقت الحالي لا نعرف الآلية التي يؤدي بها نقص الأكسجة إلى إطالة العمر الافتراضي، ومطلوب مزيد من البحث في هذا الاتجاه».

ويضيف: «يذكرنا هذا الأمر بتقييد السعرات الحرارية، الذي اكتشف كسبب لإطالة العمر الافتراضي منذ ما يقرب من 90 عاماً، ومع ذلك ما زلنا لا نعرف الآلية الكاملة، ونعتقد أن تقييد الأكسجين قد يعمل بشكل مشابه عبر كثير من الآليات التي تؤثر على كثير من العمليات الخلوية وعلم وظائف الأعضاء الجهازي، ما يفسر التجربة التي تمت في الستينات والسبعينات من القرن الماضي على جنود الجيش الهندي».


مقالات ذات صلة

هل يمكن لمريض السكري تناول الكربوهيدرات؟!

صحتك هل يمكن لمريض السكري تناول الكربوهيدرات؟!

هل يمكن لمريض السكري تناول الكربوهيدرات؟!

مرض السكري هو حالة مزمنة تؤثر على عدد كبير من الناس.فوفقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO).

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك 8 علاجات منزلية سهلة لـ«صداع المعدة»

8 علاجات منزلية سهلة لـ«صداع المعدة»

يمكن أن يكون الصداع المعدي، المعروف أيضًا باسم الصداع الهضمي أو الصداع النصفي المعدي المعوي، موهنًا بشكل لا يصدق.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك تعرّف على فوائد ومضار الأسبرين

تعرّف على فوائد ومضار الأسبرين

كشف الدكتور الروسي ألكسندر مياسنيكوف أن الأسبيرين يؤثر في عمليات الالتهابات في الجسم ويخفض درجة الحرارة ويرقق الدم.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
صحتك بعض العادات الليلية قد يكون لها تأثير كارثي على دهون البطن (أرشيفية - رويترز)

5 عادات ليلية تزيد دهون البطن

تؤثر بعض العادات السيئة قبل النوم سلباً على الوزن، وبخاصة حجم البطن.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك لماذا أعمار النساء أطول من أعمار الرجال؟

لماذا أعمار النساء أطول من أعمار الرجال؟

كشف أخصائيا الشيخوخة فلاديمير خافينسون وسفتلانا تروفيموفا الروسيان أن النساء، وفقا للاحصائيات، يعشن في جميع دول العالم أطول من الرجال.

«الشرق الأوسط» (موسكو)

هل يمكن لمريض السكري تناول الكربوهيدرات؟!

هل يمكن لمريض السكري تناول الكربوهيدرات؟!
TT

هل يمكن لمريض السكري تناول الكربوهيدرات؟!

هل يمكن لمريض السكري تناول الكربوهيدرات؟!

مرض السكري هو حالة مزمنة تؤثر على عدد كبير من الناس.فوفقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، يعاني حوالى 42.2 كرور (وحدة في نظام الترقيم جنوب آسيا تساوي عشرة ملايين 10.000.000) من مرض السكري في جميع أنحاء العالم. وفي الهند، هناك ما يقدر بـ 7.7 كرور شخص فوق سن 18 عامًا مصابون بمرض السكري وحوالى 2.5 كرور شخص يعانون من مقدمات السكري، وفقًا لتقارير منظمة الصحة العالمية. إذ غالبًا ما تشير البيانات الى الهند باسم «عاصمة مرض السكري في العالم».

وعندما يتعلق الأمر بالوقاية من مرض السكري وإدارته، تلعب عوامل نمط الحياة، وخاصة النظام الغذائي، دورًا رئيسيًا. لذا يجب على مرضى السكري الحد من الرغبة الشديدة في تناول أطعمة معينة بما في ذلك الأطعمة المكررة عالية الكربوهيدرات المصنعة، إلى جانب الأطعمة المضاف إليها السكر. لكن التخلص من الكربوهيدرات من النظام الغذائي ليس أمرًا محتملاً ، لأنها توفر الوقود للجسم.

وفي هذا الاطار، يجيب الدكتور أنوراغ أجروال استشاري الطب الباطني بمستشفى فورتيس إسكورتس بفريد آباد ما إذا كان من الآمن لمرضى السكري تناول الكربوهيدرات، وفق تقرير جديد نشره موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

هل يمكن لمرضى السكر تناول الكربوهيدرات؟

الكربوهيدرات هي نوع من المغذيات الكبيرة الموجودة في بعض الأطعمة. إنه مزيج من السكريات والنشويات والألياف الغذائية التي تساعد على تزويد الجسم بالغلوكوز والذي يتحول بدوره إلى طاقة.

ووفقًا لدراسة نُشرت بالمجلة الهندية للبحوث الطبية، يمكن أن يكون الاستهلاك الزائد للكربوهيدرات ضارًا لمرضى السكر ويرتبط بكل من القابلية للإصابة بمرض السكري من النوع 2 وضعف التحكم في الحالة.

ومع ذلك، يقول الدكتور أجروال إن الاستهلاك المعتدل للكربوهيدرات المعقدة آمن لمرضى السكري. موضحا «يمكن للأفراد المصابين بداء السكري تضمين الكربوهيدرات في نظامهم الغذائي، نظرًا لاختيارهم الكربوهيدرات المعقدة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف ولها تأثير أقل على مستويات السكر في الدم؛ فبعض هذه الأطعمة تشمل الحبوب الكاملة والبقوليات والخضروات والفواكه». وحسب الطبيب، فإن المفتاح هو إدارة أحجام الحصص وتوزيع كمية الكربوهيدرات على مدار اليوم بدلاً من تناول كمية كبيرة في وجبة واحدة. مبينا «أن تناول الكربوهيدرات المثالي يعتمد على عوامل فردية مثل العمر والوزن ومستوى النشاط وأهداف إدارة مرض السكري.

عادات نمط حياتية يجب على مرضى السكري تبنيها:

تتضمن بعض عادات نمط الحياة الصحي لمرضى السكر ما يلي:

- الأكل الصحي

وفقًا للدكتور أجروال، يجب على المرء التركيز على استهلاك الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون والدهون الصحية.

كما يجب على مريض السكري أن يحد من تناول الكربوهيدرات المكررة والأطعمة السكرية والدهون المشبعة أو المتحولة. بالإضافة إلى ذلك، فإن التحكم في الحصص الغذائية هو المفتاح ليس فقط للتحكم بأعراض مرض السكري ولكن أيضًا في الحفاظ على وزن صحي. لذا يوصي الطبيب أيضًا بتعلم حساب الكربوهيدرات ومطابقة جرعات الأنسولين أو الأدوية وفقًا لذلك.

- النشاط البدني المنتظم

يقول الدكتور أجروال إن الشخص المصاب بداء السكري يجب أن يمارس الرياضة بانتظام. لذلك استهدف ممارسة التمارين الهوائية متوسطة الشدة لمدة 150 دقيقة على الأقل أسبوعيًا، مثل المشي السريع أو السباحة أو ركوب الدراجات أو الرقص. أيضا مارس تمارين القوة مرتين على الأقل في الأسبوع.

ويحذر الطبيب من الجلوس لفترات طويلة أو سلوكيات الخمول من خلال دمج المزيد من الحركة في الروتين اليومي، كصعود الدرج بدلاً من المصعد أو الذهاب في نزهات قصيرة بعد الوجبات.

- مراقبة نسبة السكر في الدم

اتبع تكرار الاختبار الموصى به الذي ينصح به مقدم الرعاية الصحية الخاص بك واحتفظ بسجل للقراءات الخاصة بك. هذا يساعد في فهم كيف يؤثر الطعام والنشاط البدني والأدوية على مستويات السكر في الدم، وفق أجروال، الذي يتابع «تناول الأدوية الموصوفة حسب التوجيهات، بما في ذلك الأنسولين أو الأدوية الفموية أو الأدوية الأخرى القابلة للحقن. كما يجب الالتزام بجداول الأدوية أمر بالغ الأهمية للحفاظ على استقرار مستويات السكر في الدم».

- ادارة الاجهاد والحد من التوتر

مارس تقنيات الحد من التوتر لأن التوتر المزمن يمكن أن يؤثر على مستويات السكر في الدم. لذا انخرط في أنشطة للحد من التوتر مثل التأمل الذهني أو تمارين التنفس العميق أو اليوغا أو الهوايات التي تساعدك على الاسترخاء.

- النوم الكافي

يجب أن يعطي مريض السكري الأولوية للنوم الجيد ويجب أن يهدف إلى النوم لمدة 7-8 ساعات في الليلة. إذ يمكن أن تؤثر قلة النوم على حساسية الأنسولين والصحة العامة. ضع نظام نوم منتظما واخلق بيئة نوم مريحة.

وفي الأخير يمكن أن يكون داء السكري مقلقًا. لكن طالما أنك تقوم بإجراء معدل السكر في الدم بشكل منتظم فيمكن إدارته بشكل جيد.


8 علاجات منزلية سهلة لـ«صداع المعدة»

8 علاجات منزلية سهلة لـ«صداع المعدة»
TT

8 علاجات منزلية سهلة لـ«صداع المعدة»

8 علاجات منزلية سهلة لـ«صداع المعدة»

يمكن أن يكون الصداع المعدي، المعروف أيضًا باسم الصداع الهضمي أو الصداع النصفي المعدي المعوي، موهنًا بشكل لا يصدق، ما يسبب ألمًا نابضًا وانزعاجًا في الرأس وغالبًا ما يكون مصحوبًا بأعراض في الجهاز الهضمي.

وغالبًا ما يحدث هذا الصداع بسبب مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ أو الغازات أو عسر الهضم.

وفي حين أن الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية يمكن أن توفر راحة مؤقتة، يبحث العديد من الأفراد عن بدائل طبيعية للتحكم في الصداع المعدي، وذلك وفقما ذكر تقرير نشره موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

العلاجات المنزلية لصداع المعدة:

فيما يلي مجموعة من العلاجات المنزلية الفعالة التي يمكن أن تساعد في تخفيف الصداع المعدي وتعزيز صحة الجهاز الهضمي بشكل عام:

1. النعناع

يستخدم النعناع منذ فترة طويلة لتهدئة أمراض الجهاز الهضمي، ما يجعله خيارًا شائعًا لعلاج الصداع المعدي. إذ يحتوي على المنثول الذي يساعد على استرخاء عضلات الجهاز الهضمي وتقليل الأعراض مثل الانتفاخ والغازات. ويمكن أن يؤدي احتساء كوب من شاي النعناع أو استخدام زيت النعناع الأساسي موضعيًا على الصدغ إلى التخفيف من صداع المعدة.

2. الزنجبيل

يشتهر الزنجبيل بخصائصه المضادة للالتهابات وقد استخدم لعدة قرون لتخفيف الانزعاج الهضمي. يمكن أن يقلل بشكل فعال من الغثيان ويخفف الصداع المرتبط بمشاكل الجهاز الهضمي.

يمكنك تناول الزنجبيل بأشكال مختلفة مثل شاي الزنجبيل الطازج أو كبسولات الزنجبيل أو إضافة الزنجبيل المبشور إلى وجباتك.

3. البابونج

يشتهر شاي البابونج بآثاره المهدئة؛ حيث يمكن أن يساعد في استرخاء العضلات في الجهاز الهضمي ويخفف أعراض الجهاز الهضمي ويقلل شدة الصداع المعدي.

ارتشف كوبًا دافئًا من شاي البابونج أثناء أو بعد الوجبات لتعزيز صحة الجهاز الهضمي وتخفيف الصداع.

4. خل التفاح

خل التفاح (ACV) هو علاج طبيعي يمكن أن يساعد في موازنة مستويات حمض المعدة، ويساعد في الهضم ويمنع الصداع المعدي.

امزج ملعقة كبيرة من خل التفاح مع كوب من الماء الدافئ وملعقة صغيرة من العسل. اشرب هذا الخليط قبل الوجبات لدعم عملية الهضم وتقليل حدوث الصداع المعدي.

5. بذور الشمر

تستخدم بذور الشمر منذ عدة قرون لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي، بما في ذلك الصداع المعدي. إذ تحتوي هذه البذور على مركبات يمكنها إرخاء العضلات في الجهاز الهضمي وتقليل الانتفاخ ومنع الصداع.

امضغ ملعقة صغيرة من بذور الشمر بعد الوجبات أو انقعها في الماء الساخن لتحضير شاي مهدئ.

6. مزيج عطري من زيت النعناع والخزامى

يمكن أن يكون مزيج من النعناع وزيوت اللافندر الأساسية علاجًا فعالًا لصداع المعدة.

امزج بضع قطرات من كل زيت مع زيت ناقل مثل زيت جوز الهند، وقم بتدليك المزيج برفق على الصدغ والجبهة. كلا الزيتين لهما خصائص مهدئة يمكن أن تخفف من آلام الصداع وتعزز الاسترخاء.

7. الترطيب والتغييرات الغذائية

الحفاظ على رطوبة الجسم أمر بالغ الأهمية للحفاظ على صحة الجهاز الهضمي والوقاية من الصداع المعدي.

يمكن أن يساعد شرب كمية كافية من الماء على مدار اليوم في طرد السموم ودعم عملية الهضم الصحية. بالإضافة إلى ذلك، فإن اتباع نظام غذائي متوازن غني بالألياف والفواكه والخضروات والبروتينات الخالية من الدهون يمكن أن يساعد في تقليل مشاكل الجهاز الهضمي التي تسبب صداع المعدة.

8. إدارة الإجهاد

الإجهاد هو سبب شائع للصداع المعدي. يمكن أن يساعد دمج تقنيات إدارة الإجهاد مثل تمارين التنفس العميق أو التأمل أو اليوغا أو النشاط البدني المنتظم في تقليل مستويات التوتر والوقاية من الصداع.

ابحث عن الأنشطة التي تجلب لك السعادة والاسترخاء لتعزيز الرفاهية العامة. قد يكون من الصعب التعامل مع صداع المعدة، ولكن دمج هذه العلاجات المنزلية الطبيعية في روتينك يمكن أن يوفر الراحة ويعزز صحة الجهاز الهضمي. ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن الاستجابات الفردية قد تختلف. لذا يُنصح دائمًا بالتشاور مع أخصائي الرعاية الصحية للحصول على التشخيص المناسب والتوجيه بشأن إدارة الأعراض. فمن خلال تبني نهج شامل يجمع بين العلاجات الطبيعية والتغييرات الغذائية وإدارة الإجهاد، يمكنك أن تجد الراحة من صداع المعدة والتمتع برفاهية عامة محسنة.


تعرّف على فوائد ومضار الأسبرين

تعرّف على فوائد ومضار الأسبرين
TT

تعرّف على فوائد ومضار الأسبرين

تعرّف على فوائد ومضار الأسبرين

كشف الدكتور الروسي ألكسندر مياسنيكوف أن الأسبرين يؤثر في عمليات الالتهابات في الجسم ويخفض درجة الحرارة ويرقق الدم؛ لذا يجب وصفه لجميع المرضى المعرضين لخطر الإصابة بمضاعفات أمراض القلب والأوعية الدموية؛ فهذا الحمض موجود حتى في مربى العليق الأحمر، من أجل ذلك هو وصفة طبية شعبية لخفض الحرارة. كما أنه يخفض معدل الوفيات بسبب أنواع معينة من السرطان؛ وهو علاج جيد للتخمر (الخمار)، مع أنه لا يؤثر بشكل مباشر في عملية استقلاب الإيثانول ولا يرتبط بإزالة السموم من الجسم، بل يساعد على التخلص من الأعراض غير السارة وتحسين حالة الشخص بصورة عامة، وذلك وفق ما نقلت شبكة أخبار «روسيا اليوم» عن «فيستي. رو».

وفي الذكرى الـ 170 لاكتشاف حمض أسيتيل الساليسيليك (الأسبرين)، يقول مياسنيكوف «ان الدواء الآخر هو الباراسيتامول الذي يخفض درجة الحرارة بشكل أفضل، إلا أنه مع الكحول يمكن أن يقتل الكبد على الفور». محذرا من أن «هناك موانع عديدة لاستخدام هذا الدواء المعجزة يجب أخذها بالاعتبار. إذ يمكن تناول الأسبرين فقط بناء على وصفة طبية، ولا ينصح بأي حال من الأحوال بتناوله ذاتيا دون وصف الطبيب بسبب الموانع. إذ يمكن أن يؤدي تناول الأسبرين غير المنضبط إلى حدوث نزيف دموي؛ حيث يعاني أربعة أشخاص من 10000 شخص يتناولون الأسبرين من نزيف حاد وأن معدل الوفيات 50 في المئة». مضيفا «يمنع الأطفال الذين أعمارهم دون 14 عاما من تناول الأسبرين، لأنه قد يسبب عواقب مميتة. كما لا ينصح بوصفه للحوامل إلا في حالات خاصة وبجرعات صغيرة».

ويخلص الطبيب الروسي الى القول «يجب أن نأخذ في الاعتبار أن الأسبرين مفيد للأشخاص الذين أصيبوا باحتشاء عضلة القلب أو الجلطة الدماغية أو يعانون من تصلب الشرايين أو تضيق الأوعية والذبحة الصدرية».


5 عادات ليلية تزيد دهون البطن

بعض العادات الليلية قد يكون لها تأثير كارثي على دهون البطن (أرشيفية - رويترز)
بعض العادات الليلية قد يكون لها تأثير كارثي على دهون البطن (أرشيفية - رويترز)
TT

5 عادات ليلية تزيد دهون البطن

بعض العادات الليلية قد يكون لها تأثير كارثي على دهون البطن (أرشيفية - رويترز)
بعض العادات الليلية قد يكون لها تأثير كارثي على دهون البطن (أرشيفية - رويترز)

تؤثر بعض العادات السيئة قبل النوم سلباً على الوزن، وبخاصة حجم البطن. ويعتبر كثير من خبراء التغذية أن هناك بعض العادات الليلية التي من شأنها أن تزيد من دهون البطن.

شرب اللبن

يستمتع بعض الناس بالحليب الدافئ ليلاً لمساعدتهم على النوم. لا عجب، لأن هذا المشروب مليء بالتريبتوفان، وهو حمض أميني يمكن أن يساعدك على الاسترخاء والشعور بالتحسن. لكن السيئ في الأمر أن السعرات الحرارية الزائدة في اللبن لا تفيد محيط الخصر لديك.

ويحذر كل من ليسلي وتامي لاكتوس، وهما شقيقتان خبيرتان في التغذية يقدمان مبادرة بعنوان «نيترشن توينز»، من أنك إذا بدأت في شرب ما يقارب من 300 غرام قبل النوم كل ليلة ولم تغير أي شيء آخر في نظامك الغذائي، فستكسب 5 كيلوغرامات (12 رطلاً) على مدار ستة أشهر، والبطن من الأماكن الأكثر شيوعاً لرؤيتها. إذا اخترت الحليب الخالي من الدسم، فستستمر في اكتساب أكثر من 3 كيلوغرامات (ستة أرطال) على مدار ستة أشهر.

تصفح مواقع التواصل

التصفح في الهاتف من خلال مواقع التواصل الاجتماعي يزيد من دهون البطن، وذلك لأن الضوء الأزرق المنبعث من الهواتف المحمولة وأجهزة الكومبيوتر يثبط الميلاتونين ويعطل إيقاع الساعة البيولوجية والنوم الجيد ليلاً. وعندما لا ننام بشكل سليم، فإن الدماغ يحتاج إلى الطاقة ويشتهي السكر، ومن السهل أن ينتهي بك الأمر بالإفراط في تناول الأطعمة المحلاة في محاولة لإبقاء الدماغ مستيقظاً. أيضاً، من دون نوم كافٍ، تتأثر الهرمونات، مما يجعل من الصعب الحفاظ على التمثيل الغذائي، وتقوية الأنسجة العضلية الهزيلة، وتسهيل اكتساب الدهون في الجسم.

تناول الكافيين

يمكن أن يجعل تناول فنجان قهوة في وقت متأخر جداً من اليوم أن يبقيك مستيقظاً في الليل. وفقاً لدراسة نُشرت في مجلة طب النوم الإكلينيكي، فإن تناول الكافيين قبل النوم بست ساعات يمكن أن يفسد الأمور حقاً، ويحدث فوضى في نوم الليل المريح. هذا صحيح ليس فقط لأنماط نومك ولكن أيضاً عندما يتعلق الأمر بزيادة الوزن. ذكرت دورية للصحة في جامعة هارفارد أن نقص النوم مرتبط بزيادة مستويات هرمون الغريلين الذي يجعلك أكثر جوعاً، ويمكن أن يساهم في زيادة الوزن.

مشاهدة التلفزيون لوقت متأخر

البقاء لوقت متأخر لمشاهدة التلفزيون يمكن أن يؤدي إلى الإفراط في تناول الوجبات الخفيفة غير الصحية. وتربط دراسات بين كمية التعرض للتلفزيون وبين استهلاك سعرات حرارية أعلى من المعتاد ونظام غذائي سيئ، كما أن الإعلانات قد تعزز من إغراء الرغبة في تناول الوجبات غير الصحية.

تناول وجبة قبل النوم

ويعد تناول الطعام في وقت قريب جداً من وقت النوم أمراً محظوراً. من الناحية المثالية، يجب أن تأكل وجبتك الأخيرة في اليوم قبل النوم بثلاث ساعات أو أكثر، لأنه «عندما ننام، نوقف عملية الهضم، وإذا كان هناك طعام يحتاج إلى الهضم في الأمعاء، فإنه يحول انتباه الجسم بعيداً عن شفاء الجسم واسترخائه الذي يحدث خلال النوم، لأنه يركز على هضم الطعام. ويمكن أن ينتهي الأمر بدهون البطن».

يجب أن تأكل وجبتك الأخيرة في اليوم قبل النوم بثلاث ساعات أو أكثر (أرشيفية - رويترز)

تكشف الأبحاث أن تناول وجبة في وقت متأخر جداً يفسد الإيقاع اليومي، ويؤثر سلباً على تنظيم نسبة السكر في الدم والتمثيل الغذائي للدهون. بالإضافة إلى ذلك، فإن تناول وجبة كبيرة في وقت قريب من وقت النوم يمكن أن يؤدي إلى حرقة المعدة وعسر الهضم، ويمكن أن يؤدي هذا أيضاً إلى الرغبة الشديدة في تناول الطعام بشكل غير صحي وتناول أكثر مما كنت تخطط له في اليوم التالي.


لماذا أعمار النساء أطول من أعمار الرجال؟

لماذا أعمار النساء أطول من أعمار الرجال؟
TT

لماذا أعمار النساء أطول من أعمار الرجال؟

لماذا أعمار النساء أطول من أعمار الرجال؟

كشف أخصائيا الشيخوخة فلاديمير خافينسون وسفتلانا تروفيموفا الروسيان أن النساء، وفقا للاحصائيات، يعشن في جميع دول العالم أطول من الرجال، وأن السبب الرئيسي في ذلك هو أن للإنسان 23 زوجا من الكروموسومات؛ 22 منها متطابقة لدى الجميع 100 في المئة. أما الزوج الأخير من الكروموسومات فمختلف؛ إذ يتكون زوج الكروموسومات لدى النساء من أثنين Х (Х وХ) ولدى الرجال من Х وУ وهنا يكمن الاختلاف الرئيسي،وذلك وفق ما نقلت شبكة أخبار «روسيا اليوم» عن «فيستي. رو».

فقد أظهرت نتائج دراسة علمية أجراها علماء جامعة ساوث ويلز البريطانية شملت 229 من الكائنات الحية لتقييم طول عمر الإناث والذكور، أن متوسط ​​العمر المتوقع للإناث في جميع الأنواع أطول بنسبة 17 في المئة من متوسط ​​العمر المتوقع للذكور. حيث أنه بسبب اختلاف الجينات بين الذكور والإناث فإن الهرمونات الجنسية لدى الرجال والنساء مختلفة أيضا، فعند الرجال يهيمن هرمون التستوستيرون وعند النساء هرمون الاستروجين، مع أن كلا الهرمونين موجودان في أجسام الذكور والإناث لكن بنسب مختلفة. ومع تقدم العمر يتغير مستوى الهرمونات الجنسية؛ فينخفض عند الرجال مستوى ​​هرمون التستوستيرون ويرتفع مستوى هرمون الاستروجين. ويرتبط هذا، على وجه الخصوص، بتطور متلازمة التمثيل الغذائي (السمنة).

وحسب الخبيرين، فان أسباب اختلال التوازن الهرموني هو الإجهاد وقلة النوم واتباع نظام غذائي خاطئ والبيئة والعادات السيئة والجلوس لفترات طويلة مع قلة النشاط البدني.

وفي هذا الاطار، يعتقد العديد من الباحثين، أن النساء أكثر حظا لأن هرمون الاستروجين يؤثر في نشاط التيلوميراز الذي يؤثر إيجابيا في الصحة.

من أجل ذلك ينصح الخبيران كل من يرغب بالعيش لفترة طويلة بتغيير نمط حياته، كونه أحد الأسرار الرئيسية لطول العمر.


دراسة: الفيتامينات المتعددة تسهم في تحسن الذاكرة

الاعتماد فقط على الفيتامينات المتعددة للحفاظ على الصحة ليس كافياً (صحيفة «ستريت تايمز»)
الاعتماد فقط على الفيتامينات المتعددة للحفاظ على الصحة ليس كافياً (صحيفة «ستريت تايمز»)
TT

دراسة: الفيتامينات المتعددة تسهم في تحسن الذاكرة

الاعتماد فقط على الفيتامينات المتعددة للحفاظ على الصحة ليس كافياً (صحيفة «ستريت تايمز»)
الاعتماد فقط على الفيتامينات المتعددة للحفاظ على الصحة ليس كافياً (صحيفة «ستريت تايمز»)

على الرغم من أن الفيتامينات المتعددة أو «Multivitamins» تعد مثاراً للجدل بين علماء، فإن دراسة حديثة أفادت بأنها تسهم في تحسن الذاكرة.

وذكرت الدراسة التي نُشرت في «المجلة الأميركية للتغذية الإكلينيكية» (American Journal of Clinical Nutrition) أفادت بأن علماء في كلية الطب بجامعة هارفارد وجامعة كولومبيا وجدوا أن الفيتامينات المتعددة تحسن الذاكرة، بل وتبطئ بعض التدهور الإدراكي الذي يصاحب الشيخوخة.

وركزت الدراسة على المشاركين الذين يأخذون جرعات منتشرة من الفيتامينات المتعددة في صيدليات الولايات المتحدة من العلامة التجارية (Centrum Silver).

وتمت التجربة على 3500 شخص فوق سن الستين عشوائياً الذين تناولوا فيتامينات متعددة لمدة 3 سنوات. ثم قام الباحثون بتقييم وظائف الدماغ بعد العام الأول، ومرة أخرى بعد ذلك بعامين، ثم قارنوا تلك النتائج بالتقييمات التي أجروها في بداية الدراسة.

وأظهرت الدراسة أن الأشخاص الذين تناولوا فيتامينات متعددة يومياً لمدة عام أظهروا تحسناً أكبر في قدرتهم على استدعاء العناصر فوراً في اختبار للذاكرة، مقارنة بما قبل بدء تناول الفيتامينات. واستمرت هذه الفوائد - لكنها لم تزدد - خلال العامين التاليين من الدراسة.

وتضمنت نتائج الدراسة أنه لم تُترجم التحسينات في الذاكرة إلى وظائف إدراكية أخرى، مثل الوظائف التنفيذية كالتفكير ومهارات الذاكرة الأخرى، لكن دراسة سابقة أجرتها نفس المجموعة وجدت فوائد إدراكية أوسع بين 2200 شخص فوق 60 عاماً تم اختيارهم عشوائياً لتناول فيتامينات متعددة يومياً لمدة 3 سنوات. وتقول الدكتور ة جوان مانسون، أستاذ الطب في مستشفى بريغهام في كلية الطب بجامعة هارفارد وأحد الباحثين الرئيسيين في الدراسة: «أعتقد عموماً أننا نشهد فوائد من الفيتامينات المتعددة تتجاوز فقدان الذاكرة المرتبط بالعمر إلى إبطاء الشيخوخة الإدراكية العالمية بناءً على هاتين الدراستين المنفصلتين».

وما توصلت إليه الدراسة الجديدة - أن فوائد الفيتامينات المتعددة ظهرت بعد عام من الاستخدام اليومي، ثم ظلت ثابتة خلال العامين التاليين - يشير إلى أن التأثير قد لا يكون تراكمياً. ويقول هوارد سيسو، أستاذ الطب المساعد في مستشفى بريغهام والنساء، والمؤلف المشارك لكل من الدراسة الحالية ودراسة صحة الأطباء: «ربما أضعنا الفرصة لرؤية أي فائدة لأننا أجرينا التقييمات الأولى بعد فوات الأوان، وربما يكون لديهم بالفعل تحسينات (في الذاكرة)، وقد استمرت هذه التحسينات».

ورغم النتائج المشجعة، فيعتقد الأطباء في الدراسة أن الاعتماد فقط على الفيتامينات المتعددة للحفاظ على الصحة بين كبار السن ليس كافياً. وتقول مانسون: «المكملات الغذائية ليست أبداً بديلاً عن نظام غذائي صحي وأسلوب حياة، ومع ذلك، يمكن أن تكون الفيتامينات المتعددة نهجاً تكميلياً، خصوصاً بين البالغين وكبار السن - وبعضهم يبدأ في مواجهة مشاكل بامتصاص العناصر الغذائية».

ويأمل الباحثون في مزيد من الدراسات حول العلاقة بين الفيتامينات المتعددة والصحة المعرفية، وأيضاً توليد مزيد من البيانات حول كيفية مساهمة الفيتامينات المتعددة في تحسين الذاكرة. وتخطط المجموعة لمواصلة متابعة المشاركين في الدراسة لمعرفة ما إذا كانت الفوائد ستستمر بعد 3 سنوات؛ يأملون أيضاً في دراسة الأشخاص الأصغر سناً، بدءاً من سن 50، لمعرفة ما إذا كانت التحسينات قد تكون أكبر إذا بدأ الناس في تناول الفيتامينات المتعددة في وقت مبكر، أم لا.


تحديد 5 أنواع لقصور القلب باستخدام الذكاء الاصطناعي

التعليم الآلي حدد 5 أنواع لقصور القلب (أرشيفية)
التعليم الآلي حدد 5 أنواع لقصور القلب (أرشيفية)
TT

تحديد 5 أنواع لقصور القلب باستخدام الذكاء الاصطناعي

التعليم الآلي حدد 5 أنواع لقصور القلب (أرشيفية)
التعليم الآلي حدد 5 أنواع لقصور القلب (أرشيفية)

نجح باحثون من كلية لندن الجامعية، باستخدام أدوات الذكاء الصناعي، في تحديد خمسة أنواع فرعية من قصور القلب، يمكن استخدامها لتوقّع الأخطار المستقبلية للمرضى.

وقصور القلب، مصطلح شامل عندما يكون القلب غير قادر على ضخ الدم في جميع أنحاء الجسم بشكل صحيح، ولا ننوقع الطرق الحالية لتصنيف قصور القلب بدقة طريقة تقدم المرض.

وخلال الدراسة المنشورة الجمعة في دورية «ذا لانسيت ديجيتال هيلث»، نظر الباحثون في بيانات مفصلة لأكثر من 300 ألف مريض تفوق أعمارهم 30 عاماً ممن جرى تشخيص إصابتهم بقصور القلب في المملكة المتحدة على مدى 20 عاماً.

وباستخدام طرق عدة للتعلم الآلي، حددوا خمسة أنواع فرعية، وهي البداية المبكرة للمرض، والظهور المتأخر، والرجفان الأذيني المرتبط (الرجفان الأذيني هو حالة تسبب عدم انتظام ضربات القلب)، والتمثيل الغذائي المرتبط بالسمنة، ولكن مع انخفاض معدل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والتمثيل الغذائي المرتبط بالسمنة مع أمراض القلب والأوعية الدموية.

ووجد الباحثون اختلافات بين الأنواع الفرعية في خطر وفاة المرضى في العام التالي للتشخيص، وكانت مخاطر الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب في عام واحد، كالتالي: البداية المبكرة (20 في المائة)، والظهور المتأخر (46 في المائة)، والرجفان الأذيني المرتبط (61 في المائة)، والتمثيل الغذائي المرتبط بالسمنة، ولكن مع انخفاض معدل الإصابة (11 في المائة)، والتمثيل الغذائي المرتبط بالسمنة مع أمراض القلب (37 في المائة).

وطوّر فريق البحث أيضاً تطبيقاً يمكن للأطباء استخدامه لتحديد النوع الفرعي الذي يعاني منه الشخص المصاب بقصور القلب، ما قد يحسن التنبؤات بالمخاطر المستقبلية.

ويقول أميتافا بانيرجي من معهد المعلوماتية الصحية بكلية لندن الجامعية، والباحث الرئيسي بالدراسة في تقرير نشره الموقع الرسمي للكلية، بالتزامن مع نشر الدراسة: «لقد سعينا إلى تحسين كيفية تصنيفنا لفشل القلب، بهدف فهم أفضل للمسار المحتمل للمرض وإيصال هذا إلى المرضى، فحالياً، من الصعب التنبؤ بتطور المرض، وقد يؤدي التمييز الأفضل بين أنواع قصور القلب إلى علاجات أكثر استهدافاً، وقد يساعدنا على التفكير بطريقة مختلفة حول العلاجات المحتملة».


الإصابة بمقدمات السكري في عمر صغير تزيد مخاطر الخرف

ملايين الأميركيين الذين تقل أعمارهم عن 60 عاماً يعانون من مقدمات السكري (رويترز)
ملايين الأميركيين الذين تقل أعمارهم عن 60 عاماً يعانون من مقدمات السكري (رويترز)
TT

الإصابة بمقدمات السكري في عمر صغير تزيد مخاطر الخرف

ملايين الأميركيين الذين تقل أعمارهم عن 60 عاماً يعانون من مقدمات السكري (رويترز)
ملايين الأميركيين الذين تقل أعمارهم عن 60 عاماً يعانون من مقدمات السكري (رويترز)

توصلت دراسة جديدة إلى أن الأشخاص الذين يصابون بمقدمات السكري في عمر أصغر يكونون أكثر عرضة للإصابة بالخرف في مراحل لاحقة من حياتهم، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

تبرز مقدمات السكري عندما تكون مستويات السكر في الدم أعلى من المستوى الأمثل، ولكنها ليست عالية بما يكفي لتشخيص مرض السكري طبياً. لسوء الحظ، يعاني ملايين الأميركيين الذين تقل أعمارهم عن 60 عاماً من مقدمات السكري، ولا يدرك الكثيرون ذلك.

وقال المؤلفان إليزابيث سيلفين أستاذة علم الأوبئة، وجياكي هو طالب الدكتوراه، كلاهما في كلية جونز هوبكنز بلومبرغ للصحة العامة في بالتيمور: «ترتبط مقدمات السكري بخطر الإصابة بالخرف، لكن هذا الخطر يفسر من خلال تطور مرض السكري».

حللت الدراسة، التي نُشرت يوم الأربعاء، بيانات من دراسة مخاطر تصلب الشرايين في المجتمعات، وتضمنت أشخاصاً تتراوح أعمارهم بين 45 و64 عاماً في ست مقاطعات أميركية: مقاطعة فورسيث، نورث كارولينا، جاكسون، ميسيسيبي، ضواحي مينيابوليس، ومقاطعة واشنطن بولاية ماريلاند.

ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين أصيبوا بالنوع الثاني من داء السكري قبل سن الستين تعرضوا لخطر الإصابة بالخرف في وقت لاحق من حياتهم أكثر بثلاث مرات، مقارنة بأولئك الذين لم يصابوا بالسكري من النوع الثاني قبل سن الستين. إذا تطورت مقدمات السكري إلى داء السكري من النوع الثاني بين سن 60 إلى 69، فإن الخطر ينخفض، ولكن فقط ببضع نقاط.

وأشارت الدراسة إلى أنه إذا لم يتم تشخيص مرض السكري من النوع الثاني حتى يبلغ الشخص السبعينات من العمر، فإن خطر الإصابة بالخرف ينخفض إلى 23 في المائة. وإذا أصيب شخص بمرض السكري من النوع الثاني في الثمانينات أو التسعينات من عمره، فإن الخطر لا يكون أكبر مقارنة بغير المصابين به.

وقالت سيلفين لشبكة «سي إن إن» في رسالة بالبريد الإلكتروني: «كان هناك ارتباط قوي بين مقدمات السكري والخرف، لكن هذه العلاقة كانت موجودة فقط بين الأشخاص الذين أصيبوا بمرض السكري... تشير هذه النتيجة إلى أن منع التقدم من مقدمات السكري إلى مرض السكري يمكن أن يساعد في منع الخرف عند كبار السن».

من جهته، أوضح الباحث في مرض ألزهايمر الدكتور ريتشارد إيزاكسون، طبيب الأعصاب الوقائي في معهد الأمراض العصبية التنكسية في فلوريدا، إن النتائج لم تكن مفاجئة. وقال: «لقد كنت أتحدث عن ذلك منذ أكثر من عقد... إذا دفعت هذه الدراسة الأشخاص لاتخاذ إجراءات فعلية عند تقديم تشخيص لمقدمات السكري، فسيؤدي ذلك بالتأكيد إلى تحسين نتائج صحة الدماغ».


البطيخ... محاولات علمية مستمرة لمعرفة فوائده الصحية

مستوى جودة التغذية الإجمالية لدى الأطفال والبالغين كان أعلى بين متناولي البطيخ
مستوى جودة التغذية الإجمالية لدى الأطفال والبالغين كان أعلى بين متناولي البطيخ
TT

البطيخ... محاولات علمية مستمرة لمعرفة فوائده الصحية

مستوى جودة التغذية الإجمالية لدى الأطفال والبالغين كان أعلى بين متناولي البطيخ
مستوى جودة التغذية الإجمالية لدى الأطفال والبالغين كان أعلى بين متناولي البطيخ

تستمر نتائج أبحاث ودراسات التغذية الإكلينيكية في إعطاء دعم لاحتمالات الفوائد الصحية لتناول البطيخ (الأحمر) Watermelon. وإضافة إلى طعمه اللذيذ، وغناه بالماء والألياف وعدد من المعادن والفيتامينات - المفيدة كلها مع أجواء الصيف - فإن الدراسات حوله تطرح تأثيرات إيجابية محتملة على عدد من أجزاء الجسم. وهذه الفوائد تُعزى لاحتواء البطيخ على عدد من المركبات الكيميائية ذات التأثيرات الحيوية الإيجابية داخل الجسم، مثل مضادات الأكسدة، ومضادات الالتهابات، ومنشطات كفاءة عمل الأوعية الدموية، وغيرها.

فوائد البطيخ

وضمن فعاليات المؤتمر السنوي للجمعية الأميركية للتغذية Nutrition 2023، الذي يُعقد في الفترة ما بين 22 إلى 25 يونيو (حزيران) المقبل في بوسطن، سيتم عرض إحدى الدراسات الأميركية عن البطيخ، التي كانت قد أفادت نتائجها بأن مستوى جودة التغذية الإجمالية لدى كل من الأطفال والبالغين، كان أعلى بين متناولي البطيخ، مقارنة بغير المستهلكين له. وتوصلت هذه الدراسة إلى هذه النتيجة بعد تحليلها بيانات المسح الوطني الأميركي لفحص الصحة والتغذية NHANES، وتم نشرها في مجلة المُغذيات Nutrients، لسان حال الجمعية الأميركية للتغذية American Society for Nutrition.

وأوضحت كريستين فولغوني، المتخصصة في التحليل البحثي ومؤلفة الدراسة، أن متناولي البطيخ من الأطفال والبالغين يتناولون كميات أكبر من الألياف الغذائية والمغنيسيوم والبوتاسيوم وفيتامين سي وفيتامين إيه، بالإضافة إلى المركبات المضادة للأكسدة Antioxidants، وخاصة مركبات الليكوبين Lycopene (الحمراء اللون) وسيترولين Citrulline والكاروتينات الأخرى. وفي الوقت نفسه كانوا أقل تناولاً للسكريات المضافة ولإجمالي الأحماض الدهنية المشبعة.

وبالإضافة إلى هذه الدراسة، هناك دراسة أميركية جديدة أخرى بحثت في تأثيرات المركبات الكيميائية في البطيخ على مدى تفاعل الأوعية الدموية ومدى حصول تغيرات في معدل نبض القلب HRV، عند التعرّض لمستويات عالية من سكر الغلوكوز في الدم. ونشرت نتائج هذه الدراسة التي تم إجراؤها في جامعة ولاية لويزيانا، ضمن عدد فبراير (شباط) الماضي من مجلة «المُغذيات» Nutrients، وأظهرت أن تناول المُكمّلات المستخلصة من عصير البطيخ الطبيعي Watermelon Juice Supplementation، يحمي كفاءة عمل الأوعية الدموية Vascular Function، ويضمن حصول تغيرات في معدل نبض القلب، عند ارتفاع السكر في الدم، وذلك مقارنة بتناول مُكمّلات وهمية.

وفي دراسة جامعة ولاية لويزيانا، فحص الباحثون على وجه التحديد، التأثيرات المحتملة الفائدة لمركبات أرجنين L-arginineوسيترولين L-citrulline الطبيعيين الموجودين بغزارة في البطيخ، على التوافر البيولوجي لأكسيد النتريك Nitric Oxide في بطانة الأوعية الدموية. وكذلك على مدى حصول تقلبات في معدل ضربات القلب.

الدراسات تطرح تأثيرات إيجابية محتملة للبطيخ على عدد من أجزاء الجسم

وكان عنوان الدراسة «تأثير مكملات عصير البطيخ على تقلب معدل ضربات القلب والاستجابة الأيضية أثناء تحدي الغلوكوز الفموي».

وسبب استخدامهم في الدراسة للمُكمّلات المستخلصة من عصير البطيخ الطبيعي، وليس قطع البطيخ الطبيعي، هو لمنع تسبب كمية السكر في البطيخ الطبيعي، بأي اختلال في متابعة تأثير تناول كمية عالية و«محددة» من السكر عبر الفم Oral Glucose Challenge خلال الدراسة.

وكانت فكرة الدراسة ذكية، وهي فحص مدى حماية تناول هذه المركبات المستخلصة من البطيخ الطبيعي، لكفاءة توسع ومرونة الأوعية الدموية، عند ارتفاع نسبة سكر الدم. وكذلك مدى حصول التغيرات الطبيعية لمعدل نبض القلب، بالرغم من ارتفاع نسبة السكر في الدم.

تخفيف سكّر الدم

ومعلوم أن لدى الإنسان الطبيعي لا بد أن يختلف معدل نبض القلب خلال اليوم بفعل ممارسة الأنشطة خلاله، وهو ما يُسمى Heart Rate Variability. ومن أبسط الأنشطة أخذ هواء الشهيق (يرتفع معدل نبض القلب) وإخراج هواء الزفير (ينخفض معدل نبض القلب) عند التنفس، أو القيام بعد الجلوس لفترة (يرتفع معدل نبض القلب)، وغيرها من الأنشطة. وهذا الاختلاف الطبيعي في معدل النبض يعكس سلامة الجهاز العصبي اللاإرادي. وبالمقابل، يُعتبر عدم حصول اختلاف في معدل النبض خللاً وظيفياً، ويرتبط بجوانب من أمراض القلب والأوعية الدموية، وبضعف الجهاز العصبي اللاإرادي Autonomic Dysfunction. وهو ما قد يحصل لدى مرضى السكري وبعض الأمراض العصبية. وارتفاع نسبة السكر في الدم، هو من أمثلة مسببات عدم حصول هذه التغيرات في النبض.

وفي هذه الدراسة، تبين للباحثين أن تناول مستخلصات عصير البطيخ خفف من التأثير السلبي لارتفاع نسبة سكر الدم على حصول هذا الاختلاف الطبيعي والمتوقع في نبض القلب.

والجانب الإيجابي الآخر الذي لاحظه الباحثون، هو مساعدة تناول مستخلصات عصير البطيخ في زيادة التوفر البيولوجي Bioavailability لمركبات أكسيد النتريك في الأوعية الدموية، ما يضمن توسعها وكفاءة عملها بشكل أكبر حتى مع وجود ارتفاع في نسبة السكر في الدم.

وأفاد الباحثون بأنه وبالرغم من الحاجة إلى إجراء مزيد من البحث والدراسات حول هذا الأمر، فإن النتائج الإيجابية المبدئية في هذه الدراسة، تُضاف إلى المجموعة الحالية المتوفرة من الأدلة العلمية التي تدعم أن تناول البطيخ بانتظام هو سلوك غذائي مفيد لصحة القلب وعمليات الأيض الكيميائية الحيوية في الجسم Cardio-Metabolic Health.

القيمة الغذائية للبطيخ... ماء وفيتامينات ومعادن

بعد الموز، يأتي البطيخ بالمرتبة الثانية في مقدار الإنتاج العالمي للفواكه الحلوة الطعم. وبشكل تقريبي في مقدار الوزن، يفوق إنتاج البطيخ العالمي إنتاج كل من البرتقال واليوسف أفندي معاً، وإنتاج كل من العنب والمانغو معاً، وكذلك يفوق مجموع إنتاج كل من التفاح والفراولة والأفوكادو.

وهذه الوفرة الإنتاجية له، والإقبال الواسع على تناوله، هي سبب اهتمام الباحثين العلميين في دراسة التأثيرات الصحية المحتملة لتناوله.

والبطيخ أحد أنواع «الفواكه» الصيفية. ولذا فإن الإقبال على تناوله بالأساس يهدف إلى توفير السوائل للجسم، لتبريد الجسم وتعويض نقص السوائل فيه خلال أيام الصيف الحارة. ولذا تأتي القيمة الغذائية للبطيخ، مقارنة ببقية المنتجات النباتية، من احتوائه على كمية عالية من الماء بنسبة 91 في المائة.

كما تشكل السكريات الحلوة الطعم فيه نسبة 6 في المائة، والألياف حوالي 2 في المائة، إضافة إلى مجموعة واسعة من المعادن والفيتامينات والألياف، وأكثر من 100 مركب كيميائي ذي تأثيرات بيولوجية وظيفية في جسم الإنسان.

وبالتحليل الكيميائي، فإن كل 100 غرام (2/3 كوب) من قطع البطيخ الطازج تحتوي فقط على 30 كالوري من السعرات الحرارية. وتأتي هذه السعرات الحرارية من السكريات، لأن كمية البروتينات والدهون ضئيلة جداً في لب البطيخ. وهذه الكمية من البطيخ توفر للجسم حاجته اليومية من فيتامين سي بنسبة 10 في المائة، ومن فيتامينات إيه وبي -1 وبي -2 وبي-3 وبي-5 وبي-6 بنسبة 4 في المائة، ومن معادن الكالسيوم والحديد والمنغنيز والمغنيسيوم والفسفور والبوتاسيوم والزنك بنسبة 3 في المائة.

ولكن الميزة الأهم في القيمة الغذائية للبطيخ، هي للمركبات الكيميائية ذات التأثيرات البيولوجية في الجسم، التي تُصنّف «مغذيات نباتية» Phytonutrients. ومنها فئة الكاروتينات وغيرها، التي هي مركبات مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة، غزيرة التوفر في البطيخ الأحمر، مثل مركبات ليكوبين الحمراء في اللبّ، ومركبات سيترولين (من الأحماض الأمينية) في اللب والقشرة. وعلى سبيل المثال، فبتناول 100 غرام من البطيخ الأحمر الطازج، يمكن الحصول على حوالي 5 ملّيغرامات من الليكوبين. وهذه الكمية تجعل البطيخ الأحمر يحتوي على كمية ليكوبين أعلى من الطماطم الحمراء.

كما أن بذور البطيخ غنية بالمواد المغذية، مثل مركبات الفلافونويد، والكاروتينات، والأحماض الفينولية، والبروتينات، والكربوهيدرات، والدهون. وكقيمة غذائية، وبمراجعة عدة مصادر غذائية، يحتوي كل 30 غراما من بذور البطيخ المقشرة، على حوالي 160 كالوري، 50 في المائة منها تأتي من الدهون التي تبلغ حوالي 9 غرامات، والتي 90 في المائة منها دهون صحية غير مشبعة. وتشكل الكربوهيدرات 16 غراما، 90 في المائة منها ألياف كربوهيدراتية. وتشكل البروتينات حوالي 6 غرامات. وتتركز في البذور ومعادن الحديد والفسفور والمغنيسيوم والبوتاسيوم والزنك والمنغنيز بكميات تغطي ما يفوق 30 في المائة من حاجة الجسم اليومية إليها.

مضادات الأكسدة في البطيخ... تأثيرات صحية محتملة

بالرغم من الهدف العلمي حالياً ليس إثبات أن تناول البطيخ علاج لأي من الأمراض، إلاّ أن التعرف العلمي على المركبات الكيميائية في البطيخ، والتأثيرات الصحية الإيجابية المحتملة لها، قد يعزز طرحه بوصفه منتجا غذائيا صحيا يجدر الحرص على تناوله.

ومن تلك المركبات التي يُركّز الباحثون عليها، مركبات الليكوبين Lycopene ذات الخصائص المضادة للأكسدة في عائلة الكاروتين. وذات الصبغة التي تعطي البطيخ لون لبّه الأحمر المميز. وتم ربط الليكوبين بفوائد صحية تتراوح من صحة القلب إلى الحماية من حروق الشمس وأنواع معينة من السرطانات.

وتشير المصادر العلمية إلى نظرية الحماية التي توفرها مضادات الأكسدة، التي مفادها أن مضادات الأكسدة، مثل الليكوبين، تحمي الجسم من الأضرار التي تسببها المركبات المعروفة باسم الجذور الحرة Free Radical. وعندما تفوق مستويات الجذور الحرة مستويات مضادات الأكسدة، فإن ذلك يصنع حالة من الإجهاد التأكسدي Oxidative Stress. ويرتبط هذا الإجهاد ببعض الأمراض المزمنة، مثل السرطان والسكري وأمراض القلب ومرض ألزهايمر.

وبالمقابل، تظهر الأبحاث أن خصائص مضادات الأكسدة في الليكوبين يمكن أن تساعد في الحفاظ على توازن مستويات الجذور الحرة، وحماية الجسم من بعض هذه الحالات. ومن الفرضيات المطروحة، أن مفعول الليكوبين القوي المضاد للأكسدة، قد يمنع أو يبطئ تطور بعض أنواع السرطان. وغالبية الدراسات المؤيدة لهذه الفرضية على الخلايا الحية في المختبرات وعلى حيوانات التجارب.

ولكن دراسة استمرت 23 عاماً على حوالي 50 ألف رجل نظرت في العلاقة بين الليكوبين وسرطان البروستاتا بمزيد من التفصيل. وكان الرجال الذين تناولوا الأطعمة الغنية بالليكوبين أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا. كما وجدت مراجعة علمية لـ26 دراسة سابقة، أن ثمة رابطاً إيجابياً بين تناول كميات كبيرة من الليكوبين وانخفاض احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا. ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتأكيد ذلك بالنسبة لكمية الليكوبين التي يوفرها تناول كمية معتدلة من البطيخ، على تحقيق أي فوائد صحية في هذا الجانب. وكذلك بالنسبة لاحتمالات استفادة الأوعية الدموية في القلب والدماغ والجهاز الهضمي، من خلال التفاعلات المضادة للأكسدة في التعامل مع الدهون في الجسم، وخاصة في جدران الشرايين.

كما تطرح بعض الدراسات مركبات كيكيربيتيسين Cucurbitacin الموجودة في البطيخ، والتي تعمل مكملة لعمل الليكوبين لجهة تقليل شدة الالتهابات عن طريق تنشيطها لإنزيم سيكلوكسي جينز -2COX-2. وأيضاً الحمض الأميني سيترولين Citrulline، الذي وإن كان يتركز بشكل أكبر في قشور البطيخ والطبقة البيضاء منه، إلا أن تناول 100 غرام من لب البطيخ الأحمر يوفر للجسم حوالي 300 مليغرام منه.

وترتكز فرضية دور السيترولين في دعم صحة الأوعية الدموية، على دوره في عملية التمثيل الغذائي المعروفة باسم دورة اليوريا Urea Cycle، التي تشارك فيها ثلاثة أحماض أمينية (سيترولين وأرجينين وأورنيثين) في عملية إنتاج أكسيد النيتريك Nitric Oxide، وهو مركب كيميائي مهم جداً في كفاءة عمل شرايين القلب والدماغ، وكذلك وتوسع شرايين الجهاز الهضمي أثناء عملية هضم الطعام. وهو الذي يلعب دوراً رئيسياً في تنظيم تدفق الدم ومقدار ضغط الدم من خلال الشرايين، عبر عمله على توسيع تلك الشرايين، وأيضاً في تنظيم مستويات سكر الغلوكوز في الدم.


مرضى السكري واعتلال الأعصاب... مُعالجات جديدة بالتحفيز الكهربائي

مرضى السكري واعتلال الأعصاب... مُعالجات جديدة بالتحفيز الكهربائي
TT

مرضى السكري واعتلال الأعصاب... مُعالجات جديدة بالتحفيز الكهربائي

مرضى السكري واعتلال الأعصاب... مُعالجات جديدة بالتحفيز الكهربائي

ضمن الوقائع العلمية للمؤتمر السنوي لـ«الأكاديمية الأميركية لطب الأعصاب» AAN 2023، الذي عُقد في الفترة من 22 إلى 27 أبريل (نيسان)، عرضت الدكتورة إريكا بيترسن، استشارية جراحة المخ والأعصاب بجامعة أركنساس في ليتل روك، دراستها حول مُعالج حالات الاعتلال العصبي بسبب مرض السكري «Diabetic Neuropathy»، عبر تقنية تحفيز الحبل الشوكي «Spinal Cord Stimulation»؛ بغية تخفيف الآلام والمعاناة لدى المرضى.

وعند عرضها مقتطفات من أهم الدراسات التي جرى طرحها في المؤتمر، أفادت مجلة «كليفلاند كلينك» الطبية بأن من بين 36 مليون أميركي مُصابين بالسكري، يعاني حوالي 8.5 مليون منهم من الأعراض المؤلمة لاعتلال السكري العصبي، ما يجعل هذه الحالة المؤلمة والمزعجة أحد أهم تداعيات ومضاعفات مرض السكري. وأضافوا أنه في الوقت نفسه، تظل المعالجة الطبية الدوائية، وهي المعالجة التقليدية، غير فعّالة لكثير من المرضى في تخفيف معاناتهم، التي ترتفع، خلال فترات الليل، وتعوق راحتهم وخلودهم إلى النوم.

تحفيز الحبل الشوكي

وفي محاولة إكلينيكية ذات مسار علاجي مختلف، طرحت الدراسة الحديثة تقنية «تحفيز الحبل الشوكي» بوصفها خياراً علاجياً، عبر استخدام جهاز تجري زراعته تحت الجلد، كي يوفر تحفيزاً كهربائياً «Electrical Stimulation» للحبل الشوكي. والهدف من هذا التحفيز الكهربائي بترددات 10 كيلوهرتز، هو قطع الطريق لوصول إشارات الألم من أطراف الجسم إلى الدماغ. ومن نتائج هذه الدراسة، التي استمرت 24 شهراً، أثبتت هذه الوسيلة التدخلية جدواها لدى المرضى في تخفيف معاناتهم، مقارنة بالمعالجات الدوائية التقليدية.

وقالت الدكتورة إريكا بيترسن: «غالباً ما يؤدي اعتلال الأعصاب السكري إلى تدنّي نوعية الحياة والاكتئاب والقلق وضعف النوم. والأدوية المتاحة حالياً غير فعالة لكثير من المرضى، أو قد تكون لها آثار جانبية لا يمكن للمرضى تحمّلها. ونتائجنا (من الدراسة التي استمرت 24 شهراً) مثيرة للاهتمام؛ لأن هناك حاجة ماسّة إلى علاجات أكثر فعالية». وتحديداً، أفاد الباحثون بأنه بعد 24 شهراً من المتابعة في الدراسة، تحسنت المعاناة من الألم المتوسط الشدة بنسبة 50 في المائة لدى 50 في المائة من متلقّي تحفيز النخاع الشوكي. وكذلك تحسنت المعاناة من الآلام العميقة بنسبة 65 في المائة لدى 90 في المائة ممن يعانون منها. كما أدت هذه المعالجة إلى تخفيف تأثيرات الألم على إعاقة الخلود إلى النوم بنسبة 66 في المائة. وقالت الدكتورة بيترسن: «هذا يدل على أن تخفيف الآلام عن طريق تحفيز النخاع الشوكي كان تأثيراً دائماً». وأضافت: «تُظهر النتائج أن تحفيز الحبل الشوكي بسرعة 10 كيلوهرتز يوفر علاجاً آمناً وفعالاً ودائماً لاعتلال الأعصاب السكري المؤلم والحراري، مع القدرة على تحسين الوظيفة العصبية»، كما أشارت إلى أن التحفيز عالي التردد يبدو أنه يوفر تخفيفاً أكبر للألم، مقارنة بالتحفيز منخفض التردد.

تحفيز الحبل الشوكي كهربائياً بجهاز تجري زراعته تحت الجلد، يقطع الطريق لوصول إشارات الألم من أطراف الجسم إلى الدماغ

اعتلال عصبي سكري

والاعتلال العصبي السكري هو أحد أنواع حالات تلف الأعصاب، الذي قد يصاحب الإصابة بمرض السكري. ووفق ما تؤكده المصادر الطبية، فإن الاعتلال العصبي السكري هو مُضاعفة خطيرة لمرض السكري، وقد يصيب، بدرجات مختلفة، نحو 50 في المائة من الأشخاص المصابين به. لكن الجيد في الأمر أنه غالباً ما يمكن لمرضى السكري الوقاية من الاعتلال العصبي السكري، أو إبطاء تقدُّمه، عن طريق التحكم الجيد والمستمر في مستوى السكر بالدم واتّباع نمط حياة صحي.

ويُعدّ ارتفاع مستوى سكر الغلوكوز في الدم الآلية التي تتسبب بتلف الأعصاب في مختلف أعضاء الجسم، ضمن الاعتلال العصبي السكري. وغالباً ما يحصل ذلك في أعصاب الساقين والقدمين، ولكن أيضاً يمكن أن يتسبب هذا الاعتلال العصبي في نشوء اضطرابات بعمل الجهاز الهضمي والمسالك البولية والأوعية الدموية والقلب، عن طريق تلف شبكة الأعصاب اللاإرادية «Autonomic Neuropathy»، التي تشكل التغذية العصبية لهذه الأجهزة في الجسم. ويفيد أطباء «مايو كلينك» بالقول: «تظهر الأعراض تدريجياً عادةً، وقد لا تلاحِظ أن هناك شيئاً خطأ، إلى أن يحدث تلف كبير في الأعصاب». ويضيفون: «السبب الدقيق لكل نوع من أنواع الاعتلال العصبي غير معروف. يعتقد الباحثون أنه بمرور الوقت، يؤدي ارتفاع سكر الدم غير المتحكَّم فيه إلى تلف الأعصاب، ويعوق قدرتهم على إرسال الإشارات العصبية، ما يؤدي إلى اعتلال الأعصاب السكري. كما يتسبب ارتفاع سكر الدم في ضعف جدران الأوعية الدموية الصغيرة (الشعيرات الدموية) التي تغذي الأعصاب بالأكسجين والعناصر المغذية».

لذا تُصنِّف الأوساط الطبية هذه الحالات إلى 4 أنواع رئيسة من الاعتلال العصبي السكري. ومن المحتمل إصابة المريض بنوع واحد أو أكثر من أنواع الاعتلال العصبي، ومن ثم تعتمد الأعراض على نوع الاعتلال وعلى مكان الأعصاب التي تضررت بالتلف.

وتُوصي «المنظمة الأميركية لمرض السكري» ببدء إجراء فحص الاعتلال العصبي السكري، فور تشخيص المريض بمرض السكري من النوع الثاني، أو بعد 5 سنوات من تشخيص المريض بمرض السكري من النوع الأول. وبعد ذلك يُوصَى بإجراء الفحص سنوياً.

ويضيف أطباء «مايو كلينك»: «اتصل بطبيبك؛ لتحديد موعد طبي، في حال ظهور الأعراض التالية:

• جرح أو تقرُّح في القدم مصاب بالتهاب أو لا يلتئم.

• حرق أو نخز أو ضعف أو ألم في يديك أو قدميك يؤثر على الأنشطة اليومية أو النوم.

• تغيُّرات في الهضم أو التبوُّل أو الوظائف الجنسية.

• الدوخة والإغماء».

7 مضاعفات محتملة للاعتلال العصبي السكري

يلخص عدد من المصادر الطبية قائمة المضاعفات المحتملة للاعتلال العصبي السكري، ضمن 7 عناصر، وهي:

- انخفاض نسبة السكر في الدم، دون أي أعراض مرافقة تُنبه إلى ذلك. ومعلوم أن وصول نسبة سكر الغلوكوز في الدم إلى مستويات أقل من 3.9 (ثلاثة فاصلة تسعة) ملّيمول لكل لتر، أو أقل من 70 مليغراماً لكل ديسيلتر، يتسبب للشخص بالارتعاش والتعرُّق وسرعة نبضات القلب. لكن المصابين بالاعتلال العصبي اللاإرادي قد لا يشعرون بهذه المؤشرات التحذيرية.

- بتر إصبع في القدم أو القدم نفسها أو الساق. قد يتسبب تلف الأعصاب بفقد الإحساس في القدم، لذا قد تتطور أبسط الجروح إلى قروح ملتهبة بالميكروبات، دون أن يتنبه لها أو يلاحظها المُصاب بالاعتلال العصبي السكري. وقد تنتشر العدوى الميكروبية إلى العظم، أو تؤدي إلى موت الأنسجة، وحينها قد تكون إزالة (بتر) إصبع القدم أو القدم، أو حتى الجزء السفلي من الساق، أمراً ضرورياً في هذه الحالة.

- التهابات الجهاز البولي وسلَس البول: ويوضح هذا أطباء «مايو كلينك» بالقول: «إذا تعرَّضت الأعصاب المتحكِّمة في المثانة، للضرر، فقد لا تُفرَّغ المثانة بالكامل عند التبوُّل. ويمكن أن تتراكم البكتريا في المثانة والكلى، ما يؤدي إلى التهاب المسالك البولية. يمكن أيضاً أن يؤثر تلف الأعصاب في القدرة على الشعور بالحاجة إلى التبوُّل، أو القدرة على التحكُّم في العضلات التي تُخرِج البول، ما يؤدي إلى التسريب (سلس البول).

- الانخفاض الشديد في ضغط الدم: تلف الأعصاب المتحكِّمة في تدفق الدم عبر الشرايين، يمكن أن يؤثر في قدرة الجسم على ضبط ضغط الدم ضمن المعدلات الطبيعية، أو اعتداله في الظروف التي تتطلب ارتفاعه (ضمن المعدلات الطبيعية). ويمكن أن يؤدي هذا إلى الانخفاض الحاد في ضغط الدم، ومن ثم يمكن أن يؤدي إلى الشعور بدوار الدوخة أو الإغماء، عند الوقوف بعد الجلوس لفترة طويلة، أو الوقوف بعد الاستيقاظ من النوم.

- اضطرابات عمل الجهاز الهضمي: ويوضحها أطباء «مايو كلينك» بالقول: «قد تُصاب بالإمساك أو الإسهال أو كليهما، في حال إصابة السبيل الهضمية بتلف الأعصاب، كما يمكن أن يؤدي تلف الأعصاب المرتبط بداء السكري إلى الإصابة بخزل المعدة، وهي حالة مَرَضية تُفرَّغ فيها المعدة ببطء شديد، أو قد لا تُفرَّغ مُطلقاً. ويمكن أن يؤدي هذا إلى الإصابة بالانتفاخ وعسر الهضم».

- الضعف الجنسي: ويوضحون: «عادةً ما يؤدي الاعتلال العصبي المُستقلّ إلى تلف الأعصاب الذي يؤثر في الأعضاء الجنسية. فقد يُصاب الرجال بضعف الانتصاب. وقد تواجه النساء صعوبةً في التزليق والتهيج الجنسي».

- زيادة التعرّق أو نقص القدرة على إفراز العرق: وهي من المضاعفات المهمة والمؤثرة، وخصوصاً في الأجواء الحارّة، ولدى كبار السن؛ لأن تلف الأعصاب يؤدي إلى اختلال وظيفة الغدد العرقية، ما يُصعِّب على الجسم عملية التحكم في درجة حرارته بشكل سليم.

حقائق

أنواع مختلفة من تلف الأعصاب المرتبط بمرض السكري

وفق تصنيف الأوساط الطبية، ثمة عدة أنواع رئيسية من الاعتلال العصبي السكري. ووفق كل نوع، تختلف الأعراض والمضاعفات والتداعيات لدى المريض. لكن أهمها هو:

• اعتلال الأعصاب السطحي: وهو النوع الأعلى انتشاراً بين مرضى السكري. ويُؤثِّر على القدمين والساقين أولاً، ثم يتبعهما بالذراعين واليدين. وعادةً ما تزداد أعراض ومُؤشِّرات الاعتلال العصبي السكري السطحي سوءاً بالليل. وتشمل الأعراض كلاً من:

• خَدَر أو ضعف الشعور بالألم أو تغيرات درجة الحرارة.

• الإحساس بوخز أو حرقة جلدية.

• آلام حادَّة أو تقلُّصات عضلية مؤلمة.

• ضعف العضلات.

• فرط الحساسية للمس، بمعنى أن وضع أي وزن على القدم، حتى وزن شراشف ملاءة السرير، مؤلم جداً في القدم.

• الاعتلال العصبي المُستقلّي: وفيه يتضرر الجهاز العصبي، الذي يتحكم في ضبط ضغط الدم وسرعة القلب والتعرّق وحركة العينين وعمل المثانة والجهاز الهضمي والأعضاء التناسلية. وقد يسبِّب أعراضاً، منها:

• فقدان الوعي بسبب عدم التنبه لانخفاض مستويات السكر في الدم.

• انخفاض ضغط الدم عند النهوض من حالة الجلوس أو الاستلقاء، ما يؤدي إلى الشعور بدوخة أو إغماء.

• اضطرابات عمل المثانة في التحكم بالتبول، أو مشكلات في عمل الأمعاء.

• بطء إفراغ المعدة، ما يسبب الشعور بالغثيان والقيء والإحساس بالامتلاء وفقدان الشهية.

• صعوبة البَلع.

• تغييرات في طريقة تكيّف العينين مع الانتقال من بيئة مضيئة إلى بيئة مظلمة، أو من الأشياء البعيدة إلى القريبة.

• زيادة التعرق أو نقصه.

• مشكلات في الاستجابة الجنسية، مثل جفاف المهبل لدى النساء، وضعف الانتصاب لدى الرجال.