مخاوف كبرى لدى الناخبين المسلمين في فرنسا من صعود اليمين المتطرف

موظف في إحدى المطابع يتحقق من ملصقات ومنشورات الحملة المطبوعة للانتخابات البرلمانية الفرنسية المقبلة (أ.ف.ب)
موظف في إحدى المطابع يتحقق من ملصقات ومنشورات الحملة المطبوعة للانتخابات البرلمانية الفرنسية المقبلة (أ.ف.ب)
TT

مخاوف كبرى لدى الناخبين المسلمين في فرنسا من صعود اليمين المتطرف

موظف في إحدى المطابع يتحقق من ملصقات ومنشورات الحملة المطبوعة للانتخابات البرلمانية الفرنسية المقبلة (أ.ف.ب)
موظف في إحدى المطابع يتحقق من ملصقات ومنشورات الحملة المطبوعة للانتخابات البرلمانية الفرنسية المقبلة (أ.ف.ب)

مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية المبكرة في فرنسا، يساور الناخبين المسلمين قلقٌ من احتمال فوز اليمين المتطرف الذي يخشون أن يكونوا أولى ضحاياه.

وتقول سارة (23 عاماً)، العضو في تجمع للنساء المسلمات يحمل اسم «خلاص (كفى) صوراً نمطية» Khlass les cliches إن ثمة «خطراً فعلياً» برؤية التجمع الوطني اليميني المتطرف «يفوز في الانتخابات التشريعية» مع ما قد يحمله ذلك من «قوانين معادية للإسلام» تدعو إلى «تقييد حرياتنا الفردية» على صعيدَي المعتقد واللباس، بين أمور أخرى.

لم يُخفِ «التجمع الوطني» في السابق معارضته الذبح الحلال. وفي 2021 حظر مقترح قانوني عرضه الحزب «الآيديولوجيات الإسلامية» ومنع وضع الحجاب في كل الأماكن العامة.

وتمنع التشريعات الفرنسية راهناً وضع الحجاب في المدارس الرسمية، وتمنع البرقع في الأماكن العامة.

وفرنسا هي من الدول الأوروبية التي تضم أكبر عدد من المسلمين مع نحو 6 ملايين شخص.

وتعرب سارة، التي رفضت الإفصاح عن كامل اسمها على غرار كثير من الأشخاص الذين قابلتهم «وكالة الصحافة الفرنسية»، عن خوفها من «تشريع» هذا العداء للمسلمين «في حال تكاثر الأعمال المناهضة للمسلمين مع وصول حزب، يجاهر بعنصريته، إلى رأس السلطة».

ومساء السبت في ليون في جنوب شرقي البلاد، سار نحو 40 شخصاً من اليمين المتطرف جداً في الشوارع وهم يصرخون «نحن نازيون»، و«المسلمون خارج أوروبا» على ما أظهرت مقاطع مُصوّرة نُشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وندد عميد مسجد باريس الكبير، شمس الدين حفيظ، بهذا التحرك، داعياً السلطات إلى «التحرك فوراً» حيال «هذا التعبير المتطرف».

كبش فداء

وسبق لحفيظ أن ندّد في 11 يونيو (حزيران) بـ«صعود اليمين المتطرف المقلق جداً»، معرباً عن خشيته من تحول «المغاربي» و«المسلم» إلى «كبش فداء، ويصبح تجسيداً لكل ما يُنظر إليه على أنه مصدر تهديد وغير منسجم مع الهوية الوطنية التي يفترض أنها متجانسة».

ويقول إمام مسجد بوردو في جنوب غربي البلاد، طارق أوبرو، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «في ذهن الناس اختلط كل شيء، فالهجرة باتت تعني الإسلام»، و«غزو من مجموعة من السكان، ومن ديانة» معينة.

وإزاء مستجدات الوضع، يأسف كثير من المسلمين للصورة التي تنقلها عنهم وسائل الإعلام، في حين تشهد فرنسا موجة هجمات عنيفة تُرتَكب باسم الإسلام منذ 2015. وتقول مريم (46 عاماً)، وهي واقفة أمام المسجد الكبير في باريس: «ما إن أدير التلفاز أرى كم هو الأمر مأساوي، فالحديث يدور دائماً حول الإسلام الذي يُخلط مع التطرف الإسلامي... يوضع الجميع في السلة نفسها». وهي تعدّ أن «الوضع أصعب اليوم مما كان عليه قبل 15 عاماً». وتؤكد مريم أنها نصحت ابنيها البالغَين «بمتابعة الدراسة ليتمكّنا من المغادرة إلى مكان آخر»، في صدى لما ورد في كتاب صدر أخيراً بعنوان «فرنسا تحبها لكنك تغدرها» يعكس الضيق الذي يشعر به جزء من الشباب المسلم في فرنسا.

لكن حتى الفئات الأكبر سناً تعرب أيضاً عن خوفها حيال الانتخابات التشريعية المقررة بدورتين في 30 يونيو، والسابع من يوليو (تموز).

وتقول فاطمة (70 عاماً): «بطبيعة الحال نشعر بالخوف، ليس على صعيد الدين، بل على صعيد الحياة اليومية خصوصاً».

وتؤكد زهرة (75 عاماً)، التي أتت من تونس إلى فرنسا قبل 46 عاماً: «استمعت إلى ما يقوله رئيس التجمع الوطني (جوردان) بارديلا. ما كان يقوله هو: الأجانب خارجاً... والعاطلون عن العمل خارجاً... وهو يريد أن يصبح رئيساً للوزراء! نريد منع ذلك لكن كيف؟ لمَن نصوّت؟ ليس لدينا أحد».

ويرى كريم تريكوتو الفرنسي - الجزائري (32 عاماً) بعض الأمل الذي يستمده من الشعور بأن «أحزاب اليسار تتحالف وباتت أكثر قوة»، مؤكداً أنه سيصوّت بالتأكيد.

في الانتخابات الأوروبية في التاسع من يونيو، صوّت الناخبون المسلمون الذين توجهوا إلى مراكز الاقتراع، بنسبة 62 في المائة لحزب «فرنسا الأبية» اليساري الراديكالي على ما أظهر استطلاع للرأي أجراه معهد «إيفوب» لحساب صحيفة «لا كروا». لكن نسبة الامتناع عن التصويت بلغت 59 في المائة في صفوفهم.

لذا يدعو المسؤولون الدينيون الناخبين إلى المشاركة في الاقتراع وعدم تصديق مقاطع مصورة تُنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتؤكد أن الدين الإسلامي يدعو إلى الامتناع عن التصويت.

يقول أوبرو: «هذا هذيان» مندداً بمَن أسماهم «جهلة يحاولون الخوض في القوانين الدينية الإسلامية». ويؤكد حفيظ أيضاً «على العكس من ذلك، الدين الإسلامي يدعو إلى احترام سلطة الدولة التي نعيش فيها».


مقالات ذات صلة

فرنسا أسيرة جمود برلماني... وأتال يتعهد «حماية» البلاد من المتطرفين

أوروبا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء غابرييل أتال (أ.ف.ب)

فرنسا أسيرة جمود برلماني... وأتال يتعهد «حماية» البلاد من المتطرفين

لا تزال أحزاب فرنسا السياسية تسعى إلى كسر الجمود البرلماني الناجم عن الانتخابات غير الحاسمة، في حين تعهد رئيس الوزراء المنتهية ولايته حماية البلاد من المتطرفين.

«الشرق الأوسط» (باريس)
المشرق العربي بري مترئساً اجتماع كتلة «التنمية والتحرير»... وتظهر خلفه خريطة تبين توثيقاً للهجمات الإسرائيلية على لبنان (رئاسة البرلمان)

بري يصر على حوار يسبق انتخاب رئيس للبنان

أعاد رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري تأكيد مبادرته الرئاسية القائمة على الحوار لأيام معدودة يفضي إلى توافق على مرشح أو اثنين أو ثلاثة لرئاسة الجمهورية.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي لافتة انتخابية وسط مدينة القامشلي (الشرق الأوسط)

انتخابات دمشقية في «مربع أمني» محاصر شمال شرقي سوريا

رُفعت صور عشرات المرشحين الطامحين بالوصول إلى مجلس الشعب السوري في مربع أمني «محاصر» بمركز مدينة القامشلي، قبل انتخابات حكومية مقررة الاثنين المقبل.

كمال شيخو (القامشلي)
الولايات المتحدة​ دونالد ترمب وزوجته السابقة مارلا مابلز (رويترز)

«القرار له»... طليقة ترمب «مستعدة» للترشح لمنصب نائبة الرئيس

أعلنت الزوجة السابقة للرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أنها قد تكون مهتمة بدخول الأضواء مرة أخرى، وهذه المرة لدعم ترشح طليقها مجدداً للبيت الأبيض.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​  الرئيس الأميركي جو بايدن يعقد مؤتمرا صحافيا في قمة حلف شمال الأطلسي 2024 في 11 يوليو 2024 في العاصمة الأميركية واشنطن (أ.ف.ب)

بايدن يرتكب مزيداً من الهفوات مع تصاعد القلق بشأن ترشحه للانتخابات الرئاسية

أصرَّ الرئيس الأميركي جو بايدن على أنه سيترشَّح مجدداً لولاية رئاسية جديدة ويهزم خصمه الجمهوري ترمب، لكنه ارتكب هفوات إضافية تُعزز القلق حيال أهليَّته.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

غرق 4 مهاجرين أثناء محاولتهم عبور قناة المانش

الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)
الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)
TT

غرق 4 مهاجرين أثناء محاولتهم عبور قناة المانش

الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)
الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)

قضى 4 مهاجرين غرقاً في قناة المانش، الجمعة، قبالة الساحل الشمالي لفرنسا أثناء محاولتهم العبور إلى بريطانيا على متن قارب، على ما قالت الشرطة البحرية الفرنسية، الجمعة.

وقالت الشرطة البحرية إن نحو 60 شخصاً غادروا الساحل الفرنسي بالقرب من بولوني سور مير نحو الساعة الثانية فجراً (بالتوقيت المحلي)، لكن قاربهم المطاط واجه صعوبات بعدما فرغ أحد أنابيبه من الهواء.

وتوجّه زورق دورية إلى المكان نحو الساعة 4:30 بعد تلقيه بلاغاً عن غرق قارب مهاجرين أثناء محاولته عبور المانش، حسبما قالت الشرطة البحرية لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وأرسل المركز الإقليمي للمراقبة العملانية والإنقاذ زورق دورية تابعاً للبحرية الفرنسية ومروحية للمساعدة في عملية الإنقاذ.

الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)

وأثناء التحليق، رصدت المروحية 4 جثث انتشلها زورق الدورية. وتم إنقاذ 56 شخصاً بعضهم سقط في المياه، وبعضهم كان متعلقاً بالجزء المنتفخ من القارب. وأُدخل 9 من المهاجرين إلى المستشفى.

وقال جاك بيلان مسؤول الشرطة في منطقة با دو كاليه، للصحافة، إن 4 رجال لقوا حتفهم وقد يكونون من الجنسية «الصومالية أو الإريترية أو الإثيوبية».

وأضاف: «كان هناك مهاجر واحد فقط يرتدي سترة نجاة». ويرتفع بذلك إلى 20 عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم هذا العام، في محاولات العبور من فرنسا إلى بريطانيا على متن مراكب غالباً ما تكون محملة بأكثر من طاقتها.

وأضاف بيلان أنه تم إنقاذ مهاجرين أيضاً كانوا على متن قارب ثانٍ غادر من با دو كاليه الجمعة، محمّلاً بـ40 شخصاً.

سيارة حماية مدنية فرنسية تقف بالقرب من بولوني سور مير (أ.ف.ب)

وأعربت وزيرة الداخلية البريطانية الجديدة إيفيت كوبر عن أسفها لهذه المأساة «المروعة»، في منشور على منصة «إكس»، وتعهدت العمل مع شركاء المملكة المتحدة الدوليين «لملاحقة وإسقاط شبكات التهريب الخطيرة».

وفي فرنسا، كُلّف «مكتب مكافحة تهريب المهاجرين» بإجراء تحقيق. ووصل أكثر من 12 ألف شخص إلى الشواطئ الإنجليزية بشكل غير قانوني في عام 2024، معظمهم انطلقوا من فرنسا، وفقاً لتعداد بريطاني رسمي صدر في منتصف يونيو (حزيران).

ويمثل ذلك زيادة بنسبة 18 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، على الرغم من تشدّد الحكومات البريطانية المحافظة في السنوات الأخيرة.

ويُمنع حالياً المهاجرون الذين يصلون بشكل غير قانوني من طلب اللجوء في المملكة المتحدة، حيث برزت الهجرة عنواناً رئيسياً في الانتخابات التشريعية التي فاز بها حزب العمال (يسار الوسط).

وكان ثمة توجه لترحيل المهاجرين إلى رواندا، مهما كانت جنسيتهم من دون إمكان العودة، لكن الحكومة البريطانية الجديدة تخلت عن الاتفاق المثير للجدل المبرم مع رواندا بهذا الشأن.

وقضى 5 مهاجرين في 23 أبريل (نيسان) قبالة الساحل الفرنسي في واحدة من الرحلات المحفوفة بالمخاطر.