ساركوزي يحذر من مخاطر حدوث فوضى في فرنسا مع اقتراب الانتخابات

الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون يصافح رئيس البلاد الأسبق نيكولا ساركوزي في 11 نوفمبر 2023 (رويترز)
الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون يصافح رئيس البلاد الأسبق نيكولا ساركوزي في 11 نوفمبر 2023 (رويترز)
TT

ساركوزي يحذر من مخاطر حدوث فوضى في فرنسا مع اقتراب الانتخابات

الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون يصافح رئيس البلاد الأسبق نيكولا ساركوزي في 11 نوفمبر 2023 (رويترز)
الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون يصافح رئيس البلاد الأسبق نيكولا ساركوزي في 11 نوفمبر 2023 (رويترز)

حذر رئيس فرنسا الأسبق نيكولا ساركوزي، اليوم الأحد، من أن القرار المفاجئ للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حل «الجمعية الوطنية (البرلمان)» والدعوة إلى انتخابات تشريعية مبكرة ربما تكون له آثار معاكسة ويدفع بالبلاد نحو الفوضى.

وجاء في تقرير بصحيفة «لو جورنال دو ديمانش» أن ساركوزي؛ الذي كان في سدة الحكم من 2007 إلى 2012، قال إن «الفوضى المحتملة الناجمة عن حل (الجمعية) ربما يصعب الخروج منها».

وقال الرئيس الفرنسي الأسبق المحافظ إن «إعطاء الكلمة للشعب الفرنسي للتعبير عن نفسه بوصف ذلك مبرراً لحل (الجمعية الوطنية) حجة غريبة؛ لأن هذا بالضبط ما فعله أكثر من 25 مليون فرنسي في الانتخابات الأوروبية في 9 يونيو (حزيران)» الحالي.

ساركوزي؛ الذي يظل شخصية سياسية مهمة في فرنسا وتربطه علاقات ودودة مع ماكرون، أضاف: «الخطر كبير من إثارة مزيد من الغضب بدلاً من التهدئة».

استطلاع رأي يدعم صحة مخاوف ساركوزي

وتوقع استطلاع رأي؛ أجرته شركتا «ذا أوبينيون واي» و«فاي سوليس» لمصلحة صحيفة «ليز إيكو» وإذاعة «راديو كلاسيك»، أن يتصدر حزب «التجمع الوطني» الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية بنسبة 33 في المائة من الأصوات متقدماً على «الجبهة الشعبية»؛ التي تضم تحت مظلتها أحزاباً منتمية إلى تيار اليسار، لتحصد 25 في المائة من الأصوات. وحصول أحزاب تيار الوسط المنتمي إليها ماكرون على 20 في المائة.

يذكر أن ماكرون دعا إلى إجراء انتخابات مبكرة على جولتين في يومي 30 يونيو الحالي و7 يوليو (تموز) المقبل بعد أن خسر تحالفه المنتمي إلى تيار الوسط أمام حزب «التجمع الوطني» المنتمي إلى اليمين المتطرف يوم الأحد الماضي في انتخابات البرلمان الأوروبي.

ورفضاً لذلك خرج الآلاف في مسيرة بالعاصمة الفرنسية باريس وعدد من المدن في جميع أنحاء فرنسا، أمس السبت، للاحتجاج على حزب «التجمع الوطني» قبل الانتخابات المقبلة.


مقالات ذات صلة

فرنسا أسيرة جمود برلماني... وأتال يتعهد «حماية» البلاد من المتطرفين

أوروبا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء غابرييل أتال (أ.ف.ب)

فرنسا أسيرة جمود برلماني... وأتال يتعهد «حماية» البلاد من المتطرفين

لا تزال أحزاب فرنسا السياسية تسعى إلى كسر الجمود البرلماني الناجم عن الانتخابات غير الحاسمة، في حين تعهد رئيس الوزراء المنتهية ولايته حماية البلاد من المتطرفين.

«الشرق الأوسط» (باريس)
أوروبا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ب)

ماكرون يمنح الأحزاب الفرنسية «وقتاً» واليسار يستعجل الإمساك بزمام الأمور

لا تزال فرنسا منشغلة بمفاوضات ما بعد الانتخابات التشريعية بين ثلاث كتل لا يملك أي منها الغالبية المطلقة.

«الشرق الأوسط» (باريس)
أوروبا السكرتير الأول للحزب الاشتراكي اليساري الفرنسي أوليفييه فور (يمين) يلقي كلمة بعد الإعلان عن النتائج الأولية للانتخابات (أ.ف.ب)

فرنسا: انقسام في المعسكر اليساري حول اختيار رئيس الوزراء

يسعى الائتلاف اليساري الواسع، الذي وحّد صفوفه لهزيمة اليمين المتطرف في فرنسا، جاهداً لاختيار مرشح لرئاسة الوزراء.

«الشرق الأوسط» (باريس)
أوروبا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ف.ب)

ماكرون يدعو القوى السياسية الفرنسية للعمل معاً لبناء غالبية نيابية صلبة

عدّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم (الأربعاء)، أن «أحداً لم يفز» في الانتخابات التشريعية التي جرت الأحد الماضي.

«الشرق الأوسط» (باريس)
شؤون إقليمية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يتصافحان خلال اجتماعهما بالقدس في 22 يناير 2020 (رويترز)

ماكرون يشتكي لنتنياهو بعد دعم وزير إسرائيلي لوبان بانتخابات فرنسا

اشتكى الرئيس الفرنسي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بعد أن دعم وزير من حزب «الليكود» علناً مارين لوبان، زعيمة حزب التجمع الوطني اليميني القومي، بالانتخابات الفرنسية.

«الشرق الأوسط» (باريس)

غرق 4 مهاجرين أثناء محاولتهم عبور قناة المانش

الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)
الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)
TT

غرق 4 مهاجرين أثناء محاولتهم عبور قناة المانش

الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)
الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)

قضى 4 مهاجرين غرقاً في قناة المانش، الجمعة، قبالة الساحل الشمالي لفرنسا أثناء محاولتهم العبور إلى بريطانيا على متن قارب، على ما قالت الشرطة البحرية الفرنسية، الجمعة.

وقالت الشرطة البحرية إن نحو 60 شخصاً غادروا الساحل الفرنسي بالقرب من بولوني سور مير نحو الساعة الثانية فجراً (بالتوقيت المحلي)، لكن قاربهم المطاط واجه صعوبات بعدما فرغ أحد أنابيبه من الهواء.

وتوجّه زورق دورية إلى المكان نحو الساعة 4:30 بعد تلقيه بلاغاً عن غرق قارب مهاجرين أثناء محاولته عبور المانش، حسبما قالت الشرطة البحرية لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وأرسل المركز الإقليمي للمراقبة العملانية والإنقاذ زورق دورية تابعاً للبحرية الفرنسية ومروحية للمساعدة في عملية الإنقاذ.

الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)

وأثناء التحليق، رصدت المروحية 4 جثث انتشلها زورق الدورية. وتم إنقاذ 56 شخصاً بعضهم سقط في المياه، وبعضهم كان متعلقاً بالجزء المنتفخ من القارب. وأُدخل 9 من المهاجرين إلى المستشفى.

وقال جاك بيلان مسؤول الشرطة في منطقة با دو كاليه، للصحافة، إن 4 رجال لقوا حتفهم وقد يكونون من الجنسية «الصومالية أو الإريترية أو الإثيوبية».

وأضاف: «كان هناك مهاجر واحد فقط يرتدي سترة نجاة». ويرتفع بذلك إلى 20 عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم هذا العام، في محاولات العبور من فرنسا إلى بريطانيا على متن مراكب غالباً ما تكون محملة بأكثر من طاقتها.

وأضاف بيلان أنه تم إنقاذ مهاجرين أيضاً كانوا على متن قارب ثانٍ غادر من با دو كاليه الجمعة، محمّلاً بـ40 شخصاً.

سيارة حماية مدنية فرنسية تقف بالقرب من بولوني سور مير (أ.ف.ب)

وأعربت وزيرة الداخلية البريطانية الجديدة إيفيت كوبر عن أسفها لهذه المأساة «المروعة»، في منشور على منصة «إكس»، وتعهدت العمل مع شركاء المملكة المتحدة الدوليين «لملاحقة وإسقاط شبكات التهريب الخطيرة».

وفي فرنسا، كُلّف «مكتب مكافحة تهريب المهاجرين» بإجراء تحقيق. ووصل أكثر من 12 ألف شخص إلى الشواطئ الإنجليزية بشكل غير قانوني في عام 2024، معظمهم انطلقوا من فرنسا، وفقاً لتعداد بريطاني رسمي صدر في منتصف يونيو (حزيران).

ويمثل ذلك زيادة بنسبة 18 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، على الرغم من تشدّد الحكومات البريطانية المحافظة في السنوات الأخيرة.

ويُمنع حالياً المهاجرون الذين يصلون بشكل غير قانوني من طلب اللجوء في المملكة المتحدة، حيث برزت الهجرة عنواناً رئيسياً في الانتخابات التشريعية التي فاز بها حزب العمال (يسار الوسط).

وكان ثمة توجه لترحيل المهاجرين إلى رواندا، مهما كانت جنسيتهم من دون إمكان العودة، لكن الحكومة البريطانية الجديدة تخلت عن الاتفاق المثير للجدل المبرم مع رواندا بهذا الشأن.

وقضى 5 مهاجرين في 23 أبريل (نيسان) قبالة الساحل الفرنسي في واحدة من الرحلات المحفوفة بالمخاطر.