المعارضة اللبنانية تستغرب تلويح باسيل بـ«المواجهة الشاملة»

الحاج لـ«الشرق الأوسط»: نخشى أن يكون «حصان طروادة»

النائب جبران باسيل (رويترز)
النائب جبران باسيل (رويترز)
TT

المعارضة اللبنانية تستغرب تلويح باسيل بـ«المواجهة الشاملة»

النائب جبران باسيل (رويترز)
النائب جبران باسيل (رويترز)

بدا لافتاً في المؤتمر الصحافي الأخير الذي عقده رئيس «التيار الوطني الحر» النائب اللبناني جبران باسيل، للحديث عن نتائج الحراك الذي يقوم به للمساهمة بإخراج الأزمة الرئاسية من عنق الزجاجة، قوله إن «البديل عن المسار المطروح هو مواجهة شاملة لإنهاء الفراغ»، عادّاً «أننا أمام خيارين: إما التوافق، وإما عدم التكيف مع الفراغ وعدم التسليم به».

ولم يوضح باسيل ما قصده بـ«المواجهة الشاملة»، فيما قالت مصادر نيابية في «التيار الوطني الحر» إن ما أراده هو «حثّ قوى المعارضة على التجاوب مع طرح الحوار والتشاور الذي يسبق جلسة الانتخاب، لأن لا بديل اليوم عن التفاهم والتلاقي للخروج من الأزمة، لأن خلاف ذلك يعني المواجهة التي لا يتحملها البلد».

وأضافت المصادر لـ«الشرق الأوسط»: «نحن في هذه المرحلة إيجابيون إلى أقصى الدرجات، ونحاول أن نكون نقطة تلاقٍ وتواصل بين مختلف القوى للوصول إلى رئيس توافقي يحظى بدعم مختلف الفرقاء، ما يؤمن نجاح العهد الجديد».

حصان طروادة

واستغرب عضو تكتل «الجمهورية القوية»، النائب رازي الحاج، حديث باسيل عن «المواجهة الشاملة»، عادّاً أنه «كلما احتاج الثنائي الشيعي رئيس التيار الوطني الحر سارع الأخير إلى تلبية النداء، وهذا ما حصل من خلال تغطيته التمديد للمجالس البلدية والاختيارية، وهذا ما يحصل اليوم من خلال تسويقه للحوار الذي يريده الرئيس بري».

وقال الحاج لـ«الشرق الأوسط»: «ما نخشاه اليوم أن يكون باسيل مثل حصان طروادة، يسير هو بالحوار بعد إظهارنا بوصفنا معطلين ورافضين للتلاقي، علماً بأن ما نرفضه هو تغطية أعراف غير دستورية، وليس التشاور الذي عرضنا أكثر من صيغة لقيامه».

وتساءل الحاج: «ما الذي تغير بين الأمس واليوم ليقبل (التيار) بالحوار برئاسة بري وهو ما كان يرفضه؟ الخوف هو من أن تكون الإدارة السياسية نفسها التي تحكم البلد كلما احتاجت (التيار) في مكان ما تجتذبه إليه».

وعدّ الحاج أن «مواجهة منطق الثنائي الشيعي التعطيلي بدأت عندما رفضنا الرضوخ لفرضه مرشحه علينا وجرنا إلى أعراف غير دستورية، وقد نجحنا في هذه المواجهة حتى الساعة». وأضاف: «بالنسبة إلينا مجرد الصمود بوجه الانقلاب هو الأهم. أما إذا كان لا بد من المواجهة الشاملة، فنحن نحدد توقيتها وظروفها، و(كل شيء بوقته حلو)».

مقاربة شعبوية

من جهته، وصف النائب في كتلة «تحالف التغيير»، مارك ضو، مقاربة باسيل القائلة: إما التوافق وإما المواجهة الشاملة، بـ«المقاربة الشعبوية»، مشدداً في تصريح لـ«الشرق الأوسط» على أنه «لا يمكن التعامل مع هذه المسألة على أساس: إما أسود وإما أبيض، أو: إما قاتل وإما مقتول». وأضاف: «العملية ستأخذ وقتاً، ونحن نعي ذلك جيداً، من هنا يفترض بنا التمسك بالدستور والقبول بالأحكام الدستورية لحل الخلافات والتصويت في البرلمان. أما في حال استمرار الفريق المحتمي بسلاحه بمنطقه التعطيلي، فعندها سيتحمل كامل المسؤولية عن استمرار الانهيار في البلد».

وشدّد ضو على أن «التصدي لمنطق (الثنائي الشيعي) لا يعني أن نقبل بالذهاب إلى تسويات ظرفية تضرب الدستور وتقر بتوازنات قوى، إنما يجب أن يدفعنا ذلك أكثر فأكثر إلى التمسك بالدستور وأحكامه».


مقالات ذات صلة

المعارضة اللبنانية تدرس خطة «المواجهة» بعد فشل مبادرتها الرئاسية

المشرق العربي نواب المعارضة خلال لقائهم نواب الحزب «التقدمي الاشتراكي» لطرح خريطة الطريق الرئاسية (موقع القوات)

المعارضة اللبنانية تدرس خطة «المواجهة» بعد فشل مبادرتها الرئاسية

بدأت المعارضة بدراسة أفكار لما بعد «المبادرة الرئاسية» التي سقطت نتيجة أسباب عدة،أبرزها رفض «الثنائي الشيعي» (حزب الله وحركة أمل) البحث بها وحتى اللقاء بالنواب.

كارولين عاكوم (بيروت)
المشرق العربي جنديان من «يونيفيل» على الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (د.ب.أ)

فرنسا تحذر من «حرب شاملة» على الحدود اللبنانية ــ الإسرائيلية

حذّرت الدبلوماسية الفرنسية من خطر وقوع «حرب شاملة» عبر الحدود اللبنانية - الإسرائيلية، بسبب التصعيد الذي يمكن أن يؤدّي إلى سوء حسابات أو تقدير.

علي بردى (نيويورك) نظير مجلي (تل أبيب)
المشرق العربي جنديان من «اليونيفيل» على الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (د.ب.أ)

فرنسا تستعجل التمديد لـ«اليونيفيل»... وتحذّر من «حرب شاملة» عبر الحدود

حذّرت الدبلوماسية الفرنسية من خطر وقوع «حرب شاملة» عبر الحدود اللبنانية - الإسرائيلية، بسبب التصعيد الذي يمكن أن يؤدّي إلى سوء حسابات أو تقدير، ما يتلاقى مع…

علي بردى (واشنطن )
المشرق العربي جندي إسرائيلي يقف بالقرب من بقايا صاروخ أُطلق من لبنان (رويترز)

إسرائيل تنهي تدريبات تحاكي معارك مع «حزب الله» على الأراضي اللبنانية

توجه وزير التعليم الإسرائيلي، يوآف كيش، بدعوة علنية إلى رئيس وزرائه، بنيامين نتنياهو، وقادة الجيش، لتوسيع نطاق الحرب مع «حزب الله» وتحويلها إلى حرب ضد لبنان.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي الدخان يتصاعد من بلدة طير حرفا إثر استهدافها بقصف إسرائيلي (أ.ف.ب)

«حزب الله» يطلق «هدهد 3»... وخسائر لبنان من الحرب مليارا دولار

بثّ «حزب الله» للمرة الثالثة خلال أسابيع مقاطع مصوّرة لبنى تحتية عسكرية إسرائيلية وقاعدة جوية أساسية في الشمال.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

حل البرلمان الأردني... و«التواصل الاجتماعي» يحتفل بمغادرة نواب

صورة من الداخل لمجلس النواب الأردني (الديوان الملكي)
صورة من الداخل لمجلس النواب الأردني (الديوان الملكي)
TT

حل البرلمان الأردني... و«التواصل الاجتماعي» يحتفل بمغادرة نواب

صورة من الداخل لمجلس النواب الأردني (الديوان الملكي)
صورة من الداخل لمجلس النواب الأردني (الديوان الملكي)

أصدر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الخميس، قراراً بحل مجلس النواب التاسع عشر، بعد ساعات من عودته إلى البلاد، ليلة الأربعاء، وسط ترحيب نشطاء على منصات التواصل الاجتماعي بـ«مغادرة المجلس الأقل حضوراً من بين المجالس النيابية السابقة»، بحسب ناشطين.

وحظي مجلس النواب المنحل بنسب ثقة متدنية في استطلاعات الرأي المحلية، بعد غياب أثره عن قرارات اقتصادية معيشية، و«تمريره» لسياسات حكومية لها انعكاسات على حياة الأردنيين، في حين أن عدداً من مؤسسات المجتمع المحلي الرقابية على البرلمان، أصدرت قراءات «مخيبة للآمال» بشأن دور المجلس التشريعي، وغياب دوره الرقابي.

وتجرى الانتخابات النيابية الأردنية في العاشر من سبتمبر (أيلول) المقبل، بقانون انتخاب جديد ضمن 41 مقعداً للأحزاب عن الدائرة العامة، و97 مقعداً للدوائر المحلية الـ18 في المملكة، ورفع عدد المقاعد المخصصة للنساء إلى 18 مقعداً، كما اشترط ترشيح سيدة في ترتيب الأسماء الثلاثة الأولى أو الثلاثة الثانية في كل قائمة حزبية.

واعتمد القانون نظاماً انتخابياً مختلطاً، جمع بين نظام القائمة النسبية المفتوحة (تنافسي داخل القائمة) على مستوى الدوائر المحلية، ونظام القائمة النسبية المغلقة (اعتماد أسماء الفائزين حسب تسلسل ترتيبهم في القائمة) على مستوى الدائرة العامة.

وتبدأ مرحلة الترشح للانتخابات المقبلة، الثلاثاء المقبل، وسط توقعات تشير إلى ترشح نحو 20 قائمة حزبية، من بينها 6 قوائم حزبية تشكلت بعد تحالفات لـ19 حزباً مرخصاً في البلاد، معظمها أحزاب قومية ويسارية ومدنية، وسط تحديات تقف أمامها في تجاوز درجة الحسم (العتبة) بواقع 2.5 في المائة من أصوات المقترعين على مستوى المملكة.

في وقت لا تزال فيه مخاوف ماثلة من مراوحة نسب المشاركة في الانتخابات عند حاجز الـ30 في المائة كمتوسط لمعدل المشاركة في مواسم انتخابية سابقة.

وفيما يتوقع متابعون أن تحظى قوائم حزب «جبهة العمل الإسلامي» بحصة جيّدة من مقاعد البرلمان الجديد، فإن حزب «الميثاق» حديث التأسيس والقريب من الخط الرسمي، يسعى للمنافسة عبر ترشيحه لعدد من القوائم في مختلف دوائر المملكة.

في وقت ذكر فيه محللون عن تراجع فرص أحد الأحزاب المنافسة، بعدما أحالت الهيئة المستقلة للانتخاب للنائب العام أوراقاً لقضية متعلقة بشبهة شراء مقعد على قائمة الحزب. مما يعيد الحديث عن المنافسة غير العادلة بين المرشحين، ويسمح ليس بشراء الأصوات وحسب، بل بشراء مقاعد متقدمة على القوائم الحزبية التي ستنتخب وفق نظام القائمة النسبية المغلقة.

وفي سباق التنافس نحو قبة البرلمان، فإن تحالف الأحزاب اليسارية والقومية وتحالف الأحزاب المدنية، يسعى لتجاوز عتبة الفوز في الانتخابات المقبلة، في مطمح لإضافة تيار جديد فاعل في مواجهة «اليمين الإسلامي»، لكن مخاوف من تصدعات داخل التحالفات من شأنها إحباط التجربة.

ويتوقع مراقبون حسم مصير حكومة بشر الخصاونة خلال الأسابيع القليلة المقبلة، وسط ترجيحات باستمراره على رأس حكومته حتى إعلان نتائج الانتخابات النيابية بشكل رسمي منتصف شهر سبتمبر المقبل، وربط مصير الحكومة المقبلة بشكل وتوجهات مجلس النواب الجديد، الذي من المفترض أن تستقر فيه كتل حزبية وازنة قد تُحدث فرقاً في معادلة التوازن بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.

على صعيد متصل، منذ صدور القرار بحل البرلمان سارع نواب سابقون فيه إلى إصدار بيانات موجهة إلى القواعد الانتخابية لهم، تتحدث عن تقصير بعضهم في محاولة لإعادة التموضع وكسب التأييد مجدداً، قبيل فتح باب الترشح رسمياً، بعد أن أصدرت جهات رقابية محلية مثل مركز الحياة «راصد»، تقييماً أظهر ضعفاً كبيراً في أداء المجلس المنحل خلال عمره الدستوري، وشكّل غياب 14 نائباً عن التداخل «بالمطلق» طيلة السنوات الأربع الماضية تحت القبة، فرصة لتندّر معلقين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقدّم فقط 13 نائباً من المجلس التاسع عشر المؤلف من 130 نائباً، 50 في المائة من مجمل الأسئلة النيابية، وقال الناشط أنس ضمرة، على صفحته على موقع «فيسبوك»، إن رئيس مجلس النواب الأخير «حجب 2250 سؤالاً ولم يدرجها على جدول أعمال المجلس»، مشيراً إلى أنه هو ذاته قد حصل على وسام رفيع مؤخراً.

ودافع رئيس اللجنة القانونية السابق في المجلس المنحل غازي الذنيبات عن أداء المجلس، في مقابلة مع التلفزيون الرسمي المملكة، بالقول إن هناك أكثر من 100 من التشريعات الحساسة تم إنجازها في المجلس، معتبراً أن التفريق بين العمل الرقابي والعمل التشريعي «صعب جداً».