قتال عنيف في رفح ينتهي بمقتل 8 جنود إسرائيليين

غالانت إلى واشنطن قبل خطاب نتنياهو... و«أونروا»: سكان غزة يواجهون «مستويات يائسة من الجوع»

أطفال يلعبون فوق أبنية مدمرة في مخيم النصيرات بوسط قطاع غزة السبت (أ.ف.ب)
أطفال يلعبون فوق أبنية مدمرة في مخيم النصيرات بوسط قطاع غزة السبت (أ.ف.ب)
TT

قتال عنيف في رفح ينتهي بمقتل 8 جنود إسرائيليين

أطفال يلعبون فوق أبنية مدمرة في مخيم النصيرات بوسط قطاع غزة السبت (أ.ف.ب)
أطفال يلعبون فوق أبنية مدمرة في مخيم النصيرات بوسط قطاع غزة السبت (أ.ف.ب)

احتدمت الاشتباكات في مدينة رفح بأقصى جنوب قطاع غزة، وتحوّلت إلى عنيفة للغاية، في اليوم الـ253 للحرب المستمرة. وفيما تقدر إسرائيل أنها بحاجة إلى أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من أجل إنهاء العملية في رفح، وافق وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت على تلبية دعوة نظيره وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن لزيارة واشنطن ومناقشة التطورات في غزة والشرق الأوسط، وهي زيارة ستتم خلال وقت قصير.

وسجلت، السبت، اشتباكات عنيفة للغاية في منطقة الحي السعودي في تل السلطان غرب مدينة رفح، خلّفت قتلى من الجانبين ومصابين ودماراً كبيراً.

وقالت مصادر ميدانية لـ«الشرق الأوسط» إن الأجزاء الغربية من رفح تشهد منذ الجمعة اشتباكات عنيفة للغاية، وغير مسبوقة في المنطقة.

وأضافت المصادر: «مع محاولة القوات الإسرائيلية السيطرة على مناطق هناك، تحول القتال إلى عنيف للغاية».

وبحسب المصادر، فإن القوات الإسرائيلية استخدمت قوة نار كبيرة وقصفت المنطقة براً وجواً وبحراً وقتلت فلسطينيين، فيما شن المقاتلون الفلسطينيون هجمات مباغتة أوقعت قتلى إسرائيليين.

وأكدت «كتائب القسام» الجناح العسكري لحركة «حماس»، والجيش الإسرائيلي أنهما يخوضان قتالاً عنيفاً في رفح.

مصلون أمام مسجد مدمر في خان يونس يوم الجمعة (أ.ف.ب)

وأعلنت «القسام»، السبت، تنفيذ «كمين مركب» استهدف جنوداً إسرائيليين وإيقاعهم بين قتيل وجريح في مدينة رفح. وقالت «القسام» إن الهجوم نفذ في منطقة الحي السعودي بتل السلطان غرب مدينة رفح.

وبحسب البيان، فإنه تم استهداف برج جرافة عسكرية بقذيفة «الياسين 105»، مما أدى إلى اشتعاله وإيقاع طاقم الجرافة بين قتيل وجريح. لكن، وفور وصول قوة الإنقاذ، تم استهداف ناقلة جند من نوع «نمر» بقذيفة «الياسين 105»، ما أدى إلى تدميرها ومقتل جميع أفرادها.

كما أعلنت «القسام» في سلسلة بيانات شن هجمات على تجمعات جنود وتدمير دبابات وعربات وآليات في رفح، وقصف مواقع عسكرية هناك، بما في ذلك استهداف مقر القيادة الإسرائيلية في محور نتساريم غرب غزة بصواريخ «رجوم» قصيرة المدى من عيار 114 ملم، بحسب البيان. وبعد أن أكد ناطق عسكري استمرار القتال العنيف في رفح، وقال إن جنود الفريق القتالي «الكوماندوز» في الفرقة 162 قاموا بمداهمة البنى التحتية وقتلوا مسلحين في منطقة رفح، اعترف الجيش بوجود قتلى في صفوفه.

أحد شوارع مدينة خان يونس أمس الجمعة (أ.ف.ب)

في البداية، لم يعقب الجيش على إعلان «القسام» عن سقوط قتلى من جنوده، لكن موقع «حدشوت بزمان» الإسرائيلي قال إن عدداً من الجنود قتل في رفح في حادثة استهداف مركبة «النمر». ولاحقاً أكد الجيش الإسرائيلي رسمياً مقتل 8 عسكريين في تفجير ناقلة جند خلال معارك رفح، وقال إن من بينهم نائب قائد سرية في لواء الهندسة 601.

وجاءت التطورات الميدانية في وقت وافق فيه وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت على تلبية دعوة وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، لزيارة الولايات المتحدة، لمناقشة التطورات الأمنية الجارية في الشرق الأوسط.

وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية، فإن الزيارة ستتم قبل خطاب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المقرر في 24 يوليو (تموز) أمام الكونغرس الأميركي.

وستكون هذه ثاني زيارة لغالانت في وقت الحرب.

وتريد الولايات المتحدة، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية، إنهاء العملية العسكرية في رفح من أجل دفع اتفاق إلى الأمام والسماح لها بالتخطيط لليوم التالي في غزة.

دمار في خان يونس (أ.ف.ب)

لكن مصادر إسرائيلية قالت إن الأمر سيحتاج من أسبوعين إلى 3 أسابيع.

وقال مسؤولون أمنيون إسرائيليون إنه بعد ذلك سيصيح من الضروري بلورة خطة سياسية لتجنب فشل الحملة العسكرية.

وسيكون ذلك جزءاً من نقاشات غالانت وأوستن، إضافة إلى التصعيد الكبير على جبهة لبنان.

وقالت قناة «كان» الإسرائيلية إن الإدارة الأميركية تسعى من وراء الكواليس للحيلولة دون اشتعال الأوضاع على الجبهة الإسرائيلية – اللبنانية، الأمر الذي من شأنه جر واشنطن وتعريض القوات الأميركية في سوريا والعراق والأردن للخطر.

وقتلت إسرائيل 30 فلسطينياً، السبت.

وأعلنت مصادر طبية ارتفاع حصيلة العدوان على قطاع غزة «إلى 37296 شهيداً، و85197 مصاباً، غالبيتهم من الأطفال والنساء»، منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وزادت الحرب المستمرة من تردي الأوضاع الإنسانية في القطاع، خصوصاً مع استمرار إغلاق إسرائيل للمعابر الحدودية.

وقالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) إن أكثر من 50 ألف طفل في قطاع غزة يحتاجون إلى العلاج من سوء التغذية الحاد.

وأضافت وكالة «الأونروا»، على منصة «إكس»، السبت، أنه مع استمرار القيود على المساعدات، لا يزال سكان غزة يواجهون «مستويات يائسة من الجوع».

وأكدت الوكالة أنه رغم محاولة الوصول إلى العائلات المحتاجة «لكن الوضع كارثي».


مقالات ذات صلة

مصادر من «حماس» لـ«الشرق الأوسط»: العملية في خان يونس أدت لمقتل رافع سلامة

العالم العربي البحث عن ضحايا في موقع ضربة إسرائيلية استهدفت خان يونس السبت (أ.ب)

مصادر من «حماس» لـ«الشرق الأوسط»: العملية في خان يونس أدت لمقتل رافع سلامة

أكدت مصادر مطلعة في حركة «حماس»، مساء اليوم السبت، أن رافع سلامة قائد لواء خان يونس في «كتائب القسام» الجناح العسكري للحركة، قد تم تصفيته في الهجوم الذي وقع في

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي صورة وزعتها إسرائيل للضيف العام الماضي

«الشبح»... 5 قنابل خارقة للتحصينات لاغتيال قائد «القسّام»

أصبح مصير محمد الضيف، قائد «كتائب القسام»، مجهولاً، بعد استهدافه بغارة «غير عادية» في منطقة المواصي قرب مدينة خان يونس؛ فماذا نعرف عما حصل؟

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي جثث ضحايا الضربة الإسرائيلية على المواصي قرب خان يونس السبت (إ.ب.أ)

استهداف الضيف... ضربة رمزية لـ«القسام» تعمّق أزمة القيادة

يُشكل اغتيال محمد الضيف، في حال تأكد نجاح إسرائيل في قتله، ضربة رمزية لـ«كتائب القسام»، وسط ترجيح بأن يخلفه محمد السنوار، شقيق يحيى السنوار، زعيم «حماس» في غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
خاص تطارد إسرائيل الضيف منذ عقود باعتباره المطلوب الرقم 1 play-circle 03:31

خاص محمد الضيف.. شبح نجا مرات عدة، فهل ساعدت صوره الحديثة في الوصول إليه؟

من هو محمد الضيف، قائد «كتائب القسام» الذي أعلنت إسرائيل استهدافه في مواصي خان يونس جنوب قطاع غزة السبت؟ هذه نبذة شخصية عنه.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي صورة توثق الضربة الإسرائيلية على المواصي في خان يونس 13 يوليو 2024 (إ.ب.أ)

«حماس»: حديث إسرائيل عن استهداف الضيف «كلام فارغ»

قالت «حركة المقاومة الفلسطينية» إن الادعاءات الإسرائيلية حول استهداف قيادات الحركة كاذبة وهدفها التغطية على حجم المجزرة.

«الشرق الأوسط» (غزة)

إضراب في الضفة الغربية حداداً على قتلى مجزرة المواصي

فلسطينيون يتظاهرون في شوارع جنين تنديداً بالقصف الإسرائيلي على غزة وحداداً على قتلى خان يونس (رويترز)
فلسطينيون يتظاهرون في شوارع جنين تنديداً بالقصف الإسرائيلي على غزة وحداداً على قتلى خان يونس (رويترز)
TT

إضراب في الضفة الغربية حداداً على قتلى مجزرة المواصي

فلسطينيون يتظاهرون في شوارع جنين تنديداً بالقصف الإسرائيلي على غزة وحداداً على قتلى خان يونس (رويترز)
فلسطينيون يتظاهرون في شوارع جنين تنديداً بالقصف الإسرائيلي على غزة وحداداً على قتلى خان يونس (رويترز)

عم الإضراب الشامل المحافظات الفلسطينية في الضفة الغربية، الأحد، تنديداً بالقصف الإسرائيلي على غزة وحداداً على قتلى خان يونس.

ووفق وكالة «معا» الإخبارية الفلسطينية، أعلنت لجنة التنسيق الفصائلي في بيت لحم الإضراب الشامل، تنديداً بـ«مجزرتي الاحتلال في خان يونس ومخيم الشاطئ».

وأضافت لجنة التنسيق الفصائلي أن الإضراب يشمل كل مناحي الحياة، ويستثنى منه المستشفيات ومديرية الصحة ومصانع الأدوية والمراكز الطبية والصيدليات والأفران ومحطات الوقود.

كما عم الإضراب شوارع طولكرم وجنين وقلقيلية حداداً على قتلى خان يونس أمس، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

كما أعلنت نقابة المحامين تعليق العمل أمام كل المحاكم المدنية والعسكرية والإدارية ومحاكم التسوية والنيابات المدنية والعسكرية في جميع المحافظات، ويستثنى من ذلك الطلبات المستعجلة وطلبات تمديد التوقيف والإفراج بالكفالة.

وقتل 90 فلسطينياً وأصيب أكثر من 300 آخرين في غارة إسرائيلية، أمس (السبت)، على منطقة المواصي المخصصة للنازحين غرب مدينة خان يونس بجنوب قطاع غزة، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة في غزة.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير، الأحد، بأن القوات الإسرائيلية اعتقلت نحو 10 آلاف فلسطيني من الضفة الغربية بما فيها القدس، منذ بدء الحرب على قطاع غزة في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وقالت الهيئة ونادي الأسير، في بيان مشترك اليوم أوردته وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا)، إن «هذه الحصيلة تشمل من جرى اعتقالهم من المنازل، وعبر الحواجز العسكرية، ومن اضطروا لتسليم أنفسهم تحت الضغط، ومن احتجزوا رهائن».

وأشار البيان إلى أن «قوات الاحتلال اعتقلت خلال اليومين الماضيين 30 مواطناً على الأقل من الضفة، بينهم سيدة، وأسرى سابقون، وتوزعت الاعتقالات على محافظات رام الله، الخليل، وقلقيلية، وطولكرم، وجنين، وأريحا، والقدس».