مسيّرة إسرائيلية تقصف موقعاً في مخيم بلاطة شرق نابلس

قوات إسرائيلية تقتحم نابلس بالضفة الغربية (أرشيفية ـ أ.ف.ب)
قوات إسرائيلية تقتحم نابلس بالضفة الغربية (أرشيفية ـ أ.ف.ب)
TT

مسيّرة إسرائيلية تقصف موقعاً في مخيم بلاطة شرق نابلس

قوات إسرائيلية تقتحم نابلس بالضفة الغربية (أرشيفية ـ أ.ف.ب)
قوات إسرائيلية تقتحم نابلس بالضفة الغربية (أرشيفية ـ أ.ف.ب)

قال المركز الفلسطيني للإعلام، اليوم (الخميس)، إن مسيّرات إسرائيلية قصفت موقعاً داخل مخيم بلاطة شرق مدينة نابلس في الضفة الغربية، دون أن ترد أنباء عن ضحايا.

ولم تتبين على الفور طبيعة الموقع المستهدف بالمسيّرة الإسرائيلية في أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين بالضفة.

كان الجيش الإسرائيلي قد فرض إغلاقاً على نابلس بعد ما قال إنها عملية دهس نفذها فلسطيني وخلّفت جريحين إسرائيليين في حالة خطرة، وفقاً لما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي».

ويقول الفلسطينيون إن الواقعة ليست سوى حادث عرضي. وقالت هيئة البث الإسرائيلية إن الشخص المنفذ قد سلّم نفسه للأمن الفلسطيني.

وفي طولكرم، قالت «سرايا القدس»، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، إن مقاتليها استهدفوا قوة راجلة إسرائيلية في محور الشراقة وحققوا فيها إصابات مباشرة.


مقالات ذات صلة

الحرب تمزق أحلام طلاب الثانوية العامة في غزة

المشرق العربي طلاب فلسطينيون من قطاع غزة يؤدون امتحانات الثانوية العامة في إحدى مدارس العاصمة المصرية القاهرة (وفا)

الحرب تمزق أحلام طلاب الثانوية العامة في غزة

عبر طلاب من قطاع غزة عن يأسهم مع مرور أيام امتحانات الثانوية العامة دون دخولها بسبب الحرب.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شؤون إقليمية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)

نتنياهو يتلقى تحذيراً من لجنة تحقق في مشتريات غواصات وزوارق

أصدرت لجنة إسرائيلية تحقق في مخالفات محتملة في مشتريات حكومية لغواصات وزوارق صواريخ من ألمانيا تحذيراً لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية رجل يمشي أمام منازل مدمرة بعد غارة جوية إسرائيلية في قرية الخيام بجنوب لبنان بالقرب من الحدود اللبنانية الإسرائيلية في 21 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

رئيس الأركان الأميركي: أي هجوم إسرائيلي على لبنان يهدد برد عسكري إيراني

حذّر رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية تشارلز براون الأحد، من أن أي هجوم عسكري إسرائيلي على «حزب الله» في لبنان يهدد بتدخل إيران للرد دفاعاً عن «حزب الله».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي فلسطيني يتفقد حطام عيادة استهدفها الطيران الإسرائيلي في حي الدرج بغزة (أ.ف.ب)

الدبابات الإسرائيلية تواصل التوغل في رفح.... ومقتل مدير الإسعاف والطوارئ بغزة

قالت وزارة الصحة بغزة إن هاني الجعفراوي مدير الإسعاف والطوارئ لقي حتفه جراء ضربة جوية إسرائيلية استهدفت عيادة في غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة )
المشرق العربي فصائل عراقية مقربة من إيران تسير في مسيرة بشوارع العراق عام 2018 (أ.ب)

فصائل مدعومة من إيران تلوّح باستعدادها للقتال في جنوب لبنان

لوّحت فصائل عسكرية مدعومة من إيران، باستعدادها للمشاركة في المعركة الدائرة في جنوب لبنان بين «حزب الله» والجيش الإسرائيلي.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

بعد تصريحات نتنياهو... مخاوف من إنهاء الحرب دون استعادة المحتجزين الإسرائيليين

متظاهر يحمل لافتة تطالب بإطلاق سراح الأسرى في غزة خلال مظاهرة بتل أبيب (أ.ف.ب)
متظاهر يحمل لافتة تطالب بإطلاق سراح الأسرى في غزة خلال مظاهرة بتل أبيب (أ.ف.ب)
TT

بعد تصريحات نتنياهو... مخاوف من إنهاء الحرب دون استعادة المحتجزين الإسرائيليين

متظاهر يحمل لافتة تطالب بإطلاق سراح الأسرى في غزة خلال مظاهرة بتل أبيب (أ.ف.ب)
متظاهر يحمل لافتة تطالب بإطلاق سراح الأسرى في غزة خلال مظاهرة بتل أبيب (أ.ف.ب)

حذر منتدى عائلات الرهائن والمفقودين رئيس الوزراء الإسرائيلي، الاثنين، من مغبة إنهاء الحرب في غزة من دون إعادة المحتجزين لدى «حماس»، مؤكداً أن ذلك سيكون «فشلاً وطنياً».

وقال نتنياهو، الأحد، إن «المرحلة المكثفة» من القتال في قطاع غزة تقترب من نهايتها رغم أن الحرب نفسها لم تنتهِ.

ورأى منتدى عائلات الرهائن والمفقودين في بيان أن «إنهاء القتال في غزة من دون تحرير الرهائن سيكون فشلاً وطنياً غير مسبوق، وانحرافاً عن أهداف الحرب».

وأضاف: «إن مسؤولية وواجب إعادة جميع الرهائن يقعان على عاتق رئيس الوزراء، وليس هناك اختبار أكبر من هذا».

وفي أول مقابلة إعلامية إسرائيلية له منذ الهجوم الذي شنته «حماس» في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، قال نتنياهو لـ«القناة 14»، الأحد، إن الهدف يبقى «إعادة المختطفين، واقتلاع نظام (حماس)» في غزة.

لكنه قال أيضاً إنه «مستعد لتنفيذ اتفاق جزئي».

وبحسب رئيس الوزراء «سيؤدي ذلك إلى إعادة بعض الأشخاص (الرهائن)، ومواصلة الحرب بعد فترة توقف لتحقيق هدف القضاء على (حماس)، وهو ما لا يرغب في التخلي عنه».

ويحث مقترح قدمه الرئيس الأميركي جو بايدن قبل فترة قصيرة على إطلاق سراح الرهائن، وإبرام اتفاق هدنة.

وتصر «حماس» على أن أي اتفاق يجب أن يتضمن وقفاً دائماً لإطلاق النار، وانسحاباً إسرائيلياً كاملاً للقوات من غزة.

واندلعت الحرب في غزة إثر شنّ «حماس» هجوماً غير مسبوق داخل إسرائيل في السابع من أكتوبر، أسفر عن مقتل 1194 شخصاً، معظمهم مدنيون، وفق حصيلة لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» تستند إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

واحتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 116 منهم في غزة، بينهم 41 يقول الجيش إنهم لقوا حتفهم.

وتردّ إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرّية أدّت إلى مقتل ما لا يقلّ عن 37598 شخصاً في قطاع غزة، وفق وزارة الصحة التابعة لـ«حماس».