تأجيل مُرجَّح للاجتياح ينذر بحرب واسعة

بايدن قلق من هجمات «المستوطنين المتطرفين»... ومشروع قرار «وسطي» في مجلس الأمن

فلسطينيون نازحون لجأوا أمس إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة خوفاً من الغارات الإسرائيلية التي يتعرض لها القطاع (أ.ف.ب)
فلسطينيون نازحون لجأوا أمس إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة خوفاً من الغارات الإسرائيلية التي يتعرض لها القطاع (أ.ف.ب)
TT

تأجيل مُرجَّح للاجتياح ينذر بحرب واسعة

فلسطينيون نازحون لجأوا أمس إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة خوفاً من الغارات الإسرائيلية التي يتعرض لها القطاع (أ.ف.ب)
فلسطينيون نازحون لجأوا أمس إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة خوفاً من الغارات الإسرائيلية التي يتعرض لها القطاع (أ.ف.ب)

في حين تزايدت الضغوط لإعلان «هدنة إنسانية» في قطاع غزة، لاحت أمس (الأربعاء) مؤشرات جديدة إلى خطر اندلاع حرب واسعة في المنطقة، بالتزامن مع تقارير عن تأجيل مرجح للعملية البرية التي تلوّح الدولة العبرية بشنّها في القطاع رداً على هجوم واسع نفذته حركة «حماس»، يوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الحالي.

وعلى الرغم من وجود إجماع إسرائيلي، سواء بين القادة السياسيين أو العسكريين أو حتى على المستوى الشعبي، على «ضرورة تنفيذ اجتياح بري»، فإن المعلومات المتوافرة في تل أبيب تؤكد أن الإدارة الأميركية تحبّذ تأجيل العملية إلى حين الانتهاء من حل قضية الأسرى. وقالت مصادر متقاطعة أمس إن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة موافقتها على تجميد الهجوم البري «من دون التنازل عن هدف تصفية (حماس)». وفي هذا الإطار، نقلت صحيفة «وول ستريت جورنال» عن مسؤولين أميركيين وإسرائيليين، أن إسرائيل وافقت على إرجاء الهجوم البري حتى يتسنى لواشنطن إرسال دفاعات صاروخية للمنطقة سريعاً لحماية قواتها هناك، في إشارة إلى هجمات تشنّها جماعات مرتبطة بإيران على القوات الأميركية في العراق وسوريا. ويعني ذلك، كما يبدو، أن الأميركيين يخشون توسّع حرب غزة إلى جبهات أخرى، وهو أمر لوّحت به إيران وجماعات قريبة منها في الأيام الماضية.

ونفى الرئيس الأميركي جو بايدن في مؤتمر صحافي مساء أمس أن يكون قد طلب من إسرائيل تأجيل هجوم غزة، مشيراً إلى أولوية تحرير الأسرى. وبعدما دعا المنطقة إلى الاستعداد لنهاية الصراع بين إسرائيل و«حماس» و«لما سيأتي لاحقاً»، كرر التمسك بـ«حل الدولتين»، موجهاً توبيخاً نادراً لـ «المستوطنين المتطرفين» واتهمهم بصب الزيت على النار.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في القاهرة أمس، إنه في حال أقدمت إسرائيل على «تدخل واسع النطاق يعرّض للخطر حياة السكان المدنيين، فأعتقد أن ذلك سيكون خطأ».

في غضون ذلك، قال دبلوماسي كبير بالاتحاد الأوروبي إنه يمكن التوصل إلى أرضية مشتركة بشأن «هدنة إنسانية قصيرة» للسماح بدخول المساعدات إلى غزة. وجاء كلامه في وقت دعا رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك إلى «توقف لفترات محددة» في العمليات العسكرية للسماح بإيصال المساعدات الإنسانية، من دون تنفيذ وقف للنار، وفي وقت شرع دبلوماسيون من الدول العشر غير الدائمة العضوية في مجلس الأمن في إعداد مشروع قرار وسطي يطالب بـ«هدنة إنسانية»، وسط خلافات مستحكمة بين الولايات المتحدة وروسيا على المقاربة التي ينبغي استخدامها دبلوماسياً في التعامل مع الحرب في غزة.

وحذرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) من أنها ستضطر إلى وقف عملياتها الإغاثية في قطاع غزة «إذا لم نحصل على الوقود بشكل عاجل»، محذرة من أن عملياتها وصلت حد الانهيار.


مقالات ذات صلة

السعودية: تدهور خطير للخدمات الصحية في غزة

الخليج الوزير فهد الجلاجل لدى ترؤسه وفد السعودية في افتتاح أعمال جمعية الصحة العالمية بجنيف (واس)

السعودية: تدهور خطير للخدمات الصحية في غزة

وصفت السعودية تدهور الخدمات الإنسانية في قطاع غزة بـ«الخطير»، مع دخول الأزمة الإنسانية شهرها الثامن، واستمرار الانتهاكات الإسرائيلية المُرَوِّعَة.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
المشرق العربي مظاهرة احتجاجية في تل أبيب اليوم الأربعاء لأمهات جنود يؤدون الخدمة العسكرية في قطاع غزة (رويترز)

آيزنكوت يتهم نتنياهو بـ«بيع الأوهام» حول النصر في غزة

قال الوزير في حكومة الحرب، غادي آيزنكوت، إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يبيع الوهم للإسرائيليين.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي يائير غولان الرئيس الجديد لحزب العمل الإسرائيلي (حساب شخصي على إكس)

حزب العمل الإسرائيلي يعود إلى الحياة برئيس انتسب إليه حديثاً

دبّت الحياة من جديد في حزب العمل الإسرائيلي بانتخاب نائب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق، يائير غولان رئيساً له بأغلبية 60.6 في المائة من الأعضاء.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي عمال فلسطينيون يعملون في موقع بناء بمستوطنة «معاليه أدوميم» الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة في صورة تعود إلى 29 فبراير الماضي (أ.ف.ب)

160 ألف عامل في الضفة فقدوا مصدر رزقهم منذ 7 أكتوبر

يفقد نحو 160 ألف عامل فلسطيني من الضفة الغربية مصدر دخلهم الوحيد منذ 7 أكتوبر الماضي، بعدما جمّدت إسرائيل تصاريح دخولهم إلى أراضيها.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
الخليج أعضاء اللجنة الوزارية مع رئيس الوزراء الإسباني ووزير الخارجية قبيل الاجتماع في قصر مونكلوا بمدريد (رويترز)

وزير الخارجية السعودي يبحث تكثيف الحشد الدولي للاعتراف بدولة فلسطين

ناقش الاجتماع آليات معالجة الكارثة الإنسانية التي يواجهها قطاع غزة، ووقف جميع الإجراءات الإسرائيلية الأحادية اللاقانونية واللاشرعية في الضفة الغربية.

«الشرق الأوسط» (مدريد)

متطوعون لبنانيون يتحدّون القصف لإطعام الحيوانات الأليفة في جنوب لبنان

زينب سعد تعتني بالقطط في أحد أحياء مدينة بنت جبيل (الشرق الأوسط)
زينب سعد تعتني بالقطط في أحد أحياء مدينة بنت جبيل (الشرق الأوسط)
TT

متطوعون لبنانيون يتحدّون القصف لإطعام الحيوانات الأليفة في جنوب لبنان

زينب سعد تعتني بالقطط في أحد أحياء مدينة بنت جبيل (الشرق الأوسط)
زينب سعد تعتني بالقطط في أحد أحياء مدينة بنت جبيل (الشرق الأوسط)

تتنقل زينب سعد (30 عاماً) بين المنازل المدمرة في أحياء مدينة بنت جبيل، بحثاً عن القطط والكلاب المنزلية الشاردة في الشارع، لإطعامها. فأغلب تلك الحيوانات الأليفة لا تجد من يعتني بها بعد أن أخلى معظم أصحابها منازلهم، ونزحوا باتجاه مناطق أكثر أماناً.

وزينب هي من بين من عدة أشخاص لا يزالون يقيمون في المنطقة الحدودية، أو يترددون إليها بين الحين والآخر، للاهتمام بتلك الحيوانات، رغم المخاطر المترتبة على زيارة المنطقة الحدودية المعرضة للقصف. وقد قضى رفيق قاسم وصديقه يوم الأحد الماضي في استهداف إسرائيلي لدراجتهما النارية في عيتا الشعب، حين زارا البلدة لإطعام القطط.

بنت جبيل

لا تزال زينب سعد التي تعمل في أحد المختبرات في بنت جبيل مقيمة في مدينتها مع ذويها، رغم نزوح معظم أهلها نتيجة تعرض أطرافها وبعض أحيائها للقصف. وتستغل وجودها في هذا الوقت للبحث عما تبقى من حيوانات في أحياء بنت جبيل وبلدة عيناثا المجاورة لإطعامهم.

زينب سعد تقدم الطعام لقطط في بنت جبيل (الشرق الأوسط)

تروي زينب لـ«الشرق الأوسط» حكايتها مع الحيوانات. تقول: «حين كنت أتجول في القرى الحدودية مع بداية الحرب، شاهدت عشرات القطط في شوارع البلدات، فقررت أن أضع لهم الطعام باستمرار إلى أن اشتدت المعارك وتحولت تلك القرى إلى مسرح للعمليات العسكرية». إثر التطورات، انكفأت زينب، وأحجمت عن الدخول إلى تلك القرى إلا في أوقات تشييع الأموات، حيث كانت تستغل فترة الهدوء لإطعام الحيوانات.

ومع نزوح معظم سكان مدينة بنت جبيل، بدأت الحيوانات بالتردد باستمرار إلى منزل زينب، بحثاً عن الطعام ووصل عددها إلى ما يقارب خمس عشرة قطة، وستة كلاب، كما تقول.

ولا تخفي زينب خطورة التحرك في المنطقة، حتى وصل الأمر إلى صعوبة التنقل داخل بنت جبيل نفسها، وعليه، لم تعد قادرة على الدخول إلى عيتا ويارون وبليدا التي كانت تتردد إليها لإطعام الحيوانات.

وعن المساعدات تقول إنها تتلقى مساعدات من متبرعين وقد تلقت أيضاً طعاماً من الطبيب البيطري أحمد نحلة في النبطية.

تحذيرات من «داء الكَلَب»

ونحلة، وإلى جانب اهتمامه بإطعام الحيوانات في القرى الجنوبية، يولي اهتماماً أكثر لظاهرة خطيرة وهي داء الكلب «rabies»، إذ قام بتشخيص عدد كبير من الحالات بين الحيوانات التي كشف عليها أخيراً، تلك الآتية من القرى الحدودية.

يقول نحلة لـ«الشرق الأوسط» إن الحرب المستمرة منذ 8 أشهر، ونزوح أصحابها، حال دون حقن الكلاب باللقاحات المطلوبة، معتبراً أن هذا الأمر «بات يهدد كل الحيوانات في تلك القرى».

قاسم حيدر ينقل كلباً لمعالجته جراء إصابة ناتجة عن قصف إسرائيلي (الشرق الأوسط)

120 دولاراً يومياً

وتترتب على مهمة إطعام الكلاب والقطط، تكلفة مادية كبيرة. ويقول قاسم حيدر، الذي يسكن بلدة شقرا، ويتنقل منها إلى المنطقة الحدودية لإطعام الحيوانات، إنه يحتاج إلى مائة وعشرين دولاراً يومياً لإطعام الحيوانات.

يعتمد حيدر في مهمته الإنسانية على المتبرعين، يقول لـ«الشرق الأوسط» إنه يزور باستمرار القرى الواقعة بين راميا (في القطاع الأوسط) وكفركلا (في القطاع الشرقي)، رغم المخاطر الأمنية الكبيرة وتعرضه لأكثر من مرة لخطر الموت بسبب الغارات الإسرائيلية، لكن ذلك لم يمنعه من «إكمال ما أقوم به من باب الواجب الإنساني».

قاسم حيدر يعتني بكلاب وقطط في إحدى قرى المنطقة الحدودية (الشرق الأوسط)

يوثّق قاسم بشكل مستمر رحلته المثقلة بالمخاطر بين القرى، عبر فيديوهات ينشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، وينشر ما يصادف من قصص وحكايات، ولعل أبرزها هي الحالات العائدة لحيوانات مصابة جراء القصف الإسرائيلي حيث كان ينقلها قاسم بسيارته الخاصة إلى الطبيب البيطري في صور، لمعالجتها وتقديم العناية الطبية لها.

مخاطر المنطقة

والمخاطر نفسها، أنهت حياة المتطوع رفيق قاسم وصديق له في عيتا الشعب. لم يكن قاسم يعلم الذي قضى باستهداف إسرائيلي أمام منزله، بأن زيارته إلى البلدة ستكون الأخيرة. البلدة التي بقي فيها لأكثر من سبعة أشهر، وتحمّل صعوبة العيش فيها تحت وطأة الغارات الجوية اليومية الإسرائيلية. واضطر رفيق للمغادرة والنزوح إلى بلدة باريش في قضاء صور، بعدما أصبح البقاء في عيتا الشعب مستحيلاً. لكن نزوحه، لم يمنعه من زيارة البلدة وتفقد الحيوانات التي ما زالت تجوب أزقة البلدة وأحياءها، بغرض إطعامها.

ويصف أصدقاء رفيق المتطوع الراحل بأنه كان «رفيقاً بالحيوانات»، ويقولون إنه كان حنوناً عليهم، «يبحث عنهم في الأحياء لإطعامهم، معتمداً بذلك على بعض المساعدات التي كانت تصله عبر صديق له تشارك معه الإنسانية وحب الحيوانات».

كان يعلم رفيق بأن الدخول إلى عيتا الشعب بزمن الحرب من المحرمات، فالبلدة أصبحت «على الأرض»، والعين الإسرائيلية ترصد كل عابرٍ لطرقاتها وكل داخلٍ إلى منازلها. ومع ذلك، زارها يوم الأحد لإطعام القطط والكلاب»، قبل أن تستهدف ضربة إسرائيلية دراجته النارية.