وزير خارجية العراق: الحكومة أعادت 3 آلاف مسلح محتجز في سوريا

وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين (رويترز)
وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين (رويترز)
TT

وزير خارجية العراق: الحكومة أعادت 3 آلاف مسلح محتجز في سوريا

وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين (رويترز)
وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين (رويترز)

قال وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، اليوم (الخميس)، إن حكومة بغداد أعادت 3 آلاف مسلح عراقي محتجز في سوريا ونحو 1400 عائلة.

وأضاف حسين أمام الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي ضد «داعش» في الرياض، أن عدد أفراد هذه العائلات يتجاوز 5 آلاف شخص، مشيراً إلى أن بغداد دمجت 680 أسرة في مناطقها الأصلية بعد إعادتها من الخارج.

وأوضح وزير الخارجية أن الحكومة أغلقت 148 مخيماً للنازحين ليتبقى 28 مخيماً، لافتاً إلى أن 26 من هذه المخيمات تقع في إقليم كردستان بشمال البلاد، بينما يقع اثنان في محافظتي نينوى والأنبار. وفيما يتعلق بمخيم «الهول» الواقع بشمال شرق سوريا قرب الحدود مع العراق، قال حسين إن الحكومة العراقية تولي اهتماماً خاصاً للمخيم وتمنحه الأولوية، مؤكداً ضرورة إيجاد حل حقيقي لهذه الأزمة «التي تمثل تحدياً وتهديداً كامناً للأمن والاستقرار الإقليمي والدولي».



«حزب الله» يوسع عملياته إلى 3 مستوطنات إسرائيلية جديدة

دورية لقوات «اليونيفيل» قرب الحدود مع إسرائيل (رويترز)
دورية لقوات «اليونيفيل» قرب الحدود مع إسرائيل (رويترز)
TT

«حزب الله» يوسع عملياته إلى 3 مستوطنات إسرائيلية جديدة

دورية لقوات «اليونيفيل» قرب الحدود مع إسرائيل (رويترز)
دورية لقوات «اليونيفيل» قرب الحدود مع إسرائيل (رويترز)

أعلن «حزب الله» أمس، قصف 3 مستوطنات جديدة للمرة الأولى، وذلك رداً على قصف إسرائيلي عنيف ليل الخميس، استهدف 3 منازل في قرى الجميجمة ومجدل سلم وشقرا، وأدى إلى مقتل 3 أشخاص، بينهم قيادي ميداني في وحدة «الرضوان» التابعة للحزب، وإصابة مدنيين آخرين بجروح.

ورد الحزب بشن ضربات على مستوطنات أبيريم ونيفيه زيف ومنوت التي يقصفها للمرة الأولى، وقال في بيان إن «المقاومة تعاهد شعبها على أنها عند أي اعتداء على المدنيين سيكون الرد على مستعمرات أخرى جديدة»، وكان لافتاً إعلان الحزب عن إدخال صاروخ جديد إلى الميدان من صناعته، هو صاروخ «وابل» قصير المدى والحامل لرأس متفجر ثقيل.

إلى ذلك، قال المتحدث باسم قوات «اليونيفيل» أندريا تيننتي لـ«الشرق الأوسط»، إن «حزب الله» وإسرائيل «أكدا أهمية القرار 1701 كإطار مناسب للعودة إلى وقف الأعمال العدائية وإحراز تقدم نحو وقف دائم لإطلاق النار».