الأسواق تنتظر بيانات مؤشر التضخم المفضل لـ«الفيدرالي»

مقر بورصة نيويورك (أ.ب)
مقر بورصة نيويورك (أ.ب)
TT

الأسواق تنتظر بيانات مؤشر التضخم المفضل لـ«الفيدرالي»

مقر بورصة نيويورك (أ.ب)
مقر بورصة نيويورك (أ.ب)

يعود التركيز مرة أخرى إلى البيانات الاقتصادية الأميركية هذا الأسبوع، خصوصاً بيانات التضخم في نفقات الاستهلاك الشخصي (PCE) يوم الجمعة، وهو المقياس المفضل للتضخم لدى الاحتياطي الفيدرالي.

ويواصل المستثمرون البحث عن أدلة على ما إذا كان الاقتصاد والتضخم يتباطآن بما يكفي للسماح لمجلس الاحتياطي الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة في الأشهر المقبلة، أو ما إذا كان سيتعين على هذه الخطوة الانتظار حتى ديسمبر (كانون الأول) أو حتى بعد ذلك.

على أي حال، من المقرر أن يخفض الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة في وقت متأخر عن نظرائه الأوروبيين، ومن المرجح أن يحافظ على دعم الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية، وفق صحيفة «وول ستريت جورنال».

وتشير توقعات الاحتياطي الفيدرالي الأخيرة إلى أن أسعار الفائدة يمكن أن تظل مرتفعة لفترة أطول، مع احتمال خفض سعر الفائدة مرة واحدة فقط هذا العام، على الرغم من أن كثيراً من صناع السياسات لا يزالون يتوقعون خفضين.

ومن المقرر أن يكون التركيز على بيانات التضخم في نفقات الاستهلاك الشخصي الأميركية لشهر مايو (أيار) يوم الجمعة، وهو المقياس المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي للتضخم، بالإضافة إلى بيانات الناتج المحلي الإجمالي المنقحة للربع الأول يوم الخميس. وسيعطي مؤشر «مجلس المؤتمر» أو «كونفرنس بورد» لثقة المستهلك لشهر يونيو (حزيران) يوم الثلاثاء، إشارة إلى كيفية أداء الاقتصاد في الأسابيع الأخيرة.

وكان مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي قد تباطأ في شهر أبريل (نيسان)، حيث بلغ 2.7 في المائة على أساس ينوي محافظاً على معدل النمو نفسه الذي لوحظ في مارس (آذار). واستقر مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي، الذي يستبعد أسعار الطاقة والغذاء، على أساس سنوي في أبريل عند مستوى 2.8 في المائة، متماشياً مع التوقعات أيضاً.

وقال فرنشيسكو بيسول، استراتيجي العملات في «آي إن جي»، في مذكرة: «هناك حاجة الآن إلى مزيد من التخفيف في بيانات التضخم و/أو النشاط في الولايات المتحدة لسد فجوة أسعار الفائدة بين الاحتياطي الفيدرالي والبنوك المركزية الأخرى، وفي نهاية المطاف تغذية اتجاه هبوطي جديد للدولار».

وسيشهد يوم الخميس أيضاً إصدار طلبيات السلع المعمرة لشهر مايو ومطالبات البطالة الأسبوعية، في حين من المقرر صدور مسح المستهلك النهائي لجامعة ميشيغان لشهر يونيو يوم الجمعة.

ومن المقرر أن تقدم وزارة الخزانة الأميركية سندات بسعر فائدة متغير يوم الأربعاء.


مقالات ذات صلة

ارتفاع طفيف في أسعار المنتجين الأميركيين

الاقتصاد أشخاص يعرضون بضائع للمشاة حول تايمز سكوير في نيويورك (رويترز)

ارتفاع طفيف في أسعار المنتجين الأميركيين

ارتفعت أسعار المنتجين في الولايات المتحدة بشكل معتدل في يونيو، وهو ما يعد تأكيداً إضافياً على عودة التضخم إلى اتجاهه النزولي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد شعار صندوق النقد الدولي داخل مقره الرئيسي في واشنطن (رويترز)

«صندوق النقد»: خفض الفائدة من قبل «الفيدرالي» ممكن هذا العام... لكن بحذر

قال صندوق النقد الدولي، يوم الجمعة، إنه لا يزال يعتقد أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي يمكن أن يبدأ في خفض أسعار الفائدة في وقت لاحق من هذا العام، ويجب أن يظل حذراً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن - شيكاغو )
الاقتصاد سبائك ذهبية معروضة في متجر للمجوهرات في مدينة شانديغار الهندية (رويترز)

الذهب يتجه نحو مكاسب أسبوعية ثالثة

تراجعت أسعار الذهب لكنها تتجه صوب تحقيق مكاسب للأسبوع الثالث على التوالي إذ عززت بيانات التضخم الأميركية الآمال في أن يخفض الفيدرالي الفائدة في سبتمبر.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد علم الولايات المتحدة ومبنى الكابيتول (رويترز)

انخفاض مفاجئ في التضخم الأميركي يثير آمال خفض الفائدة

انخفضت أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة بشكل غير متوقع في يونيو (حزيران) وكانت الزيادة السنوية هي الأقل خلال عام.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد رفوف كاملة من البضائع في سوبر ماركت ببرلين (رويترز)

انخفاض طفيف في معدل التضخم بألمانيا

أظهرت بيانات مكتب الإحصاء الاتحادي الألماني، الخميس، أن معدل التضخم انخفض بشكل طفيف في ظل انخفاض تكاليف منتجات الطاقة خلال يونيو (حزيران) الماضي.

«الشرق الأوسط» (برلين)

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه
TT

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان تحدياً عالمياً حول التقاط الكربون واستخدامه

أعلنت وزارة الطاقة ووزارة الاقتصاد والتخطيط في السعودية إطلاق تحدٍّ عالمي حول التقاط الكربون واستخدامه، بالتعاون مع منصة «أب لينك»، التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي، بهدف تعزيز البحث عن حلول مبتكرة لتسريع وتيرة الاقتصاد الدائري للكربون.

وكان إعلان هذا التحدّي قد تم في جلسة رئيسة بعنوان: «هدف التنمية المستدامة الثالث عشر وارتباطه بأهداف التنمية المستدامة الأخرى؛ العمل المناخي»، ضمن أعمال «المنتدى السياسي الرفيع المستوى للأمم المتحدة 2024»، المعني بالتنمية المستدامة.

وحسب المعلومات الصادرة فإن التحدّي يهدف إلى تشجيع الشركات الناشئة على تقديم حلول متميزة تُسهم في تقليل الانبعاثات الكربونية من خلال التحول المستدام في الأنظمة، بما في ذلك التقنيات الجديدة والمبتكرة لالتقاط الكربون وإعادة استخدامه، والتكامل الصناعي. كما يؤكّد أهمية تقنيات التقاط الكربون واستخدامه، والدور الحيوي الذي تقدمه الابتكارات في دفع عجلة النمو الاقتصادي المستدام، ويسلط الضوء على دور إزالة الكربون في تحقيق الحياد الصفري بحلول منتصف القرن.

وأكد الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز وزير الطاقة، بهذه المناسبة، أن قضية تغير المناخ والاستدامة هي قضية عالمية. لا يمكن التعامل معها في نطاقات إقليمية، أو بوصفها مسألة محلية صغيرة، وإنما يجب أن تُعالج هذه القضية على نطاق عالمي.

وأوضح وزير الطاقة السعودي أن بلاده ومن هذا المنطلق تسعى إلى تعزيز جهودها الرامية إلى تحقيق هدفها الطموح المتمثل في الوصول إلى صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2060، وذلك من خلال استخدام نموذج الاقتصاد الدائري للكربون، الذي لا يقتصر على تخفيف تأثير الانبعاثات الكربونية فحسب، وإنما يعيد تقييم الكربون بصفته مورداً ذا قيمة اقتصادية حقيقية، بدلاً من كونه مؤثراً سلبياً في التغير المناخي.

وأشار الأمير عبد العزيز بن سلمان إلى أن السعودية تماشياً مع هذه الرؤية، ومن أجل استغلال القيمة الاقتصادية للكربون على مستوى العالم؛ أطلقت بالشراكة مع منظمات رائدة تحدّي التقاط الكربون واستخدامه، مؤكّداً أن المملكة تقود، بالمشاركة في تبني مثل هذا التحدّي، تغييرات مؤثرة في جهود مواجهة التغير المناخي، إذ تمثّل هذه المسابقة فرصة للأفراد والمنظمات لتحويل تحديات الغد إلى حلول اليوم، من خلال الجهود المشتركة والابتكارات الرائدة.

من جهته، قال وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي، فيصل بن فاضل الإبراهيم، إن «المملكة حريصة على تحقيق انتقال عادل ومنتظم وعملي للطاقة، وتعمل نحو تعزيز إطار الاقتصاد الدائري للكربون. من خلال هذا التحدي، ومع إيماننا بأهمية الابتكار، فإننا نتطلع إلى رؤية حلول مبتكرة تتعلق بالاقتصاد الدائري للكربون. كما نشجع المبتكرين والمفكرين والشركات على تقديم حلول مختلفة، إذ وإن كانت تبدو صعبة التنفيذ في الوقت الحاضر، إلّا أنها قد تصبح حقيقة في المستقبل القريب».

يُذكر أن تقييم المشاركات، واختيار الفائزين في التحدّي، سيجري بناءً على معايير تتضمّن القابلية للتوسع، والجدوى التجارية، وجاهزية التقنية، والنجاح في الحصول على التمويل. وأكدت المعلومات أنه سيجري تكريم الفائزين في المسابقة، كونهم من أبرز المبتكرين، وإشراكهم في نظام «أب لينك» للابتكار، وهو برنامج مخصص للمؤسسين والرؤساء التنفيذيين وغيرهم من القادة. كما سيحصل الفائزون على جوائز مالية تصل في مجموعها إلى 300 ألف فرنك سويسري (334.4 ألف دولار)، بالإضافة إلى حصولهم على دعم فني وتجاري وتشغيلي لتطوير وتوسعة نطاق أفكارهم.