أخطر «محتال» في تاريخ سوق العملات المشفرة قد يقضي بقية حياته في السجن

الملك السابق للكريبتو متهم بسرقة 8 مليارات دولار من عملاء شركته المفلسة

بانكمان فرايد يسير خارج محكمة مانهاتن الفيدرالية في مدينة نيويورك في 30 مارس 2023 (رويترز)
بانكمان فرايد يسير خارج محكمة مانهاتن الفيدرالية في مدينة نيويورك في 30 مارس 2023 (رويترز)
TT

أخطر «محتال» في تاريخ سوق العملات المشفرة قد يقضي بقية حياته في السجن

بانكمان فرايد يسير خارج محكمة مانهاتن الفيدرالية في مدينة نيويورك في 30 مارس 2023 (رويترز)
بانكمان فرايد يسير خارج محكمة مانهاتن الفيدرالية في مدينة نيويورك في 30 مارس 2023 (رويترز)

قد يقضي سام بانكمان فرايد، الرئيس التنفيذي السابق لبورصة العملات المشفرة FTX بقية حياته قابعاً في السجن. فمن المقرر أن يُحكم على بانكمان فرايد في الثامن والعشرين من مارس (آذار) الحالي بعدما طالب ممثلو الادعاء بإنزال عقوبة قاسية عليه تتراوح بين 40 و50 عاماً بعد إدانته بسرقة 8 مليارات دولار من عملاء شركته المفلسة الآن،

وكتب المدعون الفيدراليون في مانهاتن عن فرايد: «لقد كانت حياته في السنوات الأخيرة مليئة بالجشع والغطرسة التي لا مثيل لها؛ الطموح والترشيد. والمغازلة والمخاطرة والمقامرة بشكل متكرر بأموال الآخرين... وحتى الآن يرفض بانكمان فرايد الاعتراف بأن ما فعله كان خطأ».

إنهم يسعون للحصول على مصادرة بقيمة 11 مليار دولار، لحساب الخسائر التي تكبدها المستثمرون في هذه البورصة.

وأدانت هيئة المحلفين بانكمان فرايد (32 عاماً) في نوفمبر (تشرين الثاني) بسبع تهم بالاحتيال والتآمر. ومن المحتمل أن يواجه بانكمان فرايد عقوبة السجن لمدة تصل إلى 110 سنوات بسبب جرائمه، وهو الحكم الذي قال محاموه الشهر الماضي إنه سيكون «بشعاً».

لقد كان صعود وسقوط بانكمان فرايد بمثابة واحدة من أكبر حالات الاحتيال المالي في التاريخ الحديث. بعد أن أصبح الوجه العام للعملة المشفرة ووضع نفسه وسيطاً ناشئاً في واشنطن، تحول بانكمان فرايد إلى رمز لافتقار الصناعة إلى اللوائح التنظيمية وإمكانية الضجيج في غير محله.

وبانكمان فرايد هو ابن لاثنين من أساتذة كلية الحقوق بجامعة ستانفورد. تخرج في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وعمل في وول ستريت قبل أن يركب موجة الأصول الرقمية مثل البتكوين، إلى مجلة «فوربس»، التي قدرت قيمتها ذات يوم بـ26 مليار دولار. وكانت شركته FTX ذات يوم واحدة من أكبر بورصات العملات المشفرة في العالم، حيث بلغت قيمتها 32 مليار دولار في عام 2022. واقتحمت الاتجاه السائد من خلال حملة تسويقية رفيعة المستوى تضمنت تجنيد المشاهير مثل لاري ديفيد وتوم برادي للظهور في إعلانات Super Bowl التجارية. وظهر بانكمان فرايد، المعروف دائماً بارتداء السراويل القصيرة الرياضية والقمصان وممسحة الشعر الفوضوي، في مناسبات مع شخصيات سياسية بارزة مثل بيل كلينتون وتوني بلير، وفق صحيفة «الغاريان».

وخلال محاكمته التي حظيت بتغطية إعلامية واسعة العام الماضي، قدمه الادعاء على أنه ملياردير عاجز يحاول التستر على إخفاقاته المالية بينما يستنزف الأموال من المستثمرين لإثراء نفسه. شهد العديد من كبار مديريه التنفيذيين السابقين، بما في ذلك صديقته كارولين إليسون، ضده.

وقال ممثلو الادعاء في المحاكمة: «كانت هذه القضية دائماً تتعلق بالكذب والغش والسرقة ولم يعد لدينا صبر عليها».

وقال محامو الملياردير السابق لقاضي المقاطعة الأميركية لويس كابلان إن عقوبة السجن لمدة تتراوح بين خمسة أعوام وربع إلى ستة أعوام ونصف العام ستكون مناسبة. وقالوا إن عملاء FTX سوف يستردون معظم أموالهم، وأن بانكمان فرايد لم ينوِ السرقة.

وقال محامو بانكمان فرايد في ملف ما قبل الحكم: «سام يبلغ من العمر 31 عاماً، ارتكب جريمة غير عنيفة لأول مرة، وانضم إليه في السلوك المعني أربعة أفراد مذنبين آخرين على الأقل، في مسألة يستعد فيها الضحايا للتعافي - كانوا دائماً على استعداد للتعافي - مائة سنت على الدولار».

خلال محاكمته، شهد ثلاثة من المقربين السابقين أن بانكمان فرايد وجههم لنهب أموال عملاء FTX لتعويض الخسائر في صندوق التحوط Alameda Research (ألاميدا ريشورتش) الخاص به، بينما يصور نفسه علنًا على أنه وكيل مسؤول في سوق العملات المشفرة المتقلب.

وقال ممثلو الادعاء إن بانكمان فرايد استخدم أيضًا أموال العملاء لشراء عقارات فاخرة في جزر البهاما والتبرع للسياسيين الأميركيين الذين قد يدعمون اللوائح الصديقة للعملات المشفرة، وفق «رويترز».

وقال ممثلو الادعاء إن 251 مرشحاً سياسيًا ولجاناً سياسية أميركية أعادوا حتى الآن إلى الحكومة نحو 3.3 مليون دولار من مساهمات من بانكمان فرايد وغيره من المسؤولين التنفيذيين في FTX. وكانت حملة الرئيس الديمقراطي جو بايدن واللجنة الوطنية للحزب الجمهوري من بين الجهات التي أعادت الأموال.

وشهد بانكمان فرايد أنه لم يدرك المبلغ المستحق لشركة «ألاميدا» لشركة FTX إلا قبل وقت قصير من فشل كليهما. واستغرقت محاكمته شهراً واحداً.

رغم أن سقوط بانكمان فرايد وفضائح العملات المشفرة الأخرى أثارت تدقيقاً متزايداً في الصناعة، فقد ارتفعت العملات المشفرة الرئيسية، بما في ذلك البتكوين والإيثريوم خلال العام الماضي. ووصلت عملة البتكوين إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق هذا الشهر، حيث وصلت إلى سعر قياسي بلغ نحو 73 ألف دولار.

ومن المقرر أن يصدر القاضي كابلان الحكم على بانكمان فرايد في 28 مارس (آذار) في محكمة مانهاتن الفيدرالية. ويخطط بانكمان فرايد من جهته لاستئناف إدانته والحكم عليه.


مقالات ذات صلة

توقعات بتأثر سوق العملات بمحاولة اغتيال ترمب

الاقتصاد ترمب أثناء نقله خارج التجمع الانتخابي بعد إصابته جراء محاولة اغتياله (أ.ف.ب)

توقعات بتأثر سوق العملات بمحاولة اغتيال ترمب

من المتوقع أن تكون سوق العملات هي أولى الأسواق الرئيسية في آسيا التي ستتأثر بمحاولة اغتيال الرئيس الأميركي السابق والمرشح الرئاسي الحالي دونالد ترمب.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق من المرجح أن يكون المستثمرون في العملات الرقمية رجالاً ويؤمنون بنظريات المؤامرة (رويترز)

دراسة: امتلاك العملات المشفرة يرتبط بـ«سمات شخصية مظلمة»

أظهرت دراسة جديدة أن أولئك الذين يمتلكون العملات المشفرة هم أكثر عرضة لأن تكون لديهم سمات شخصية «رباعية مظلمة».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد ستشهد بورصة لندن إدراج منتجات العملات المشفرة المتداولة في البورصة يوم الثلاثاء (رويترز)

بورصة لندن تستعد لإدراج منتجات العملات المشفرة للمرة الأولى

تطلق «ويزدوم تري» و«21Shares» منتجات العملات المشفرة المتداولة ببورصة لندن بعد الحصول على الضوء الأخضر من الهيئة التنظيمية المالية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد عملة بيتكوين المشفرة وأوراق نقدية من الدولار الأميركي (رويترز)

الدولار يتأرجح والعملات المشفرة تقفز

واجه الدولار صعوبات في تحديد اتجاهه، خلال جلسة الثلاثاء، مع تمسك المتعاملين بآرائهم بشأن التوقيت المتوقع لتيسير السياسة النقدية الأميركية هذا العام.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد سام بانكمان فرايد لدى وصوله إلى المحكمة الفيدرالية الأميركية في نيويورك 30 مارس العام الماضي (أ.ف.ب)

السجن 25 عاماً لـ«ملك العملات المشفرة» بتهمة سرقة 8 مليارات دولار

حكم أحد القضاة على سام بانكمان فرايد الذي يوصف بأنه «ملك العملات المشفرة» بالسجن لمدة 25 عاماً الخميس بتهمة سرقة 8 مليارات دولار من عملاء «إف تي إكس».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

«موديز» ترفع التصنيف الائتماني لتركيا إلى «بي 1»

الناس يتسوقون في البازار الكبير بإسطنبول (رويترز)
الناس يتسوقون في البازار الكبير بإسطنبول (رويترز)
TT

«موديز» ترفع التصنيف الائتماني لتركيا إلى «بي 1»

الناس يتسوقون في البازار الكبير بإسطنبول (رويترز)
الناس يتسوقون في البازار الكبير بإسطنبول (رويترز)

رفعت وكالة «موديز» التصنيف الائتماني لتركيا، للمرة الأولى خلال أكثر من عقد، ما يمثل أحدث علامة على تقدم جهود البلاد للعودة إلى السياسات الاقتصادية التقليدية.

وجرى تحديث التصنيف نقطتين إلى «بي 1» من «بي 3» مع نظرة مستقبلية إيجابية. وما زالت تركيا أدنى بواقع أربع نقاط من فئة استثمارية، مثل الأردن وبنغلاديش، بحسب وكالة «بلومبرغ» للأنباء.

ويأتي رفع الائتمان من «موديز» عقب تحديث في التصنيف من جانب وكالتي التصنيف الائتماني «إس أند بي غلوبال» و«فيتش»، فيما أدت عودة تركيا للسياسات التقليدية إلى تحول في التضخم وزيادة سريعة في احتياطي العملة الأجنبية لدى البنك المركزي.

وقالت وكالة موديز: «المحرك الرئيسي للترقية إلى (بي 1) هو التحسينات في الحوكمة، وبالأخص العودة الحاسمة والثابتة بشكل متزايد للسياسة النقدية التقليدية، مما أسفر عن أول نتائج مرئية من حيث خفض الاختلالات الرئيسية في الاقتصاد الكلي في تركيا».

وشهدت تركيا بعضا من أسرع الزيادات في الأسعار خلال السنوات الأخيرة فيما ابتعد الرئيس رجب طيب إردوغان عن السياسات الاقتصادية التقليدية، وفضل تحقيق النمو من القروض الرخيصة والحد الأدنى من زيادات الرواتب، والتمويل العام الفضفاض.