عبد العزيز بن سلمان: «وكالة الطاقة» مؤدلجة

أكد أن الأولوية هي لأمن الإمدادات


وزير الطاقة يرى حاجة لإقامة شراكات لإنتاج الهيدروجين الأخضر والكهرباء النظيفة
وزير الطاقة يرى حاجة لإقامة شراكات لإنتاج الهيدروجين الأخضر والكهرباء النظيفة
TT

عبد العزيز بن سلمان: «وكالة الطاقة» مؤدلجة


وزير الطاقة يرى حاجة لإقامة شراكات لإنتاج الهيدروجين الأخضر والكهرباء النظيفة
وزير الطاقة يرى حاجة لإقامة شراكات لإنتاج الهيدروجين الأخضر والكهرباء النظيفة

وصف وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، وكالة الطاقة الدولية، بأنها باتت «مؤدلجة»، وأنها ابتعدت عن توقع أوضاع السوق لتضطلع بدور سياسي. وأوضح أن سياسات الإنتاج التي تنتهجها المملكة تستهدف كبح تقلبات الأسعار، وليس زيادتها، مشدداً على أن الأولوية هي لأمن الإمدادات.

وقال وزير الطاقة السعودي، خلال جلسة حوارية ضمن مؤتمر البترول العالمي المنعقد بنسخته الرابعة والعشرين في مدينة كالغاري بكندا، إن الاستثمار في الطاقة التقليدية لا بد أن يستمر بالتوازي مع التحول للطاقة المتجددة». ووجه حديثه إلى وكالة الطاقة الدولية التي توقعت أن يصل الطلب على النفط ذروته قبل نهاية العقد الحالي، حيث قال: «كل الأمور التي حذرت منها وكالة الطاقة الدولية لم تحدث... وكالة الطاقة الدولية ابتعدت عن توقع أوضاع السوق لتضطلع بدور سياسي»، مشيراً إلى أن وكالة الطاقة «صارت مؤدلجة».

وأضاف الأمير عبد العزيز بن سلمان، أن «توقعات العرض والطلب ليست موثوقة دائماً... من الأفضل دائماً أن أتبع شعاري وهو: أصدق ذلك عندما أراه. عندما يأتي الواقع كما هو متوقع، يمكننا إنتاج المزيد».

وكانت وكالة الطاقة الدولية وجهت انتقادات لتحالف «أوبك بلس» قالت فيها إن «تراجع مخزونات النفط الحاد في يونيو (حزيران) الماضي يُتوقع استمراره مع تمديد السعودية وروسيا تقليص إمدادات النفط»، وتوقعت أن يؤدي ذلك إلى بلوغ المخزونات مستوى «قد يشعل الأسعار إذا استمرت (أوبك بلس) على سياساتها الخاصة» بتقليص الإنتاج. وردت «أوبك» على ذلك واصفة توقعاتها بأنها مغلوطة وغير مبنية على معلومات دقيقة.

ودافع وزير الطاقة السعودي عن تخفيضات «أوبك بلس»، قائلاً إن أسواق الطاقة الدولية تحتاج إلى تنظيم مخفف للحد من التقلبات. وأكد خلال الجلسة الحوارية على ضرورة «أن نكون استباقيين وحذرين»، داعياً إلى الحذر في التعامل مع أسواق الطاقة.

إلى ذلك، أظهرت بيانات من «مبادرة البيانات المشتركة (جودي)»، الاثنين، أن صادرات السعودية من النفط الخام انخفضت في يوليو (تموز) إلى أدنى مستوى لها في أكثر من عامين، وذلك تماشياً مع اتفاق «أوبك بلس». وانخفضت صادرات السعودية إلى 6.012 مليون برميل يومياً في يوليو من 6.804 مليون برميل يومياً في يونيو (حزيران)، متراجعةً 11.6 في المائة عن كميات الشهر السابق البالغة 6.8 مليون برميل يومياً، لتصل إلى أدنى مستوى لها منذ يونيو 2022.


مقالات ذات صلة

إيران ركبت 4 من 8 مجموعات لأجهزة الطرد المركزي في «فوردو»

شؤون إقليمية عرض عدد من أجهزة الطرد المركزي الإيرانية في طهران خلال اليوم الوطني للطاقة النووية الإيرانية (رويترز)

إيران ركبت 4 من 8 مجموعات لأجهزة الطرد المركزي في «فوردو»

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الجمعة إن إيران ركّبت أربعاً من ثماني مجموعات جديدة لأجهزة الطرد المركزي «آي.آر-6» التي قالت إنها ستركّبها في محطة «فوردو».

«الشرق الأوسط» (فيينا)
شؤون إقليمية مبنى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا (رويترز)

وكالة الطاقة الذرية: إيران تركب مزيداً من أجهزة الطرد المركزي في فوردو

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير اطلعت عليه «رويترز» أن إيران أسرعت بتركيب مجموعتين أخريين من أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم بموقع فوردو.

«الشرق الأوسط» (فيينا)
المشرق العربي مدير وكالة الطاقة الذرية خلال زيارته مستشفى الأمل لأمراض السرطان (حساب رافائيل غروسي على منصة إكس)

العراق يتجه إلى استخدام الطاقة النووية

أكد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني عزم العراق على مزاولة نشاطه النووي السلمي، بعد مرور قرابة 43 عاماً على تدمير إسرائيل «مفاعل تموز».

حمزة مصطفى (بغداد)
الاقتصاد مضخة نفط في محطة بنزين في سيول، كوريا الجنوبية (رويترز-أرشيفية)

النفط يتجه لإنهاء الأسبوع على ارتفاع سعر بنحو 4 %

تراجعت أسعار النفط، اليوم (الجمعة)، لكنها تتجه لتحقيق مكاسب بنحو 4 في المائة هذا الأسبوع، مدعومة بتعديل وكالة الطاقة الدولية لتوقعاتها للطلب على النفط.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد نموذج لحفارة نفط وفي الخلفية شعار أوبك (رويترز)

«أوبك»: تعليقات وكالة الطاقة بشأن أهمية أمن النفط «مشجعة»

زاد الزخم حول أهمية النفط ضمن مزيج الطاقة العالمي في المستقبل على مدار الأيام الماضية، وذلك بعد تأكيدات على أن اعتماد العالم على النفط لا يزال «متجذرا».

«الشرق الأوسط» (لندن)

100 حافز وممكّن تقدمها «الصناعة والتعدين» إلى المستثمرين بالسعودية

وزير الصناعة والثروة المعدنية متحدثاً خلال ورشة عمل استراتيجية نظّمها «شريك» (الشرق الأوسط)
وزير الصناعة والثروة المعدنية متحدثاً خلال ورشة عمل استراتيجية نظّمها «شريك» (الشرق الأوسط)
TT

100 حافز وممكّن تقدمها «الصناعة والتعدين» إلى المستثمرين بالسعودية

وزير الصناعة والثروة المعدنية متحدثاً خلال ورشة عمل استراتيجية نظّمها «شريك» (الشرق الأوسط)
وزير الصناعة والثروة المعدنية متحدثاً خلال ورشة عمل استراتيجية نظّمها «شريك» (الشرق الأوسط)

أكد وزير الصناعة والثروة المعدنية السعودي بندر الخريف، أن المنظومة تقدّم ما يصل لـ100 حافز وممكّن إلى المستثمرين في القطاعين الصناعي والتعديني، ما تُسهم في مساعدة الشركات الكبرى على استغلال الفرص الاستثمارية النوعية التي يوفّرها القطاعان، كما تعالج جميع التحديات التي قد تواجهها.

كلام الخريف جاء خلال ورشة عمل استراتيجية نظّمها مركز «برنامج تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص» (شريك)، الاثنين، لتمكين الشركات الكبرى في القطاع الصناعي، بحضور وزير الاستثمار المهندس خالد الفالح، وعدد من رؤساء الشركات الصناعية الكبرى.

وأكمل الخريف أن بعض تلك الممكّنات تشمل وجود لجنة لمساعدة المصدرين وتذليل العقبات التي قد تواجه صادراتهم، سواء كانت تمويلية أو لوجيستية، وتعزيز وجود المنتجات الوطنية في الأسواق الخارجية.

جانب من ورشة العمل التي نظّمها «شريك» لتمكين الشركات الكبرى في القطاع الصناعي (الشرق الأوسط)

ولفت وزير الصناعة والثروة المعدنية النظر إلى اهتمام وزارته بتوطين الوظائف في القطاع الصناعي، والتعاون مع جهات حكومية خصوصاً في تأهيل الكوادر البشرية الوطنية وتطويرها، وتدريبها داخلياً وخارجياً على أحدث التقنيات الصناعية، وذلك لأهمية رأس المال البشري في الوصول إلى قطاع صناعي مستدام.

وقال الخريف، إن هناك تعاوناً كبيراً وعملاً تكاملياً بين وزارة الصناعة والثروة المعدنية ووزارة الاستثمار، الذي نتج عنه تحسين بيئة الاستثمار وتعزيز تنافسيتها وزيادة جاذبيتها للمستثمرين المحليين والأجانب.

وبيّن الخريف أهمية برنامج «شريك» في معالجة التحديات التي قد تواجه شركات القطاع الخاص في مراحل تنفيذ خططها الاستثمارية؛ ما يعزّز من نمو الاقتصاد الوطني، ويّسهم في تنويع مصادر دخله وفقاً لـ«رؤية 2030».

وناقشت الورشة سبل تمكين الشركات الكبرى في القطاع الصناعي وزيادة حجم الاستثمارات فيه، إلى جانب استعراض الفرص الاستثمارية المتاحة في القطاع، والصناعات الواعدة التي تركز عليها الاستراتيجية الوطنية للصناعة، كما استعرضت الخدمات والمبادرات التي تقدمها منظومة الصناعة والثروة المعدنية؛ بهدف تعزيز التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص، ورفع الخطط الاستثمارية المحلية للشركات.