دراسة: الجوع أصبح الوضع الطبيعي لملايين الأشخاص في بريطانيا

رجل مشرد في أحد شوارع لندن في 19 ديسمبر 2017 (رويترز)
رجل مشرد في أحد شوارع لندن في 19 ديسمبر 2017 (رويترز)
TT

دراسة: الجوع أصبح الوضع الطبيعي لملايين الأشخاص في بريطانيا

رجل مشرد في أحد شوارع لندن في 19 ديسمبر 2017 (رويترز)
رجل مشرد في أحد شوارع لندن في 19 ديسمبر 2017 (رويترز)

أصبح الجوع «الوضع الطبيعي الجديد» لملايين الأشخاص في المملكة المتحدة (بريطانيا) التي تشهد ارتفاعاً غير مسبوق في أسعار المواد الغذائية، بحسب دراسة لمعهد دراسات التنمية بجامعة ساسكس، صدرت الثلاثاء.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، قالت ميليسا ليتش، مديرة معهد دراسات التنمية، في بيان، إنّه «من المثير للقلق أن يعاني 14 بالمائة من سكّان المملكة المتحدة من الفقر الغذائي. إنّ الوصول إلى الطعام في المملكة المتحدة غير عادل بشكل كبير».

وفي المملكة المتّحدة، ارتفع عدد بنوك الطعام التي تقدّم وجبات غذائية مجانية للمحتاجين من أقلّ من 100 بنك قبل 10 سنوات إلى أكثر من 2000 بنك عام 2021، مع معاناة 9.7 مليون شخص من فقر غذائي في سبتمبر (أيلول) 2022، بحسب الدراسة.

وأوضحت مديرة المعهد أنّه «على مدى العقد الماضي، تدخّلت الجمعيات الخيرية لسدّ تقصير الدولة، لكنّ هذه الطريقة غير مقبولة أو مستدامة لمعالجة انتشار الجوع المتزايد».

ويأتي نشر هذه الدراسة في الوقت الذي ارتفعت فيه أسعار المواد الغذائية إلى مستويات عالية بشكل غير مسبوق، فقد تجاوزت نسبة الارتفاع 18 بالمائة على أساس سنوي في مايو (أيار)، وفقاً لأحدث الأرقام الرسمية، على الرّغم من تباطؤ طفيف.

وبعد تعرضهم لأزمة معيشية شديدة في الحياة، مع استقرار التضخم عند 8.7 بالمائة الشهر الماضي، بات البريطانيون يشترون الآن كميات أقلّ من الطعام، وفقاً للبيانات الصادرة الأسبوع الماضي.

وإزاء الضغوط التي تتعرض لها من أجل خفض الأسعار، أكدت سلاسل المتاجر الكبرى البريطانية أمام لجنة برلمانية الثلاثاء أنها ستفعل كل ما في وسعها.

وتقوم هيئة الرقابة البريطانية على المنافسة حالياً بالتدقيق في هذا القطاع لمعرفة ما إذا كان بعض تجار التجزئة قد استفادوا من الأسعار المرتفعة للغاية.

وأكد المدير التجاري لعملاق القطاع البريطاني «تيسكو»، غوردون غافا، الثلاثاء، أمام لجنة برلمانية، أنّ «أرباحنا لم ترتفع هذا العام».

ومؤخراً، أشارت «تيسكو» التي تسعى لاحتواء الأسعار والتنافس مع الشركات المنخفضة التكلفة، إلى أنها ترى «أولى بوادر» بدء تباطؤ التضخم.

وقالت مديرة اتحاد التجزئة البريطاني، هيلين ديكنسون، إنّ «تضخم الأغذية تباطأ للشهر الثاني على التوالي، خاصة بالنسبة للمنتجات الطازجة. لقد خفّض تجار التجزئة أسعار كثير من السلع الأساسية، من بينها الحليب والجبن والبيض».


مقالات ذات صلة

جيش النيجر يعلن مقتل 7 مدنيين في هجوم شنه «إرهابيون»

أفريقيا رجال شرطة نيجيرية في أحد شوارع نيامي العاصمة بعد إعلان باريس عن عزمها على سحب قوتها العسكرية من النيجر (إ.ب.أ)

جيش النيجر يعلن مقتل 7 مدنيين في هجوم شنه «إرهابيون»

قُتل سبعة مدنيين هذا الأسبوع على يد «إرهابيين» في قرية بمنطقة تيلابيري في غرب النيجر، قرب بوركينا فاسو، حسبما أعلن الجيش الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (نيامي (النيجر))
الاقتصاد اتساع الفارق بين نمو دخل الفرد في أفقر الدول وأغناها على مدى السنوات الخمس الماضية (رويترز)

البنك الدولي: اتساع الفجوة بين أفقر الدول وأغناها لأول مرة هذا القرن

قال البنك الدولي في تقرير صدر الاثنين إن نصف أفقر 75 دولة بالعالم تشهد توسعاً بالفجوة بين دخلها ودخل أغنى الاقتصادات لأول مرة بهذا القرن

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني هيكتور حجار (الوكالة الوطنية)

وزير الشؤون الاجتماعية: 82 % من اللبنانيين فقراء

يتخبط آلاف اللبنانيين منذ عام 2019، على خلفية الانهيار المالي الذي هزّ البلد، في فقر فاقمته أخيراً الحرب المستمرة جنوباً منذ نحو 6 أشهر.

بولا أسطيح (بيروت)
آسيا محمد يونس بعد تقديمه استئنافاً أمام المحكمة في دكا 3 مارس (آذار) 2024 (أ.ف.ب)

«مصرفي الفقراء» الحائز على نوبل للسلام يواجه السجن في بنغلاديش

يواجه محمد يونس، الحائز «جائزة نوبل للسلام»، والمعروف باسم «مصرفي الفقراء» اتهامات يصفها بأنها «سياسية» قد تقوده إلى السجن في بلده بنغلاديش.

«الشرق الأوسط» (دكا)
يوميات الشرق بعضٌ في المجتمعات الفقيرة يغمره رضا الحياة (اليونيسيف)

لِمَ يشعر فقراء بالرضا رغم مرارة الحياة؟

يُقال إنّ المال لا يشتري السعادة، رغم أنّ دراسات عدّة أظهرت ميل أشخاص أكثر ثراء إلى الإبلاغ عن أنهم أكثر رضاً عن حياتهم.

محمد السيد علي (القاهرة)

النفط يستقر متأثراً بفائض متوقع وسط ضعف الطلب

منشآت نفطية في مصفاة دانغوت في لاغوس بنيجيريا (أ.ب)
منشآت نفطية في مصفاة دانغوت في لاغوس بنيجيريا (أ.ب)
TT

النفط يستقر متأثراً بفائض متوقع وسط ضعف الطلب

منشآت نفطية في مصفاة دانغوت في لاغوس بنيجيريا (أ.ب)
منشآت نفطية في مصفاة دانغوت في لاغوس بنيجيريا (أ.ب)

استقرت أسعار النفط يوم الثلاثاء بعد تراجعها خلال الجلستين الماضيتين في ظل حذر المستثمرين وسط توقعات بوفرة الإمدادات وضعف الطلب، في حين تجاهلت السوق الاضطرابات التي شهدتها حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت تسليم سبتمبر (أيلول) سنتين إلى 82.42 دولار للبرميل بحلول الساعة 03:20 بتوقيت غرينتش. وانخفض سعر خام غرب تكساس الوسيط الأميركي لشهر سبتمبر سنتين أيضاً مسجلاً 78.38 دولار للبرميل.

وتجاهل معظم المتداولين قرار الرئيس الأميركي جو بايدن يوم الأحد انسحابه من سباق انتخابات الرئاسة وترشيحه نائبته كامالا هاريس. واستبعد محللو «سيتي» أن يروج المرشح الجمهوري دونالد ترمب أو هاريس لسياسات من شأنها أن تؤثر بشكل كبير على عمليات النفط والغاز.

وركزت السوق على العرض والطلب، وهو ما قال محللو «مورغان ستانلي» إن من المرجح أن يتوازن بحلول الربع الرابع ويرتفع إلى فائض بحلول العام المقبل، الأمر الذي من شأنه أن يخفض أسعار برنت إلى مستوى 70 إلى 80 دولاراً للبرميل.

ومن المقرر أن يصدر معهد البترول الأميركي تقديراته لمخزونات النفط الأسبوع الماضي في وقت لاحق يوم الثلاثاء، في حين تصدر بيانات الحكومة الأميركية الرسمية الأربعاء.

وقدر استطلاع أولي أجرته «رويترز» لآراء ستة محللين تراجع مخزونات الخام الأميركية بمقدار 2.5 مليون برميل في المتوسط في الأسبوع المنتهي يوم 19 يوليو (تموز)، في حين من المرجح أن تنخفض مخزونات البنزين بمقدار 500 ألف برميل.