قطارات ألمانيا على موعد مع 50 ساعة من الشلل

تراجع الوظائف الشاغرة بسوق العمل في الربع الأول

قطارات تصطف في محطة مدينة ميونخ المركزية في ألمانيا خلال اضراب سابق للسائقين (أ ف ب)
قطارات تصطف في محطة مدينة ميونخ المركزية في ألمانيا خلال اضراب سابق للسائقين (أ ف ب)
TT

قطارات ألمانيا على موعد مع 50 ساعة من الشلل

قطارات تصطف في محطة مدينة ميونخ المركزية في ألمانيا خلال اضراب سابق للسائقين (أ ف ب)
قطارات تصطف في محطة مدينة ميونخ المركزية في ألمانيا خلال اضراب سابق للسائقين (أ ف ب)

أعلن اتحاد السكك الحديدية الألماني (إي في جي) اليوم عن إضراب جديد لمدة 50 ساعة يبدأ الأحد وينتهي الثلاثاء، مع استمرار المحادثات مع «الشركة الوطنية الألمانية للسكك الحديدية» (دويتشه بان) و50 شركة غيرها في قطاع السكك الحديدية بشأن زيادة الأجور دون إحراز تقدُّم.

ومن المقرر أن يبدأ الإضراب في الساعة 20:00 بتوقيت غرينتش، يوم الأحد، وينتهي في الساعة 22:00 بتوقيت غرينتش، يوم الثلاثاء. وسيكون الأحدث في موجة من الإضرابات تشهدها دول أوروبية عدة، حيث تستنزف أزمة تكاليف المعيشة الدخل. وتجدر الإشارة إلى أن 6 من كل 10 ممرات شحن أوروبية تستخدم شبكة السكك الحديدية الألمانية.

وأعلنت «شركة السكك الحديدية الألمانية» (دويتشه بان)، اليوم، أنها ستوقف حركة النقل البعيدة بالكامل طوال فترة الإضراب. وقالت الشركة المملوكة للحكومة الألمانية إن كل القطارات فائقة السرعة من فئة «إنتر سيتي إكسبريس» و«إنتر سيتي» ستظل في المستودعات خلال تلك الفترة.

وقالت كوزيما إنجينشاي، رئيسة فريق التفاوض الجماعي في «إي في جي»: «هناك تقدم بسيط على طاولة المفاوضات؛ لذلك سننظم إضراباً جديداً مرة أخرى»، وأضافت أن «العرض المطروح على الطاولة يجب أن يتحسن إلى حد كبير».

ووصفت شركة «دويتشه بان» الإضراب المزمع بأنه «غير مبرَّر بالمرة وغير متناسب إطلاقاً». وقال مارتن سايلر، عضو مجلس الإدارة «(إي في جي) يريد أن يصيب البلاد بالشلل بتنظيم إضراب لمدة 50 ساعة بدلاً من التوصل إلى حل وسط». وقالت شركة «دويتشه بان» إن الإضراب سيكون له «تأثير سلبي هائل على كل رحلات السكك الحديدية الألمانية»، و«تأثير كبير على قطارات البضائع عبر أوروبا».

ويأتي هذا بعد إضراب العاملين في السكك الحديدية على مستوى البلاد في أبريل (نيسان) الماضي، الذي تسبب في شل حركة القطارات، كما أنه تزامن مع إضرابات في مطارات ألمانية أعلنها أعضاء من اتحاد آخر.

ويسعى الاتحاد، الذي يتفاوض نيابة عن 230 ألف موظف، من بينهم 180 ألفاً يعملون في «دويتشه بان»، إلى رفع الأجور 12 في المائة أو زيادتها 650 يورو (715 دولاراً) على الأقل شهرياً. واقترحت «دويتشه بان» زيادة 10 في المائة للعاملين من ذوي الأجور المنخفضة والمتوسطة، و8 في المائة لأصحاب الأجور المرتفعة، مع تطبيق هذه الزيادات على مراحل.

وفي شأن منفصل، أفادت البيانات الصادرة من «وكالة العمل الاتحادية»، في ألمانيا، اليوم، بتراجع عدد الوظائف الشاغرة في سوق العمل الألمانية في الربع الأول من العام الحالي على نحو ملحوظ مقارنة بالمستوى القياسي الذي سجله في الربع الأخير من 2022.

وأوضح «المعهد الألماني لأبحاث سوق العمل والتوظيف» (آي إيه بي) التابع للوكالة في مدينة نورنبرغ، أن نتيجة المسح الذي أجراه بين الشركات أظهرت أن عدد الوظائف الشاغرة في الربع الافتتاحي من 2023 تراجع بمقدار 237 ألف وظيفة، ليصل إلى 1.75 مليون وظيفة. وعلى أساس سنوي، تراجع عدد الوظائف الشاغرة في الربع الأول على نحو طفيف بمقدار 7700 وظيفة فقط مقارنة بالربع الأول من 2022.

ووفقاً للمعهد، كان هناك في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2022 نحو 150 عاطلاً لكل 100 وظيفة مُعلَن عنها، ووصل هذا المعدل في غرب ألمانيا إلى 140. وفي شرق ألمانيا إلى 200 عاطل لكل 100 وظيفة معلنة.

ومن جانبه، قال ألكسندر كوبيس، الباحث في سوق العمل بالمعهد: «مقارنة بالربع السابق، فإن هذا يعني بعض التهدئة في سوق العمل، لكن الطلب على العمالة لا يزال مرتفعاً كما كان».

وتجدر الإشارة إلى أن المعهد يقوم بفحص مجمل الوظائف المعروضة، بما في ذلك أيضاً الوظائف التي لم يتم إبلاغ وكالات العمل بها، وذلك من خلال مسح الوظائف الذي يجريه 4 مرات سنوياً. وشمل مسح المعهد في الربع الأول نحو 7100 رب عمل من كل قطاعات الأعمال في ألمانيا.


مقالات ذات صلة

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن خلال إلقاء خطبة في ذكرى الإنزال (أ.ب)

هل حاول الرئيس بايدن الجلوس على كرسي خيالي؟ (فيديو)

انتشر فيديو في الساعات الأخيرة للرئيس الأميركي جو بايدن، وهو يحاول الجلوس على كرسي لم يكن موجوداً، فما حقيقة هذا الفيديو؟

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا ماكرون وبريجيت ماكرون يصطحبان جو وجيل بايدن في حفل إحياء ذكرى إنزال النورماندي الخميس (د.ب.أ)

حفل فرنسي «استثنائي» للحلفاء في ذكرى «إنزال النورماندي»

استضافت فرنسا 3 احتفالات رئيسية في منطقة النورماندي، حيث دارت إحدى أعنف المعارك «يوم الإنزال» الذي جرى في 6 يونيو 1944.

ميشال أبونجم (باريس)
أوروبا فرقة عسكرية فرنسية تعزف خلال الحفل التذكاري الدولي على شاطئ أوماها بمناسبة الذكرى الثمانين لإنزال الحلفاء «D-Day» في النورماندي أثناء الحرب العالمية الثانية بسان لوران سور مير شمال غربي فرنسا 6 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

كيف أحيا القادة الغربيون الذكرى الثمانين لإنزال النورماندي؟

أحيا القادة الغربيون الذكرى الثمانين لإنزال النورماندي اليوم الخميس مشددين على أهمية الإنجاز التاريخي وضرورة الاستمرار بالدفاع عن أوكرانيا.

شادي عبد الساتر (بيروت)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن يؤدي التحية العسكرية وتحيط به السيدة الأولى الأميركية جيل بايدن أمام المدفن والنصب التذكاري الأميركي في نورماندي 6 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

بايدن في ذكرى إنزال النورماندي: الديمقراطية في خطر وبوتين طاغية يريد الهيمنة

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم (الخميس)، خلال إحياء ذكرى إنزال الحلفاء في الحرب العالمية الثانية، إن الديمقراطية معرضة للتهديد الآن أكثر من أي وقت مضى.

«الشرق الأوسط» (باريس)

فنزويلا تقترب من إنتاج مليون برميل من النفط يومياً

إحدى مصافي المجموعة النفطية الفنزويلية التابعة للدولة «بتروليوس دي فنزويلا» (رويترز)
إحدى مصافي المجموعة النفطية الفنزويلية التابعة للدولة «بتروليوس دي فنزويلا» (رويترز)
TT

فنزويلا تقترب من إنتاج مليون برميل من النفط يومياً

إحدى مصافي المجموعة النفطية الفنزويلية التابعة للدولة «بتروليوس دي فنزويلا» (رويترز)
إحدى مصافي المجموعة النفطية الفنزويلية التابعة للدولة «بتروليوس دي فنزويلا» (رويترز)

تقترب فنزويلا، التي تمتلك أكبر احتياطي نفطي مؤكد في العالم، من إنتاج مليون برميل يومياً، لأول مرة منذ أكثر من خمس سنوات، حسبما أعلن وزير النفط الفنزويلي.

بلغ إنتاج النفط ذروته في 2008 مع 3.5 مليون برميل، لكنه تراجع بعد سنوات من سوء الإدارة والعقوبات الأميركية الصارمة.

والشهر الماضي أعادت واشنطن فرضت عقوبات على كراكاس بعد ستة أشهر على تخفيفها، رداً على استمرار الحكومة في قمع المعارضين قبل انتخابات يوليو (تموز). ومع ذلك حصلت شركة الطاقة الإسبانية العملاقة «ريبسول» على إذن من الولايات المتحدة لمواصلة العمل في فنزويلا، بينما تسعى شركات أخرى أيضاً للحصول على مثل هذه التصاريح.

وتشير التوجيهات من وزارة الخزانة الأميركية إلى أنها ستعطي أولوية في إصدار التراخيص للشركات ذات الإنتاج النفطي الحالي والأصول، على أن تستبعد الشركات الراغبة في دخول سوق الطاقة الفنزويلية. وأوضح فرنسيسكو بالميري، رئيس البعثة الأميركية لفنزويلا، قائلاً: «يعد القطاع النفطي أمراً مهماً لإعادة تنشيط اقتصاد فنزويلا، لكن الأهم من ذلك كله هو الانتخابات في 28 يوليو». وشدد على أن القنوات الدبلوماسية مع حكومة مادورو ما زالت مفتوحة.

وقال وزير النفط في فنزويلا بيدرو تيليشيا، الشهر الماضي، إنه متفائل بأن إنتاج النفط الفنزويلي سيصل إلى مليون برميل يومياً قريباً، لأسباب منها الاتفاق مع «ريبسول» لزيادة الإنتاج.

وأعلن تيليشيا الجمعة خلال فعالية رسمية في العاصمة: «يمكننا القول رسمياً إننا تجاوزنا 950 ألف برميل (يومياً)... هذا الشهر»، مضيفاً: «نحن قريبون جداً من (إنتاج) مليون برميل».

وتيليشيا هو أيضاً رئيس شركة النفط الفنزويلية العملاقة «بتروليوس دي فنزويلا» (بيديفيسا).

وبحسب منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، بلغ إنتاج فنزويلا 910 آلاف برميل يومياً بحلول نهاية مايو الماضي.

وانخفض إنتاج البلاد إلى أقل من مليون برميل يومياً في 2019 عندما فرضت الولايات المتحدة عقوبات إثر إعادة انتخاب الرئيس نيكولاس مادورو المثيرة للجدل قبل عام. وبحلول عام 2020 كان الرقم أقل من 400 ألف برميل يومياً.

وسيسعى مادورو إلى ولاية رئاسية ثالثة في انتخابات 28 يوليو التي استَبعدت منها المحاكم الموالية للنظام أقوى منافسيه. وجاء ذلك رغم اتفاق بين الحكومة والمعارضة العام الماضي على إجراء انتخابات حرة ونزيهة بحضور مراقبين دوليين.

يأتي هذا بينما يتداول النفط أعلى من 80 دولاراً للبرميل، مما يقلل من أرباح فنزويلا من بيع النفط، لكنه يظل مصدراً مهماً للغاية للإيرادات.

وتراجعت أسعار العقود الآجلة للنفط بصورة طفيفة عند التسوية، يوم الجمعة، آخر تعاملات الأسبوع، بعد أن أظهر مسح تدهور معنويات المستهلكين في الولايات المتحدة، لكن الأسعار ارتفعت 4 في المائة على مدى الأسبوع مع تقييم المستثمرين لتوقعات نمو الطلب على النفط الخام والوقود في العام الحالي.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 13 سنتاً عند التسوية إلى 82.62 دولار للبرميل، كما تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 17 سنتاً إلى 78.54 دولار.

وعلى مدى الأسبوع، ربح الخامان القياسيان نحو 4 في المائة وهي أعلى زيادة أسبوعية لهما منذ أبريل (نيسان).

وانخفض كلا الخامين بعد أن أظهر مسح تراجع معنويات المستهلكين في الولايات المتحدة في يونيو (حزيران) إلى أدنى مستوى لها في سبعة أشهر.

ورفعت إدارة معلومات الطاقة الأميركية تقديراتها لنمو الطلب على النفط بصورة طفيفة العام الحالي، بينما أبقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على توقعاتها لنمو الطلب نسبياً عند 2.2 مليون برميل يومياً.