الخميس - 28 شعبان 1438 هـ - 25 مايو 2017 مـ - رقم العدد14058
نسخة اليوم
نسخة اليوم  25-05-2017
loading..

إستشارات

إستشارات

الجمعة - 17 رجب 1438 هـ - 14 أبريل 2017 مـ رقم العدد [14017]
نسخة للطباعة Send by email
د. حسن محمد صندقجي
قشرة الرأس
* أعاني من قشرة فروة الرأس... فلماذا تحصل القشرة وبما تنصح؟
هند ط. - الكويت.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك. ولاحظي أن الجلد هو غلاف من الأنسجة الحية التي تحيط بالجسم، ويتعرض لتأثيرات عوامل بيئية خارجية مختلفة تتلف الطبقات الخارجية منه. ولذا يعمل الجلد باستمرار على تكوين طبقة خارجية جديدة، مفعمة بالنضارة والحيوية، تزيل الطبقات الخارجية القديمة والتالفة. والقشرة هي تراكمات للخلايا الجلدية الخارجية الميتة ممتزجة بدهون.
ولدى غالب الناس تكون القشرة عبارة عن قطع صغيرة جداً. ولكنّ هناك أشخاصا تنشأ لديهم مشكلة تراكم قطع كبيرة من القشرة؛ نتيجة لأن لديهم وتيرة سريعة في إنتاج الطبقة الخارجية للجلد، ولديهم بشرة دهنية، ولديهم أيضاً وجود لأنواع معينة من الفطريات في فروة الرأس، وهي 3 عوامل تُسهم في نشوء مشكلة القشرة. وتُضاف إليها عوامل أخرى تساعد العوامل الثلاث تلك في نشوء القشرة، كالتغيرات الهرمونية والتوتر النفسي والحساسية.
ولذا فإن الخطوة العملية الأولى والأهم هي العمل على تنظيف الشعر وجلد فروة الرأس بشكل يومي باستخدام نوع لطيف وناعم من أنواع الشامبو، أي النوع الذي يصنف على أنه مخصص للاستخدام اليومي. والغاية هي تقليل كمية الدهون الموجودة على بشرة جلد فروة الرأس، وإزالة تراكم قشور طبقات الخلايا الميتة. ونتيجة لذلك فلا تعطى فرصة لوجود المواد الدهنية التي تتغذى عليها الفطريات، ولا تعطى فرصة لتراكم أجزاء تلك القشور، وبالتالي لا يكبر حجمها وتصبح مرئية بين ثنايا الشعر. ويتم اللجوء إلى استخدام أحد أنواع المستحضرات الدوائية لشامبو تنظيف الشعر من القشرة عندما لا تنجح الخطوة المتقدمة الذكر.
وشامبوهات معالجة القشرة تصنف إلى عدة أنواع، وذلك حسب محتواها من المادة الدوائية التي تعمل على معالجة القشرة، مثل الأنواع المحتوية على مركبات الزنك، التي تقضي على الفطريات، والأنواع التي تحتوي على مادة القطران التي تعمل على إبطاء تكوين طبقات جديدة للجلد، والأنواع المحتوية على حمض «السليسليك» التي تزيل الطبقات الخارجية الميتة الملتصقة بالجلد لمنع تشبعها بالدهون، وأنواع أخرى.
والمهم مراجعة الطبيب وتلقي النصيحة المباشرة منه لما هو مناسب لحالة جلد فروة الرأس لديك، وكيفية متابعة الجهود للتغلب على مشكلة القشرة.

ما قبل السكري

* هل تتطور حالة ما قبل السكري إلى حالة مرض السكري؟
حنان أ. - الرياض.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك حول ملاحظة الطبيب ارتفاع نسبة السكر في الدم لدى زوجك، وتنبيه الطبيب له بضرورة العمل على خفضه. ولاحظي أن هناك 3 حالات للناس مع نسبة سكر الدم: الحالة الأولى هي أن نسبة سكر الغلوكوز في الدم طبيعية، أي أن نسبة سكر الغلوكوز في الدم بعد الصوم لمدة 8 ساعات هي أقل من 100 ملغم، أو ما يُعادل ذلك بوحدة «ملي مول»، وللتحويل نقسم 100 على رقم 18، أي للتحويل من ملغم إلى ملي مول. والحالة الثانية هي أن تكون نسبة سكر الغلوكوز في الدم عالية بدرجة تجعل الطبيب يُخبر الشخص بأن لديه مرض السكري، أي أن تكون نسبة سكر الغلوكوز في الدم بعد الصوم لمدة 8 ساعات أعلى من 125 ملغم، أو ما يُعادل ذلك بوحدة «ملي مول». والحالة الثالثة: أن تكون نسبة سكر الغلوكوز في الدم بعد الصوم لمدة 8 ساعات ما بين 100 و125 ملغم، وفي هذه الحالة لا يكون الشخص طبيعيا ولا يكون مريضا بالسكري، بل لديه حالة تُسمى طبياً «ما قبل السكري».
ولاحظي أن مرحلة «ما قبل السكري» هي تطور من الحالة الطبيعية إلى حالة مرض السكري، وهنا يستطيع المرء فعل الكثير لمنع تطور الحالة لديه إلى حالة مرض السكري، والأمر الآخر المهم هو العمل على حماية الشرايين القلبية والدماغية من تداعيات هذا الاضطراب غير الطبيعي في نسبة سكر الدم. وتحديداً، فإن الشخص الذي لديه حالة «ما قبل السكري» عُرضة للإصابة بمرض السكري بنسبة تفوق 15 ضعف احتمالات إصابة شخص طبيعي بمرض السكري. وما تشير إليه الدراسات الطبية أن منْ لا يهتمون بحالة «ما قبل السكري» يُصبح 25 في المائة منهم مرضى سكري خلال السنوات الخمس التالية، وغالببيتهم يصبحون مرضى سكري بعد 10 سنوات، كل هذا إذا لم يهتم الشخص بالحالة لديه.
والاهتمام المطلوب منه هو العمل على خفض وزن جسمه للتخلص من سمنة البطن وتراكم الشحوم فيها، والعمل على تناول الأطعمة الصحية، والعمل على ممارسة الرياضة اليومية.

وضعية النوم
* ما أفضل وضعية للنوم؟
أم ياسمين - جدة.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك. وباختصار، فإن أفضل وضعية صحية للنوم هي على الجانب الأيمن من الجسم. ولاحظي أن هناك 6 أنواع لوضعيات النوم، هي الأكثر شيوعاً وفق ما دلت عليه الدراسات الطبية في مناطق مختلفة من العالم، لا مجال للاستطراد في عرضها. ولاحظي أن وضعية النوم تكتسب أهمية نظراً للتأثيرات الصحية المحتملة على كل من التنفس وتتابعه بطريقة سليمة خلال النوم، والحفاظ على معدلات طبيعية لضغط الدم، وتأثيرات وضعية النوم على معدلات الإصابة بنوبات الجلطات القلبية، وتأثيراتها على انتظام عمل أجزاء الجهاز الهضمي.
وأفضل وضعية للنوم بالنسبة للقلب كي يؤدي عمله براحة وكفاءة، وبالنسبة للجهاز التنفسي والجهاز الهضمي أيضاً هي النوم على الجانب الأيمن. وفي هذه الوضعية تعطى للقلب مساحة وحجم رحب في الصدر كي يعود إليه الدم بكمية كافية من الجسم ويستوعبه في البطين الأيمن ويدفعه إلى الرئتين، وكي يستقبله من الرئتين بعد تزويد الدم بالأكسجين، ويستوعبه في البطين الأيسر، ويضخه بقوة إلى أجزاء الجسم المختلفة.
وفي وضعية النوم على الجانب الأيمن يهدأ النبض كذلك وتقل احتمالات اضطرابه، نتيجة للأسباب المتقدمة في عمل القلب نفسه، ونتيجة أيضاً لسكينة وهدوء الجهاز العصبي اللاإرادي، ونتيجة كذلك لكفاءة عمل الرئة وتزويدها للدم بكميات جيدة من الأكسجين. وأسوأ أوضاع النوم على القلب هي النوم على الجانب الأيسر والنوم على البطن؛ لأنهما يضعان المعدة في مكان غير مريح للقلب، وتحديداً وضع مزيد من الضغط على القلب، وعدم إعطائه مساحة وحجماً لكي يستوعب الدم ويضخه. وبالتالي إرهاق القلب وإجهاده وارتفاع ضغط الدم، ومن ثم سهولة حصول النوبات القلبية.